القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسيرتي كاملة بقلم ايمان شلبي

رواية اسيرتي كاملة بقلم ايمان شلبي





جاتلها الماسدج ديه وهي قاعده مع شله بنات وولاد كلهم صحاب في بعض وفي الحقيقه الماسدج ديه شلت تفكيرها وشلت حركتها خلتها تجيب عرق من كل حته
مين اللي شايفها ؟ ياتري حد يعرفها ويعرف اهلها ،طب ياتري هيروح يقولهم ويفضحها ،دول كانوا يقتلوها !
كارما مالك ؟
ده كان صوت واحده صاحبتها وقريبه منها اوي ..
كارما وهي بتلف حوالين نفسها : فاطمه ا انا في حد بيراقبني
فاطمه بقلق : ايه مين ده وعرفتي منين ؟
كارما بتوتر : ح حد بعتلي ماسدج علي الواتس وكتبلي
"مكنتش اعرف انك بتخوني ثقه اهلك وبتخرجي مع ولاد من وراهم "
فاطمه وهي بتحط ايديها علي بوقها : ياربي طب وبعدين
كارما وهي بتلم حاجتها : ا انا لازم امشي دلوقتي حالا
فاطمه : استني بس هتمشي تروحي فين !
كارما بتوتر وسرعه : هروح
واحد من الشباب : رايحه فين ياكارما ؟
كارما بسرعه وخوف : انا لازم امشي دلوقتي حالا سلام
جرت من قدامهم وركبت تاكسي عشان تلحق توصل البيت بدري وهي بتدعي من جواها أن يكون ده مقلب أو حتي ماسدج مبعوته بالغلط،بس ازاي ماهي فعلا بتخون ثقه اهلها وبتخرج مع ولاد وبتاخد فلوس علي أساس رايحه الدرس وبتزوغ مع صحابها ....
وصلت البيت وجسمها بيترعش حرفيا طلعت السلم وكانت حاسه انها كل ما تطلع دور نفسها يضيق اكتر لحد ما وصلت قدام بيتها وقفت اكتر من خمس دقايق بتفرك ايديها في بعض عايزه تخبط بس خايفه اوي حرفيا الرساله شقلبت كيانها مكانتش تعرف انها ضعيفه اوي كده ،واخيرا خدت نفس عميق وخبطت باب الشقه ...
فتحت اختها الصغيره اللي قالت بطفوله : كارما جبتيلي معاكي حاجه حلوه ؟
كارما بتوتر : ل لا معلش نسيت ب بكره هجبلك
اختها بزعل طفولي : طيب
كانت لسه هتدخل اوضتها بس سمعت صوت باباها من وراها ..
كارما
كارما وهي بتلف بتوتر وفزع : ب بابا
الاب بحنان : تعالي يابنتي عايز اتكلم معاكي
كارما بخوف من جواها: ح حاضر
وقربت منه وقعدت علي الكنبه وهي بتفرك ايديها في بعض
الاب : انتي كنتي في الدرس يابنتي مش كده ؟
كارما بتوتر وذعر : ا اه
الاب وهي بيطبطب علي كتفها : انتي عارفه اني اتخانقت مع اسيست المدرس بتاع الماده ديه
كارما بصدمه وتوتر: ل ليه
الاب بضيق : الغبي اتصل بيا بيقولي بنتك مجتش السنتر بقالها مرتين ،قولتله ازاي انا بنتي بتروح كل يوم دروس مش بتفوت يوم واكيد انتوا غلطانين في الاسم وعملت معاه مشكله ..
كارما بصت لباباها والدموع اتجمعت في عينيها وحست قد ايه انها خاينه فعلا وبتخون ثقه باباها اللي واثق فيها اكتر من نفسه ...
كارما بحشرجه وكذب : ا اه هو فعلا كان غلطان وقالي اعتذرلك
الاب بحنان : حصل خير يابنتي ،مش عارف انا البنات اللي بتعمل كده وتزوغ من ورا اهلها وتخرج مع ولاد ازاي يجيلهم قلب يخونوا الثقه ،ربنا يهديهم يابنتي
كارما وهي ماسكه نفسها : ي يارب عن اذنك يابابا انا هدخل انام شويه عشان تعبانه ...
ودخلت اوضتها وقفلتها وهي منهاره في العياط بعد شويه فتحت الفون عشان تشوف مين الشخص اللي كلمها ده لقت رساله تانيه منه
" انا اللي هربيكي من اول وجديد ياكارما السيوفي ،ياحرمي المصون بعد اسبوع من دلوقتي "
كانت لسه هتستوعب الكلمه لقت باباها داخل عليها الاوضه مره واحده بيقول بصرامه وغضب
ياخساره تربيتي فيكي ،قولت هتصارحيني وتعترفي بغلطك وعملتك الحقيره بس معملتيش كده ،اعملي حسابك مفيش خروج من البيت تاني والتعليم تنسيه عشان فرحك علي آسر ابن صاحبي الاسبوع اللي جاي ،ومش عايز اسمع اعتررراض سامعه !
قال الاخيره بزعيق وكارما انتفضت من مكانها وهزت رأسها بخوف ....
خرج باباها وهي قاعده مصدومه من اللي حصل واللي هيحصل واتبعتلها ماسدج تانيه من آسر
" وفري دموعك لبعدين لسه هتشوفي دموع كتير الايام اللي جايه ياقطتي "



تعليقات