recent
روايات مكتبة حواء

رواية جئت من الظلام بقلم نورسين حمدي

رواية جئت من الظلام بقلم نورسين حمدي



_ابوكي كلمني وبيقول انهم جاهزين لإجراءات الطلاق
- وانا كمان جاهزة
لسه مصممة ع الطلاق طب وبنتك اللي مكملتش 3 شهور ذنبها ايه ف كل دا
_ بنتي هتشكرني ع اللي عملته دا بعد كدة، احسن ما تتولد وسط ام وأب بيكرهوا بعض
- مش كل المجوزين بيحبوا بعض يا اسماء كفاية افكار المراهقين دي
_ افكار مراهقين؟! تعرفي ياريت المشكلة اننا مش بنحب بعض بس كنت استحملت بس لاء دا انا من يوم ما اتجوزته وكل يوم بكتشف اني كنت متخلفة لما وافقت بيه زوج ليا ماما دا لما عرف اني حامل ف بنت نكد عليا يومها كأنه واحد جاهل ميعرفش ان الراجل هو اللي مسؤل عن الولد او البنت اصلا! بلاش دي لكن عمره ما قالي كلمة حلوة زي اي اتنين مجوزين لسه ف بداية جوازهم وكل يوم يروح لأمه مقولتش ميروحش بس انا مبقاش زي الكلبة ف البيت سد خانة مش اكتر، وللأسف ملحقتش اخد قرار الطلاق دا قبل ما ابقى حامل لاني اكتشفت اني حامل بعد الجواز بشهرين بس وف الوقت دا اثبتلي ان مينفعش اكمل معاه حياتي ولا اخليه يربي بنتي ويطلعها معقدة نفسيا واديني استنيت 3 شهور بعد ما خلفت دنيا ولو سمحتِ يا ماما لو بتحبيني بجد خلي بابا يخلص إجراءات الطلاق بسرعة عشان معدتش مستحملة.. بعد اذنك
دخلت اغير هدومي عشان انزل واروح مع اخويا لبابا نخلص إجراءات الطلاق كان بيمر قدامي كل ذكرياتي السودا معاه، كامل اتقدملي من حوالي سنة ونص كان بالنسبة لأهلي وقتها عريس لقطة عنده شغل وشقة وظروفه المادية كويسة ومحدش سمع عنه كلمة وحشة، انا مكنتش عايزة اتجوز بالطريقة دي بس قلت ادي لنفسي فرصة وحسيت اني مش مرتاحة لما قعدت معاه لكن زي ما بيقولوا الزن ع الودان أمر من السحر فضلوا يقنعوني بكل الطرق وهو ساعتها مكنش بان ع حقيقته واتجوزنا بعدها ب5 شهور بس لأن كل حاجة كانت جاهزة وبعد الجواز عرفت مكانتي بالنسباله وانها ولا حاجة هو اصلا شخص مبيقتنعش بالحب والحنية وبالنسباله دي حاجات فارغة وهو قالهالي قبل كدة، كل وقته ف الشغل وعند مامته ومفيش شهرين وكنت حامل معاملته ساعتها بدأت تتحسن ويهتم بيا شوية لكن اول ما عرف انها بنت مكنش طايق نفسه ولا طايقني كان نفسه ف ولد ومش عايز خلفة بنات، م الاخر نفس التفكير الجاهل بتاع قريش مثلا وبقى يعاملني اسوء معاملة وما صدقت ولدت دنيا عشان اطلق وفعلا مفيش 3 شهور وخلاص وهو ممانعش الطلاق دا بالعكس زي ما يكون ما صدق..
لبست دريس اسود ولفيت الطرحة وخرجت وشي كان باهت بس مش معيطة ملامحي جامدة والدموع رافضة تنزل زي ما يكون قلبي بيقولي دا ميستاهلش حتى تعيطي بسببه، خرجت برا واحمد اخويا كان مستنيني..
بصلي بحزن : خلصتي يا اسماء نمشي؟
ههزيت راسي بأه وهو خدني ف حضنه تقريبا احمد اكتر واحد وقف جنبي من ساعة ما عرف بقراري وتفاصيل حياتي مع كامل ومبصش لكلام الناس ولا لأي حاجة غير راحتي انا،
خدني ف ايده ونزلنا وبابا قابلنا عند المأذون ومعاه كامل اللي كان واقف ببرود وانا عملت زيه ومبصتلوش اصلا..
اتطلقت رسمي وروحنا البيت وماما كانت بتعيط طبعا ودا شئ انا كنت متوقعاه
بابا : ما خلاص يا مديحة بقى بتعيطي ليه واحد مكنش يستاهل بنتنا وراح ف ستين داهية
ماما بعياط : انا مش زعلانة عليه.. انا زعلانة ع بنتي وحفيدتي اللي اتولدت من غير اب وهو عايش
احمد اتدخل: لعله خير يا ماما وان شاء الله ربنا هيعوض اسماء بالراجل اللي تستاهله وبنتها مش هتحتاج للبني آدم دا هو اصلا ميستاهلش يبقى أب مهانش عليه يقول هشوف بنتي ازاي او امتى حتى
.............................
دخلت جوا لدنيا اللي كانت نايمة خدتها ف حضني وهي فتحت عيونها فضلت ابصلها وهي ابتسمت ابتسامة خفيفة ساعتها دموعي نزلت دخلتها ف حضنى اكتر وانا بعيط مش متخيلة انها فعلا هتعيش من غير حنان أب عايش بس بالنسبالها هيكون ميت حاسة بالخوف انها تطلع متعقدة بسببه بس اللي متأكدة منه ان ايا كان اللي هيحصل افضل ما تعيش حياتها كلها وسط خناق بيني وبين ابوها والكره وانعدام الحب اللي بينا عمرها ما كانت هتحس بالدفا اللي المفروض يبقى ف البيت هتحس دايما ان في حاجة نقصاها ومش بعيد كمان تيجي تلومني اني كملت مع باباها واحنا العلاقة بينا مستحيلة بالشكل دا غمضت عيوني وقلت الحمدلله اني خلصت منه ودعيت ربنا من كل قلبي انه يديني الطاقة والقوة اني اكمل واربي دنيا صح..
***************************
فضلت شهر قاعدة ف البيت مبعملش حاجة غير اني قاعدة مع دنيا وبس هي اللي بتنسيني اللي انا فيه ضحكة واحدة منها قادرة تمحي أي أثر للحزن جوايا كان عندي حق لما اخترت اسميها دنيا اعتبرتها دنيتي الجديدة واتمنيت انها تبقى احسن من دنيتي اللي فاتت...
باب الأوضة خبط واحمد دخل
قعد قدامي وابتسم : دندن حبيبة خالو عاملة ايه انهارده
ابتسمت : دندن مش عارفة تنيمني ولسه نايمة من شوية المهم انت جيت ليه في حاجة؟
_ ايه يا بت الدبش دا انا غلطان اني جاي اقعد معاكي شوية تقوليلي انت جيت ليه
ضحكت : خلاص متزعلش قولي انت هنا عايز ايه
- مستفزة
ضحكنا وهو اتكلم : بصي بصراحة هو في عرض حلو اوي بس فيه عيب واحد
- عرض ايه مش فاهمة
_ مش عرض اوي بصي جدو محمود كلم ماما هو وخالو طارق واقنعوها هي وبابا انهم يروحوا البلد هناك بعد ما عرفوا اللي حصل يعني تهدوا اعصابكم شوية خصوصا انهم عارفين انك بتحبي القاعدة هناك فهما وافقوا بس مستنين يعرفوا رأيك
- حلو دا العرض اللي قلت عليه فين العيب بقى
_ احم العيب اني مش هعرف اسافر معاكم وهقعد هنا لوحدي
- ليه يا احمد كدة
_ يا بنتي افهمي انا بشتغل هنا وما صدقت الاقي وظيفة كويسة ولازم التزم فيها مش من اولها إجازات والله أعلم هنيجي امتى
كشرت : طب ما تيجي يومين وامشي تاني مش لازم تطول معانا
- مش هينفع زي ما قلتلك لسه مستلم الشغل قريب ومش من اولها اطلب اجازة انا هاجي اوصلكم يوم الخميس وتاني يوم عندي اجازة هقعد معاكم اليوم دا وامشي ومتقلقيش هنطلكم كل جمعة هناك
ابتسمت: محسسني اننا هنعيش هناك للأبد
اتنهدت : بس تصدق انا فعلا محتاجة اروح هناك اوي بقيت حاسة بخنقة هنا مش قادرة استحملها
قرصني من خدي: سمسم تتخنق وانا موجود والله عيب علينا
هقوم اقول لبابا وماما انك موافقة ابقي بوسيلي دنيا
ضحكت وهو خرج م الأوضة افتكرت ايام الاجازة وانا صغيرة انا كنت بستنى اروح البلد والعب هناك براحتي كنت بعيط لما نيجي راجعين، طول عمري بحب الهدوء والمناظر الطبيعية بعيدا عن دوشة وزحمة القاهرة عشان كدة ما صدقت اني اروح البلد تاني..
لبست جيب كافيه وشميز نبيتي والطرحة كافيه، بصيت لوشي ف المرايا ورغم التعب والحزن اللي عشهم إلا انه بقى في حياة اكتر من الاول كأني كنت ف سجن وخرجت منه ودا انعكس ع ملامحي، لبست دنيا فستان نبيتي وحطيت الزيت بتاعها وهي بتضحك قعدت الاعبها شوية واضحك معاها لحد ما بابا نده عليا وخدتها ف حضني وخرجت برا..
نزلنا تحت كلنا ركبنا العربية واحمد اللي كان سايق
ماما : هاتي دندن شوية يا اسماء زمان ايدك وجعتك
_ لا سبيها يا ماما انا اتعودت خلاص
احمد بهزار : زمانك من جواكي ما صدقتي يا اسماء مش واخدين ع الطيبة دي
ضيقت عيني : ملكش فيه يا غلس
بابا بابتسامة : هاتيها يا اسماء انا عايز اشيلها شوية
خد مني دنيا براحة وفضل يلاعبها بحسه بينسى الدنيا زيي لما بيبقى شايل دنيا ويمكن دي الحاجة الوحيدة اللي مصبرانا كلنا ع اللي حصل..
حسيت ان العربية وقفت بصيت لأحمد باستغراب : وقفت ليه؟
- مش عارف العربية مالها فجأة وقفت والبنزين اكيد ملحقش يخلص!
بابا: طب استني انا هنزل اشوفها
- لأ خليك يا بابا هنزل انا
احمد نزل يشوف في ايه والدنيا كانت ليل مفيش نور غير بتاع العربيات اللي رايحة وجاية..
رجع وقفل بابا العربية وهو مضايق: العربية عطلت مش عارف هلاقي حد يصلحها دلوقتي فين
بابا بضيق :قلتلك العربية فيها حاجة غريبة بقالها كام يوم ومحتاجة تتصلح مسمعتش كلامي عاجبك كدة دلوقتي
ماما : خلاص يا حسام حصل خير انا هكلم اخويا علي دلوقتي وهو هيساعدنا متقلقش
ماما كلمت خالو وقالها انه هيكلم حد من ولاده يجي ياخدنا بالعربية
ومفيش ساعة ولقينا عربية وقفت قدامنا وموبايل ماما بيرن
_ ايوا يا فارس هو انت اللي عربيتك قدامنا معقول لحقت توصل!
بضحك: يا عمتو انا عندي قدرات خارقة ومحدش يعرف خليه سر بينا بقى
_ بتستعبط عليا يا فارس لا ازاي جيت بجد
- كنت ف القاهرة اصلا يا عمتو بخلص شغل هناك وراجع انهارده ولقيت بابا بيكلمني يسألني انا فين بالظبط وقالي ان عربيتكم عطلت.. مش هنفضل نرغي كتير زمان عمو حسام بيقول عليا قليل الزوق انا هنزل م العربية اهو
فارس نزل م العربية واحمد كمان نزل هو وبابا سلموا ع بعض وقالولنا ننزل احنا كمان عشان نركب مع فارس...
فارس بابتسامة : ازيك يا اسماء وازي القمر خلينا اشوفها القردة دي
ابتسمت : الحمدلله بخير هاتي دنيا يا ماما
مسكها وابتسم وبعدين باسها وادهالي
بابا باحراج : معلش بقى يا ابني تعبناك معانا كله بسبب احمد
احمد بغيظ: ف الاخر جبتوها فيه انا مالي انا
فارس بهزار : خلاص خلاص يا عمو متضربوش انت عارف احمد يلا عشان نمشي والعربية الصبح نيجي ناخدها انا واحمد نصلحها
احمد ضربه ف كتفه : تصدق رخامتك وحشتني
ضحكوا وركبنا العربية...
وصلنا البيت ودخلت انا وماما جوا وهما بيدخلوا الشنط، البيت بتاع جدو بيت عيلة عايش فيه خالو علي والد فارس وبناته منى وياسمين وكمان خالو طارق وولاده علاء ومهاب بس هما لسه ف الثانوي وطبعا جدو معاهم بس تيتا الله يرحمها..
دخلنا وكلهم استقبلونا بفرحة وكانوا مجهزين الأكل قعدنا كلنا كلنا ف وسط ضحك العيلة والدفا اللي كنت مفتقداه من كل قلبي..
تاني يوم صحيت بدري وكان الكل لسه نايم بس دنيا طبعا كانت صاحية قبلي ابتسمت وجبتلها الببرونة بتاعتها وبعد ما شبعت لبست انا وهي وطلعنا برا ساعتها قابلت ماما اخدتها مني وانا نزلت تحت بس مكنش حد موجود فطلعت برا كان عندهم اراضي كتير والمنظر تحفة دخلت وسط الزرع والشمس خفيفة وعاطية للمكان منظر اجمل كنت حاسة بارتياح، قعدت جنب الساقية بتاعت المياه وسرحت لحد ما انتبهت ع صوت عالي : حاسبي يا اسماااء تعباان!!!

الثاني من هنا
google-playkhamsatmostaqltradent