recent
روايات مكتبة حواء

رواية عشقت طالبتي الفصل العاشر 10 بقلم نوران وليد

رواية عشقت طالبتي الفصل العاشر 10 بقلم نوران وليد



الفصل العاشر
و في المساء في احد الشوارع المظلمة كانت حلا عائدة من عملها الي منزلها و كانت متعبه حتي خرج عليها اربع شبان عليها
احد الشباب : ايه يا قمر رايحة فين
- حلا : لا رد فقط اسرعت
- احد الشباب جذبها من ذراعها : انتي يا قمر تعالي هنا يا بنت
- حلا بصراخ : انتو عاوزين ايه سبوني
- الشاب : عاوزينك يا حلوة
بقلم نوران وليد
صرخت حلا لعل احد يقوم بمساعدتها و لكن لا احد في الشارع حتي ظهر شاب طويل و بدء في لكم الشباب الذين حاولوا التعدي علي حلا و لكن جاء شاب اخر من خلفه و طع*نه بالس*كين صرخ فجري الشاب جريت حلا باتجاه بخوف
بقلم الكاتبه نوران وليد
- حلا ببكاء و خوف : انت كويس طمني عليك
- محمد اخو هند الذي انقذها : اه ما تخافيش
- حلا : ازاي و انت بتنزف تعالي انا بيتي قريب من هنا و ولدتي تعرف في التمريض ممكن تساعدك
- محمد : لا لا شكرا
- حلا باصرار : لا مش هينفع
- محمد : تمام هاجي معاكي
_____
كانت هند تقف خلف حمزة الذي يعد الطعام لها و تنظر اليه بابتسامة
- حمزة بابتسامة: بتبصي كده ليا ليه مستغرباني برضو
- هند : بصراحة يا حمزة انا مستغرباك ديما بس يعني ما كنتش اعرف انك بتطبخ كمان
- حمزة بضحكة رجولية : لا يا حبيبتي اصل جوزك كان في مدرسة داخليه و لما الاكل ما كنش بيعجبني فكنت اتسحب و اعمل انا اكل
- هند : طول عمرك شقي يعني
- حمزة بخبث : بصراحة كده بيني و بينك انتي لسه ما سوفتيش الشقاوة
- هند بتوتر : خو انا مش هشوف بابا
- حمزة و هو يضع الطعام امامها : مش قولنا نستني شوية
بقلم الكاتبه نوران وليد
- هند : لا يا حمزة عاوزة اشوفهم بابا وحشني اوي و كمان محمد اينعم انا حاسه انه مش هيكون معايا كويس علشان ديما بيقف ليا علي الواحده واكيد الموضوع ده هو مش هيعديه بالساهل ابدا بس ده برضو اخويا يعني
- حمزة : هو محمد بيتخانق معاكي ديما
- هند : يوووه ما تعدش من ساعة ما ماتت ماما و هو اضايق مني اكتر
- حمزة : اشمعنا يعني
- هند : علشان هو كان قريب من ماما و امي كانت شديدة معايا شوية و بابا الكان بيدلع فيا و من بعد ما اتوفت ماما حس بالنقص مع اني انا كنت حاسه بيه طول عمري و انا شايفة حنان امي مش ليا و انا جنبها و هي مش حاسه بيا
- حمزة و هو يجلس بجوارها علي سفرة المطبخ و يربت علي كتفها : خلاص يا هند الله يرحمها و يسامحها
- هند بابتسامة حاولت جاهده رسمها : الله يرحمها كنت عاوزة اسالك في حاجة كده
- حمزة: ايه اسائلتك كترت اوي يا ست هند
- هند : معلش هو انا ممكن اروح الجامعه بكرة
- حمزة بغضب: لا
بقلم الكاتبه نوران وليد
- هند برجاء : يا حمزة بالله عليك و بعدين انا مش هبعد عنك
شعر بضربات قلبه تزداد بعد تلك الجمله التي سمعها من حبيبته
- حمزة و هو ينظر اليها : صحيح يا هند
- هند بعدم فهم : صحيح ايه
- حمزة بحمحمة : لا ابدا طيب موافق بس تخلصي اي محاضرة و لو في وقت تيجي علي مكتبي فاهمة
- هند بحركة اندفاعيه قبلته في خده : فاهمة يا احلي حموزي يلا تصبح علي خير
- وضع حمزة يده علي خده و ابتسم و نظر طيفها
دخلت غرفتها و هي تضع يدها علي خدها من الكسوف و تحدث نفسها
- ايه الهبل ده يا هند في حد يعمل كده هيفكر في ايه دلوقتي و بعدين مهما حصل اياكي تنسي ان ده الشخص الخطفك و حرمك من حياتك الانتي خططتي ليها و هنا دق هاتف هند الذي أعطاها اليها حمزة لتعرف ان روز هي التي تتصل بها
- الو يا روز
- روز : اخص عليكي يا هند مش تطمنيني عليكي
- هند : انا كويسة
- روز : اتخضيت عليكي لما شوفتوا زي الموحش داخل عليكي بالطريقة دي و بعدين ازاي يعمل كده في رامي يعني ها و لا علشان دكتور يعني هيسوق فيها و يشوف نفسه علي الناس
بقلم الكاتبه نوران وليد
- هند و هي تجلس علي الفراش : و الله يا روز انا فعلا معترضة علي طريقة حمزة بس لو جينا للصراحة رامي غلطان و غلطان اوووي اوووي هو بتاع ايه يمسك ايدي بالطريقة دي اتجنن اكيد و بعدين حمزة لو عمل كده فهو عمل كده مش علشان دكتور لا علشان هو جوزي و من حقه يعمل كده
- روز : انا مستغربة منك يا هند من فين كنتي الصبح بتقولي انه خطفك و اتجوزك بالعافية و دلوقتي بتقولي جوزي و حقه يدافع عني
- هند : مش عارفة يا روز بس الانا عرفاه ان حمزة طيب و جدع رغم كل الحصل و الانا عرفاه اني لسه حاسه بحاجة ناحيه رامي بس جوازي من حمزة مانعني
- روز : انا عندي الحل
- هند : حل ايه
- روز : انك تهربي من حمزة و رامي بعلاقته يطلقك من حمزة و يتجوزك
- هند : ...

google-playkhamsatmostaqltradent