القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ماساة الحب الفصل الثاني 2 والاخير بقلم الكاتبة المجهولة

رواية ماساة الحب الفصل الثاني 2 والاخير بقلم الكاتبة المجهولة


عمر : جهزي نفسك النهاردة كتب كتابنا
لمار بصدمة : نعممممم لا مستحيل أنا مش موافقة لا لا
عمر بعصبية : أنا قولت ال عندي ودا مش عشانك دا عشان اخوكي
لمار بعياط : عشان خاطري ي عمر اسمعني
عمر : لماااااار قومي علي بيتك وسابها ومشي
***
عمر سابها وراح لواحد صاحبه في الشرطة : عاوز كل المعلومات عن الشخص دا ي ايهاب
ايهاب : ممم تمام ي موري باليل يكونوا عندك
عمر : تلت ساعات ي ايهاب مش اكتر
ايهاب بتنهيدة : تمام هحاول
عمر : تمام وسابه ومشي
***
لمار روحت بيتها لقيت اخوها قاعد وباين عليه الفرحة
مراد : قلب اخوكي الف مليون مبروك
لمار بدموع : الله يبارك فيك ي مراد
مراد بخضة : مالك ي حبيبتي بتعيطي ليه
لمار بتنهيدة : مفيش أنت بس هتوحشني اوي
مراد حضنها بحنية : هبقي معاكي دايما يلا ادخلي اجهزي
لمار هزت راسها ودخلت اوضتها وانفجرت في العياط
**
فات ساعة واتنين وحل الليل ( بقول حكم😂)
عمر جه ومعاه المأذون ولمار طلعت وعيونها كانت حمرا
( بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير).
عمر حضن لمار بحب : متعيطيش
لمار حطت راسها ف كتفه وعيطت : أنا مستهلكاش
عمر طلعها من حضنه ومسح دموعها : نتكلم في بيتنا
مراد : خلي بالك منها
عمر : في عيني يلا سلام عليكم
اخدها ومشي طول الطريق ساكتين"
وصلوا البيت وطلعوا شقتهم
عمر : يلا ادخلي غيري هدومك الدولاب فيه هدوم ليكي جوا
لمار بعياط : مش هدخل الا لما تسمعني
عمر ببرود : اسمع أنك كدبتي عليا
لمار بتوتر : ك ك كدبت
عمر قعد وحط رجل علي رجل : اه ي هانم أما قولتي حصل بينكم حاجة
لمار بصت في الأرض وسكتت
عمر بعصبية : الهانم معملتش حاجة لبست بس قميص عر*يان ور*قصتله وهو صورها شوفتي الموضوع سهل ازاي
لمار بتعيط من ال بتسمعه مش مصدقة ازاي عملت في نفسها كدا
عمر بهدوء : الموضوع خلص الواد اتر*بي والصور اتمسحت
لمار : ازاي
عمر ببرود : مش شغلك
لمار بدموع : طب اتجوزتي لي
عمر : عشان بحبك
لمار بصدمة : اييييي
عمر بعصبية : اه أنا بحبك كنت مستني الوقت المناسب عشان اتقدملك بس انتي بوظتي كل حاجة
لمار بصت في الأرض وسكتت
عمر : ادخلي الاوضة ي لمار
قامت بهدوء ودخلت
عمر قعد افتكر لما شاف غيث وقعد يضر*ب فيه ولقي عنده مخدر*ات ورن علي الشرطة واتقبض عليه
فاق من تفكيره علي صوت لمار : انا اسفه ي عمر ممكن تدي علاقتنا فرصة عشان خاطري
عمر ابتسم وفتح دراعه وهي جريت حضنته : بحبك ي لماري
لمار اندست اكتر في حضنه ال حست فيه بالأمان
مأساة الحب بقلم / الكاتبة المجهولة


تعليقات