القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لم تكن عذراء الفصل الثالث 3

رواية لم تكن عذراء الفصل الثالث 3


لم تكن عذراء الحلقه الثالثه
خرج مازن ينادي هدي
و قفت انا المم ملابسي و اضع الجرائد في الحذاء مره اخري و كنت احاول انا اتمالك دموعي لكن للاسف حتي دموعي خانتني و نزلت
كنت اريد ان اتماسك ...
لكن و كأن هذه القشه التي قسمت ظهري كنت اكمل تركيب التكيف و انا ابكي بحرقه
هل ذنبي اني فقير هل ذنبي اني مكافح
كانت الدكتوره ناهد تنظر لي و قلبها يعتصر كانت عينها تقول انا اسفه..
نظرت لها... و قولت
انا... يا دكتورة انا مش حرامي
الدكتوره... و الله العظيم عارفه يا سامح انت راجل قوي
انا ( ابكي و امسح دموعي).. انا لو حرامي مش هيكون في جيبي 15 جنيه
انا لو حرامي كان زمان ابنك مازن بيحترمني بس انا عشان فقير و هو غني و انا في بيته هو استقوي بس ربنا كبير
الدكتوره... ابوس ايدك يا سامح بلاش تدعي عليه
انا... مش هدعي عليه بس ربنا مش هجيب حقي انا متاكد
...
انتهى من اصلاح التكيف و اشغله
انا... التكيف بقي كويس ( واهم بالانصراف)
الدكتوره.. ربنا يصلح حالك يا ابني انا اسفه جدا يا حبيبي
انا... ما يهمكيش
الدكتوره... انا عايزه اسئلك سؤال ممكن؟
انا.... اتفضلي
الدكتوره... انت صممت تكمل اصلاح التكيف رغم انك ممكن تمشي و تسيبه مفكك علي الارض
انا... عشان انا اتعلمت اني لازم اكمل شغلي عندنا عيب لما اسيب شغل و ما كملوش مهما حصل لازم اسلم الشغل مظبوط
الدكتوره... انت بتكبر في نظري كل شويه يا سامح
انا... حضرتك عايزه حاجه يا دكتورة
الدكتوره... دكتورة؟!!! مش قولت لك طنط
انا... انا لا مش هقدر اقولك يا طنط حتي لساني مش متعود عليها... حضرتك الدكتوره و مازن الاستاذ مازن و انا سامح
هو ده الواقع...
.....
يدخل مازن...
مازن... انت هنا لسه بتعمل ايه
انا.... خلاص انا ماشي
مازن.... بعنف.. مع السلامة
افتح الباب و اخرج..
يلقي مازن علبه الشيكولاته علي السلم
مازن... (بسخريه) انت جايب ايه؟شئ شوكولاته من عند البقالة اللي تحت بيتكوا... و يقفل الباب في وشي
انحني احمل علبه الشيكولاته و انصرف
علبه الشيكولاته دي من عرقي و تعبي مجهود و صبر و سهر فلوس حلال كان مستحيل اتركها علي السلم...
نزلت مشيت في الشارع مش عارف و كانه كابوس
و دارت اسئلة كتير في دماغي
هي الدكتوره كانت عايزة مني ايه؟
هي عبير كانت فين؟
هو فعلاً مازن تليفونه اتسرق؟
ولا هو عايز يهني و خلاص
كنت تعبان جدا
كنت حاسس اني رخيص و رخيص قوي
و اني صغيف جدا
كان نفسي ارفع ايدي و اضرب مازن بالقلم بس كنت خايف جدا ممكن يتهمني باي شئ و بالتاكيد يقدر يجيب اكبر محامي
انا هروح فين مع ناس في المستوي ده
روحت البيت...
كانت فرحه اخواتي بالشيكولاته كبيره جدا
ماهو بالتاكيد عمرهم ما اكلوها
فرحوا جدا جدا
يمكن فرحتهم دي اللي هونت عليا حاجات كتير..
دخلت غرفتي.. قلعت هدومي و نمت...
بس كنت حاسس برعشه في جسمي قوية جداً
بعد شويه حسيت بسخونيه و درجة حرارتي ارتفعت جدا و عرق كتير
كنت اول مره امرض قوي كده
يااااااااه لدرجة دي
ده انا شيلت فوق كتافي رمل و اسمنت و زلط و حديد طول عمري بشتغل و بتعب عمري ما مرضت مرض ذي ده
و لما كرمتي انجرحت مرضت قوي كده
لدرجة دي جرح الكرامه مؤلم
لدرجة دي الظلم مؤلم
....
قولت لاختي تعمل لي نعناع و ليمون يمكن التعب يخف شويه
للاسف كل شويه الحاله بتذيد
كل الشويه بتعب اكتر
.....
اعمل ايه؟
اروح اذاي للمستشفى؟!
انا مافيش معايا فلوس..
طبعاً لو طلبت اي فلوس مع امي او ابي ده معناه ان فيه معاناة باقي الشهر..
كنت ارفض مجرد التفكير اني اطلب منهم فلوس...
كنت شايف ان المفروض اني انا اللي اعطي لهم مش العكس
.....
تحاملت علي نفسي بصعوبة شديدة جدا
و نزلت تحت البيت حاولت اني امشي لاقرب مستشفى حكومي فجأة وقعت في الشارع
تجمع الماره بسرعه و حملوني و اجلسوني علي كرسي لاحد المقاهي
اتصل احدهم بالاسعاف و انتقلت الي مستشفي بسرعه
عندما دخلت المستشفى كان هناك طبيب طوارئ
قالي.. انت عايش اذاي درجة حرارتك مرتفعة جدا و الضغط مرتفع جدا
و امر ان انتقل بسرعه الي غرفه العناية المركزة بسرعه
دخلت العناية و تم تركيب لي محاليل و تم وضع بعض الاجهزة
.....
كان معي في الغرفة الدكتور و ممرضة اسمها ناديه و اخري اسمها لمياء
طلب منهم ان تبات واحده معي للصبح و مراقبه الاجهزه و تغير المحاليل...
......
ناديه... انتي اللي هتباتي يا لمياء انا مطبقه من امبارح
لمياء.. لا و النبي يا ناديه انا عندي ظروف
ناديه.. يا بت انا عايزه اشوف بيتنا بليل
لمياء... عشان خاطري يا نونه ( تقبلها)
ناديه.. ماشي لولا قلبي الطيب
لمياء... انتي قلبي و الله يا نونه ربنا يرزقك بعريس كده يعوضك كل اللي فات
ناديه... يارب يا لمياء
استأذنت ناديه و قالت اروح بس اكتب نفسي في النباطشيه مكان لمياء و اجي اعقد معاك
و ضحت و قالت لي اعمل حسابك انا رغايه
لمياء سيده في الثلاثين جميلة بيضاء ذات جمال هادئ وجه مصري خالص جسم مقسم لها وسط رفيع و قوام متناسق و صدر جميل و ارجل ممتلئه و مستديره لامعه
عندما انصرفت ناديه
كنت في حالة نفسية سيئه جدا و اكثر بكتير من احساسي بالمرض
كان احساسي بالانكسار
تذكرت نفسي و انا انحني لاضع الجرائد في الحذاء و انا انحني الملم الشيكولاته من علي السلم بكيت بحرقه
دخل عندي الدكتور
الدكتور... مالك يا ابني فيه ايه يا ابني انت لسه صغير
انا... مافيش حاجة يا دكتور
الدكتور.. لا فيه انت حد زعلك انت رسبت في الكلية؟!
انا... لا والله بالعكس انا متفوق
الدكتور... يا ابني انت عندك حالة نفسية و ده من زعل شديد
انا... اصل اضغط عليا شوية
الدكتور... يا ابني انت في اسعد ايام حياتك عيش و بكره ان شاء الله هتفرح و هتشوف ايام جميله
دخلت ناديه
الدكتور.. خليكي جنبه يا ناديه انا في البيت لو فيه اي تطور كلميني
ناديه .. حاضر يا دكتور
يخرج الدكتور و ينده لناديه و يهمس لها و يشير علي الاجهزه و يعطي لها تعليمات
ينصرف الدكتور و تاتي ناديه تجلس علي كرسي مجاور لي
ناديه ... فيه ايه يا سيدي مالك؟
انا... شويه زعل كده
ناديه.. يا عم زعل ايه بس؟!
ده انا لو مرضت عشان بزعل كان زماني مت من زمان
انا... عشان كده بتحبي تباتي في المستشفى
ناديه... انا قاعده لوحدي مش فارقة ليل من نهار
انا... ليه؟ مغتربه ولا ايه؟
ناديه... لا مش مغتربه بس انا مطلقه و ابويا و امي الله يرحمهم
انا... طيب ما تروحي حتي تنامي في البيت بدل السهر هنا
ناديه... ليل الست الوحدانيه طويل قوي يا... هو انت اسمك ايه
انا.. سامح
ناديه... الست عايزه طبطبه عايزه حضن محتاجه دفا يا سامح الليل في البيت سجن
انا... يعني الليل هنا كويس
ناديه. . المهم اليوم هنا بيعدي في البيت بفكر دماغي ما بتسكتش
انا... يعني انتي محتاجه راجل معاكي في البيت
ناديه... ماتفهمنيش غلط يا سامح مش راجل عشان الجنس عشان الونس
انا... و الله مش فاهم غلط
قاست لي الحرارة و الضغط و اتصلت ناديه علي الدكتور عشان تبلغه
ناديه... الضغط بقي طبيعي و درجة الحرارة كمان
الدكتور... كويس خلاص انقليه غرفه عادية بس لازم يغير هدومه كلهاو يلبس ملابس المستشفى المعقمه و ياخد شاور و يتعقم كويس عشان لو فيه اي ميكروب ما يتنقلش معاه الغرفة..
ناديه تغلق السماعه و تذهب تحضر ملابس لونها لبني و تقولي قوم يلا عشان تاخد شاور
انا... ( انهض) و اخذ من ناديه الملابس لادخل الحمام
ناديه... انا اللي هحميك
انا... ( بخجل) لا لا
ناديه... لا ايه؟ اقلع و انا اللي هحميك ده شغلي لازم انا اللي اعمل كده
ناديه تحضر كرسي و تقولي اقلع كل هدومك و اعقد هنا...
و تحضر بعض اغراض التعقيم و النظافة لكي تقوم هي بغسل جسمي...
ناديه... اقلع يا ابني ما تغلبنيش ( و تمد يدها تنزع عني ملابسي)

الرابعة من هنا

تعليقات