القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مروتي الفصل الثاني 2 بقلم عزيزة طه

رواية مروتي الفصل الثاني 2 بقلم عزيزة طه

 


مروة : دي اوضتي انا
ماجدة : لأ يا قلبي دي أوضتها لحد ما ترجع شقتها
مروة بصدمة : طب وانا انام فين حضرتك بتنامي في أوضة الأطفال .
ماجدة : أقصدك ايه عايزاني انام في الشارع
مروة : لأ طبعا بس انا أقصد هنام فين
ماجدة بقرف: انتي هتشغلينا ليه بنومتك ... شوفي اي حته تنامي فيها ان شالله تنامي في الشارع
نظرت له مروة بكره وقالت : حسبي الله ونعم الوكيل
ماجدة بغل : بتتحسبني فيا طب تعالي
أمسكتها من شعرها وقالت : أنا هروريكي
سح*بتها ندي وقالت : سيبيهالي انا يا حماتي .
وقامت بصف*عها فأمسكتها مروة ودف*عتها في نفس الوقت الذي دلف فيه رامي قائلا : بتعملي ايه يا مروة
شهقت ماجدة بتمثيل وقالت : عايزة تموتي الولد .
رامي :ايه اللي بيحصل هنا .
ندي بتمثيل : معرفش مرة واحدة داخله علينا وعايزة تضربني
مروة بصدمة : والله العظيم ما حصل .
ماجدة : يا كدابة ده كان قدام عنيا
نظرت له مروة وقالت بدموع : والله ما حصل ده هي اللي ضربتني ... صدقني يا رامي .
نظر رامي لها بجمود وقال : اسبقيني علي الاوضة التانية
مروة بحزن: بس ...
قاطعها رامي : قولت علي الاوضة .
دلفت مروة للخارج واغلق رامي الباب والتفت لهم قائلا : مش هنخلص بقي
ماجدة : تقصد ايه
رامي بحنق : لأ فاهمة ... لو فاكرة الشويتين دول هيدخلوا عليا تبقي غلطانة وانا عارف مروة كويس
ماجدة : يعني بتكدبني وتصدق الز*بالة دي ...
قاطعها صارخا : مش زبالة دي أصدق حاجه في حياتي تمام ... وانا ساكتلك علشان انتي امي اما انتي يا ست ندي فحسابك بعد ما تولدي وصدقيني هندمك
قالها وخرج فقالت ندي بخوف : هيعمل ايه فيا الحقيني يا طنط
ماجدة بمكر : يا بت اهدي كده لسه والله لأطفشها من البيت .
ابتسمت ندي وقالت : هتعملي ايه
ماجدة: هقولك ...
_____________
دلف رامي الغرفة وجد مروة تجلس وهي تبكي فتنهد بضيق واقترب منها قائلا : انا بدات اغير من دموعك
مروة بتهكم : بأمارة انت اللي بتنزلهم
اقترب وجلس بحانبها قائلا بعتاب : انا يا مروة بتقولي ليا الكلام ده وانتي عارفة كويس ان دموعك دي بتقطع في قلبي قبل ما تنزل علي خدك
مروة: امال اللي حصل ده اسمه ايه .
رامي بحزن : دي أمي يا مروة مقدرش ارميها او اخاصمها عايزه حبيبك يروح النار .
مروة بدموع : وانت يرضيك كرامتي اللي في الأرض
احتضنها رامي وقال : اقسم بالله هردهالك بس في الوقت المناسب ... استحملي علشاني المهندس قال أسبوعين والشقة هتجهز .
مروة : ماشي يا رامي لما أشوف اخرتها معاك
ابعدها رامي وقال : اخرتها فل طبعا
ابتسمت وقالت : بابا هيجي يزورني بكرة بعد الضهر استأذن من شغلك علشان تيجي
رامي بغمز : انت تؤمر يا جميل .
ضحكت مروة واحتضنته قائلة: بحبك اوي يا رامي .
_____________
في اليوم التالي
طرق الباب فذهبت مروة لتفتح الباب وتذكرت انها ترتدي بيجامة قصيرة فقالت : مييين
والدها (كمال ): ده انا يا مروة
مروة : معاك حد يا بابا
كمال : لأ
فتحت له مروة الباب قائلة : حاج كمال وحشتني يا راجل
كمال : بس يا بكاشة
احتضنته بحب وقالت : وحشتني اوي يا بابا .
كمال : انت أكتر يا جميل ... ها مش هدخل
مروة : طبعا .
دلف كمال وحلس وهو يقول : امال فين رامي
مروة بحرج : رامي بيجيب حاجه من بره وجاي علي طول ...
قاطعها كمال : بتكدبي يا مروة ... لسه في الشغل مش كده
مروة : أيوة
كمال : وفيها ايه لما تقولي انه في الشغل
مروة : خفت تفتكر انه قاصد ميقبلكش
ضحك كمال وقال : كلنا عندنا أشغال .
مروة : ها طيب تشرب ايه
كمال : كوباية قهوة من ايدك ... وحشتني
مروة : انت تؤمر يا ...
قاطعتها ندي : ومعاك واحد نسكافيه
كمال بتعحب : مين دي
مروة بتوتر : دي قريبة رامي
قالتها وهي تنظر برجاء الا تخبر والدها لندي التي ابتسمت باستفزاز قائلة : انت متعرفنيش يا حاج
كمال : لأ يا بنتي محصليش الشرف
ندي: أنا ضرتها .
كمال بصدمة : نعم ... ايه اللي بتقوليه ده
ندي: اسألها حتي
كمال : صحيح اللي بتقوله ده يا مروة
مروة بدموع : يا بابا انا ...
قاطعها كمال : انتي ايه .... ردي الكلام ده صح
مروة : أيوة
كمال : نعم .. يعني ايه يعني جوزك متجوز عليكي .
مروة : اسمعني بس
كمال بصراخ : اسمع ايه انت ازاي تخبي عليا حاجه زي كده وازاي رامي يعمل كده
جاءت ماجدة وهي تقول بتهكم : ابني يعمل اللي هو عايزه .
كمال : يا سلام وبعدين الكلام مش ليكي انتي
ماجدة بشرشحة : انت بتزعقلي في بيتي اطلع بره
مروة : ايه اللي بتقوليه ده ... بابا مش هيطلع من هنا
ماجدة : البيت ده بيت ابني واللي مش عاجبه كلامي في ستين داهية
كمال : لمي هدومك يا مروة .
كادت مروة تتحرك ولكن قاطعتها ماجدة : باللي عليكي .
مروةبصدمة : يعني ايه
ماجدة : يعني مفيش هدوم هتاخديها ... هتخرجي باللي عليكي .

تعليقات