recent
روايات مكتبة حواء

رواية نسمة الريان الفصل التاسع 9 بقلم سلمي عاطف

رواية نسمة الريان الفصل التاسع 9 بقلم سلمي عاطف


الفصل التاسع
في مكان مزين بالورود وشكله مبهج كثيرا كان يونس يضع قماشه يضع قماشه على عين سالي
سالي: موديني فين بس يايونس شيل البتاع دي من على عيني وجعتني
يونس : خلاص وصلنا اهو
ازال القماشه من على عينيها بعدها نظرت حولها ولمعت عينيها بالسعاده ثم نظرت له بحب واحتضنته وقالت : انا بحبك اووي ربنا يخليك ليا انا محظوظه بيك
يونس : ده انا الي محظوظ بيكِ من غيرك ودعمك ليا عمري ماكنت هوصل لهنا
ابتسمت له بسعاده ثم مد يديه لها وقال : تسمحيلي بالرقصه دي يااميرتي
وضعت يديه بيديه بسعاده وبدأو الرقص وعينايهم ترسل عبارات الحب وتلمع بالسعاده وقلوبهم كالطير الحر الذي خرج من قفصه للتو ووجد رفيق ليكمل رحلته التي بدأها وحده وانتهت مع من علمه كيف يعود للحياه بعدما كان حبيس وحده....
انتهت ليلتهم التي كانت مليئه بالحب ثم كانو في طريقهم للمنزل كان يونس يحتضن كتفه ويمشون فاردف يونس وقال : عارفه انا نفسي اعمل اي دلوقتي
سالي : اي
يونس : عايز اصرخ بأعلى صوتي واقول بحباااك بحباااك
سالي : يونس احنا في الشارع متتجننش الناس هتتفرح علينا
يونس : محدش ليه عندي حاجه
ذهب يونس الي منتصف الطريق وقال : بحبااااك بحبااااك ياااسالي
كانت تضحك على جنونه ولكن فجأه جاء مجموعة شباب واردف أحدهم وقال : ليك حق تحبها الصراحه مزه وتستاهل يامعلم
اقتربت سالي من يونس بقلق عندما رأي انه يتقدم منه والغضب تمكن منه وقالت : يلا يايونس نمشي يلا عشان خاطري
كاد ان يذهب معها حتى لايفتعل المشاكل ولكن سمع الشاب يقول بإستهزاء : اي ياراجل
غضب كثيرا ثم اقترب منهم وبدأ ان يضربهم ولكنهم تمكنوا منه وبدأو ان يكيلوا له الضربات وبدات تصرخ ان ينجدهم احد بدأ الناس يجتمعون على صراخها حتى ينقذونه...
ظلوا يضربون به بقوه حتى بدأ ان يفقد وعيه من كثرة الضربات ثم ضربوه على رأسه وبعدها فقد الوعي وماان رأو عدة رجال جاءوا على صراخ سالي ويركضون اتجاههم حتى ينقذ يونس هرولوا فورا
اقتربت سالي من يونس وجست على الارضيه وخبطت على وجهه بخفه وقالت وهي تبكي : يونس يونس فوق
الرجل : يلا بسرعه ننقله المستسفي
طلبوا سيارة الإسعاف وبعدها اتجهوا للمشفى سريعا...
عند ريان
ريان بغضب : نسماااااه
سمعت صوته من الأعلى وانتفض جسدها من صوته الغاضب فترجلت للأسفل تهرول وقلبها ينقيض من الخوف
نسمه بخوف : في اي
كاد ان يتكلم ولكن انقذها جرس الباب فذهب ليفتح ليجد صديقه وزوجته
عمر : مفاجأه وحشتني
ريان : على اساس انك مكنتش معايا امبارح يعني
عمر : معلش بقه جايلك من غير معاد بس سلوى صممت تيجي تبارك ليك وتتعرف على نسمه
ريان : متقولش كده البيت بيتك اتفضلوا امال فين الزقرده الصغيره
عمر :عند جدتها دي هتزعل اووي عشان جينا ليك من غيرها انت عارف هي بتحبك قد اي
ريان : ملحوقه بإذن الله تعالو اتفضلوا واقفين برا ليه خشوا
كانت تحمد الله ان الجرس انقذها منه فشكله كان لايبشر بالخير بتاتا لكن ماالامر الذي ارتكبته مجددا دعت الله ان يمر اليوم على خير دون أن يحدث شيئ
دلفوا للداخل وجلسوا وضايفتهم نسمه ثم جلست بجانب سلوي التي ارتاحت لها بمجرد رؤيتها
سلوي : طيب انا هاخد نسمه وانتو اتكلموا مع بعض بقه براحتكم تعالي بقه احنا من هنا ورايح أصحاب
ردت عليها نسمه بإبتسامه : اكيد ده يشرفني
سلوي : ياقلبي ده الشرف ليا يلا يلا
ذهبوا ليتحدثوا مع بعضهم
عمر : مالك شكلك مش عاجبني في حاجه حصلت
لم يرد ريان عليه ولكنه مدى يديه بجيبه وامسك الظرف واعطاه له وقال : شوف ده كده
رأه عمر واتسعت عيناه من الصدمه ثم قال : وانت مصدق
ريان دون تفكير : لا طبعا مستحيل نسمه تعمل كده انا عارف نسمه كويس في لعبه كبيره بتتعمل ضدنا عشان نوقع في بعض بس مين الي عايز كده الصور باين اوووي انها متركبه لما شوفتها اتجننت وعقلي طار وكنت هطلع عفاريني عليها بس انتم جيتوا نجاه قبل مااعمل حاجه اندم عليها بس لازم اعرف مين الي عايز يوقعني في نسمه
عمر : طب ماانت قولتها اهو يبقي اكيد الي حصل زمان لعبه ياريان ماتفكر بقه الله انت ذكي في كل حاجه وتيجي عند دي وتتغابي فتح مخك ياجدع متعصبنيش
ريان : عمر مين الي قالك الي حصل زمان كنت أصدق ان نسمه تقوله بس الي شوفته أكد ليا ده لكن الصور دي مستحيل اصدقها ومش هسكت الا لما اوصل للي عمل كده
عمر : طيب ياابن الحلال ماجايز الي حصل زمان لعبه باردوه الله ياابني متتغباش بقه
فكر ريان قليلا في كلام صديقه واقتنع به وقرر ان يفهم كل شيئ منها اهي المذنبه في حقه ام هي...
ريان : تمام كل حاجه هتوضح قريب
عمر :وعما توضح بقا اهدي على البت شويه هاا ادي لقلبك فرصه تانيه تفتكر اي الي خلاك متصدقش الصور دي ولا الكلام ده عشان انت بتحبها ياريان ومنستهوش زي ماقولت ادي لقلبك فرصه نسمه تستاهل فكر كويس في كلامي ومضيعهاش من ايديك ياصاحبي عشان الندم بعد كده مش هينفعك
ريان :بإذن الله ياصاحبي
عمر : يلا قوم كده حاول تتلحلح شويه كده وتقرب منها وعاملها بحنيه شوفها بتحب اي اسألها عن أحلامها هي وحيده وبحاجه لحد جمبها يا ريان ومفيش انسب منك يقف جمبها فاهمني
ريان : ماخلاص يانحنوح الله
عمر : اهي طريقتك دي هتخلي البت تتف في وشك
ر يان : بته تبتك اسمها مدام ريان
عمر : شوف انا بقول اي وهو بيقول اي ماشي يااخويا يلا انا همشي انا وسلوي واتلحلح وحاول تفتح في اي حاجه معاها ومتتعاملش بهمجيه وواحده واحده هتفهم كل حاجه وبأكد ليك انها غلبانه والله ومستحيل يطلع منها كل ده
ريان : يارب ياعمر يارب
عمر: بإذن الله ياصاحبي والله هيحصل يلا انا هقوم عشان منتأخرش
نادي عمر علي سلوى فخرجت له ثم همس لها وقال : كل حاجه تمام
اجابته بهمس هي الأخرى وقالت: ظبطلك البت على الله صاحبك ميبوظش الدنيا
عمر :خير يلا ربنا يهديهم بقا
سلوى : يلا
ريان : بتتهامسوا في اي مش مرتاح ليكم
عمر : كل خير ثم اكمل كلامه بغمزه وقال : يلا هنمشي احنا
وقف قليلا يفكر في كلام صديقه ثم اقتنع به وصعد لأعلى دلف الي الغرفه وجدها تستقبله بإبتسامه وتخبئ شيئ وراء ظهرها وتقول : انت بتضحك عليا ولا على نفسك انك بتكهرني ثم اظهرت يديها التي تخبئها وقالت : ودبدوبي بيعمل اي عندك ولسه محتفظ بيه اتعصب واعمل الي انت عايزه بس مش هسيبك الا لما اعرف منين بتكرهني ومحتفظ بذكرياتنا
فاجئها بهدوئه ثم اردف بصوت حاني اول مره تسمع صوته بهذا الحنيه وقال : عشان مفيش مجال تتنسي انتي وذكرياتك
نسمه بعدم فهم : قصدك اي
تنهد ريان ثم قال : هفهمك عشان انا كمان محتاج افهم اسمعي بعد ماانتو نقلتوا القاهره عشان شغل باباكي وحصل مشاكل عشان الورث وكده بين ابويا ومامتك وحصل خصام بينهم بعدها انتو بعدتهم ومعتوش بتسألو في الفتره دي حصلنا أزمه ماليه وخسرنا كتير ووصل لأننا تفلس ابويا ساعتها مكانش يعرف غير مامتك تساعده راحلها وفعلا كانت هتساعده لكن ابوكي رفض هو وجدك وطردوا ابويا بشكل مهين ومامتك مقدرتش تعمل حاجه لأنه حلف ليطلقها ومعتش تشوفكم لو ساعدته امك كان مغلوب على أمرها ومعرفتش تعمل اي وابويا مرضاش يخرب بيتها حاول انه يعوض الخساره لكن فشل مقدرش وبعدها مات سابنا انا وامي لوحدنا ومفيش حد وقت جمبنا لحد مااضطريت اسيب تعليمي ويبقي معايا ثانويه بس عشان اصرف عليا انا وامى فضلت اتنقل من شغل لشغل لحد مابدأت اكبر شغل ابويا تاني وخدت مكان ابويا ورجعت كل تعبه بس ربنا مش بيسيب حق حد وابتلي جدك وولاده اتاخذه منه مره واحده عمك الي مات بسبب حسرته عشان مراته الي سابته وخذت على فلوسه ورمت ولادها عشان خاطر الفلوس ومش كده وبس كمان بنته هه بعدها جدك ندم ورجع يستسمحنا امي مرضتش ولا انا فضل فتره طويله يجي لينا ويطلب ان احنا نسامحه وفي مره حصلي مشكله في الشغل وكنت هخسر كل حاجه بس جدك ساعدني شلتها جميله ليه حصل كام موقف وهو ساعدني وطول الفتره كان بيحاول يخلينا نرجع زي الاول قولت خليني احسن منهم وسامحت جدك بس امي لا لكن اقنعتها انه ندم والمسامح كريم واجرنا عند ربنا وقولت ربنا يسامح السبب بعدها انتو رجعتوا والعيلتين بدأو يكونوا كويسين ويمحوا الخلافات وانا وانتي قربنا من بعض وكنا دايما مع بعض وحبيتك اووي ساعتها روحت لباباكي عشان اطلب اتجوز مني لكن قهرني اضربت واتهانت واتقلي يا جاهل وكلام كتير جارح بس انا كنت مستعد اعمل اي حاجه عشان تبقى معايا اترجيت امي تقنع مامتك عشان تتكلم مع باباكي لكن صدمتني امي جات قالتلي انك رفضاني وانك ازاي نسمه المتعلمه تتجوز واحد جاهل زيي وفلاح وكلام كتير انا مش عايز افتكره مصدقتش انك قولتي كده مستحيل نسمه الي اعرفها تجرحني وتقول الكلام ده لكن اتحطم كل حاجه لما يومها بعتلك رساله وقولتلك اني مش مصدق الي قولتيه وممكن ابوكي قالك حاجه خلاكي تقولي كده عشان ابعد عنك لكن انتي فاجئيني بردك وقولتي ان الكلام الي قولته صح وقولتي ان كنت فتره في حياتك كان عندي امل ان كل الي بتقوليه ده كذب وانتي مجبوره تقوليه لكن اتحطم كل حاجه لما قولتي انك بتحبي يونس وانك معتيش عايزه تشوفي وشي تاني ساعتها كل حاجه اتغيرت انا اتغيرت وقررت اكمل تعليم قولت لامي اني هسافر القاهره عشان اشتغل واكبر اكتر وهي اقتنعت وعمر صاحبي ساعدني في كده وطول الفتره الي كنت فيها في الجامعه كان واخد باله من امي كنت جايب مجموع في الثانويه يوديني كلية شرطه خلصت جامعه واتخرجت واشتغلت ونجحت في شغلي وبقيت المقدم ريان ومحدش عارف اي حاجه معرفتش امي لسبب عشان مكنتش هترضي كانت هتفكر اني لو عملت كده هيبقى كل اهتمامي بمذاكرتي هسيب الشغل الي كبرته يضيع ونرجع لنقطة الصفر مقدرتش تتخطى الي حصل لوالدي وحطت اللوم عليكم بسبب الي حصله مش هتقدر تشوف الي واجهناه تاني عشان كده معاملتها معاكي كده بعد الي حصل انتي جيتي تكلميني تاني عادي وكأن مفيش حاجه حصلت بس انا كنت ببعد عنك ومعاملتي اتغيرت واخر مره جرحتك وقولتك اني بكرهك واتغير معاملتي معاكي ده ومن وقتها واحنا بعدنا عن بعض عدت سنه بعدها في السنه دي باباكي مات بعد موته جدك رجع زي ماكان زمان بقى متسلط وكل حاجه على مزاجه بس هو كان شايف ان ده في مصلحتكم لكن كان بيضمركم بعدها انتو جيتوا هنا وجدك حكالي انك دخلتي في حالة اكتئاب بعد موت باباكي بجانب انك بداتي تبعدي عن الكل بسبب تنمرهم عليكي ومبقاش عندك ثقه في نفسك واني انا الأنسب ليكي عشان اطلعك من حالتك دي بعد مايونس كمان جرحك امي مرضتش ورفضت خايفه الي حصل مع ابويا يحصل معايا ومش كده وبس عشان انا اتجرحت منك واتهانت بس انا وافقت عشان احسسك بالألم الي حسستني بيه بما قللتي مني بس مقدرتش لسه لحد دلوقتي مش مصدق انك تقولي كده بس كل ماافتكر اقسي اكتر لحد يومنا ده ليه يانسمه .
كانت تستمع له ولا تدرك وعقلها لا يستوعب كل هذا
نسمه : يعني اي جدي كان بيكذب علينا وأمي ده معرفينا ان حصل مشاكل بين ابوك وابويا بسبب مشروع دخلوه وفشل واتخانقوا عشان كده بعدنا الفتره دي واي اي الي بتقوله ده محدش عرفني انك عايز تتجوزني او والدتك جات اصلا ورسالة اي مفيش اي حاجه وصلتني منك انا مش فاهمه اي حاجه ريان صدقني انا مقولتش كل ده مستحيل اجرحك بالطريقه دي صدقني معرفش اي حاجه اكيد فيه حاجه حصلت احنا مش فاهمينها انا حاولت كتير افهم منك ليه بتعاملني كده لكنك كنت بتصدني أمسكت يديه وقالت صدقني معملتش كده محرحتكش لو جيت على الدنيا كلها مقدرش اجي عليك انت صدقني انا بعد مابعدت عني حسيت بوحده معتش حد بقى جمبي وكل واحد بقه في نفسه بعدها بدأت أتشد ليونس وحبيته لكن فجأه اتغير كل حاجه واجتمعنا تاني بس من آخر مره وانا بخاف منك بقيت واحد تاني غير الي اعرفه صدقني انا معرفش اش حاجه عن الكلام ده
التمس في كلامها الصدق ولكن إذا كان هكذا اذن لالا من المسحيل ان تكون امه بالتأكد هناك شيئ آخر وراء كل هذا ويجب أن يعرفه
قام بجلب الظرف واعطاه اياها وقال : شوفي كده
نظرت الي الصور بصدمه وقالت: مستحيل ده كذب ريان انا..
قاطعها ريان وقال : عارف مستحيل أصدق انك تعملي كده دلوقتي لازم نعرف مين الي عمل كده
نسمه : يعني انت مصدقني
اومأ لها فأندفعت بسعاده داخل احضانه وقالت : يعني خلاص هنرجع زي الاول
ابتعد عنها وامسك وجهها وقال : ايوه ياقلبي
نسمه : ايييي داااا انا في حلم
ريان : لا بس لازم دلوقتي نعمل خطه عشان نبين للي بعت الصور ان احنا اتخانقنا وخلاص هنتطلق عشان نكشفه واكيد بالتدريج هنعرف مين الي ليه مصلحه يوقع مابينا
نسمه بحماس : انا موافقه متخوفنيش ها عشان والله هعيط
ريان : لا بالله عليكي كفايه عياط دلوقتي ننسى كل الي حصل ده ونبدأ من جديد انا بحب......
تذكر انها كانت تحب يونس ومن الممكن انها مازالت تكن له الحب وعند تذكره ذلك اشتعل قلبه الما وغيره
ريان : نسمه ا.. انتي لسه بتحبي يونس
نسمه : من ساعة ماعرفت بحب بونس لسالي وانا نسيته اكتشفت انه كان إعجاب مش اكتر
اردف ريان بسعاده وقال : بجد
نسمه : ايوا وبالمناسبه انا لسه محتفظه بالسلسله الي ادتهاني انت كمان ذكرياتك في قلبي ياصديقي اكتشفت ان كل ده الهواء وقلبي متولدش فيه الحب إلا لما شافك بس كان غافل عنه ومحستش بيه الا لما بقينا لبعض وخوفي عليك لما اتضربت كل ده اثبت ليا اني مفيش غيرك قلبي دق لي
بدأت علامات السعاده ترتسم على وجه ريان وقال : يعني اي
اقتربت منه وهمست : يعني بحبك
وكأن قلبه رفرف وخرج من سجن الألم واصبح طير حر ...
احتضنها بشده وقبل جبينها وانار نور القمر عتمت الليل وقفل العشق أستاره عليهم وسحبها لجوالات عشقه.....
عند يونس وسالي
كانت تقف بالخارج قلقه حتى خرج الطبيب بعد وقت من غرفة العمليات فجرت ناحيته بقلق وقالت : طمي يادكتور
الطبيب : للأسف الضربه الي خادها على دماغه كانت صعبه وده سبب ليه شلل نصفي
سالي بصدمه : اييي شلل ...
باااااس الفصل خلصصص اسفه على التأخير بجد النت كان فاصل وجيه متأخر والفصل كان مرهق ليا واتمنى يكون حلو انتظرووني
دلوقتي هنبدأ في احداث جديده دلوقتي كل حاجه بانت وهنبدأ بقه نشوف اي الي حصل يارب يعجبكم دمتم سالمين


google-playkhamsatmostaqltradent