recent
روايات مكتبة حواء

رواية نسمة الريان الفصل الرابع 4 بقلم سلمي عاطف

رواية نسمة الريان الفصل الرابع 4 بقلم سلمي عاطف


 الفصل الرابع

ريان : على فين العزم ان شاء الله
تصنمت مكانها حينما استمعت لصوته الحاد والذي لايبشر بالخير بتاتا
ريان بحده : انا بكلم نفسي بصيلي هنا..
اغمضت عينيها بخوف وتنفست حتى تهدئ من ضربات قلبها والتفت له
نسمه بخوف : كنت بشم هوا
ريان بسخريه: والشنطه الي على كتفك خوفتي عليها تتخنق قولتي تشمميها هوا معاكي
نسمه :ما هو اصل شنطتي وقعت هنا ونزلت أخذها ووقفت شويه
ريان : والله وقعت لا الف سلامه طيب يانسمه انا عندي ليكي مفاجأه
نسمه بخوف :م.. مفاجأه اي
ريان : هتطلعي على الشجره زي مانزلتي من عليها تشمي هوا انتي والشنطه لا ومش كده وبس ريان الاحمدي بيضحي النهارده هجبلك ريكو يساعدك في الطلوع حلو اووي
نسمه بخوف : ر.. ريكو اي
ريان :هتعرفي دلوقتي ريكووو
نظرت نسمه امامها وجدت كلب يهرول بإتجاه ريان
ريان :اهلا اهلا تعالي ياريكو شوف مين صيفنا الجديد
اقترب الكلب من نسمه وهو ينظر لها بشراسه وهي تعود للوراء بخوف
نسمه بصراخ:ابعده عني
ريان بحده : مش عايزه تهربي انا هعلمك الادب
بدأت نسمه ان تتنفس بقوه بسبب خوفها وتصرخ بأن يبتعد عنها وهي تعود للوراء ولم تنفذها ارجلها فلم تقدر علي الوقوف من الخوف فوقعت على الارضيه
غطت نسمه وجهها وبكت وصرخت وهي تقول : الحقووني الحقووني
ظلت على وضعتيها لبضع دقائق حتي بدأت ان تهدإ قليلا حينما لم تعد تسمع صوت الكلب ابعدت ايديها عن وجهها وجدت أعين تنفجر من الغضب تقابل عيونها الملتمعه بالدموع
فزعت من شكله فقامت من مكانها كي تهرب منه ولكن ههيهات امسكها وجذبها بغضب : عايزه تهربي طب مش خايفه على سمعتك خافي على امك الغلبانه لما تسمع كلام زي السم وتخلي عيلتك كلها رأسهم في الارض
كانت الدموع تملئ وجهها ولاترد
ريان بصوت جعلها تنتفض : ماتنطقي طبعا مش عارفه ترودي مفكرتيش الا في نفسك والباقي يولع
قالت بصوت باكي : انا...
قاطعها ريان بحده:بس اياكي مش عايز اسمع صوتك اخفي من وشي واطلعي جهزي نفسك انا كنت مقرر اقنع جدك بجواز يونس وسالي من غير الشرط الي حاطه عليكي عشان اشفقت عليكي ومحبتش تكوني مجبره على حاجه لكن ب الي عملتيه هتجوزك واخبطي راسك في الحيطه ولسه لينا حساب عشان الي عملتيه ده مش هيمر مرور الكرام واكمل بصوت مرتفع : اخفي من وشي عشان مرتكبش جريمه
هرولت من امامه وهي تبكي ودلفت للداخل وجدت الجيمع مشغول فصعدت للأعلى سريعا حتي لا يراها احد
دلفت الي الغرفه وظلت تبكي الجميع من اضطرها لذلك دائما يجتمعون مع بعضهم وهي دائما وحيده
ابكي ياعيناي كفى ان تلمعي بالسعاده في أصعب اوقات حزنك اصرخي ياروحي كفاكي كتمان فقد ظنوا انني لا أشعر وانني المخطئه في كل شيئ اذا كانو سيرحموكي اذا صرختي وبكيتي فأفعلي مابوسعك كي يصل قلبك الذي يدهس عليه من الألم إليهم ولكن لا فائده....
أعلم أن ماكنت سأفعله خاطئ لكن لو انهم يسمعونني فقط لما كنت هنا بهذه الحاله حكم على بقلب يمقتني هل من امل ان تتحول شعلة الكراهيه التي تفوح من عينيه الي شيئ اخر عما قريب..
ام الالم سيظل رفيقك...
قامت من مكانها تمسح دموعها وتوضأت وصلت كي ترتاح وجلست تدعو ربها ان كل مايحدث خير احست براحه في قلبها فحمدت ربها وقامت لتتجهز وتواجه قدرها...
مر بضع الوقت وتجهزت وظلت شارده حتى قطعها صوت دق الباب
مي : يلا يانسمه المأذون وصل
انتباها شعور الخوف وحاولت ان تهدأ ولكن دون جدوى
نسمه : طيب يلا
نظرت مي الي ملابسها وقالت :اي الي انتي لابساه ده يانسمه
نسمه : اي لبسي
مي :لابسه عبايه وسودا يوم كتب كتابك وعينك مورمه انتي راحه ميتم
نسمه: عاجبني
مي : يانسمه
نسمه : انا مش قادره اتكلم بعدين مش ميته على الجوازه
مي: ايوه بس عشان فيه ناس تحت يقولوا اي لما يشوفوكي كده
نسمه : يقولوا ال يقولوه معتش يهمني
حزنت مي على حالة اختها ولكن مغلوب على أمرها ماذا تفعل
مي بحزن: طيب يلا
ترجلوا الي الاسفل وجلست ولم تنظر لأحد
نادي الجد على مي التي كانت جانب اختها ف هبت له وهمس لها وقال :اي الهباب الي اختك لابساه ده
مي : سيبها براحتها ياجدي هي فيها الي مكفيها
صفيان :ماشي ياولاد على يلا يامولانا
تم اعلان زواج يونس وسالي وقد تم ترتيب عرس لهم بين الأهل وبعض من الأقارب...
ثم بدأ المأذون ان يكتب كتاب ريان ونسمه
وهي تجلس تسمع كل كلمه يقولها ودموعها تأخذ مجراها على وجهها حتى افاقت على كلمة بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
هل اصبحت الآن ملك له هل سيبدأ من اليوم جراحها ام ماذا مخبئ فيما بعد....
قام سفيان واردف : مبروك ياريان ياابني
ريان : الله يبارك فيك
اتجه سفيان لنسمه وقال : مبروك ياحبيبتي
نظرت له بسخريه وعينها تملئها الدموع وابتسمت بألم وقالت: مبروك
ذهب ريان بإتجاهها ووقف امامها ولكن لم تنظر له فأقترب من اذنها وقال : افردي وشك والا وربي هعرف ازاي افردهولك
نظرت له بغضب ولكن يغلفه الخوف وابتعد عنه ورسمت ابتسامه مقتضبه
وبدأت الناس تبارك لهم وليونس وسالي حتى اقتربت والدة ريان وقالت : مبروك ياابني ربنا يعينك
ريان : يعيني على سعادتها يارب ياامي
نظرت والدته له بغضب ثم قالت لها بفتور: مبروك
ثم تركتهم والغضب يمتلكهم
نظرت له بصدمه لانه دافع عنها ولكنه قال لها : متفكريش كتير بقول كده عشان مش لازم كله يعرف قد اي بكرهك
كسر فرحتها التي تولدت حينما وجدت احد يدافع عنها ولكنه دفنها بكلماته القاسيه ..
بعد العديد من المباراكات قام صفيان وقال :بمناسبة فرحتنا ف نخليها تلات فرحات
لم يفهم احد مايردف به الا حينما قال : مراد طلب ايد مي مني وانا وافقت
صدمت مي مما سمعت وقالت : لا ياجدي انا مش موافقه
سفيان : انا قررت خلاص
غضبت نسمه وانفجرت بوجهه وقالت :كفااايه بقه تتحكم فينا بالطريقه دي كفااايه حرام عليك انا بكرهك انت اييي جبررروت ملكش الحق انك تتحكم فينا سامع
غضب سفيان وقال بصوت عالي :اظاهر ان ابوكي معرفش يربيكي بس انا الي هربيكي وفجأه....
باااااس الفصل خلصصص
تفاااعل بقه عشان ممكن انزل ال بعده
مستنيه ارائكم ياحلوييين
بقلم/ salma Atef

google-playkhamsatmostaqltradent