recent
روايات مكتبة حواء

رواية بريئة في قلب الصعيد الفصل السادس 6 بقلم شيماء شيري

رواية بريئة في قلب الصعيد الفصل السادس 6 بقلم شيماء شيري

البارت السادس
"إذا مات القلب...ذهبت الرحمه .....واذا مات العقل...ذهبت الحكمه.... واذا مات الضمير..... ذهب كل شئ
ابرار لما شافت الرساله اللي اتبعتت انصدمت والفون وقع منها قعدت تصلي لحد ما طلع النهار وكانت في حاله لا يرثي لها ومشاعر مختلطه بالصدمه والالم والغدر من اقرب الناس الي قلبها
شيماء"شيررري"
هدي:اي يابنتي صاحيه ليه بدري كدا
ابرار وهي تخفي الالم داخلها:ابدا يا ماما معرفتش انام قلقانه من الامتحانات
ولكن هيهات فهذه الام كيف لا تعلم ما داخل ابنتها هدي :انتي بنتي يا ابرار انتي اول واحده ظهرت في حياتي الوردة بتاعتي اكيد في حاجه مزعلاكي بس انا هستني لحد مانتي تقوليلي بنفسك
قبلت يد امها بحنان
ابرار:طب بعد اذنك يا ماما هغير علشان رايحه المدرسه
هدي :طيب يا حبيبتي
*في شرم الشيخ*
شهيره بدلع ممزوج بالمحن :يلا اصحي بقا يا روحي لسه عايزة اشوف شرم كلها واتصور فيها علشان اغيظ الكل بقا
كامل:اتهدي يا بت كفايه لف من امبارح واحنا بنلف متعبتيش
شهيرة مصطنعة الزعل:بقا كدا بتقولي اتهدي وكمان يا بت لا انا زعلانه اوي اهيي اهيي
كامل :وانا مقدرش علي زعلك يا جميل انت يلا قومي غيري هدومك ونروح اي مكان انتي عايزاه
شهيره تقبل خده بفرحه :ربنا ما يحرمني منك ولا من كرمك يا سيد الرجال
*في فله كامل*
انجي :الو ايوة يا امي انتي فين كامل اتجوز عليا يا امي
الأم.......
انجي:بس لا والله لهخليه يندم علي كل حاجه عملها معايا قدام الناس
الام....
انجي:انا هتصرف متقلقيش سلام
*في المدرسه*
اسماء بفرفشه وبتحط ايديها علي ابرار:صباح الخير يا جميل بتفكر ف اي؟
ابرار تنظر بنصف عين:بفكر في الناس اللي باعتني وازاي هانت عليها العشره
اسماء بتوتر:ابرار انا مش فاهمه انتي بتقولي اي .....
مش فاهمه لا ثانيه دا حتي الفيلم لسه ما بدا ابرارطلعت الفون من شنطتها وادته لاسماء
ابرار بعنف :انتي اي؟! ليه يا اسماء انتي اكتر واحده كنتي قريبه مني انتي اختي مش صحبتي كنت بحكيلك كل اسرار البيت تقومي تعملي معايا كدا دانا كنت معتبره امك هي امي وامي كانت معتبراكي بنتها يااااه انا انخدعت منك انتي طب ليه هاتيلي سبب مقنع
اسماء بدموع كثيره علي وجهها:والله العظيم ما كان قصدي انا مبعتش حاجه ولا كان قصدي حاجه من كل دا انا مكنتش اعرف انه هيعمل كدا هو كان بيهددني
ابرار بتصفيق :لا حلو الفيلم دا كملي قال مش قصدي قال ودموعها اغرقت وجهها اي مش قصدك دي انتي ضربتيني مثلا وحبيتي تجري مني لا دانتي قطعتي قلبي حتت ورمتيه للكلاب علي الاقل كنتي حظرتيني كنت عرفت اتصرف احكيلي كل دا بالتفصيل بدل مانا اروح لأهلك اخلصي
اسماء بتمسح دموعها :تمام بصي هو اتصل وانا مردتش عليه و وانا مروحه من الدرس لقيته واقف في نص الطريق
فلاش باااااااك
معاذ:مبتردش عليا ليه ها دا حتي مكانش العشم برضو
اسماء وبتحاول تبعد من طريقه ومعاذ بيعترض عليها الطريق :عايز اي يا معاذ سيبني في حالي بقا انا مش ناقصه مشاكل وبعدين انت عايز اي مني مش كفايه كدا
معاذ ومسك ايديها ولفها ورا ضهرها:مش انتي اللي تقوليلي كفايه اتقي شري يا اسماء وزي ماكنتي السبب فانك توصليني لابرار انتي اللي هتخليني انفذ اللي ف دماغي
واخليها تندم انها عملت كدا وخلت أخوها يكلمني انا كنت هسيبها بس لا لازم العب عليها
اسماء بدموع:حرام عليك هي عملتلك اي هي مش زي البنات اللي بتكلمهم علشان تعمل معاها كدا كفايه بقا هي عندها مشاكل وانت جاي تكمل عليها
معاذ ببرود :ميخصنيش كل دا ها اخلصي قلتي اي ولا اروح انا لأهلك
اسماء:بدموع طب انت هتعمل اي
معاذ:تقوليلي علي كل مواعيد الدروس وكمان الدروس اللي مش بتبقي انتي فيها وانا هبعتلك رساله واقولك انزلي تقابليني تقوليلي هي فين وبتمشي من انهي حته وانا هراقبها والباقي دا بتاعي انا بس اياكي وثم اياكي تغدري وانتي عارفه ممكن اعمل اي
العوده م البااااك
*شيماء(شيري)*
اسماء بدموع :والله دا كل اللي حصل ولو انا مكنتش عملت كدا كان ممكن ياذيني ويعمل زي كدا
(الرساله عباره عن صور باوضاع مخله لابرار بسبب الفوتوشوب
بس منزلش الصور علي المواقع لا بيهددني بس وكمان نشر رقمي كله علي جميع المواقع وبعت رساله تانيه بيقول لو مجتيش سكه معايا هنشر صورك وهفضحك وشوفي بقا الصديقه الصدوقه حبيبت القلب بعتك بسهوله ازاي لما تيجي تصاحبي يا قطه صاحبي الغالي لانه دايما بيبقى محافظ علي نفسه مش تصاحبي الرخيص اول مايتزنق يبيع اي حاجه قدامه)
ابرار بدموع:احنا خلاص علي كدا كل واحد من طريق وانا علشان العيش والملح مش هقول لاهلك بعد اذنك
اسماء قعدت تعيط وكانت فعلا ندمانه لانها خسرت اقرب واحن شخص ليها وكذلك الأمر مع ابرار حياتها ادمرت والثقه بقيت معدومه
*في الشارع*
ابرار هي وخارجه من المدرسه شافت معاذ مع بنت راحت ناحيته وعملت معاه مشكله كبيره
ابرار بصوت عالي:انت واحد زباله وحقير انت واطي وقليل الاصل لو كنت راجل مكنتش عملت كدا
معاذ:انتي بتقولي علي مين زباله يا بت ال*******روحي شوفي نفسك الاول وبعدين انتي ولا حاجه بالنسبالي يدوب بس لعبه بتسلي بيها
رد عليه واحد من الشارع ياخي افتكر انك معاك اخوات بنات حرام تعمل كدا خليك راجل شويه هي الرجولة ماتت ولا اي
معاذ مسك ف الراجل:ايوة ماتت وانا مرآة مالك انت غور م وشي
ابرار بصت عليه باحتقار:سيبه يا عمي دا انسان مينفعش يترد عليه "اذا نطق السفيه فلا تجبه فخيرا من إجابته السكوت"
وانا علشان بنت ناس متربيه مش هرد علي حيوان زيك واقلل من مستوايا ومشيت ابرار ومعاذ بيولع وبيضرب فكل اللي حواليه وبيشتم بأبشع الألفاظ
قربت خلاص الامتحانات واسماء وابرار بيتجنبوا بعض ومعاذ طبعا بعد مادمر حياه ابرار الشباب كلها بقيت ترن عليها
وبيبصوا عليها بصت احتقار وهي مش عارفه تعمل اي
*في منزل احمد*
ابرار كانت منهارة جدا وبتحاول تذاكر ودخل عليها اخوها
محمد:اي ف مالك يا ابرار حاسس ان في حاجه مخبياها عني
ابرار مقدرتش تستحمل وحضنت أخوها وقعدت تعيط وحكتله كل حاجه حصلت
محمد:اوعدك اني اجيبلك حقك
ابرار:تمام هروح اذاكر انا
*شيماء (شيري)*
*في منزل سناء*
منه ومحمود بيلعبوا في الفون وناسين المذاكره خالص وهي مدايقه
سناء:قوم يالا انت وهي روحوا ذاكروا جاتكوا القرف عيال تجيب المرض
محمود ومنه بصوا عليها وكملوا لعب ولا كأن حد بيتكلم
خرجت سناء وهي تمتم ببعض الأشياء غير المفهومه وقالت
سناء:انا اروح ادايق البت ابرار وجنه علشان محدش يذاكر اشمعنا هما يذاكروا وينجحوا وأولادي لا
دخلت علي ابرار في غرفتها كانت بتذاكر هي وجنه
ابرار اول ما شفتها استغفرت ربها
سناء:اي يا بنات بتعملوا اي
ابرار بدون مبالاة:عادي بنذاكر علشان الامتحانات
سناء بنظرة خبث،:ذاكري ياختي انتي وهي اصلا مش هتنفعكم غير المذاكره لأني فعلا بحس أنكم ايتام من غير اب اصل هو من ساعه ماتجوز ولا حتي بيعبركم ولما خلف بنت كان طاير من الفرحه وكمان كان منزل صورها ثواني افتكر علي اللي اسمه اي دا اه افتكرت الفيسبوك وكاتب عنها شعر تقول كدا كانه اول مره يخلف
بعد مافجرت القنبله ومشيت ابرار وجنه كانوا خلاص منهارين طبعا هي انبسطت لانها عرفت هتوقفهم ازاي وما أدراك ما سواد القلب
ابرار:بعيون ممتلئة بالدموع خلاص يا جنه متزعليش كله هيتعدل
جنه بدموع كثيره:بس انا فعلا محستش بحنيه اب هو ليه بيعمل كدا معانا
ابرار :فعلا للدرجه دي احنا عنده ولا حاجه وفضلت تعيط وتفتكر(أحمد والد ابرار يبلغ م العمر ٥٠ سنه تزوج علي ام ابرار واحده مصريه وانجب منها فتاه ولم يسأل عليهم غير مرة ف السنه مثلهم مثل الغريب لم يأتي المنزل لمده ١٠ سنين)
فلاش باااااااك
ابرار كانت تبلغ م العمر ١٢ سنه كانت تجلس بجوار شجرة كبيره وتنظر الي الاطفال بحزن وكان يوم عيد وكانوا الاطفال سعداء مع آبائهم كانت تنظر إليهم والدموع تملي اعينها هي لم تعيش طفولتها مثل الأطفال كانت تريد اب كانت تريد سند تجري عليه كانت تعتقد أن عمها سيكون مثل ابيها ولكن لا لم يكن لديه حياء او ضمير كان اهم شئ نفسه كان يجعلني انا طفله اذهب لاحضر له الأشياء التي يريدها مثل السكاته الخاصه به(السجاير )
وعندما كنت أعود ويدي فارغه كان يضربني ويعذبني كنت اجري واحتضن امي وانا اصرخ م كثر الالم فعلا الضمير اعدم عند بعض الأشخاص ولكن اهلك يااه علي هذا الالم
عودة م البااااك
فعلا هذه الحياه قاسيه حقا علي اطفال لم يحصلوا علي الرحمه
نامت ابرار محتضنه جنه
محمد يهاتف صديقه:اي كل حاجه تمام
الشخص:.......
محمد:طيب بكره نتقابل وانا هعرفه الحساب سلام
شيماء "شيررري"



السابع من هنا
google-playkhamsatmostaqltradent