القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت قاصر الفصل الثاني 2 بقلم صابرينا

رواية احببت قاصر الفصل الثاني 2 بقلم صابرينا



الفصل الثاني
في منزل لبني
....................
وصلت نور الي المنزل
لبني باابتسامه :اهلا
نور:ازيك ي نونو وارادت احتضانها لكن يد لبني منعتها
لبني: ابعدى عني ي بت جميله
نور:مالك ي نونو
لبني:طول عمرى وانا بكرهك انتي وامك عمرى ماحبيتك
امك خدت ابويا من امي زمان وانتي خدتي حب واهتمام بابا كمان انتي وامك اكتر حاجه بكرهم في الدنيا
نور بدموع :اي الشر الي جواكي دا
لبني :شر اي ي عمرررى هو انتي لسه شوفتي شرر
ذهبت لبني الي الداخل وجلبت حقيبه ملابس نور
لبني: دى شنطه هدومك وعشان انا كريمه معاكي سيبتلك الدهب بتاعك مع انو مش من حقك بس يلا هو كام خاتم مش مشكله
وجبتلك شقه في العشوائيات من مقامك الجديد
نور:يااه وجايه علي نفسك كدا ليه
لبني:زكاه عن صحتي وشبابي
او شفقه اه هو عطف واحسان اعتبريهم كدا
نور:ط انتي بتهزرى صح
هاترمي اختك في الشارع هاترمي لحمك
لبني: بلا اختي بلا امي
ابويا مات وملكيش حاجه عندى
نور:والورث بتاعي هاتاكليني فيه
لبني:اسمعي ي قاصر ي ساذجه انتي مضيتيلي علي عقد تنازل عن ميراث النهارده الصبح فاكره ولا افكرك
نور:دا تزوير
لبني:واديكي مضيتي ي قاصر
يلاااا المركب الي جابت تودى غورى في ستين الف داهيه تاخدك
نور ببكاء :دا ظلم
انا هااقول لابيه هاشم
لم تتحمل لبني فقبضت علي خصلات شعرها بقوه
لبني:لو جوزى عرف بحاجه هاتكون نهايتك ي بت ابويا
مش هااقتلك لاا انا هااخليكي سيره علي كل لسان ولكي ان تتخيلي خيالي المريض هايعمل فيكي ااي
ابتعدت نور عنها ومسحت دموعها واخذت حقيبتها
نور :الحرب منتهتش ي لبني
لبني: خوفت انا كدا ي بت ابويا
اه عنوان الشقه هاتلاقيها عندك في الشنطه سي يوو ي بيبي
&_______________________&
في منزل مازن
.................
واقفه ذليله امام الباب في الصباح الباكر اهانته واليوم واقفه تترجاه لمساعدتها اي مهانه وصلت اليها اليوم
فتح مازن الباب وجد نور وحقيبتها
مازن في سره :شكلها عرفت الحقيقه وسابت البيت
مازن بتمثيل :خير ي نور مالك
نور ببكاء ارتمت بااحضان مازن
مازن في سره :والله والحظ لعب ياواد ي مازن اخيرااا
وهاتاخد فلوسها
ابعدها مازن عن احضانه بقلق
مازن:مالك ي نور جرالك اي متقلقنيش عليكي
نور ببكاء قصت له كل ماحدث معها
نزع مازن قناع الحب عن وجهه وظهرت حقيقته
مازن:يعني سرقتك
نور:ايوه
ياريتني سمعت كلامك من الاول ياريتني
ظلت تبكي علي الاريكه بقهر
ابتسم مازن وذهب كي يغلق الباب بالمفتاح
اتي اليها واخذ يتخلص من ثيابه .نور بخوف : مازن انت بتعمل ااي
البس ي مازن انت الي الي بتعمله دا ازاي تقلع قدامي كدا
البس هدومك
مازن بضحكه خبيثه :جه وقت الحساب وهاتدفعي تمن القلم بتاعك فاكره ولا افكرك
صرخت نور بصوت عالي
نور:عمى
عمىىىى
مازن:عنده اعاده كشف مش هنا تخيلي
كل الفرص متاحه لاغتصابك ي بنت عمي
&____________________&
في منزل لبني
...........
دخل هاشم المنزل وجد لبني ترتدى قميص نوم احمر نارى قصير عارى لا يخفي شيء
هاشم بغضب :انتي اي التخلف الي لابساه دا
لبني بصدمه :تخلف
هاشم :اختك هنا ومش مراعيه منظرك قدامها ازاي تشوفك بالمنظر دا
لبني :اختي راحت عند عمى
هاشم:اي
لبني:عمى تعبان وطلب يشوفها وهي راحت تقعد عنده كام يوم
هاشم: طيب عن اذنك انا تعبان وهادخل انام
كاد ان يذهب لكن يد لبني منعته
لبني:تؤتؤ
نتعشي الاول ي بيبي
&____________________&
في شقه مازن
...........
ظل يقترب منها وهو يحاول تقبيلها بعنف وهي تصرخ تطلب الخلاص حتي وجدت كوب زجاجي امامها وضربته علي راسه فقد الوعي لاثرها والدماء تنزف من راسه
اخذت حقيبتها وخرجت من الشقه بسرعه
&______________________&
في احدي المناطق الشعبيه
وقف سيد سيكو علي ناصيه الشارع يدخن سيجارته فوجد فتاه باكيه بحقيبتها
سيد سيكوو :رايحه فين ي ابله
نور بغضب:وانت مالك انت سيبني في حالي
سيد:ومالو ي جميل
ذهبت نور الي العنوان وصعدت الي الشقه المذكور
فتحت مفتاح الشقه فوجدت نساء عاريات بالداخل
سميره:انتي مين ي بت
نور:انتي الي مين دى شقتي
سميره:هيهههههي
خدوها للابله الذبونه وصلت
لم تكمل سميره كلماتها حتي هجم بوليس الاداب علي الشقه
&________________&&&
في مركز الشرطه
كانت نور تقف بين الفتياات المرتديات الملائات والرجال وحيده تبكي حتي ذهبت الي العسكرى وترجته ان يعطيه هاتفه ووافق علي ذلك
جمعت شتات امرها وطلبت رقم زوج اختها هاشم
&____________________&
في منزل لبني
................
عاريه بالفراش تنظر الي زوجها وقطرات الماء تسقط من شعره
لبني:بحبك
ابتسم لها هاشم واخبرها انه يحبها ايضا
اهتز هاتفه برقم غريب نظر له هاشم وتحدث
هاشم :الووو
وووووووووووووو....

الثالث من هنا

تعليقات