recent
روايات مكتبة حواء

رواية صدمة فرح الفصل السابع 7 والاخير بقلم سيد المطعني

رواية صدمة فرح الفصل السابع 7 والاخير بقلم سيد المطعني



الأخيرة
_________
ربع ساعة قاعدين مع الأسرة الألمانية المقرفة دي، وانا مش فاهمة حاجة، خصوصا إن المترجم اللي المحامي جايبه، بيترجم بصوت واطي في ودن المحامي، كان الموضوع سر عني أنا بس
وكان يوم صعب من أوله، وكنت مرعوبة من أول اليوم لآخره، مش عارفة إن كنت خايفة الشقة والفلوس يضيعوا مني، ولا خايفة الألمان دول يتعرضوا لعادل بأذى، ولا عادل نفسه يشوفني عروسة نحس ويتخنق مني..
أسئلة كتير ملهاش إجابة، وخوف من غير مبرر، بس اللي كان مخليني مطمني أكتر إن أهل عادل ميعرفوش أي حاجة عن موضوع الأسرة الألمانية اللي جات من برة دي، ومعنى كده أن عادل يثق فيا أكتر من أهله، وبصراحة وبدون غرور، أنا فعلا أمينة أوي على عادل، وبخاف على مصلحته، وأول ما وقع في ورطة، كنت جنبه، وقلت له بيع الشقة مش عايزاها، مع انها ملكي بكل الفرش اللي فيها، وعليهم الفلوس اللي في الخزنة..
الست الكبيرة شخطت في المحامي، زعقت له، والمترجم كان شكله محرج يقول للمحامي الكلام بالظبط، لكن عادل بسرعة قال باللغة العربية للمحامي:
_ دي بتقول لك انت طماع، وعايز عمولة أكبر.
المحامي بص للمترجم يسأله عن صحة ترجمة عادل، والمترجم قال له:
_ للأسف قالت كده بالظبط..
وهنا قام المحامي يزعق بالعربي، ويشاور للمترجم علشان يترجم لها:
_ أنا اللي طماع، ولا انتوا اللي عايزين تحرموا شاب مصري من حقه في تركة مراته، واستغليتوا جهله بالقوانين الداخلية في ألمانيا والقانون الدولي الخاص، بس على مين، ده انا من بكرة هسافر المانيا وأجيب له حقوقه
قلت لعادل أنا مش فاهمة حاجة يا عادل..
عادل كان مركز جدا مع الست وأهلها، مش معايا خالص، والمترجم بيترجم لهم الكلام، وواحد من الأسرة الألمانية قال المحامي عبارة، والمترجم ترجمها بصوت عالي مع حدة الحوار، وقال:
_ هو انت فاكر أنها كان عندها ثروة، دي صرفت كل فلوسها على علاجها، واحنا كنا نصرف لها إعانات..
عادل قام يسخر منهم، وللأسف المترجم مش بيترجم، بس فهمت من كلامه أنه قال كلمة مليون يورو..
وأعتقد أنه قال لهم، ازاي ملهاش ثروة وهي كتبت لي شيك بمليون يورو، وانا صرفته بدون معيقات في البنك..
قام واحد حكيم من الأسرة الألمانية واتفاوض الأول مع قرايبه، وبعدها اتوجه لعادل والمحامي بالكلام وقال كلام كتير، والمترجم ترجمه بصوت عالي:
_ احنا ممكن نترك لعادل كل ما تملكه زوجته هنا في مصر، مقابل أنه يتنازل عن ما حقه في ثروتها بألمانيا..
قام المحامي يسخر:
_ يعني عندها ثروة يا مدام؟ وفاكرين نفسكم رعاة الحق والإنسانية .. ومع ذلك أنا مصمم أن عادل يعرف ميراثه كام في ألمانيا ويقسم معاكم فيه
الست الكبيرة صرخت وقالت كلمة ألمانية معناها لاااااا..
عادل سأل المحامي:
_ انت نسيت نفسك يا متر ولا ايه؟ انت المفروض المحامي بتاعهم
_ احنا مصريين زي بعض يا استاذ عادل، وانا فهمت متأخر انها لعبة عليك للاستيلاء على ثروتها اللي هناك..
عادل قال لهم كلام كتير، وفهمت منه أنه راضي على اقتراحهم وقال لهم جملة مليون يورو..
المحامي بيعاتبه لما المترجم قال إن عادل موافق يتنازل عن حقه في تركة ألمانيا، مقابل تنازلهم عن حقهم في مصر، وكمان ياخد المليون يورو المتجمدة..
المحامي قال له:
اصبر يا استاذ عادل ممكن نطلع منهم بأضعاف المبلغ ده، شكل التركة كبيرة
عادل كان جاب آخره وراضي باللي طلبه، وكانت أم مراته رافضة وبشدة، لولا أن المحامي هددها أنه ممكن يحرمها من كل ده
الأسرة اقنعت الست دي توافق، واتفقوا على تجهيز العقود وتوقيعها وتوثيقها في السفارة الألمانية، وكان الميعاد الجمعة الصبح، وكل حاجة خلصت..
ورجعنا انا وعادل من السفارة معانا خمس أبراج في مصر، وشقة في القاهرة غالية جدا، ومبلغ صغنن أقل من عشرين ألف يورو، ومعانا كمان مبلغ مليون يورو دخل حساب عادل من رصيد مامت مراته..
احنا زعلنا أوي لما عرفنا أن راس مال شركة مراته حوالي ١٦ مليون يورو، غير رصيدها في البنوك، لكن مش مهم في ستين داهية، المهم سلامتنا..
بس سلامة ايه؟
ده عادل مش مسامح نفسه، خايف من المجتمع، خايف من الفلوس.
بيقول لي أول مرة يشوف أب يطمع في ابنه، وأخت تطمع في اخوها، والست الألمانية طمعانة في تركة بنتها، واول حاجة فكرت فيها بعد وفاة بنتها هي حماية الثروة..
حتى انا يا فرح كنت طمعان، كنت صابر عليها لحد ما تموت علشان أورثها..
حتى أبوكي كان طمعان فيا وفيكي يا فرح، الناس دي لو عرفت معانا المبالغ دي مش هيسيبونا في حالنا، هيقرفونا في عيشتنا..
الصاعقة هنا لما بص لي وقال لي:
_ حتى انتي يا فرح كنت طمعانة في مراتي، وصابرة عليا لحد ما أورثها، الطمع ده هو اللي عطل جوازنا، ومش عارف هيعطلها لحد امتى..
أنا اتصدمت، وكان هيغمى عليا بجد، وبصيت له وأنا بعيط:
_ عادل أنا حبيت فيك رجولتك، ومكنتش متخيلة اكون لغيرك، ولما انت اتنيلت اتجوزت الزفتة دي، كنت بلتمس لك عذر الظروف..
وكنت خايفة عليك منهم، وعليك من بابا، وعليك من أهلك انت..
لما كتبت لي الشقة يا عادل سبتها وخليت الفلوس اللي فيها مكانها، وال ٣٠٠ يورو الوحيدة اللي صرفتها، كانت علشان أحميك من بابا..
لكنا تتهمني اتهام شنيع زي ده، يبقى انت تشوف طريق يا ابن الناس، وانا راضية باللي وصلت له، واتمنالك كل الخير، وربنا يحميك من شر الفلوس اللي جات بالطمع، وأول ما جات خلتك تظن السوء في اكتر حد بيحبك..
خليته مكانه وجريت، أخدتها جري لحد البيت، والضغط ارتفع عليا جدا، وعيني كانت تسح دموع معرفش جاية منين..
صدمة عمري في عادل، آخر حاجة كنت أتوقعها..
في عز ما الضغط عندي مرتفع عليا، جات أخت عادل ترجع لي دبلة الخطوبة بتاعته، وتقول لي هاتي دبلة عادل..
المستفزة عايزة تموتني ناقصة عمر، عايزة تقهرني، وبابا كان متعاطف معايا بشكل غريب، أول مرة أعرف أني غالية عليه علشان ذاتي كده...بابا من يوم ما خرج معاش مبكر واتعلم يدخن الحشيش والبلاوي دي، وأخلاقه اتغيرت معايا، كان كل همه الفلوس بس..
بس عطفه وحنانه معايا محسسني أنه رجع تاني، حتى السجاير بدون مخدرات بطل يشربها..
صحيت م النوم يوم الأربع على ما اذكر، وكانت آثار الضغط بتروح مني، وسمعت صوت عادل بيحكي مع ماما يقول لها:
_ ما الاقيش عندك عروسة تكون مقموصة وزي القمر تجوزيها لي..
أمي كانت حادة في ردها وقالت له:
_ كان عندي قمرين في عروسة واحدة، بس ابن الحرام تلف أملها وخلاها راقدة..
عادل حس بالاحراج وقال لها:
_ ربنا يسامحك يا طنط
خرجت له وانا شعري منكوش، ووشي أصفر، وباين عليا التعب..
راح بهزار يقول لي:
_ اجري يا شاطرة نادي فرح هانم من جوة
_ للأسف معندناش هوانم هنا، احنا ناس غلابة
_ الغلبان الوحيد في العالم ده هو الراجل اللي رميتي له دبلته، ومع ذلك جاي يصالحك ولسة متمسك بيكي..
أنا استغربت، بيقول ايه ده؟ انا امتى رميت له الدبلة، وسألته دبلة ايه اللي انا رميتها؟
قال لي الدبلة اللي بعتيها مع أختي..
_ أختك جابت لي دبلتك، وقالت لي هاتي دبلة عادل..
عادل اتفاجئ كمان، وشتم أخته بصوت مسموع، وقال لي:
_ أنا قلت لها اشتريت دبلتين جداد للخطوبة، غير الدبل النحس دي، وقلت لاختي تقول لك احتفظي يالدبلتين في أي مكان عندك، ويوم الفرح نلبس الدبل الجديدة..
بس للأسف يبدو إن أختي حاولت توقع ما بيننا..
_ انت حكيت لهم عن اللي حصل؟
_ أنا جبت لهم ربع مليون جنيه يعيشوا منها، لاني مهما حصل مش هخليهم يحتاجوا حاجة، وسألوني وحكيت لهم عن كل حاجة، وقلت لهم ع الدبل الجديدة
_ وانت عايز ايه دلوقتي؟
_ عايزك تحددي ميعاد الفرح
_ مواعيد تاني، لا يا عادل، مفيش مواعيد افراح، انا بجد بقيت اتشائم من التحديدات، احنا ممكن نحجز مركب ع النيل لوجبة عشا النهاردة، ونشوف اكبر عدد من الترابيزات فاضي ونعزم صحابنا وخلاص
عادل صمم أنه لازم فرح ومعازبم ودوشة وحاجة تعوضني عن اللي راح..
ورغم التشاؤم والخوف من صدمة جديدة الا أني وافقت
وافقت وانا حرفيا مرعوبة..
وبعد كام يوم عدى الفرح على خير، ومكانش فيه يوم الفرح أي صدمة جديدة لفرح..



google-playkhamsatmostaqltradent