القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وجمعهم القدر كاملة بقلم رحمة نجاح

رواية وجمعهم القدر كاملة بقلم رحمة نجاح




-انا الشرع محللي اربعه.
- هي دي الحاجه الوحيده اللي انت عارفها عن الدين اصلًا.
-‏ انتي قصدك اي بالكلام ده يا بنت***.
- نظرت له بغضب شديد: انا اصلًا مش عايزاك في حياتي طلقني بقا عايزه اخلص منك.
- ‏بعينك، عايزه تطلقي وتاخدي كُل حاجه.
-‏ انا مش عايزه حاجه منك غ"ور انتا وحاجتك يا اخي.
‏-‏ اقترب منها وهو في قمة غضبه ليجذبها من شع"رها بوحش"يه. انتي صوتك ميتسمعش انتي فاهمه.
-‏ ابعد عني بقولك.
-‏ ورحمة ابويا يا ندي لتجوز عليكي وهخليكي تخدمينا ومش هسمع ليكي صوت بردو.
-‏ الكلام ده لما اموت تبقا تعمله، انا استحملت كتير وقولت بكرة هيتغير لحد هنا وكفايه.
-‏ هو كفايه فعلًا، انا هرميكي هنا زي الكل"به وعايز اشوفك هتعملي اي.
- انا هكلم أهلي يجي يخدوني من هنا.
- أهلك هما فين دول ابوكي العاج"ز ولا اخوكي اللي مسافر ومش معبر حد فيكم ولا امك اللي هتقولك استحملي.
- ‏بكت بشده فهو معه حق في كلامه، لا أحد من عائلتها يقف له وهذا ما أعطاه الحق أن يفعل بها كل هذا، قال جُملته وهو يخرج من الغرفه بل من الشقه باكملها، ظلت هي جالسه تندب حظها وتبكي بحرقه لا تعلم كم من الساعات مرت عليها وهي تبكي هكذا، حتي أتت لها فكرة ولا بد أن تنفذها وأثناء أنشغالها أستمعت الي صوت بالخارج.
- ندي يا بنتي افتحي.
- ‏قالت بكسرة: جايه يا ماما
قامت من جلستها بارهاق شديد وهي تتوجه نحو باب المنزل لكي تفتحه.
- يانهار مالك يا بنتي.
- ‏ارتمت في حضنها وهي تبكي بشده والام ترتب على ظهرها بحنان.
- ‏اهدي طيب يا ضنايه كل حاجه هتتحل.
- ‏انا عايزه أمشي من هنا يا ماما ارجوكي خُديني معاكي والله مش عايزه حاجه خالص.
- ‏يابنتي، اهدي طيب كُل حاجه بتتحل.
- ‏هو اي اللي بيتحل يا ماما أنا بموت بالبطئ، عايزه اطلق.
- ‏يابنتي محدش في عيلتنا بيطلق استحملي جوزك بكرة يتغير.
- قالت بانهيار: ‏بردو في الخطوبه كان بكرة يتغير محدش بيتغير يا ماما الطبع مش بيتغير ارحميني بقا.... قالت كلامها وهي تبكي بشده تريد أن تتخلص من هذا العالم وهؤلاء البشر.
- ‏اهدي طيب يا حبيبتي، اي اللي حصل.
- ‏ياماما انا هستريح لما اطلق.
- ‏قالت الام بصرامه: قولت معندناش الكلام ده.
- ‏نظرت له ببرود تام وكأن لم يوجد لديها مشاعر بعد وقالت: تمام يا ماما اللي يريحك.
- ‏حبيبتي يا ندوش، اهو هو ده العقل.
- ‏واثناء كلامهم وجدت زوجها يدلف الشقه ومعه امرأة بفستان زفاف أبيض وسط الزغاريد التي تملئ المكان وفجأة.


تعليقات