recent
روايات مكتبة حواء

رواية حب بعد الثلاثين الفصل الخامس 5 بقلم اية عطية

رواية حب بعد الثلاثين الفصل الخامس 5 بقلم اية عطية 

فصل الخامس

نبدا
بسم الله الرحمن الرحيم

اخذت هدي تتذكر سبب معرفتها بصديقتها هذا
فلاش باااااااك
في احدي الايام كانت عائده بمفردها كا العاده بعد تسليم البضاع التي بحوزتها وذهاب السياره في طريق اخر لشراء بعض مستلزمات المزرعه فهي تعود دائما في القطار استقلت القطار الذاهب الي المنصوره وفي هذا الوقت الباكر من الصباح لا يكون القطار مزدحم
جلست في مقعد وامامها فتاه في المقعد المقابل لها ولا يوجد من يجلس بجوار كليهما بعد انطلاق القطار بقليل اخرجت هدي مصحف صغير بحوزتها وظلت تقرا به لحين الوصول وبعد وقت اغلقت المصحف ورفعت رأسها قليل و وقع نظرها علي الفتاه التي امامها يبدو انها غفت او هذا ما ادركته هدي وبعد قليل جاء محصل القطار لفحص التذاكر و وقف بالقرب منهما اخرجت هدي التذكره الخاصه بها وقدمتها له فحصها المحصل ثم اعطاها لها مره اخري ثم نظر للفتاه الاخرى وظل يطرق علي المقعد بصوت مسموع وينادي ولكنها لا تسمعه فنظر الي هدي مره اخر و هي تتابع بصمت قامت بهز الفتاه قليلا لعلها تستجيب ولكن لا حياه لمن تنادي
هدي :ممكن بعد اذنك تروح تشوف الباقي وترجعلها تاني تكون فاقت
المحصل :انا فاضي هفضل رايح جي انا وراي شغل
هدي: طب خلاص براحه.... انا هدفعلها تمن التذكرة
ثم التفتت نحو حقيبتها واخرجت منها بعض المال واعطته له واخذت منه التذكرة ووضعتها في حقيبتها والتفتت لها مره اخري وظلت تحرك فيها لا شيئ يحدث توترت قليلا وبعد ذلك مدت يدها للامساك بمعصمها وتتفقد النبض فهو بطيئ للغايه
فهتفت بصوت مرتفع علي الركاب
هدي :لو سمحتم يا جماعه حد يجي يساعدني علشان افوقها
استجاب بعض الركاب والبعض الاخر ظل يشاهد الامر من بعيد
احد الركاب :طب قوليلنا عايزانا نعمل ايه واحنا نعمله
هدي :شيلوها نيموها في الارض هنا
و بالفعل قامو رجلين من الركاب بحملها و وضعها في منتصف المقاعد ثم التقطت هي حقيبتها واخرجت منها حجاب قد ابتاعته من الباعه الجائلين وغطتها بها
ثم نظرت لهم مره اخرى
هدي :ممكن حد يمسك مناخرها من فوق ويضغط عليها جامد
و بالفعل قام احدهم بفعل ذلك
و ذهبت هي الي ساقاها وقامت برفع ساقاها الي الاعلي ليصل الدم الي المخ وما هي الا ثواني وبدات تستعيد وعيها قليلا
ملحووووووووووووظه
(((فعلا يا جماعه لو حد مغمي عليه لاي سبب من الاسباب الحركه دي بتفوقه علي طول الحركه دي مجربه اكتر من مره وجابت نتيجه سريعه في كل مره)))
هدي : خلاص شكرا جدا ليكم ياجماعه
ذهب كلا من الركاب الي اماكنهم وجلست هي بحانبها علي الارض
هدي :خليكي زي ما انتي شويه و بعد كدا قومي علي مهلك خالص
......:ايه اللي حصل
هدي :مفيش شكلك مفتطرتيش كويس بس علشان كدا حصلك هبوط
...... :الظاهر كدا
وبدات تتحرك ببطئ حتي قامت وقفت علي قدميها شيئا في شيئ
بمساعده هدي حتي اجلستها في مقعدها و جلست هي الاخري في مقعدها المقابل لها
هدي:ها.... احسن دلوقتي
...... :اها الحمد لله....... شكرا جدا ليكي
هدي :لا شكر علي واجب انا معملتش حاجه يعني
ثم اخرج من حقيبتها شكولاته وبسكويت حادق
هدي :خدي حته شكولاته وبعدين خدي حته بكسويت مملح من دا
نظرت لها الاخري في استغراب
هدي :انتي ضغطك واطي وكدا الضغط هيتظبط
ملحووووووووووظه
(((المعلومه دي كمان صحيحه حد قال عليها بتعادل الضغط وهي تاخدي حاجه مسكره وبعده حاجه حادقه او العكس واحد يعني بس بتظبط الضغط جدا لو عالي او واطي)))
نظرت لها الفتاه قليلا ثم اخذت منها الشكولاته والبسكويت وتناولتهم
هدي :بالف هنا وشفا ان شاء الله
ثم اخرجت زجاجه ماء واعطتها لها
شكرتها الفتاه كثيرا و بعد ذلك ظلت تنظر من نافذه القطار وهي تبكي بصمت في شرود تام انتبهت علي يدي هدي وهي تعطيها منديلا ورقيا
اخذت منها المنديل وقامت بمسح وجهها بالكامل
هدي :هوني علي نفسك مفيش حاجه مستاهله وحدي الله
..... :لا اله الا الله........ انا بس صعبان عليا نفسي مش عارفه ليه يحصلي انا كدا انا شيله هموم الدنيا علي اكتافي
هدي :استغفري ربنا بس........ ربنا مبيحملش حد هموم الا اذا كان عارف ان الشخص دا اد الحمل دا و مش بيحط عقبه في طريق حد الا اذا كان عارف انه هيقدر يتخطاها..... ربنا بيختبر ايمانا واصل لحد فين فمتقوليش كدا و اكيد ربنا شايلك الاحسن
....... :استغفر الله العظيم واتوب اليه.......... والله انا تعبت ومش قادره اتخطي اللي انا فيه
وكل هذا الحديث وهي تبكي بشده
هدي :ان شاء الله هتتخطي كل دا وهتعدي وهتنسي وهيجي يوم وتفتكري الايام دي وتقولي ياااااه علي كرم ربنا بقى انا كنت زعلانه علي دا وربنا شيلي كل دا.........
ربك فرجه قريب بس انتي قولي يارب
....... :يارب..... وقبل ان تكمل حديثها يعلن القطار الوصول الي محطه المنصوره فنظر الاثنين الي بعضهما
هدي:هي دي محطتي
...... :هي دي محطتي
فابتسمن معا وحملت كلا منهما حقيبتها وهبطو من القطار سويا
نظرت هدي اليها
هدي :في حد مستنيكي
..... :لا مفيش وانتي
هدي :لا انا متعوده برجع لوحدي انا اصلا من هنا بنزل القاهره في شغل
انتي بقى من هنا ولا جايه زياره
..... :جايه زياره
هدي :طب عارفه العنوان
..... :ايوة.######عيله المنصورى
هدي :دا بجد نفس طريقي وبيتكم قريب من المزرعه بتاعتي
...... :بجد والله طب كويس اني مش همشي لوحدي انا معرفش حد هنا خالص غير اهلي
هدي:شكلك كدا بتاع مصلحتك......
بس ما علينا يلا هكسب فيكي ثواب واوصلك
ضحكت بشده وذهبو ليجدو سياره لنقلهم الي المكان المطلوب
ظلو يتحدثون سويا وتبادلوا ارقام الهواتف واتفقوا علي موعد للجلوس معا قريبا
عودة للوقت الحاضر
فضحكت هدي وهي تتذكر هذا الموقف و فاقت علي صوت شقيقها وهو يتحدث الي والده اثناء هبوطه من السياره فهبطت هي الاخر وذهبت الي والدها
هدي :ازيك يابابا
الاب :ازيك انتي يا حبيبتي..... ها خالصتي كل المطلوب
هدي :ايوة يا بابا كله تمام الحمد لله
الاب :طب الحمد لله وراكم حاجه تانيه ولا خلاص كدا
محمد:لا كله تمام هنروح علي البيت كفايه مرمطه من الصبح هنروح فين تاني انا اساسا معدش فيا حيل اروح في حته انا نفسي اخد السرير في حضني دلوقت
ضحك الاب وهدي عليه
الاب :طب يلا يا اخويا روح خد السرير في حضنك مع السلامه يلا
هدي :سلام
محمد :سلام
وعادو الي المنزل فدخلت هدي الي منزلها وصعد محمد الي منزل ولده فهو ليس متزوج حتي الان
...................................
في فيلا ادهم عاد من العمل وطلب بتحضير الغداء ثم صعد الي الاعلي لياخذ حماما ويبدل ملابسه ثم هبط للاسفل مره اخري لتناول الغداء وبعد الانتهاء ذهب لمشاهده التلفاز قليلا و كا العاده كان شاردا في الماضي و تذكر كيف كانت حياته اسعد بكثير من الان
فلاش باااااااااااك
من ما يقرب العشرة اعوام
كان جالسا في غرفه نومه وبجانبه امراه في غايه الجمال ترتدي ملابس تكشف اكثر مما تستر و هي بحضنه وتضع راسها علي كتفه الايسر
....... :لا يا ادهم انا مش موافقه تبعد عني كل دا
ادهم :الشغل عايز كدا اعمل ايه و بعدين انا بعمل كل دا علشان خاطرك و علشان خاطر الاولاد بامن مستقبلكم
.... :امن المستقبل دا وانت جمبنا هنا
ادهم:ماهو لو كان ينفع كنت عملت كدا من غير ما تقولي
..... :انت كل فتره كدا تسافر بحجه الشغل كام شهر
ادهم :كام شهر ايه يامفتريه دا هما كام اسبوع وبعدين تعالي هنا انا بتحجج علشان اسافر واسيبكم
..... :و الله وايام المستشفى بتاعتك انت وكريم ما سبتناش تلات شهور بحالهم
ادهم : ما هو غصب عني كان لازم استنا هناك لحد ما نعمل الافتتاح وارجع مكنش ينفع يفتحها لوحده
وهي دي المره الوحيده اللي غبت فيها عنك تلات شهور........ وبعدين تعالي هنا انتي لسه فاكره دا الموضوع دا فات عليه اكتر من خمس سنين مكنتش اعرف ان قلبك اسود كدا
....... :انا قلبي اسود اخص عليك يا ادهم انا زعلانه منك خلاص
ادهم :وهو انا هقدر علي زعل القمر لا ياقلبي و انا لازم اصلحك حالا
و مالا عليها واخذ يقبلها يبث لها عشقه واكملو ليلتهم و هم يحلقون في سماء الحب دون اي ازعاج
و في الصباح توجه ادهم الي سيارته واستقلها و هو في طريقه الي القاهره لمباشره عمله وبعد الانتهاء توجه الي كريم بالمستشفي للاطمئنان علي احوال المستشفي والذهاب معا لاحدي المطاعم لتناول وجبه الغداء معا و الذهاب الي فيلته للمكوث معه ايام العمل
طرق باب المكتب ثم فتحه دون ان ياذن له بالدخول
ادهم :كيموووووووو
فزع كريم كثيرا ثم هب وقفا بسعاده وهو يتقدم من صديق عمره واخذه بالاحضان
كريم:عاش من شافك ياعم هو انت كدا دايما تروح وتقول عدولي
ادهم :يااااااه علي ام الموشح باليل والصبح دا
ضحك كريم بشده
كريم :طبعا الموشح بتاع بالليل دا يخص المدام ولا ايه اوعي تكون بتلعب بديلك يا خلبوص هههههههههههه
ادهم :ديل ايه ياحيوان.... وبعدين مالك مبسوط قوي ليه بكرا ياخويا رجلك تيجي في الخايبه واعد اضحك انا عليك
ثم لاحظ تغير ملامح صديقه فلام نفسه كثير لان صديقه لا يحب ان يتذكر هذا لانه كان يحب او مازال يحب فتاه بل يعشقها ولكنها كانت تحب شخص اخر
حاول ادهم تغير الموضوع باي شكل
ادهم بقولك ايه.... هو انت مش من يوم ما فتحت المستشفي دي وانت بتلح عليا اعمل تيشك اب.... يلا ياسيدي انا هديك الشرف دا ايه رايك
ضحك كريم مره اخرى لعلمه ان صديقه يفعل ما بوسعه لاخراجه من حاله الحزن عندما يتذكر هذه الفتاه و هو علي علم ايضا بعدم رغبه صديقه الشديد في اجراء اي نوع من التحاليل او تناول اي من الدواء ايا كان السبب فاستغل موفقه هذا واسرع علي الفور لعمل اللازم قبل ان يغير رايه
وبعد الانتهاء عادو سويا الي المكتب
ادهم :منك لله ياخي انا ايه اللي هفني في عقلي وخلاني اجي معاك يلا ما علينا..... انت لسه قدامك كتير انا جعان وتعبان وعايز انام
كريم :قربت اخلص اهو
وبعد قليل
كريم :يلا بينا ياعم
ادهم: يلا
وبعد تناول الطعام عادو الي فيلا كريم وذهب كلا منهم الي غرفته وبعد اخذ حمام بارد ذهب كلا منهم في سبات عميق
وفي الصباح ذهب كلا منهم الي عمله
في مستشفي الدكتور كريم في داخل مكتبه احدي العاملين بالمستشفي يقوم بمراجعه الاوراق والامضاء عليها ثم خرج وبعد ثواني طرق علي الباب مره اخري فاذن له كريم
الممرض :تحاليل ادهم بيه يا دكتور
كريم :سيبها هنا وروح انت
و اخذ يتابع عمله وبعد الانتهاء نظر الي الظرف الخاص بالشيك اب بتاع ادهم
نظر اليه لبعض الوقت ثم قام بفتح الظرف و اخذ يقراء الي ان..........

google-playkhamsatmostaqltradent