القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صعب الاختيار الفصل الرابع 4 بقلم اسراء ابراهيم

رواية صعب الاختيار الفصل الرابع 4 بقلم اسراء ابراهيم



طلعت نجلاء وهى حاملة البيبي من غرفة الدكتور وأهلها أيضًا
ولكن وجدت شخص جذبها بعـ ـنف من ذراعها
فاتخضت نجلاء وصر*خت ونظرت خلفها ووجدت شاب في عمر 29 عامًا ونظروا أهلها له بعصبية
خالد: أنت اتجننت ؟! إزاي تمد إيدك وتشد*ها كده
إيه الهمـ ـجية دي يا أستاذ؟!
فوقية بغضب: أنت واحد معندكش د*م بتشد بنتي كده ليه؟!
هذا الشاب ويدعى ياسر وكان مُسلط نظره على الطفلة اللي على ذراع نجلاء
وبعدين نظر لهم بغضب وعصبية وقال: أنا بقى أبو البنت اللي الأستاذة حملاها دي
وأنتم أكيد اللي خا*طفينها
نجلاء: بنتك إزاي فين الدليل اللي معاك ولا هو أي واحد ولا واحدة يجي يقولي دي بنتي أقوله خد أهي
دي بنتي أنا ولو سمحت يا أستاذ متعطلناش عايزين نلحق نجيب ليها الدوا عشان تخف
خالد: يلا لو سمحت وسع كده بدل ما أطلب البوليس وأقول إنك بتخـ ـطف العيال ويمكن ده فعلا يكون اللي بيحصل
ياسر بجنون: أنتم هبل ولا ايه؟! بقول ليكم دي بنتي فاهمين وكان بيشدها من نجلاء اللي ماسكة فيها جدًا
نجلاء بخوف: سيب بنتي يا أستاذ بدل ما أصو*ت وأقول بيخـ ـطف بنتي
ياسر: دا أنا اللي هطلب ليكم البوليس حالًا يبقى أنتم اللي خا*طفينها وأنا بدور عليها من كام يوم
وطلع موبايله ووراهم صورته وهى كانت في حضنه يوم ما ضاعت منه
وفعلا نجلاء لقيتها هى وبنفس اللبس اللي كانت لابساه
فوقية: ايوا هى دي فعلا اللي في الصورة وأخد خالد الموبايل وقال: فعلا ونظر ل ياسر وقال: آسفين لحضرتك بس مكناش نعرف إنك أبوها
ياسر: كنتم بقى واخدينها على فين؟! ولا أنتم عصا*بة أصل هى اتخـ ـطفت من المستشفى وأنا بسجلها
أنا لازم أبلغ البوليس وفعلا اتصل بالشرطة وقال ليهم عنوان المستشفى
وكان خالد بيحاول يمنعه إنه يسمعهم ويفهمه ولكن هو أخد بنته من نجلاء وضمها لحضنه والدموع في عيونه
فوقية: يا أستاذ اللي عملته ده ميصحش يعني احنا اهتمينا ببنتك ومرضيناش نسيبها في القسم ولا للبهدلة وجاي تتهـ ـمنا بخـ ـطفها
ياسر بغضب: وأنا لازم أصدق كلامك ده صح؟! التمثيلية دي متتدخلش دماغي يا حجة
ولو فعلا لقيتوها ليه مبلغتوش الشرطة تبحث عن أهلها
خالد: منا فعلا تاني يوم بنتي جبتها فيه روحت عملت بلاغ عشان يلاقوا أهلهم
وبعدين ما المكان فيه مركزين شرطة واحنا روحنا واحد فيهم
ياسر بسخرية: وفر كلامك عشان مش هيفيديني بحاجة، وكمان بنتك هى اللي خطفـ ـتها ونظر ليها بكره
نجلاء بعصبية: ما تحترم نفسك يا أستاذ، ولا عشان احنا بنتكلم معك بإحترام فتدخل فينا شما*ل
ما قولنا احنا مخطـ ـفناش حد عايز تصدق براحتك مش عايز أنت حُر
وهنا جاء البوليس وذهب ياسر بإتجاه الشرطي وقال: أنا اللي كلمت حضرتكم، والخا*طفين بنتي أهم وكان بيشاور على نجلاء وأهلها
ذهبت تجاههم الشرطي ووضع الكلبـ ـشات في يديهم تحت اعتر*اض خالد وفوقية ونجلاء
ياترى هيتس*جنوا وهيفكروا إن فعلا كانوا خا*طفينها ولا لأ؟!
رأيكم وتوقعاتكم!

الخامس من هنا

تعليقات