القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت طالبتي الفصل الخامس عشر 15 بقلم نوران وليد

رواية عشقت طالبتي الفصل الخامس عشر 15 بقلم نوران وليد



الفصل الخامس عشر
- محمد : نسيت اعرفكم ندي
- ندي : خطيبته
- محمد : ......
قاطع حديثهم صوت حمزة و هو يصر*خ و يقول
- دكتورررر حد يلحقني الأجهزة وقفت هند بتمو*ووووووت
جاء الطبيب بسرعة و امتلئت الغرفة بالأطباء و حاولوا انعاش هند و لكن لا حياة لمن تنادي
في داخل الغرفة الطبيب
- المريضة رافضة الحياة خالص و مستسلمة ذود الفولت شوية
بقلم نوران وليد
و في حلم هند كانت تري في منامها والدتها و كانت تحدثها
- تعالي يا هند معايا
- خديني يا ماما معاكي انا مش عاوزة اعيش في الدنيا دي كلهم مش عاوزني حياتي كلها ادم*رت
- تعالي يا حبيبت ماما
الطبيب المريضة بت*مووووت
هنا دخل حمزة و هو في حاله انهي*ار
- اعملوا اي حاجة
بقلم نوران وليد
- الطبيب : المريضة مش قابلة اي حاحة مس*تسلمه
- حمزة اقترب منها و امسك يدها و قال ببكاء : فوقي يا هند علشان خاطري بابكي سامحك يلا قومي و انا هبعد عنك بس قومي ما تسبنيش يا هند يا هند
هند في الحلم
- والده هند : روحي يا هند لسه في ناس عاوزينك بصي علي العندك
- هند : مش عاوزة يا ماما
- والدة هند : لا روخي يا حبيبتي
وبالفعل بدئت هند تستجيب للأجهزة
- الطبيب : الطبيبة ابتدت تستجيب للعلاج كمل في البتعمله يا استاذ
- حمزة و هو يقبل يدها : ايوة كده يا هند يا حبيبتي قومي و انا هعمل ليكي الانتي عاوزاه
___________
مر اليوم بسلام و تحسنت حالة هند و نقلت الي غرفة عادية و في خارج الغرفة
ندي : انا مش عارفة هي ايه المقعدها دي
- محمد و هو ينظر اليها : خلاص بقي يا ندي مش وقته خالص انتي شايفة الظروف الانا فيها
- ندي بغضب : يسلام هو ده الانت قدرت عليه تقولي كده بدل ما تقول ليها يلا قومي امشي
- محمد بص ليها بغضب و نظر الي حلا التي تجلس بجوار والده : عاوزاني اروح امشيها يعني واحده جاية تقولي الف سلامة لاختي و تطمن عليها امشيها
- ندي : و سألت و خلاص يبقي ايه اليخليها قاعده و بعدين تعالي هنا ايه ودا ساعتك عندها و لا انت ما صدقت يعني اني ابعد عنك و تروح تشوف حالك و تقضيها
- محمد بغضب : يوووه انا هنزل الكافتيريا و اسيبك خالص ده انتي بقيتي تخنقي بجد بقي
تركها محمد ندي التي كانت تستشيط غيظا
- ندي و هي تحدث نفسها : انا دلوقتي بقيت خنيقة ماشي يا محمد و انتي يا حلا و الله لاوريكي
عند حلا و والد محمد
- حلا : الحمد الله يا عمو انها بقيت كويسة ان شاءالله هتطلع ليك بالف سلامة
- والد هند : الحمد الله يا بنتي روحي يا حبيبتي انتي تعبتي اوي معانا
- حلا : لا يا عمو ما تقلقش انا قولت لماما اني هتاخر ما تقلقش و بعدين انا هند دلوقتي بقيت اختي مع اني ما شوفتهاش و بعدين انا علي الاقل افضل لو احتاجت حاحة انا بنت جنبها ما فيش بنات هنا
- والد هند و هو يبتسم : مش عارف اقول ليكي ايه يا بنتي ربنا يخليكي لوالدتك و اهلك يا رب شكرا يا بنتي خليني اكلم مامتك اشكرها و استاذنها
- حلا: حاضر يا عمو
كانت ندي تتابع ما يحدث و هي تستشيط غيظا و اجمعت اشيائها و غادرت دون ان تتحدث مع والد محمد حتي و غادرت
__________
في غرفة هند
كانت نائمة و حمزة ينظر اليها
- حمزة و هو يقبل يدها : بحبك يا هند و مستعد اسيبك و امشي بس انتي تقومي يا هند وعد هصلح علاقتك مع عيلتك و هصلح الوضع في الجامعه معاكي بس انتي تبقي كويسة و تقومي بقلم نوران وليد
غفي و وضع رأسه علي فراشها دون ان يشعر
_________
صعد محمد الي اعلي لم يجد ندي استغرب و لكن وجد حلا تتحدث مع والده ابتسم دون ان يشعر و تقدم في اتجاهمم
- محمد بابتسامة: برضو ما مشتيش يا حلا
- والد محمد : ما مشيتش يا محمد و حاولت معاها ما رضيتش و انا مصر اني اكلم والدتها
- حلا: ما تخافش يا عمو هخليك تكلمها اتفضل كلمها لحد ما اروح اشوف هند و اجي
ابتسم محمد و علم انها لا تود ان تتحدث معه حتي لا تغادر اما والد محمد تحدث مع والدة حلا
- والد محمد : الو انا والد محمد شكرا جدا ان حلا بنت حضرتك هتبات في المستشفى
- والدة حلا : تسلم يا حج علي ايه احنا أهل
بقلم نوران
بعد ان انهي المكالمة مع والدة حلا
- محمد : كلمت مامت يا بابا
- والد محمد و هو شارد : أيوة
- محمد : مالك يا بابا في ايه
- والد محمد : مش عارف حاسس ان صوت ام حلا مش غريب عليا
يا تري مين ام حلا عاوزة رايكم
شكرا جدا علي التفاعل بحبكم اوي بكرة ان شاءالله هنزل فصل ؟؟؟؟
-يتبع ....


تعليقات