القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جبر السلسبيل الفصل الخامس 5 بقلم نسمة مالك

رواية جبر السلسبيل الفصل الخامس 5 بقلم نسمة مالك 


 أشرقت شمس نهار يومًا جديد،استيقظ الجميع منذ بكرة الصباح يجمعون أغراضهم إستعدادًا للسفر برفقة "عبد الجبار" إلى مصر، بينما "سلسبيل" لم تأخذ شيء معاها مطلقًا،حتي إنها قامت بخلع ثيابها البيتيه بأكمالها، و ألقتهم بالقمامة ، و ارتدت عباية سوداء كبيرة للغاية على جسدها الصغير و حجاب من نفس اللون أخذتهم من "خضرا" ، لا تريد أخذ شيء من هذا المنزل يذكرها بما عانته، و قد حسمت قرارها فور خروجها منه لن تعود إليه مرة أخرى، بل لن تعود إلى البلد ثانيةً..


كان قلبها يرفرف بفرحة غامرة بين ضلوعها، كالطير الحبيس لسنوات داخل غرفة مظلمة ، و أخيرًا رأي شعاع نور الحرية عندما صعدت برفقتهم سيارة "عبد الجبار" المجهزة لسفر المسافات الطويلة ،لسوء حظها جلست بجوارها "بخيتة" بينما جلست "خضرا" خلفهما بجانب أبنتيها، و جلس "عبد الجبار" كعادته بجانب السائق، يتابعهم عبر المرآة بأعين كعيون الصقر..

لم تبالي "سلسبيل" لنظرات "بخيتة" الحارقة و كلماتها السامة التي تلقيها على أذنها من حين لآخر،حتي وصل بها الأمر أن تلكمها بعنف بكوعها مرات متتالية ببطنها من شدة غيظها منها، و لكن بنفس الوقت كانت سعيدة بقدومها معاهم، و بداخلها تنوي أن تزوجها لابنها رغمًا عن أنف "خضرا" ..

كانت "سلسبيل" مستندة برأسها على نافذة السيارة التي تحركت بهم للتو، نظرت للطريق بشرود تتذكر عندما أخذها والدها من عائلة والدتها بعد وفاتها و هي لم تتم عامها السابع بعد، و أتى بها إلى زوجته التي أذاقتها معه كل أنواع العذاب، و كانت وراء زيجتها السيئة و هي طفلة بعمر الرابعة عشر..

وبالرغم لكل ما حدث لها على يد والدها، إلا أنها تريد أن تودعه قبل أن تغارد البلد، أطلقت زفرة نزقة من صدرها، و نظرت تجاه "عبد الجبار" و تنحنحت بحرج و هي تقول..
"لو سمحت يا أبو فاطمة!!"..

زمجرت "بخيتة" بشراسة، و لكمتها بكوعها بقوة مرددة..
"كك خابط اسمه سيدك عبد الچبار"..

"وبعدهالك عاد يا أمه.. مش أكده أمال".. قالها "عبد الجبار" و هو ينظر لهما من فوق كتفه، و تابع موجهه حديثه ل"سلسبيل " التي ترقرقت بعينيها العبرات..
" كملي حديتك"..

ابتلعت لعابها بصعوبة، و قد ظهر الخوف على ملامحها الحزينة، و همست بصوت مرتجف..
"عايزة أسلم على أبوي قبل ما نطلع من البلد"..

" أصيلة يا خيتي".. نطقت بها "خضرا" و هي تمد يدها و تربت على كتفها بحنو، لتشهق" بخيتة" بقوة و ترمقها بنظرة حادة مدمدمة..
" اممم أصيلة.. دي كهينة و مية من تحت تبن يا عبد الچبار أسألني أني"..

ساد الصمت لدقائق قطعه عبد الجبار بصوته الصارم قائلاً..
" قناوي بيكون فى غيطه دلوجيت مش أكده؟"..

حركت "سلسبيل" رأسها له بالايجاب سريعًا رغم أنه لم يكن ينظر لها، لمحها في المرآة و قد رسمت ابتسامة باهته على محياها المرتعدة، و عينيها تنظر له بامتنان و انبهار بشخصيته القوية..
"فوت على أرض قناوي فى طرقنا يا حسان"..

" حسان" بطاعة.. " أمرك يا كَبير "..

مرت دقائق قليلة و توقفت السيارة على جانب الطريق الخارجي المؤدي للأراضي الزراعية..
"سلمي عليه و ترچعي طوالي.. متعوجيش"..
قالها "عبد الجبار" دون أن ينظر لها..

"حاضر.. أنا مش هتأخر والله.. بس متسبونيش و تمشوا ونبي".. أردفت بها "سلسبيل" بصوت تحشرج بالبكاء، و هي تتنقل بنظرها بين "خضرا" و زوجها..

"خضرا" بابتسامة حنونة.. "اطمني يا بتي هترچعي تلاقينا مستنيك أهنة"..

فتحت" سلسبيل" الباب بيد مرتعشة، و خرجت من السيارة على مضض، و هي تستجديهم بنظرتها المذعورة أن لا يتركوها.. نظرتها هذه جعلت" عبد الجبار" ينفخ بضيق، و تحدث بنفاذ صبر قائلاً..
" روح معاها يا حسان و عاود بيها، و أوعاك قناوي يمسها بسوء.. هو خابر زين أنها في حمايتي"

انصاع" حسان" لحديثه على الفور، و غادر السيارة، و سار برقفة "سلسبيل" التي تخطو بخطي غير ثابتة بسبب أرتجاف بدنها الملحوظ أثر خوفها..

ساروا مسافة ليست بقليلة حتي رأت والدها ممسك بالفأس و منشغل بعمله في الزراعة..أخذت نفس عميق تملئ رئتيها بالهواء بعدما شعرت بأنفاسها تتلاشي، و نبضات قلبها تتباطئ..
"أبوي".. قالتها و هي تقترب منه بحذر، و تفرك يديها ببعضهما بتوتر..

توقف "قناوي" عما يفعله عندما وصل صوتها لأذنه، استدار ينظر تجاه مصدر الصوت بوجهه مكفر اشتعل بالغضب فور رؤيتها برفقة الغفير الخاص ب "عبد الجبار" ، و قد ظن أنها أخطأت بحقهم فأرسالها له مرة أخرى..

" هببتي أيه تاني يا بت المركوب".. نطق بها و هو يهجم عليها دون سابق إنظار، و أمسكها من حجابها و بدأ يكيل لها الصفعات مرددًا..
"غلطتي في الحاچة المرادي و لا في البيه الكبير نفسه.. انطقي لأدفنك مكانك"..

هرول تجاهه "حسان" و حاول دفعه عنها و هو يقول بذهول..
"وه وه وه أيه اللي بتهاببه ده يا راچل يا مخبول أنت.. بعد عنِها دي في حماية عبد الچبار بيه"..

كان "قناوي" قابض على شعرها من فوق الحجاب بقبضة من حديد جعلت" حسان" يفشل في أبعاده عنها، و يده الأخري تهبط على وجنتيها الناعمة بصفعات أدمت شفتيها و أنفها، و مع كل هذا كانت "سلسبيل" لا تبكي، و لا حتي تُدافع عن نفسها، تركته يصب جم غضبه عليها كعادته،

ركض "حسان" عائدًا تجاه سيارة رب عمله، و هو يصرخ بصوت جوهري..
"ألحق يا عبد الچبار بيه.. قناوي هيموت بته في يده"...

"يا مُري.. الحقها يا أخوي من يد الراچل المفتري ده
أحب على يدك".. صرخت بها "خضرا" و هي تضرب على صدرها حين وصل سمعها صرخات "حسان" المستغيثة من بعيد..

صك "عبد الجبار" على أسنانه بقوة كاد أن يهشمه، و غادر السيارة بثبات و هدوء رغم الضجيج الثائر بداخله، رفع عبائته على كتفه و سار بخطوات واسعة، و ملامح غاضبة لا تبشر بالخير أبدًا..
"بعد يدك عنِها!!!"..
قالها بصوت جوهري قبل أن يصل لهما، و لكن لم ينتبه له "قناوي" بعد، مما دفع هذا الغاضب لمد يده داخل جيب جلبابه، و أشهر سلاحه المُرخص، و أطلق عيار بالهواء يصم الأذان..

انتفض "قناوي" قفزًا بمكانه حين رأي "عبد الجبار" يقترب عليه مهرولاً، كان القلق واضحًا عليه لمرآي تعابير وجهه الغضوب، و تحول القلق إلى خوف حين وجده يستعد للهجوم عليه فدفع ابنته من يده بعنف أسقطها على الأرض الغارقة بمياه الري..

هنا صرخت "سلسبيل" عندما انحصرت العباية و كشفت عن ساقيها أمام أعين "عبد الجبار" الذي لجمته الصدمة و تقطعت نياط قلبه حين لمح أثار حروق متناثرة بطول قدميها منهم القديم، و منهم الحديث، و أيضًا أصبح مذهولاً لعدم أرتدائها شيئًا أسفل ملابسها، لكنه انتبه حين أسرعت هي بستر نفسها أن هذه العباية تكن لزوجته، و أدرك حينها بعقله الواعي أنها بالتأكيد تركت جميع ثيابها عن قصد..
حينها قام بخلع عباءته من حول كتفيه، و ألقاها عليها بغمضة عين كساها بها،

"يا مُرحب يا كبير"..
قالها "قناوي" و هو يبتعد عنه للخلف بخوف ظاهر على ملامحه القاسية مكملاً..
"خير يا كبير عملت أيه تاني بت الفرطوس!!"..

قطع حديثه حين قبض "عبد الجبار" على عنقه بعنف، و تحدث بغضب عارم قائلاً..
"أنت صنفك اييييه يا ابن ال *** علشان تعمل في بتك اللي من لحمك ودمك أكده!!!!! "..
أنتهي جملته و سدد له ضربه عنيفه بجبهته جعلت "قناوي" يصرخ متألمًا..

"أبوي"..صرخت بها" سلسبيل " وهي تنهض من مكانها بصعوبة، و هرولت تجاه "عبد الجبار" تمسكت بذراعه بكلتا يدها تحاول ابعاده عن "قناوي" و هي تقول بتوسل..
" خلاص يا سي عبد الجبار سيبه الله يخليك"..

لم تتزحزح يد "عبد الجبار" عنه، و ظل قابض على عنقه، و من ثم مال على وجهه و نظر بعينيه و هو يقول بصوت أجش..
"بتك چاية لحد عندِك تسلم عليك قبل ما تسافر بعد كل عمايلك المقندلة فيها.. تقوم تُضربها تاني حتي بعد ما قولتلك أنها بقت في حمايتي!!!! "..
فور إنتهاء حديثه سدد له ضربة أقوى جعلت أنفه تنفجر منها الدماء..

"أبوس أيدك سيبه يا عبد الجبار".. همست بها بتقطع من بين شهقاتها الحادة، و هي تقف على أطراف أصابعها وتمسك كف يده الضخمة بيدها الصغيرة، و تبعد أصابعه عن عنق والدها حتي خلصته من بين قبضته الفولاذية..

"يله مشي قدامي من أهنة قبل ما أرتكب چناية انهاردة"
..قالها "عبد الجبار" و هو يلقي عباءته على كتفه مرة تانية بعدما سقطت من "سلسبيل" فلتقطها "حسان"، اعطها له..

أنصاعت "سلسبيل" لحديثه على الفور و سارت أمامه بخطوات متعبه، و عينيها تطلع لوالدها بنظرات وداع، فهي على يقين أنها لن تعود له ثانيةً مهما حدث..
"مع السلامة يا أبوي"..قالتها بغصة يملؤها الآسي، و كم تمنت أن تستمع منه و لو كلمة واحده يطيب خاطرها بها إلا أنه خيب ظنها به كالعادة حين قال بنبرة محذرة..
"إياكِ يوصلني شكوة واحدة منِك.. يوصلني خبرك و لا يقولولي كلمة بتك قليلة الرباية دي مرة تانية يا سلسبيل.. فاهمة يا واكلة ناسك"..

" أتمنى يا أبوي.. أتمنى يجيلك خبري ساعتها أنا اللي هرتاح".. غمغمت بها و هي تسير بجوار "عبد الجبار" الذي أطبق عينيه بقوة بعد جملتها هذه الذي اعتصرت قلبه..

" جبر يلم العفش".. قالها" عبد الجبار " و هو يلقي نظرة أشمئزاز أخيره على" قناوي"..

بينما" سلسبيل" شهقت بصوت خافت حين شعرت بيد"عبد الجبار" تضع حولها عباءته، و يتحدث بصوته الصلب بنبرة أمره..
" متقلعهاش واصل"..

أمسكت طرفيها تضمهم عليها بيدها بصمت، فعباءتها كانت ملطخة بالوحل و المياه التي جعلتها لاصقة بجسدها..ظلت خافضة رأسها لم تستطيع النظر له من شدة خجلها،
حتى وصلوا للسيارة مرة أخرى و همت هي بالصعود لكنه اقافها حين قال..
"فاطمة هاتي خيتك و اقعدي چار چدتك"..

عملت من جملته هذه انه كان يري ما تفعله والدته بها منذ صعودهم السيارة،ضيقت "بخيتة" عينيها و رمقته بنظره مغتاظة، بينما تراقص قلب "سلسبيل" بفرحة غامرة من أهتمامه هذا الجديد عليها كليًا، و الأكثر من عبق رائحته التي تملئ عباءته، حواطتها و داعبت حواسها..

"تعالي يا خيتي جلبي عليكي ".. قالتها" خضرا" و هي تفتح ذراعيها لها، ارتمت "سلسبيل" داخل حضنها عالقة عينيها بتعب، فهي و النوم على وفاق حينما يأتي توقيت الهرب، لأول مره منذ سنوات طويلة تغرق بنومٍ أمن بعدما انطلقت بهم السيارة أخيرًا مغادرة البلد..

مرت ساعات ظلت" سلسبيل " نائمة خلالهم تصارع كوابيسها الدائمة التي جعلتها تصرخ بفزع فجأة أكثر من مرة ، حتي شعرت بيد حنونه تربت على وجنتيها الظاهر عليهما أثار صفعات والدها..
"أصحى يا حبيبتي"..

رمشت بأهدابها أكثر من مرة، و نظرت حولها لم تجد سوي "خضرا"، و السيارة فارغة، ببنما" عبد الجبار" يقف خارج السيارة ينتظر خروجهما..
"إحنا وصلنا مصر يا أبلة خضرا!!!"..

ابتسمت لها "خصرا" مغمغمة.. "أيوه الحمد على السلامة.. نورتي مصر يا ست البنته"..

" الله يسلمك يارب".. نطقت بها "سلسبيل" بسعادة بالغة و هي تستند عليها و تغادر السيارة بخطي مترنجحة قليلاً أثر انفعالتها المتضاربة..

"ما تهمي يا حُرمة منك ليها علشان تچهزولنا الوكل"..
كان هذا صوت" بخيتة" الغاضب الواقفة بالشرفة التي تطل على حديقة المنزل الواسعة..

"همليهم يرتاحوا لول، و الوكل چاي في الطريق يا أمة..متشليش هم واصل"..
قالها "عبد الجبار" و هو يتجه لسيارة أخري كانت مغطاه بحديقة المنزل، و يقوم برفع الغطاء من عليها، و استقل مقعد السائق مكملاً..
" هوصل للشركة اطمن على الشغل"..

"متتأخرش علينا يا أخوي..هنستناك على الوكل"..
أردفت بها" خضرا "بنبرة راجية، و هي تتنقل بنظرها بينه و بين والدته التي ترمقهم بنظرات ثاقبة..

"متقلقيش هعاود طوالي".. قالها وهو يتحرك بالسيارة لخارج المنزل..

هنا ابتسمت "بخيتة" ابتسامة خبيثة، و تحدثت بأمر قائلة..
" خضرا شهلي و نضفي البيت الا التراب ياما.. حركي جتتك اللي شايلة لحم دي"..

صمتت لوهلة و تابعت بجحود قائلة..
"عارفة تتخني و تشيلي لحم زي البهيمة اللي بنعلفوها للضحية، و منتيش عارفة تشيلي حته عيل يشيل أسم ولدي"..

جملة أصابت "خضرا" بمقتل، جعلتها تسمرت محلها تحملق فيها بأعين تحجرت بها العبرات، و قد شعرت أن الدنيا تدور من حولها، و سقطت فجأة مرتطمة بالأرض الصلبة مغشيًا عليها ..

" أبلة خضراااااا"..

تعليقات