القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فتاة البادية الفصل السادس 6 بقلم فيري

رواية فتاة البادية الفصل السادس 6 بقلم فيري 


فتاه الباديه
الحلقه السادسه
مر الشهر بسلام ووليد يذهب لعمله ويرجع علي غرفته وهي قابعه في غرفتها واصبحت تتكلم عربي زي القاهريين بعض الشيء من اجل جامعتها التي ستنتظم بها
وجاء باسم:وحشتيني وحشتيني اوي
زينه:وانت كمان ياحبيبي وحشتني اوي ماتسبنيش تاني انا بحبك اوي ياباسم
باسم:وانا بحبك ياعيون باسم
مالك يازينه في ايه
زينه:مش عارفه حاسه بدوخه وجرت ع الحمام ترجع
فحملها الي السرير
انا هتصل بالدكتور فورا
واتي الدكتور :مبروك ياباسم بيه المدام حامل ماتتخضش كده هي لسه ف شهرها الاول
وصل باسم الدكتور وطلع
باسم :مبروك ياحبيبتي اخيرا ربنا هيرزقنا بطفل
ارتاحي بقي لحد العشا هقول للداده تحضرلنا العشا نتعشا سوا كلنا
وفعلا ذهبا وقت العشاء للسفره وجاء وليد
باسم:مش تبارك لاخوك هيبقي اب
فنظر وليد لها :الف مبروك يابن عمي يعني هبقي عم اخيرا
وف الصباح علي الفطار
باسم:ايه ياوليد ماشي
وليد:اه اسبقني هجيب اوراق من فوق واجي بعربيتي وراك
باسم:طيب ياحبيبي سلام

وكانت طلعت لحجرتها فطلع وليد لها وامسكها بقوه
الواد ده بن مين ابنهولا ابني
زينه:وانا شو بيعرفني
وليد:مانتو مجوزين من كام شهر اشمعنه الحمل ماحصلش غير الشهر ده
زينه:والله مابعرف منك لله دمرت حياتي
وليد:انتي اللي دمرتيني بس يكون ف علمك لو ابني مش هيكتب باسم حد غيري لو هقول لباسم ع اللي حصل ويحصل اللي يحصل لكن ابني مايتكتبش باسم غيري
زينه:انا بكرهك بكرهك
وليد:يعني انا اللي طايقك كفايه انك السبب ف الي حصل
زينه:هو انا اللي قلتلك تغتصبني
وليد:وانتي ماقاومتيش ليه شكلك كنتي عوزاني زي ماكنت عاوزك
زينه:اخرس انت كنت مثل التور الهايج كيف اقاومك
انا ماحبيت غير باسم حبيبي هو احن واحد عليا
مو انت من ساعه ماشوفتك اغتصاب وشخط ونتر انا بكرهك امشي اطلع بره
...........................
ف القبيله
زيدان:يعني اسيب لكو مرتي امانه تزوجوها انا قاري فاتحتها شنو تسوو فيني هيك
رافع:ياولدي مصلحه القبيله واستقرارها اهم من اي شيء
زيدان :وانا مصلحتي وحبي لزينه وينه
والله مابترك هذا الباسم حي
رافع:ياولد بلاش تهور تعال هون
زيدان خد ف وشه وطفش
وذهب القاهره وانتظر عند شركه باسم وعندما شاهده طخه رصاصه وانتقل علي الفور للمشفي وجاءت زينه ترسو زوجها التي لم تحس بالحنان الا معه وجلست تبكي وكان وليد يبكي فجلسا سويا يبكيان حتي خرج الطبيب
الحاله غير مطمانه الرصاصه كانت ف القلب ولكن ندعو الله ان ينجيه
ودخل الانعاش ودخلت تبكي بجانبه ماتسبنيش ياباسم ارجوك انا ماليش غيرك
باسم:بصوت خافت نادي وليد
فندهت عليه
باسم:خلي بالك من زينه دي مالهاش حد ومش هتقدر تعيش ف القبيله تاني وخلي بالك من ابني
وليد:ماتقولش كده انت اللي هتعيش وتربيه وتاخد بالك منهم ويبكي ماتسبنيش ياخويا انا ماقدرش اعيش من غيرك انت كل اهلي
باسم:خد بالك من زينه
ويموت باسم دون ان يدري شيء لعل الله خفف عليه بموته قبل ان يصدم في زوجته وابن عمه وابنه الذي ممكن الا يكون ابنه
وظلا يبكيان وليد وزينه
وانقضت مراسم العزاء
ودخل وليد:اعملي حسابك بعد شهور العده لازم نجوز عشان اكتب العيل باسمي وماتجبيش سيره لحد بالحمل كويس ان ماحدش عرف اكنه بن سبعه ولا اي حاجه ماحدش هياخد باله وهنعمل الاختبار عشان اتاكد بيقولو ممكن يتعمل دلوقت
ولو ماطلعش ابني يبقي خلاص مش لازم استعجال نستني اماتولدي ونجوز عشان انفذ وصيه بن عمي
زينه:ما ني عاوزه اتجوزك

وليد:انتي هتستهبلي هو بعد اللي حصل بينا دا في اختيارات تانيه ودلع ومرقعه انا مش ناقص دلعك
زينه:لو ماطلع ولدك مابدي اتزوجك
وليد:وباسم اللي وصاني عليكي
باسم:هو مابيعرف شو سويت فيني
وليد:ماهي لغتك الهباب دي اللي شويه تتعدل وشويه تبوظ هي السبب ف العك اللي حصل دا كله
زينه:وانت شو ماسويت شيء حمل وديع وانا السبب
انت السبب ف كل اللي حصل من ساعه ماشوفتني
وليد:وانا اعرف منين انك مراته فكرتك واحده جايبها زي اللي بيجو
المهم نعمل الاختبار دا اهم شيء عندي 



السابع من هنا

تعليقات