القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق المالك الفصل العاشر 10 بقلم مروة موسي

رواية عشق المالك الفصل العاشر 10 بقلم مروة موسي



مالك : أنا عمري ما مديت أيدي علي وحده غيرك عشان انتي تستاهلي كدا لازم تاخدي علقة لدام كلامي مبيتسمعش وقولنا نحترم بعض وأخذ مالك يضربها وهي تتوجع وكانت تكتم في نفسها بسبب أختها ورد بجانبها
ابتعد عنها مالك عندما رأي تقوم بشر من أمامه وتذهب لتأتي بسكينه من طبق الفاكهة
وهي تقوم هقتلك ي مالك مش هرحمك هقتلك ولكن بحركة سريعه من مالك تحكم بها وجلبها من شعرها
مالك : انتي اتجننتي ي بنت الك**
عشق بوجع بسبب ضربه وانه ماسكه اوي: لييييه بتوجعني بكلامك دا كان ممكن تسكت وتغور من غير لما تعرفني حتي
مالك بسخرية : بوجعك بكلامي عشان انا ببقي مبسوط كدا
عشق وهي بتحاول تفك نفسها منه: ابعد عني انا هندمك علي عملتك دي والله مهرحمك ي مالك
مالك وهو لسه ماسكها : همس في ودنها متنسيش انك في بيتي واختك مستقبلها تحت ايديا فاااهمه
عشق : انت غبي وعمرك ما هتحس بحد
مالك وهو بيرميها علي الارض: انا أحس بناس محترمة مش ناس زيك وسخة
عشق وهي علي الارض: الوسخة دي اتعرفت عليك وجبتها من مكان وسخ زيك
مالك تمالكه الغضب بسبب ردها : انا هعرفك مين اللي وسخ وشدها وربطها في السرير
هتفضلي هنا لحد بكرة لحد ما ارجع ي عشق عشان انتي مينفعش معاكي غير كدا
عشق بكره: ياريت تيجي تلاقيني مت او ربنا خادني من وشك
مالك وهو بيظبط نفسه عشان يسافر وخرج من غير لما يرد عليها
رشا قابلت مالك حسيته متعصب خافتك ليكون عرف اللي حصل بينها وبين عشق فقررت تروح لعشق تشوفها
رشا بتخبط عليها
عشق بدون رد خايفه تكون أختها هي اللي برا تشوفها كدا
رشا قلقت فتحت الباب وجدت عشق أمامها تنزف من أنفها بسبب ضربات مالك لها ومربوطة في السرير
جريت عليها رشا حاولت تفكها وتقومها
رشا : عملتي اي ي عشق لمالك
عشق : انا مش هفضل هنا بسبب مالك تاني انا همشي واللي عاوز يعمله في داهيه
رشا : مالك غضبه وحش ي عشق بلاش تعانديه وخاصاً ان اختك دي مستقبلها تحت ايده ..مالك مبيسمعش كلام حد
عشق : انا زهقت دا ضربني وربطني فاضل يعمل اي تاني فيا
بقلمي مروة موسي
رشا : معلش ي بنتي سامحيني وحاولي تتكلمي معاه براحة
عشق : لو عليا كنت زماني قتلته وخلصت لكن أختي واقفة ليا في كل حاجة
رشا : قومي غيري عشان زمانها جاية ومتشوفكيش كدا
عشق : طيب بس عاوزة اخلص بقي من القرف دا
رشا : قريب قريب ي بنتي معلش
عشقت قامت واستحمت وبدلت ملابسها لحد ما متجيب هدومها هي واختي من البيت أو تشتري هدوم ليهم وطلعت ولبست قميص قصير من بتاع مالك وهي مش طيقاه علي جسدها
وبتدخل عليها أختها
ورد: إزيك ي عشق
عشق بابتسامه: إزيك ي حبيبتي عاملة اي
ورد : الحمد الله
عشق : فاضل فترة صغيرة علي امتحاناتك تشدي حيلك
ورد : طيب ان شاء الله بقي هقعد الفترة دي هنا مش هنزل الكلية عشان اذاكر اللي عليا
عشق: غيابك دا مش هيأثر عليكي
ورد : متقلقيش لاء
عشق : طيب
وذهبت ورد لتدخل حجرتها ولكن وجدت زين يبحث عن شئ
ورد : بتعمل اي ي استاذ زين
زين : دا اي القمر دا
ورد بكسوف: أحم هو انت كنت بتدور علي اي
زين : بدور علي التليفون
ورد بضحك : التليفون اللي في جيبك دا
زين بدهشة: صدقي مختش بالي
ورد : أمال بتاخد بالك من اي
زين بتوهان : منك انتي
ورد : أنا هروح عشان اذاكر بقي
زين : استني
ورد : نعم
زين : كل يوم هبقي أجي اذاكر ليكي شوية
ورد : لاء مش عاوزة اتعبك معايا
زين : ياريت كل التعب منك انتي
ورد بابتسامه: طبب
زبن: أي رأيك نبدأ من النهاردة
ورد : طيب ي استاذ زين
زين ؛ زين بس مفيش استاذ
ورد : طيب ي زين ودخلت الاوضه وهي حاسة بشعور غريب تجاه زين
عند نيرة
نيرة : عاوزها تندم علي دخولها هنا وسط عيلة مالك
شخص ما : تحبي اعمل فيها أي
نيرة : تخطفها وتعذبها وبعدين ترميها ميتة في بحر
شخص : تمام بس دا يكلف
نيرة : مش مهم أهم حاجة متبقاش موجودة فاهم
شخص: تمام هشوف الوقت المناسب وأنفذ
نيرة : انا هخليها تخرج برا بطريقتي وانت تستغل خروجها دا
شخص : طيب سلام وعلي تواصل
واغلقت الهاتف وهي تتوعد لها بالندم
مالك وهو في السفر
مالك : مهما كان مينفعش تمد ايدك عليها انت هتسوق فيها وهي انت مستقوي عليها
انت غلطان متنساش انها بتحاول تساعدك
بتساعد اي ما هو كله بتمنه وهي بتعمل كدا عشان مصلحتها قبل مصلحتي
اسكت ي مالك بلاش تدي فرصة ليها لانها عنيدة جدا وجريئة
عند ورد لقت الباب بيخبط عليها
ورد : ايوا
زين: جاهزة ي حجة عشان المذاكرة
ورد بضحك : جاهزة ي ابني
ورد بتفتح ودخلت زين وسابت الباب مفتوح عليهم
زين : يلا عشان تذاكري من الأول
ورد : يلا عشان نخلص وبتضحك
زين : بصي بقي عشان نعرف نذاكر بلاش ضحك فاهمه
ورد : طيب يلا
زين : شاطرة عشان انتي ضحكتك حلوة اوي
ورد : انت بتعاكس
زين : حاجة زي كدا وبدأ يذاكر فعلا لورد وورد كانت منتبه وهو كان شرحه حلو ليها
ورد : برافوووو
زين ؛ مرسي ي حج اي خدمه
ورد بغرور: انا بردوا شاطرة يباشا
زين : اه الناس المغرورة دي عارفها كويس وضحكوا وذهب زين لغرفته
الصبح علي الفطار كان كله قاعد
نيرة : فين مالك ي طنط
عشق بترد عليها: هيجي النهاردة مسافر في شغل عاوزة حاجة منه
نيرة بتوتر: لاء هعوز اي
عشق : تمام خليكي في حالك بقي
رشا بتضحك من تحت لتحت وكذلك زين وورد
زين بصوت واطي: اختك دي تحسيها جامدة اوي
ورد خبطته في دراعه : احترم نفسك
زين : هشوفك ازاي بتخبطيني كدا مااشي
ورد : ما انت بتقول اختك جامدة اوي
زين : اقصد بتعرف تتصرف مش جامدة حلوة فهمتي
ورد باستوعاب: ايوا فهمت وكل وانت ساكت
معتز : في اي ي زين
زين ؛ مفيش ي بابا حاجة
معتز وهو ينظر لورد : وماله يبقي البت وأختها لافين علي مالك وزين
ورد كانت هتتكلم لكن عشق وقفتها وقالت
إذا كان مالك اختارني بقلبه أي المشكلة لما زين يختار بقلبه بردوا
معتز بغضب بسبب ردها : انتي متتكلميش غير باحترام فاهمه
رشا أدخلت في الموضوع : خلاص هي متقصدش ي معتز
عشق : طيب خلاص متزعلش ي عمي
معتز : تمام تاني مرة تخالي بالك
وفجأة وهم علي مائدة الإفطار يتناولون الفطار فجأة سمعوا صوت صريح من .......


الحادي عشر من هنا

تعليقات