أخر الاخبار

رواية ملاكي الحارس الفصل السادس 6

رواية ملاكي الحارس الفصل السادس 6

البارت السادس
=مش انا الي المس واحده غصب عنها ...متقلقيش مش هقرب منك
و سابها ونام عالسرير
-انت هتنام هنا !!
=ايوه .. محطتيش النقطه دى فالشروط
- يعني كان لازم اقول كل حاجه فالشروط !
= نامي يلا عشان الوقت اتأخر و كل واحد فينا عنده شغل بدري بكرا
نور فرشت البطانيه عالارض و نامت فخلال كام ثانيه
مروان افتكرها نايمه جمبه ..مكنش شايفها عشان كان مديها ضهره
قام من النوم بعدها بساعتين عشان يصلي الفجر و اتفاجيء انها نايمه عالارض
شالها و حطها عالسرير و صلي و نزل من البيت يتمشي شويه لغايه الصبح
فالصبح نور قامت واتخضت لما شافت نفسها عالسرير بس دورت علي مروان مكنش موجود ف اي مكان
لبست و نزلت الشغل
* اول مره يعني تيجي بدري الشغل
-اه قولت اجي بدري بدل م انا متأخره دايما
*رحتلك البيت امبارح بعد م بعتيلي الرساله ومكنش فيه حد فالبيت .. كنتي فين
بزعيق-اظن يا مازن ان احنا حتي لسا متخطبناش عشان تسألني الاسئله دي
*كنت بسأل بس عشان قلقت عليكي
-معلش يا مازن اسفه اني زعقتلك ..انا بس مضغوطه شويه الفتره دي
بصت ف وشه بتحدي
- و نور مش بتندم علي حاجه عملتها يا مروان
= انا قلت الي عندى يا نور .. لو عصيتي كلامي و اصريتي تروحي تتعشي معاه يبقا متجيش تعيطيلي فالاخر
بس هي طنشته و بصت فالمرايه تاني و كملت تظبيط الميكب
اما هو ف سابها و نزل تحت و قعد عالكرسي و مامت نور كانت قاعده معاه و مستنيين نور عشان يبدأو الاكل
اول لما شافها بالفستان الاحمر الي باين عليه فستان سواريه و لا الميكب الي حلاها اكتر و اكتر و شعرها الي فارداه و واصل لنص ضهرها ( هي كانت دايما بتعمل شعرها ديل حصان او كحكه )
فضل متنح كدا فيها و مامتها ضحكت اول لما شافت رده فعله
-معلش يا ماما مش هتعشي معاكم انهارده ..رايحه اتعشي مع صحبتي


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close