القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت طالبتي الفصل الرابع 4 بقلم نوران وليد

رواية عشقت طالبتي الفصل الرابع 4 بقلم نوران وليد



الفصل الرابع
عندنا فتح حمزة باب الغرفة وجد هند ملقاه علي الارض هرول اليها مسرعا
- حمزة بقلق : هند ردي عليا يا هند
اخرج هاتفه و اتصل علي الطبيبة و جاءت و فحصتها و أخبرته انها عندها هبوط في الدورة الدموية بسبب قلة الاكل و ركبت اليها المحاليل غادرت
- هند و هي تفتح عيونها ببطي : اااه هو ايه الحصل
- حمزة و هو يقبل يدها : حمد لله على السلامة قلقتيني عليكي
- هند و هي تحاول ان تتحرك : ايه الحصل
- حمزة : دخلت لقيتك واقعة قلقت عليكي جبت الدكتورة و قالت انك عندك هبوط بسبب قلة الاكل حقك عليا انا السبب
- هند بدموع : انت السبب في اي حاجة بتتعب و بتوجعني يا حمزة
- حمزة بحزن : هند انا ...
(بقلم نوران وليد )
- هند : انت ايه .. انت لو فعلا بتحبني يا اخي علي الاقل سبني امشي من هنا بالله عليك سبني ارجع لحياتي الطبعيه تاني
- حمزة : بس انا بحبك
- هند بصراخ : البيحب بيضحي انت عملت ايه بقي تقدر تقولي عملت ايه اخدتني من اهلي و كمان خلتني سبت خطيبي الانا اخترته و حبيته
- حمزة بغضب و هو يقف : هند اسكتي اسكتي ما تخلنيش اعمل حاجة اندم عليها و انتي تعبانة
بقلم الكاتبه : نوران وليد
- هند : هتعمل ايه يعني ها قولي هتعمل ايه يا حمزة
- حمزة بغضب : انا خارج علشان ما ازعلكيش بس مش عاوز اسمع اسمه علي لسانك او اسم اي راجل غريب تاني انتي دلوقتي مرات حمزة الجارحي انتي سامعه
- هند ببكاء : مش عاوزة اسمع انا بك*رهك يا حمزة و عمري في يوم ما ه*كره حد قدك
شعر حمزة بوجع في قلبه ثم تركها دون ان ينظر اليها و خرج و ظلت هند تبكي بحرقة
__________
في فيلا رامي
- رامي: شايفة صاحبتك يا روز عملت فيا انا رامي ال بنات بتاعت الكليه كلها بتجري ورايا ايه
- روز : انا هتجنن دي ده هي كانت طايرة من الفرحة لما اتقدمت ليها و أصرت انها تعمل الخطوبة و باباها ما كنش موافق مش عارفة يا رامي بس في حاجة غلط
- رامي بغضب : لو عرفتي اي حاجة عنها تبلغيني تمام
- روز : حاضر اكيد هتكلمني هي ليها مين غيري انا صاحبتها الوحيده
- رامي : أيوة علشان كده جبتك و لو راحت الكليه و عرفتي حاجة تكلميني سامعه
_________
في غرفة هند كانت جالسه تبكي دخلت دادة فتحية و في يدها صنية الطعام
- هند : مش عاوزة اكل لو سمحتي
- دادة فتحية : يا بنتي انتي زي بنتي و انا مش عاوزة اشوفك بالحاله دي و الله حمزة بيحبك و لا عمره حب حد قدك
- هند : الذي ده مش دي مش بيعرف يحب يا
- دادة فتحية بابتسامة: اسمي دادة فتحية يا ضنايا و اعتبريني امك
- هند بدموع : الله يرحمها
- دادة فتحية: الله يرحمها يا حبيبتي
- هند: اللهم امين
- دادة فتحية: يا بتي عارفة لو عاوزة تكسبي حمزة ده طيب اتكلمي معاه بهدوء و اتفاهموا هو مش بيجي بالعند انا متأكده انه بيحبك بس هو حصل معاه حاجات كتير في حياته يا بنتي امه سابته من هو و صغير و اتربي مع ابوه و انا الكنت بقف معاه و بسانده و ابوه كان بيعمله بقسوة
- هند : و انا اعمل ايه يا دادة انا عاوزة ارجع لحياتي الطبعيه و لخطيبي ده خطفني من عند ابويا الله و اعلم هو عامل ايه دلوقتي و الناس بتقول عليا ايه
- دادة فتحية و هي تربت علي كتفها : اهدي يا حبيبتي اهدي انا دلوقتي شايفة انك تسايسيه و تبطلي تجيبي اسم راجل تاني علي لسانك علشان هو بيتنرفز من كده و انا سمعته و هو بيزعق فيكي
بقلم الكاتبه نوران وليد
- هند : طيب يا دادة بس انا هحتاج مساعدتك كتير
- داده فتحية : و انا تحت امرك يا بنتي
- هند : هو فين يا داده
- دادة فتحية: تحت في المكتب يا بنتي
- هند : طيب يا دادة لو سمحت ممكن تساعديني اشيل المحلول ده و اخد شاور علشان انزل ليه
- دادة فتحيه من عيني يا بنتي
و بعد وقت قامت هند و بدلت ملابسها و أخذت شاور و ارتدت فستان بيبي بلو و طرحة بيضاء كانت غايه في الجمال و وضعت ملمع شفاه ثم نظرت الي داده فتحية التي تقف خلفها و تبتسم
- هند : ها يا دادة ايه رايك
دادة فتحية : زي القمر يا بنتي
- هند : ربنا يستر و اعرف اكلمه
هبطت و طرقت باب المكتب بعد ان أشارت لها دادة فتحية فاجبها حمزة بغضب
- حمزة بغضب : مش قولت مش عاوز حد يدخل عليا انتو ما بتفهموش
- هند و هي تبلع ريقها بصعوبة و تفتح باب الغرفة : دي انا يا دكتور حمزة ممكن ادخل
- رفع نظره اليها ثم خفضه مرة اخري و نظر الي الورق الذي امامه : ....
- هند بارتباك: ما ردتش ادخل
- حمزة بجمود : انتي دخلتي اصلا .. خير
- هند : كنت عاوزة اتكلم مع حضرتك شوية
- حمزة بغضب : و انا مش فاضي
- هند : دول خمس دقايق
- حمزة : انجزي
- هند : طيب ممكن تبص عليا مش بعرف اتكلم مع حد مش بيبص عليا يعني مش متبه ليا
- حمزة بنفاذ صبر رفع نظره اليها وجدها حورية تقف امامه فهي غايه في الجمال انسحر بجمالها
شعرت هند بتوتر خاصة لما وجدته يتقدم في اتجاهها و يقف امامها مباشرة
- حمزة اتكلمي سكتي ليه
- هند و هي تبتلع ريقها بصعوبة : انت بتقرب ليه كده طيب
- حمزة بسخرية : اعمل ايه ليكي و لا عاجب ما ابصش عليكي و علي عاجب اتكلم معاكي و انا قريب
- هند : ....
- حمزة: قولي عاوزة تقولي ايه و يا ريت بسرعة علشان مش قاضي
- هند : انا مش متقبله الوضع ده
- حمزة: وضع ايه
- هند : الانا فيه ده يعني انا مش عارفة اهلي عاملين ايه و لازم اشوف ابويا
- حمزة و هو يرفع حاجبه : لازم
- هند : ايوة
- حمزة و هو يقترب منها اكثر ليحاصرها بين ذراعيه في الحائط: ما فيش حد بيمشي كلامه علي حمزة الجارحي انتي سامعه يا حرمي المصون
- هند و هي تحاول اخذ أنفاسها بصعوبة : طيب ممكن اشوفه علشان خاطري يا دكتور حمزة
- حمزة بس عندي شرط يا حرمي المصون
- هند و هي تنظر اليه بتوتر : ايه هو
اقترب منها بشدة ثم ....
يا تري ايه الحصل ....
احب اشكركم علي التفاعل لو الفصل ده وصل ٣٠٠٠ لايك هنزل واحد جديد النهاردة بليل ....
- يتبع ...

تعليقات