recent
روايات مكتبة حواء

رواية قدري انت الفصل الثاني 2 بقلم رحمة محمد

رواية قدري انت الفصل الثاني 2 بقلم رحمة محمد




رنيم كانت خايفه جدا ليشوفها واستخبت وفجأه سمعت صوتو
: اااااه
رنيم اتخضت وبصت بسرعه نحيتو لقتو واقع علي الارض وشخص قرب منو وضربو بالبوكس وفي د*م نزل من مناخيرو
رنيم خافت اكتر وستخبت تاني وفجاه ظهر الشخص الي ضربو قدامها
: متخافيش تعالي
رنيم هزت راسها شمال ويمين بخوف بمعني لا
الشخص نزل لمستواها : اهدي متخافيش انا معاكي (وقلع الچاكت الي كان لبسو ولبسو لرنيم)
رنيم حست بالامان معاه وقامت وقفت ولسه بيلف وهيمشو الشخص الي كان بيجري وراها ضربو بازازه ازازعلي كتفه
مسك كتفه بالم : ااااه (وبص للشخص بغيظ وضربو بالبوكس جامد وضربو تاني وفضل يضرب فيه لغايت ما اغمي عليه)
رنيم بخوف : هو مات
الشخص بتعب : لا اركبي العربيه
رنيم بخوف : لا لا مش هركب (ولسه هتمشي كان الإتنين اللي كانو بيجرو وراها جيين عليها بلعة ريقها وركب العربيه) الشخص ابتسم وركب جنبها وساق العربيه
الاتنين التانيين كانوا هيوقفو العربيه بس ملحقوش
: انتي ازاي خارجه في وقت زي دا وباللبس دا
رنيم كانت بتعيط وساكته
الشخص اتنهد : انا اسمي مازن واسف علي طريقتي بس انتي فين اهلك
رنيم بدموع : اهلي (وابتسمت بوجع وسكتت)
مازن حس انها مش عايزه تتكلم : طب تحبي اوصلك فين
رنيم بوجع : مليش مكان في القاهره ولا عارفه حد فيها
مازن : انتي منين
رنيم : من الشرقيه وصحيت لقيت نفسي هنا
مازن استغرب : ازاي
رنيم صوت عياطها بقا عالي وبقت تتكلم بصعوبه وصوت متقطع : ب.. ا ب.. ا
مازن : طب اهدي بلاش تعيطي
رنيم سكتت وفضلت تعيط وبعد فتره بدات تهدا
مازن : هاا احسن دلوقتي
رنيم بصتلو وبدات ملامحها تتغير للحزن وعيطت تاني
مازن غصب عنو ضحك : ي بنتي اهدي انتي مخزنه الدموع دي
رنيم اتكلمت وهي بتعيط : عايزه منديل
مازن ضحك وادلها منديل : اتفضلي يستي
رنيم وهي بتمسح دموعها : متشكره ي راجل ي طيب
مازن انفجر من الضحك : العفو ي بنتي
رنيم عيونها دمعت : انت بتضحك عليا
مازن كتم ضحكتو : لا لا محصلش
رنيم بحزن : هو عشان مليش ولا قريب ولا حبيب ولا غريب تضحك عليا نزلني وقف العربيه
مازن : تنزلي فينن؟؟
رنيم : نزلني هنا
مازن : طب ماشي انزلك والشباب تجيلك تاني
رنيم بتوتر ممزوج بخوف : لا.. لا خلاص
مازن كمل سواقه وبعد فتره وصل قدام قصر كبير
: مازن بيه وحشتنا والله
مازن ببتسامه : ازيك ي عم حسن
حسن : كويس ي بيه الحمدلله (وفتحلو بوابة القصر ومازن دخل بالعربيه ووقف قدام القصر ونزل من العربيه)
مازن لرنيم : انزلي
رنيم بتوتر : ا.. انزل ف فين
مازن حس بخوفها : متخافيش مني انزلي
مازن نزل من العربيه وفتح شنطة العربيه طلع شنطة سفر منها وقفلها وراح لرنيم
رنيم نزلت من العربيه وهو وقف قدامها : يلا تعالي
هو مشي ورنيم مشيت وراه بقلق وبعد ما دخلو القصر
عفاف: ابني حبيبي وحشتني ي مازن
مازن : ازيك ي ست الكل وانتي كمان وحشتيني اوي
عفاف: سبتني يواد ما انا لو كنت وحشتك كنت كلمتني بس بقالك اسبوع مش بطمني عليك (وكملت بهمس) فهد نويلك علي نيه مهببه
مازن : يسوادي الحق انفد بجلدي سلام
عفاف بصت ورا مازن وشافت رنيم : مين القمر دي ي واد
مازن بهمس : لسه مش عارفه القصه بس لما كنت جاي علي هنا كان في شباب بيجرو وراها
عفاف : ي حبيبتي والله فيك الخير ي واد ي مازن
عفاف سبتو وراحت لرنيم : تعالي ي حبيبتي انتي خايفه ولا اي
رنيم ابتسمت ابتسامه بسيطه : ازي حضرتك
فجاه سمعو صوت جاي من وراهم
: اهلا بالاستاذ
مازن بلع ريقو بخوف : اكيد مش هو صح
عفاف : للاسف هو
مازن لف : فهد حبيبي ي خويا وحشتني والله ياخي لا بجد وحشتني
فهد قرب منو وهو حاطت ايدو في جيبو : كنت فين الاسبوع دا
مازن : احممم كنت.. اسكت هو انا مش قولتلك
فهد بجمود : لا مقولتليش
مازن : يقطعني نسيت اقولك انا كنت بتفسح مع صحابي شويه بعد امتحانات الجامعه برفه عن نفسي اي مرفهش
فهد كان هيتكلم بس سكت وبص ورا مازن وشاف رنيم : ومين دي كمان هي حصلت تجيب بنات القصر كمان
مازن :......
___________
فهد الاسويطي : عنده 26 سنه صاحب اكبر شركات استيراد وتصدير.. جد جداا وعصبي جدا جدا عيونو حاده وعندو دقن خفيف وجسمو رياضي بيخاف علي مازن جدا لانه اخو الوحيد (وفي سر في حياته هنعرفو في الروايه) ومتجوز ريم وبيحبها جدا وكانت زميلتو في الجامعه
مازن الاسويطي : عنده 22 سنه دمو خفيف جدا وفهد بالنسبالو الدنيا كلها هو الي رباه عيونو خضرا وجسمو رياضي
عفاف : عندها 50 سنه متقربش لفهد ومازن بس هي الي ربتهم وموجوده معاهم من وهما صغيرين (مامتهم هي الي وصتها بكدا) بيعتبروها امهم وبيحبوها جدا


google-playkhamsatmostaqltradent