recent
روايات مكتبة حواء

رواية الارملة كاملة بقلم نور الشامي

رواية الارملة كاملة بقلم نور الشامي 



الفصل الاول
الارمله
دخلت بسرعه الي الغرفه وهي تحمل كوب ماء ثم ساعدته حتي يتناوله فنظر اليها هو بتعب شديد وفي يده السيرون ووجهه شاحب وجسده هزيل ثم نظر اليها بتعب وتحدث مردفا: انا تعبتك جووي معايا مي انتي من وجت ما كنا مخطوبين وانتي علي الحاله دي بس طلعتي اصيله ومسبتنيش حتي بعد ما عرفتي ان عندي سرطان وتعبان
مي بلهفه ودموع: انا مستعده افضل جمبك طول العمر بس انت تبجي كويس يا حسن بالله عليك خليك معايا
نظر حسن اليها بوجه مبتسم ثم الي بنته التي تقف علي الباب فتحدث مردفا: تعالي يا حبيبتي
ركضت الصغيره الي ابيها الذي احتضنها بقوه وهو يشتم رائحتها ثم نظر الي مي وتحدث بتعب شديد وابتسامه مردفا: خلي بالك من بنتي يا مي ومن نفسك... اوعي تسبيها مع اهلي هي ملهاش حد غيرك
مي ببكاء: حسن بالله عليك متسبناش.. احنا ملناش غيرك في الدنيا
مسك خسن يديها وهو ماوال يحتضن ابنته واغمض عيونه ببطئ وتلقي الشهاده وظل يردظها كثيرا حاي فارق الحياه فنظرت مي بصدمه وتحدثت مردفه: حسن ماااالك... حسن جووم في اي.. حسسسن
الصغيره بخوف: ماما هو بابا ماله
سحبت مي الصغيره الي احضانها وهي تبكي بشده اما في الجهه الاخري وبللتحديد في احدي البيوت الكبيره في الصعيد وقفت هذه السياره امام البيت ونزل منها هذا الصغير الذي ركض الي الداخل بسعاده وخلفه والده الذي يبدوا عليه علامات الجديه وعندما دخلوا اثتربت منهم هذه السيده واحتضنتهم بشده ثم تحدثت مردفه: حمد لله علي السلامه يا حبيبي
نظر الشاب اليها ثم اقترب منها وقبل يديها واحتضنها و تحدث بابتسامه مردفا: الله يسلمك يا حجه ابوي فين
الام: جاله اتصال مهم ومشي يا ابني وجال انه هيجي بدري علشان يشوفك
الصغير بسعاده: تيته عايز الواكل ال انتي بتعمليه وعايز شوكلاته وشيبسي
سعديه بابتسامه: عملتلك كل ال انت عايزه يا جلبي يلا تعالي وانت يا حبيبي اطلع ارتاح
اما عند مي كانت ترتدي هذه الملابس السوداء وعيونها متورمه من كثره البكاء ويوجد لديها بعض جيرانها حتي دخلت هذه السيده وخلفها هذا الشاب وهي تتحدث بصراخ مردفه: ابني... فيين ابني
نظرت مي اليها بضيق وحسره وهذا الشاب ينظر اليها حتي اقترب منها وتحدث مردفا: ابن خالتي هيطلع من بيتي يا مي
مي ببكاء وحده: ما هو في بيته يا شوجي... حسن هيطلع من اهنيه.. البيت ال انطرد منه هو ومرته وبنته مش هيرجعله تاني خلاص ودي كانت وصيته
نظرت هذه السيده اليها بدموع وعصبيه وجاءت لتتحدث ولكن اوقفتها مي مردفه: لو سمحتي.. احنا اهنيه في عزا ومش عايزه مشاكل
جلست السيده بضيق وبكاء شديد حتي جاء هذا الشخص الذي يبلغ من العمر الستين تقريبا ويبدوا عليه الوقار فأقترب من مي وتحدث مردفا: البقاء لله يا بنتي
مي ببكاء: حج رضوان...
رضوان بحزن: كل تكاليف الدفن والعزا انا هدفعها يا بنتي
مي ببكاء: لع والله مستوره والحمد لله كفايه خيرك عليا
رضوان: عيب يا بنتي اي حد بيشتغل عني يبجي مسؤول مني
مي ببكاء: انا عايزه طلب واحد بس... ممكن تاخد جميله تديها للحجه بثينه علشان مينفعش تحضر الجو دا
في المساء في بيت رضوان جلست سعديه وعائلتها علي الطاوله فتحدثت هي مردفه: ظافر.... مش ناوي تتجوز يا ابني بجا
نظر ظافر اليها بضيق ثم تحدث مردفا: بالله عليكي يا حجه بلاش السيره دي
جاءه سعديه لتتحدث ولكن فجأه دخل رضوان ومعه هذه الصغيره فأقتربت منه احدي السيدات التي تعمل في البيت وتحدثت مردفه: تعالي يا حبيبتي
اقترب ظافر من والده واحتضنه ثم تحدث مردفا: بجا اكده يا حج ارجع من السفر وانت مش موجود
رضوان بابتسامه: معلش يا حبيبي كنت مشغول والله جوي
نظرت سعديه الي الصغيره ثم تحدثت مردفه: مالها جميله بتعيط اكده ليه يا حج
نظر ظافر الي الصغيره ثم اقترب منها وتحدث مردفا: مالك يا حبيبتي
الصغيره ببكاء شديده: عايزه ماما وبابا
رضوان بحزن: حسن مات
سعديه بحزن ولهفه: لا خول ولا قوه الا بالله... دي جميله بنت واحده بتشتغل عندنا يا ظافر وابوها كان تعبلن ومات
ظافر بحزن وهو ينظر للصغيره: حبيبتي متعيطيش اكده
جميله ببكاء: عايزه ماما وبابا
اما عند مي بعد انتهاء العزاء اقتربت منها هذه السيده ثم تحدثت مردفه: دلوجتي يا مرت ابني ناويه تعملي اي
نظرت مي اليها بعدم فهم ثم تحدثت مردفه: اعمل اي في اي عاد
زينات: يعني ناويه تيجي تعيشي معانا ولا هتتحوزي وتسيبلنا البنت
مي بصدمه : بنت مين ال اسيبها... انا لا هعيش معاكم ولا هسيب بنات دي بنتي انا
زينات بعصبيه: لع مش بنتك دي بنت ابني انا وهتيجي تعيش معايا وانتي روحي شوفي بجا حياتك انا اصلا مكنتش موافجه عليكي من الاول
نظرت مي اليها بصدمه ثم تحدثت ببكاء مردفه: مستحيل اسيباكم بنتي
زينات: جولتلك مش بنتك وانا بعت شوجي يجيبها من بيت المنصوري
نظرت مي اليها بغضب شديد ثم اخذت هاتفها وذهبت بسرعه وخاولت ان تتصل بأي شخص في البيت ولكن لم تستطع فظلت تركض حتي تصل قبل شوقي اما في البيت كان ظافر يجلس في حديقه البيت حتي وجد هذا الشخص يقف امام الحرس وبعد دقائق دخل الحرس واخبروه انه عن الصغيره ويريد اخذها فتحدث زاقر مردفا: جاي تاخد البنت دلوجتي؟ الساعه 1 بليل خليها الصبح
شوقي: لع يا بيه علشان امها تعبانه جوي وعايزه البنت
انتبه شوقي للصغيره وهي تخرج من الداخل فتحدث مردفا: جميله تعالي يا حبيبتي
نظرت جميله اليه بخوف ثم اقتربت بتوتر فحملها شوقي وتحدث مردفا: جميله حبيبتي تعالي يلا نروح لتيته وماما
جميله بعصبيه: تيته مين انا مش بحب تيته دي سيبني
نظر شوقي الي ظافر بتوتر ثم تحدث مردفا: بعد اذنك يا بيه
اخذ شوقي الصغيره وسط عصبيتها وقبل ان يخرج من البيت دخلت مي بسرعه واصتدمت في ظافر الذي نظر اليها بأستغراب فأنتبهت علي شوقي الذي يسرع بالصغيره ويخرج من البيت فتحدثت ببكاء وتعب شديد مردفا: بنتي هيخطفها وو


google-playkhamsatmostaqltradent