recent
روايات مكتبة حواء

رواية عروس الصعيد الفصل الثاني 2 بقلم نورهان اشرف

رواية عروس الصعيد الفصل الثاني 2 بقلم نورهان اشرف


ارتمت جنه داخل احضان جدها وهي تقول بفرحه وسعاده جدي انت جئت عشان تشوفنا بابا هيفرح جدا لما يعرف ان حضرتك جيت انت واحشني اوي يا جدو انا بجد مبسوطه اوي
تحدث محمدي بهدوء ينافي مشاعر جنه التي كانت تظهر بها امام عينه : ابوكي فين يا بنت طارق
جنه بابتسامه :بابا في الشغل
ثم دخلت الى الشقه وهي تقول :اتفضل يا جدو اتفضل واخذت تندى على امها بقوه وهي تقول ماما جدو جاه يا ماما ثم نظرت الى جدها واعمامها الذين كانوا يقفوا عند الباب بقوه وهي تقول اتفضل يا جدو تفضل يا عمي
دخل محمدي وخلفه كل من بكري ومحمد الى الشقه وهم ينظرون الى المنزل بقرف فتحت لهم جنه غرفه الصالون :اتفضل يا جدي
عندما خطط قدم محمدي غرفه الصالون راي صورته معلقه على الجدران كدة ان تظهر ابتسامه على وجهه ولكنه تذكر كيف وقف ابنه امامه لكي يتزوج تلك الاجنبيه التي لا تناسب عاداته وتقاليده وتقاليد عائلته اختفت الابتسامه وظهر مكانها الغضب ولكن حاول ان يرسم الابتسامه لكي ينفذ ما اتى له ولكن اخرجهم من ذلك صوت جنه وهي تنظر الى عمها الاكبر بكري وهي تقول بسعاده
جنه :حضرتك عم بكري صح بابا دايما بيحكيلي قد ايه انك كويس طيب وحكىلي كمان ان حضرتك قوي جدا و انك على طول كنت بتقف جنبه وكنت بتضرب اى حد يزعله
ثم نظرت الى عمها الاوسط محمد وهي تقول بفرحه وهي ترتمي داخل حضانه وتقول: وبابا كان بيقول ان حضرتك كمان كنت بتحبه جدا حتى بيقول ان حضرتك انت اللي مختار اسمي
اخذها محمد في حضنه وهو يقول: فعلا انا اللي اخترتلك اسمك واحنا صغيرين و هو فعلا نفذ الوعد
نظرات له جنه بابتسامه :طب وحضرتك وفيت بوعدك وسميت رقيه
محمد بابتسامه: اه وفيت بوعدي يا ستي وسميت رقيه
كدت ان ترد عليه جنه ولكن اوقفها صوت امها وهي تقول بقوه: انتي يا زفت يا اللي اسمك جنه
كانت تقول ذلك وهي تخرج من المطبخ وتجفف يدها في الفوطه ولكن وقعت تلك الفوطه من يدها عندما رات محمدي يصوب نظروا تجاهها ابتلعت رايقها بتوتر وخوف وهي تقول بترحيب زائف :اهلا اهلا بيك يا عمي
محمدي بسخريه: اهلا يا بتى كلمي جوزك وخليه يجي
هزت جانيت راسها بتوتر وهي تنظر الى جنه بخوف وتقول: تعالى يا جنه معايا
قطاعها محمدي وهو يقول بهدوء :سيب جنه تقعد مع عمامها وانتي روحي خبر جوزك وقوليله ان ابوه هنا واني عايزه في موضوع مهم
هزت جانيت راسها وذهبت الى هاتفها واخذ تتصل بزوجها بكل سرعه فقلبها انقبض عندما رات محمدي يجلس على الكرسي في خلال دقائق كان يصدح صوت طارق من على الطرف الاخر وهو يقول بحب :اى يا روحي عامله اى
جانيت بتوتر: طارق تعال بسرعه
طارق بخوف من نبره صوتها: في ايه يا جانيت ايه اللي حصل
جانيت بتوتر :ابوك هنا يا طارق شكل في حاجه ارجوك تعال بسرعه
طارق بسعاده :بابا عندنا اكيد جاي عشان يسامحني
هزت جانيت راسها بنفي كان طارق امامها وهي تقول: لا انا قلبي مقبوض ابوك جاي ونبرته مش مسامحه وظهر أن فيها حاجه ثانيه يا طارق طارق ارجوك تعال بسرعه عشان انا خايفه
طارق بتهدئه :طب اهدى يا وانا 10 دقائق واكون عندك
اغلقت جانيت الهاتف وهي تقرا القران لكي تهدئ قلبها وذهبت الى المطبخ لكي تحضر مشروب لكي تقدمه الى محمدي و اخوات زوجها
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في قصر رحيم كان ينزل من على السلم وهو يده تحتضن خصر نواره وعلى وجهه ابتسامه سعيده ما ان نزل الى الاسفل وجد والدته الحاجه بهيئه تجلس على كرسيها وهي تنظر له بقوه
رحيم بهدوء: صباح الخير ياما
بهيئه بقوه :صباح النور يا ولدي
ثم نظرات بتساؤل وهي تقول: ايه اللي حصل امبارح مع شيخ البلد والعمده فقعدت الصلح اللي كانوا عاملينها
نظر لها رحيم بسخريه وهو يقول: على اساس انك مش عارفه يا حاجه يعني انتي عايزه تجوليلي ان يونس ود اخوكي ماجلكيش
بهيئه بقوه :وانت ايه ردك موافق ولا لع
تحدث رحيم بابتسامه وهو يقول: والله يا اما انا مستني كبير الحوامديه يجيب العروسه مجابش العروسه ف خلال الوقت المطلوب يبقى خلاص الموضوع يتلغي من اساسه
نظرت له بهيئه بقوه وهي تقول :هو مين جال ان الموضوع يتلغى لو كبير الحوامديه مجابش عروسه انا عندي عروسه
نظر لها رحيم بسخريه وهو يقول :ليه ياما هو انتي عندك ليا طار ايك طب انا هتجوز عشان الطار هتجوز اللي انتي هتجيبها ليه
نظرات له بهيئه بقوه وهي تقول :هجوزك عشان الخلفه وعشان النسل
نظر لها رحيم بصدمه وكدا ان يتحدث
ولكن قطعها صوت نواره وهى تقول :خلفه ايه ياما
تحدثت بهيئه بقوه وهي تقول لها :بقى له خمس سنين متجوزك رحيم اني ما شفت لكى ضفر عيل اللي يتجوز جابلك جابوا بدل العيل اتنين واللي اتجوز بعدك جابوا بدل العيل اثنين وانتي حتى ماجبتيش عيل و لا حته سجطتي وانا مش هافضل مستنياك لما تحبلي انا عاوز اشوف نسل لولدي ادامي
تحدث رحيم بقوه :لا يا ماما انت لو عاوزاني اتجوز عشان كده يبقى لا انا مش هتجوز عشان اجيب عيل انا لو هتجوز بت الحوامديه عشان الدم ميكترش لكن انا لو عليا انا عندي نواره بالدنيا وما فيها
ردت بهيئه بقوه : لو انت بتحب نواره قراط انا عحبك 24 و لو انت عندك نواره بالدنيا وما فيها انا عندي اي اشفلك عيل بالدنيا وما فيها وانا من حقي اشوفلك عيل قبل ما اموت
رحيم بقوه: يا اما نواره معندهاش مشكله في الخلفه رحنا بدل الدكتور 10 وجالوا ان هي كويسه وانا كويس يعني موضوع وجت بس مش اكثر
بهيئه بسخريه :وقت وقت يا ابو وقت بجالك خمس سنين متجوزها عاوز وقت اكثر من كده ايه ده انت قربت تتم الاربعين ولسه مفيش حدك لا يا عيال ثم نظرات الى نواره وهى تقول :وانت يا بتى انا مش هاقول ان انا عايزاه يحب واحده تانيه لا انا عايزه اجيب واحده للخلفه بس وانتي مراته وحبيبته وانا عارفه ان هو بيحبك وبيحطك فوق دماغه بس كمان انا من حجي اشوف عيل و لو انتي مكاني هتعمل اللي انا عايزه اعمله واكثر ما هو اعز الولد ولد الولد وانا عاوزه اشوف ضنا ابنى
تحرك رحيم وهو يمسك يد نواره الى الباب البيت دون ان يرد على امه وقف خارج المنزل وهو ينظر الى عيون نواره التي ترقرقت فيها دموع وهو يقول: اهدي نوره اهدي متخافيش
نواره بحزن: شكل موضوع الجواز بقى شيء اساسي يا رحيم وشكل حياتنا هيدخلها حد ثاني غيرنا حد ثاني ممكن ياخذك مني
رحيم بحب: عمر ما احد يقدر ياخذني منك انتي كل حاجه في حياتي يا نواره متخافيش وانا اوعدك ان طول ما انا موجود على وش الدنيا ديت محدش ثاني هيقدر ياخذ مكانك
قال ذلك وهو يضع قبله على راسه ويقول مع السلامه يا نواره
نواره بابتسامه مع السلامه يا رحيم
غدر رحيم المنزل لكي يذهب الى الاراضي الخاصه به وترك نواره تدخل الى القصر وهي تحاول انت تظبط نفسها ولا تغضب على حماتها لانها تعلم ان حماتها امراه قويه وصعبه الى حد كبير
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
اما في شقه طارق كان يجلس محمدي ينتظر عوده ابنه بفارغ الصبر وهو ينظر الى تلك الفتاه بغضب فهي منذ ان اتي لا تكف عن الاسئله والحديث وانظر ايضا بغضب كبير الى ابنه الاوسط محمد الذي يتحدث معها بكل حب قطع كل ذلك دخول طارق وعلى وجهه ابتسامه سعيده وهو ينظر الى والده بفرحه وهو يقول: اهلا اهلا اهلا يا حاج محمدي
قال ذلك وهو ينحني على يد والده ويضع قبله عليها بعد الترحيب والسلام نظر الى جنه وهو يقول بقولك ايه يا جنخ اخرج يا حبيبتي اقعدي مع ماما بره
هزت جنه راسها و خرجت لكى تجلس مع امها اخذتها جانيت في حضنها وهي تنتظر خروج زوجها لكي تفهم ماذا يريد والد زوجها بعض مرور 10 دقائق صدح صوت طارق الغاضب وهو يقول :ايه اللي انت بتقوله ده يا بابا عاوزني اجوز بنتي لواحد عنده ليكم طار عاوز وبعدين انا اى دخلنى فى موضوع الطار ده وانا مالي ده انت اطردتيني من البلد وكنت هتقتلنى انا وامراته لما جتلك دلوقتي عاوزني اضحى ب بنتى عشان خاطركم انتم بتقولوا ايه
وقعت تلك الكلمه على اذن جانيت بصدمه كبيره حتى شعرت ان قلبها قد توقف الدقائق ولكن سمعت صوت محمدي وهو يقول


google-playkhamsatmostaqltradent