القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خلطة خالتي الفصل الثاني 2 فدوي خالد

رواية خلطة خالتي الفصل الثاني 2 فدوي خالد 

- هنحتاج دلوقتي ل خطة خالتي عشان هى الحل الأكيد؟!
روحت عند خالتي و أنا داخلة شميت ريحة دُخان فى المدخل، طلعت على الشقة و أنا بفتح الباب لقيت حد متفحم قدامي:
- اعاا....عفريت ..أنصرف.
- عفريت مين يا بنت فهمية، ها..أنا خالتك يا موكوسة؟
- دا صوتي خالتي، بس مش شكل خالتي؟ أنتِ اتحرقتي يا خالتي؟
- عين أمك على تفكيرك البطئ دة يا بت، الله يعينها بجد؟!
- يا خالتو بقا؟
- جاية لية يا بنت فهيمة، دلوقتي؟
- أية بس إلِ عمل فيكِ كدة يا خالتي؟
- كُنت بجرب خلطة لتحويل البطاطس لمقلية فى ٣ دقايق.
- و شكلها اتحمرت زيادة.
- بالظبط؟! هاتي من الأخر يلا.
قعدت معاها و حكيت لها على كُل حاجة، بصيتلي و اتنهدت:
- و ناوية على أي؟
- أنتقم؟
- و كليتك و حلمك؟
- هكمله عادي بس هنقل منها.
- يبقى بتستسلمي و مش دة النجاح إلِ هتحبيه؟
- أومال؟
- تعالي ورايا يا غدير.
روحت وراها و لقيتها مدخلاني أوضة واسعة زي معمل الإختبارات بصيتلها بإستغراب:
- إية دة؟!
ردت:
- دة عالمي المخفي، فكرك يعني عايشة لوحدي لية؟ عشان الناس بيتكلموا و يقولوا أني مجنونة، بس الحقيقة دة علم مخفي و هو بستخدم خلطات بتعادل استخدام السحر الجيد سواء لتسهيل الحياة، و دلوقتي المفروض تعرفي نفسك؟
- أعرفها؟ أعرفها ازاي؟
- تعالي معايا؟
مشيت وراها لعاية ما لقيتها بتحرك إيدها على شكل دايرة و فجأة ظهرة قدامها باب بسهولة، فركت عيني كام مرة و أنا بقولها:
- خالتو أنا بحلم؟
- تؤ..تؤ، احنا دلوقتي هنزور عالم السحر!
بصيتلها بإهتمام، و لقيتها فتحت الباب و دخلت عالم تاني، أول مرة أشوف عالم حاجة بالجمال دة؟!
كأنك فى جنة فعلاً؟!
بصيتلها و أنا مذهولة:
- أنا مش فاهمة حاجة.
كملت و أنا بصوت:
- اعاااا..الحقي فى ناس بتطير؟
ضربني على رأسي:
- بس يا هبلة مش وقت هبلك دة؟ احنا فى عالم السحر و العالم دة ملئ بكل حاجة غريبة و غير منطقية، بس بيتفق فى أن الحُب متبادل ما بينتهم، بإختصار يعني المنطقة دي اسمها جزيرة السحر، بصيت بإنبهار و جيت ألمس فراشة بس فى ثانية رجعنا للمُختبر، رمشت بعيني كتير و قولتلها:
- دا كان خيال صح؟
ضحكت:
- أيوة طبعًا و أنتِ صدقتيه بسهولة، صح؟
- أيوة...بس أية حصل؟
حبة مركبات اتخلطوا مع بعض و شوية من المُركب السري و حققت دة كُله؟
- و أية علاقته بالموضوع إلِ جاية عشانه؟
- الوهم إلِ عايشة فيه لازم ينتهي، بمعني أنك لازم تشوفي نفسك جميلة فى عينك و هتبقى جميلة فعلاً، إنما لو شوفتي نفسك قليلة علطول هتبقى قليلة؟
- يعني مغيرش الجامعة؟
- تؤ..تؤ، أبهريهم بنجاحك، و كدة أو كدة امتحاناتك خلصت صح؟
- بدايتها الأسبوع الجاي؟
- دة كويس، ذاكري كويس و زي كُل سنة إمتياز و بعد كدة هنبدأ نتغير، بس.!
- أية؟
- لحين دة كُله هتخلي معاكِ السلسة دي؟!
- لأية؟
- لو حسيتي أنك فى مشكلة هتعرف تساعدك و تخرجك منها.
- و دة ازاي؟
- كُل حاجة هتتعرف فى وقتها؟
- خالتو أنا مش مستريحة.!
- قومي يا بت، قومي يا بت يلا، ناقصة أنا؟ قولي ناقصة؟
ضيقت عيني و قربت منها:
- و الله أنا حاسة أن فى حاجة؟
اتوترت:
- أية دة أنتِ عرفتي.؟
- اة...هتكملي الحكاية بهدوء ولا ...؟
- هقول كُل حاجة بس أهدي؟
تفتكروا أية إلِ حصل أصلاً؟
تنبيهين مش واحد؟ أولا نستنى لأخر الاسكريبت و هنفهم كُل حاجة؟
ثانيا: محدش لية حق يقولي أنتِ بتخربي الأسكريبت، أنا عارفة أنا بعمل أية كويسة و حتى الأسكريبت إلِ فات كان مظبوط و نقلت النهاية نقلة تانية، فاستنوا الأسكريبت و دة شوفوا النهاية و احكموا.!


تعليقات