القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الوريث الفصل السادس 6 بقلم داليا السعيد

رواية الوريث الفصل السادس 6 بقلم داليا السعيد



البارت السادس
حور بدموع وسرعه / موافقة موافقة
جاسر بإبتسامه / ههههه مش قولتلك هتقولي موافقة
حور بدموع / اختي بتموت ارجوك خليهم يدخلوها
جاسر بهدوء /ادي التليفون للموظفه الي قدامك
الموظفة / تحت امرك يا فندم
جاسر / دخليهم
...................
حور واقفه امام غرفه العمليات
جاسر / يلا
حور بدموع ودهشة / نعم يلا ايه وايه الي جابك هنا
جاسر/ مبحبش اعيد كلامي مرتين
مسك جاسر معصم حور الي خارج المشفي
حور بترجي / انت واخدني علي فين لو سمحت كفايه بقه مقدرش اسيب اختي في العمليات
ثم اكملت بغضب / انت ايه معندكش قلب حرام عليك
التهبت عين جاسر بقوه وخرجت نبرته مرعبه / اياكي تتكلمي كده تاني حسابنا لسه مخلصش
ثم دفعها داخل السيارة بقوه وركب بجانبها
جاسر الي السائق / اطلع
بعد قليل من الوقت وقفت السيارة امام مكتب مأذون
جاسر لحور / يلا
حور بهدوء / قبل ما اخرج معاك للمأذون عاوزه بعد كتب الكتاب ارجع تاني المستشفي لسلمى
جاسر / محدش يقدر يأمر غيري انا فأنا هعتبر ان ده طلب عروسه وانا مش عاوز حاجه تزعلك ولا ايه
قال اخر كلمه بغمزه
حور بخوف /تمام
وبعد فتره تم كتب الكتاب
جاسر / امضي علي الورقه دي
حور بإستغراب / ورقه ايه احنا كتبنا الكتاب خلاص
جاسر ببرود /ده تنازل عن البيبي الي هيجي ان شاء الله ولا نسيتى الاتفاق انا عاوز وريث فهمتي
حور بدموع /لا بجد كده كتير مش هقدر
جاسر بهدوء مستفز / يلا بس علشان الوقت وتشوفي اختك ده انتي حتى سيباها لوحدها ولا عاوزه حد يعمل فيها حاجة
قال جملته بتهديد
حور بدموع وقهر / لا
جاسر بغضب عارم / هو ايه الي لا هو انا متجوزك علشان جمال عيونك انا متجوزك علشان البيبي خلصي يلا يا مش هتشوفي اختك
حور بخوف ودموع / ح حاضررر
جاسر بهدوء /تمام كده تعجبينى كان لازم يعني اعلي صوتى
حور / انت مش طبيعي ابدا
جاسر / انجزي
وبعد فتره من الزمن
وصلت سياره جاسر امام المشفي
لينزل جاسر من السياره وينزل حور من السياره جاذبا اياها من ذراعيها لتصرخ حور بألم من قبضته الحديديه اخذت تبكي بحرقه واصابعه تكاد تخترق لحمها لتتحول الانظار نحو الفتاه ذات الجمال الملائكي
جاذبا اياها جاسر وسط مجادلاتها للافلات من قبضته
حور بدموع ووجع/ ايدي انت ايه مش بتحس ابعد عني
جاسر بعيون تتحول الي اللون الاحمر لشده غضبه / لا كده كتير قولتلك حسابنا لسه مخلصش
لم تتحمل حور الاهانه اكتر من ذلك ورفعت يدها لتصفعه وهي تحمل ما بقلبها من الآلم والاوجاع
وقبل ان تهوى الصفعه علي وجهه جذبها بقوه من خصلات شعرها الحريري لتصرخ هي من الالم والخوف
جاسر وامتلكه الغضب / محدش فكر يعمل الي حاولتى تعمليه ده
جاذبا اياها الي غرفه فارغه في المشفي
شهقت بعنف من زجه المفاجئ لها بجسده نحو الحائط حتى التصقت بالحائط خلفها ارتجف جسدها رغما عنها
جاسر بحده / الي هعمله ده صفر من الي هيحصل فيكي
ثم رفع وجهها نحوه بعنف ونظر لشفتيها برغبه ولثمها بعنف ظل يقبل بشده وقسوه ولا يبالي بشهقاتها ودموعها الي ان شعر بطعم الدماء ودموعها تركها بعنف
جاسر / دي مش حاجه من الي هعمله فيكي وفري دموعك لبعدين اخرجي يلا شوفي اختك يلا قال كلمته الاخيره بأمر
وقفت حور امام غرفه العمليات بدموع ووجع وقهر وخرج جاسر من الغرفه ووقف بجانبها تحت نظراته لها
وبعد فتره خرج الدكتور من غرفة العمليات
جريت عليه حور بدموع / طمنى يا دكتور اختي كويسه صح
الدكتور /..................
حور بانهيار / لا لا مستحيل

تعليقات