recent
روايات مكتبة حواء

رواية فيروزة الفهد الفصل الرابع 4 بقلم سلمي محمود

رواية فيروزة الفهد الفصل الرابع 4 بقلم سلمي محمود


فهد شدها لحضنه وقرب من وشها وبص لـ شفايفها المورمة وقال: قالتلك إيه

فيروزة بدموع صرخت فيه : إنتقم منك وإغتصبك ولا لسه يا سي فهد رد عليها مأنتوا عليه قولها أنتقمت مني من حب عمرك وانتقمت من فيروزتك وانتقمت
طلعت فيروزة أوضتها تبكي
فهد: جاية علشان تشمتي فيا
فخرية: مالك يا وِلدي كان اتفاقنا عاد
فهد بغضب: انتقمت منها وأخدت اللِ عايزه لكن هي دلوقتي مراتي واللِ يكسر فيروزة هكسرة حتى لو كنتِ أنتِ
طلع على السلم لفوق ودخل الأوضة شاف فيروزة قاعده على السرير ودموعها بتنزل
فهد: لو دايقتك تاني هطردها
فيروزة: أنا مش عايزه أشوفك مش عايزه أروح الحفلة
فهد: لا هتروحي ورجلك فوق رقبتك
فيروزة: هتغصبني يا فهد
فهد: قولتلك طاوعيني إدخلي غيري والبسي الفستان ولا ألبسهولك أنا بنفسي
فيروزة بدموع قامت وأخدت الفستان جت تدخل شدها لحضنه: إمسحي دموعك
فيروزة: ملكش دعوه
فهد مسح دموعها وقرب منها وقبلها على شفتيها برقة: كل ما تعانديني هتاخدي المقابل
فيروزة بنرفزة زقته وقالت: أنت أصلا قليل الأدب
شدها لحضنه وقال: لسانك طويل
فيروزة: إبعد
فهد: معاكِ ١٠ دقايق يلا
فيروزة بعدت عنه ودخلت غير فهد في الأوضة لبس بنطلونه وجزمته اللماع الفخمة ولبس قميصه الأسود وبدلته السوداء وساب أول زرار وتاني زرار مفتوحين كانوا وكان أنيق جدًا
طلعت فيروزة وكانت لابسه وحاطه ميك أب خفيف ولكن روچ أحمر فاقع وكعب عالي وفاردة شعرها ولابسه إسوار أسود جمال بشرتها البيضاء مع الفستان الأسود وعينيها الزرقة وقالت: جاهزه بس
فجأة لقيته بيقرب منها
فيروزة بتحذير: فهد والله هصوت
قرب منها بسرعة رهيبة وقال بتوهان في جمالها: تتحرق الحفلة وسنينها
فيروزة: وأنا بقول كده منرحش
فهد هو وبيقرب أكتر: الفستان حلو وشفايفك أحلا
طبع قبله على خدها بكل عمق فيروزة غمضت عينيها وقالت: سحاب الفستان
فهد بإبتسامة أخدها من إيدها وقف قدام المراية وكان شايف ضهرها بإبتسامة ونزل لمستوها وطبع قبلة رقيقة عليه قفل السحاب وقال: جاهزه
فيروزة: هنقعد دقيقتين وتمضي ونمشي
فهد: خايفه
فيروزة: فيروزة مبتخفش
فهد: عارف إن مراتي قوية
فيروزة: فهد هو أنت إمتى هتطلقني
فهد بص ليها بجمود وشدها ليه وداس على ضهرها بكل قسوة: قولتي إيه
فيروزة بخوف: ضهري يا فهد
فهد بعصبية: قولتي إيه بقولك
فيروزة بصراخ: ضهري آه، إمتى هتطلقني
فهد شد وشها لـ وشه وكان مقرب وقال بجدية: طلاق مش هطلق
فيروزة: مش أخدت اللِ عايزه مني كسرتني وأبويا إتزل منك يبقى عايز إيه تاني
فهد هي وبيتحسس وشها: عايزك أنتِ وبس
فيروزة: هتقبل تعيش مع واحده مش هتسامحك ليوم الدين اجبرتها يوم دخلتها إنها تعمل حاجات لا شافتها ولا تعرف عنها حاجه وبعد ده كله اكتشف إنك كنت بتلعب عليا وتمثل بِحُبك المزيف منكرش إني حبيتك لكن معاملتك ليا واعتداءك عليا كسرني من جوايا
بعدت عنه وقالت: مش مسمحاك يا فهد متنساش إنك كسرتني وإغتصبتني لإن قلبي شبه الجرة لما توقع تتكسر مستحيل تتصلح
طلعت من الأوضة وفهد كان مدمع
فيروزة مسحت دمعتها اللِ نزلت فهد طلع ومسكها من إيدها وحط إيده في إيدها
فيروزة بصتله بصدمه من حركته
فهد هو وبيدوس على أسنانه: اثبتي عارفه لو نطقتي كلمة تاني عقابي هيكون زي كل مرة
فيروزة بخوف حطت إيدها على شفايفها
فهد هو وبيبتسم وبينزل من على السلم: شاطرة
كانت فخرية وقمر بيتعشوا على السفرة وشافوهم نازلين
قمر بإبتسامة كي تغيظ فيروزة: قمر يا فهد
فهد بإبتسامة قصدًا يكسف قمر: تسلمي فيروزة من يومها قمر
فيروزة كتمت ضحكتها لما كسفها وطلعوا سوا
فيروزة ابتسمت ليهم بغيظ وطلعت قبل ما تطلع قالت بكل مياعة ولأول مرة تتكلم كده: معلش كنا هناخدكم الحفلة بس جايين تعبانين من السفر
وقالت بصوت عالي: نبيلة
نبيلة بإبتسامة: نعم يا سلطانة فيروزة
فيروزة: بخريني يا نبيلة
فهد كان واقف وبيضحك
نبيلة: من عنيا سعاد هاتي البخور يا سعاد
سعاد طلعت تجري ومعاها البخور
فيروزة بإبتسامة: تعالي يا سعاد بخريني أصل دول عينيهم تخلي الخضرة تنشف
بخرتها سعاد بإبتسامة وفهد راح تجاهها ومسك البخور منها وهو كان بيبخرها وباصص في عينيها
فيروزة بتوتر كانت باصة ليها وقالت: يلا يا روحي
طلعوا وكانت حاطه إيدها في إيد فهد وطلعوا العربية
قمر بغضب هي وبتضرب الملعقة في الأكل: شايفه الحرباية بتلقح الكلام وش لـِ وش إزاي
فخرية بإبتسامة: اصبري نهاية الصبر حلو
قمر: في حاجه في دماغك عيونك بتتكلم
فخرية بخبث: دي دخلت قلبه وقفلت بالضبة والمفتاح وأنا هوقعها في شباكي وأطردها من قلبه هتشوفي أنتِ إتفرجي بس وسيبي اللعب واللف والدوران عليا
في عربية فيروزة وفهد
كان سايق فهد وغيروزة جمبه كان حاططلها حزام الأمان خوفًا عليها وهو كمان حاطه
فهد: روحي ومن شوية في اوضتنا زعيق وخناق مالك
فيروزة: خليك في نفسك
فهد: يا بت هرميكي من الشباك
فيروزة برفع حاجب: تقدر
فهد: علشان البصه دي لا، أيوا صح أبوكِ هنقتله بكرة أبقي زوريه قبل وفاته
فيروزة بصدمه: بتقول إيه يا فهد؟!
فهد: زي ما سمعتي
فتون بدموع: وقف العربية
فهد: لا
فيروزة بصراخ: وقف العربية
فهد بعناد: وأنا قلت لا
فيروزة بلهفه خلعت الحزام وكانت هتفتح الباب لكن فهد قفله بقوة
فيروزة بتمد إيدها مكنش بيفتح فيروزة: متعملهاش يا فهد
فهد: ده تار
فيروزة: تارك أخدته مني وعملت كل حاجه
فهد بصلها وكانت باصه ليه بدموع: إمسحي دموعك وصلنا
فيروزة: مش عايزه أنزل
فهد: هتكسري كلمتي هعمل كل يوم زي منا بعمل على السرير وإجباري
فيروزة بدموع هي وبتشاور لقلبه: أنت أصلا قاسي ده من جوه لونه أسود نيتك مش صافية راجل مافيا **** شغله كله حرام
مسحت دموعها ونزلت من العربية
فهد الكلام دخل في قلبه زي السكين وطلع من العربية
شدها لِ حضنه وإبتسم كانت الساعة ٢ الفجر دخلوا بار كبير فيروزة بخوف من المنظر مسكت إيد فهد
فهد لاحظ خوفها وخدها في حضنه
فيروزة: إبعد عني
فهد: عارفك إنك خايفة محدش هيقدر يقربلك من دول
فيروزة: محدش فوق مستوى الشبهات أنت زيهم يعني تفرق إيه عنهم
جت بنت لابسه شورت قصير جينز وجاكيت مفتوح مبين جسمها وصابغة شعرها أحمر قربت منه وحضنته: فهد بيه أهلاً
فيروزة بغضب بصوت واطي: زباله وبيئة أوي
فهد أبتسم وبادلها الحضن وقال: أهلًا يا كريستيان
فيروزة بصدمه بعدت عنه وقالت: هو فيه أوضة هنا فاضية أقعد فيها
كريستيان هي وشابكة في فهد ومقربه منه: أوضة فهد بيه فوق، دفعلك كام يا قطة علشان ليلة إنهارده
فيروزة بصدمه قربت منها وقالت: أفندم
فهد بتدخل: خلاص إطلعي هوريكِ الأوضة
فيروزة نزلت إيدها بغضب: هو بيجيب بنات هنا على البار وكمان في اوضته
كريستيان: هما أربعة وأنتِ الدُمية الخامسة
فيروزة: دُمية إيه يا بتاعه أنتِ أنا طالعة برا هستناك في العربية المكان مقرف يا فهد بيه
كريستيان: والليلة بتاعتكم
فهد بصراخ: متخرسي، دي مراتي يا حيوانه مرات فهد الجوارحي اللِ كعب جزمتها بيكِ أشرف منك
كريستيان هي وبتمشي من قدامه: الشريفة مش بتدخل الأماكن دي اما وريتك يا فهد مبقى أنا
بعد عنها وشد فيروزة لحضنه: هتطلعي فوق هنمضي وننزل
فيروزة هي وبتشاور ليه: نسونجي، شغل حرام، قتال قتله والأكبر بتعمل الزنه وبتعاصي ربنا إبعد
فهد شدها لحضنه وطلع بيها لـ فوق وقال بتحذير: لو نطقتي هقتلك إخرسي
فيروزة: واحد بشع زيك هاخد منه إيه
فهد: هندخل الأوضة عارفه لو سمعت همس، بس همس حسابي هيكون معاكِ في أوضة النوم مش هنا
فيروزة بصمت بصت ليه وسكتت
فهد قرب منها لما شاف الرجالة بتبص ليها في البار شدها لـ حضنه وقبلها على جبينها: إضحكي
فيروزة بسخرية ابتسمت
فهد: شكلك حلو وأنتِ متعصبة
وصل لإوضة سرية في البار والراجل لما شافه فتحله
دخلوا سوا وكان ماسك إيد فيروزة وكانت ماشية جمبه زي الاميرات ورافعه راسها لفوق بثقة
فهد كان ماشي وقال بإبتسامة: إتفضلي يا روحي
نيكولا كان بيتكلم اللغة العربية الفصحى مسكر وقال بإعجاب: من هذه الجميلة أعجبتني حقًا
فهد: تؤ تؤ تؤ دي زوجة الفهد عينك تلمع طيفها غلط في قاموسي اللِ يخصني محدش يبص عليه
فهد بإبتسامة: نيكولا عزيزي
سليم عليه بإبتسامة وحضنه فيروزة كانت بصاله بكره
نيكولا بإبتسامة قرب منها ومد إيده: أهلًا
فيروزة لما شافت نظراته الوقحة ليها وقالت بكل ثقة هي وسانده على الطربيزة: لا أُسلم على الرِجال، الإيد التي تُمد لي لا أرفضها ولكن السلام على الرِجال في قاموسي جريمة لا يتوقعها القانون
نيكولا بكل طاقته سقف ليها وقال: أعجبني ذلك أيتها الجميلة
فيروزة في نفسها: جميلة إيه الله يخربيتك ده ودانه شوية وهتفرقع
ضياع كان باصص ليها بإبتسامة وقال بهمس: مراتك قوية يعم أقعد شوية وهتقتل الراجل
فهد بعصبية شد ليها الكرسي وقعدت وقال بهمس: لو نطقتي تاني هصفيكِ أيتها الجميلة
فيروزة بخوف بلعت ريقها وبصت ليه أبتسم ليها إبتسامه مزيفه وقعد جمبيها مضى العقد اسلموا على بعض ونيكولا كان باصص لـ فيروزة من تحت لتحت ولجسمها بكل خبث
نيكولا: أريدك بعيدًا
فهد: حسنًا
قام من مكانه وكانوا بيتكلموا في الشغل
ضياع بإبتسامة: أنا ضياع
ومد إيده
فيروزة بإبتسامة: وأنا فيروزة
ضياع: ما بنسلم أهو
فيروزة بضحك قربت من ودنه: عارف إنه راجل مش كويس واحرجته علشان لو سلمت فهد يقتلني في القصر
ضياع بإبتسامة: عنده الحق يقتلك ويغير عليكِ
فيروزة: يعم اسكت برب يقتلك أنت، قولي أنت وفهد من إمتى أصحاب
ضياع بإبتسامة: من وقت شغل المافيا
فيروزة: يعني أنت تبعه كلكم ولاد حرام والله
ضياع بإبتسامة: لو على الشغل إحنا مبسوطين
فيروزة بغضب: تمام تمام غير السيرة إحكيلي عنك
فهد كان باصص ليها من بعيد وبيضغط على إيده بغيره لما شافها بتضحك معاه وتتكلم
فهد: ماذا تُريد
نيكولا هو وبيبص لـ فيروزة ويبتسم:أريد أن أتزوج واحده صغيرة تجددلي شبابي
فهد هو وبيقرب منه وشاور على المسدس: شامم ريحة وساخة منك فايحة على سلطانة الفهد
نيكولا: لا أعلم ولكنها أعجبتني
فهد بإبتسامة غيظ: أعجبتك؟!
شده من قميصه وضربه براسه في أنفه وقع نيكولا على الأرض
فيروزة بصدمه: فهد
ضياع: عملت إيه
رجالة نيكولا رفعوا كلهم السلاح عليهم
نيكولا قام متعصب وقال: أنزلوا الأسلحة أيها الأوغاد
نزلوا اسلحتهم
فهد بتحذير: سلطانة الفهد خط أحمر ولو اتعديته السكينة السكينة اللِ هتقطع بيها الحبل هتكون على رقبتك يا صديق
نيكولا: سوف تندم قريبًا
طلع فهد بوهج الأسد هو وشادد فيروزة معاه لتحت
كانت فيروزة خايفه منه وجت تتكلم
فهد بغضب: إخرسي
ضياع: إهدى هو اللِ غلطان مش هي
فهد بصراخ أكتر: أنت متتكلمش خالص وفيروزة متقربش منها تاني
فيروزة بعدت عنه لما شافت الشباب بتبصلها بإبتسامة
وطلعت تجري برا البار ودخلت العربية
فهد طلع وراها وضياع بغضب دخل البار تاني
فهد كان سايق وفيروزة طول الطريق مش متكلمه
وصلوا للقصر نزلت فيروزة وفهد وراها فتحت نبيلة باب القصر
فيروزة: نبيلة إعملي ليا قهوة
فهد: لا حضريلها العشا
فيروزة: مش هاكل
فهد: وأنا قُلت حضري العشا
فيروزة بعناد أكتر: وأنا قلت هشرب قهوة
فهد بتحذير هو وباصص ليها: فيروزة
فيروزة بصرلخ في القصر: فيروزة فيروزة فيروزة زهقت ياخي زهقت منك من إسمي فيروزة تعالي فيروزة اتخدمي هتاكلي سيبني اقرر مع نفسي أنت مين علشان تتدخل فيا طول مإنت مش مستحمل حد يتكلم عني وديتني المكان الهباب ده ليه
فهد بغضب: وطي صوتك
فيروزة مسكت المزهرية لما فاض بيها الحال وضربتها على الأرض
فخرية طلعت بغضب وقالت: الظاهر إنك عايزه تتربي من أول وجديد
جت تضربها بالقلم
فهد مسك إيد جته وقال: مراتي محدش يرفع إيده عليها مهما كان مين، بقولها تاني أهو مرات فهد الجوارحي الإيد اللِ هتترفع عليها هتتقطع سامعه يا فخرية
فخرية: بتعاندني وتوقف قدامي علشان ال*** دي
فيروزة: لولا إنك ست كبيرة كنت رديت عليكِ يا فخرية
فهد بغضب مسكها من إيدها وطلع بيها الأوضة فخرية بكل غل شافته هو وطالع بيها وقالت بتوعد: ماشي يا بنت القِناوي ماشي الأيام جاية ما بينا
فيروزة بصراخ لما اتقفل الباب لسه هتتكلم
فهد بصوت عالي: لو نطقتي هتشوفي مني طبع تالت يا فيروزة
فيروزة بغضب: الطبع غلاب وأنتوا طبعكم غدار
فهد بغضب مسكها من شعرها وشد وشها لـ وشه: لسانك طويل يا حفيدة القِناوي صوتك مبعلاش عليا تاني
فيروزة بدموع: شعري
فهد: مش بقولك كاسر عينك لو مش مكسورة دموعك متنزلش وفري دومعك لبكرة في جنازة أبوكِ
فيروزة: مش هتقدر تإذيه
فهد: قدام عينك وهقتله تعالي
فيروزة بدموع: أبوس رجلك بلاش
فهد رفع مرتبة السرير وجر الخشبة فيروزة شافت جميع أنوع الأسلحة
فهد: إختاري سلاح لموته عند الميدان بكره وسط الناس هتشوفي دمه على الأرض
فيروزة بدموع: بلاش يا فهد أبوس إيدك
فهد بإبتسامة: ده أحلى صح
وطلع سلاح نوعه غيرب وكانت قناصه وقال: قناصة أمريكية
فيروزة بدموع وقعت على الأرض بضعف
فهد قفل الخشبه ونزل المرتبه وقال: قومي غيري
فيروزة بضعف قامت وسندت على السرير
فهد: قميص النوم الأحمر مجهزهولك في الحمام
فيروزة أخدت بيجامه ودخلت
فهد: عنيده بس بحبها
فيروزة دخلت مسكت القميص لما شافته قصير مسكت المقص وقطعته وكانت بتبكي طلعت وهي لابسه بيجامه ستان لونها كشمير طويلة شافت فهد نايم عريان لابس شورت قصير على السرير
رمت القمص في وشه وقالت بغضب: مقرف
فهد شال القميص من على وشه وشافها دخلت البرنده دخل وراها وقعد جمبيها وقال: إخلصي عايز أنام
فيروزة هي وبتشرب القهوة ومش بترد عليه
فهد مسك الكاس ورماه من البرنده جه في الجنينة
فيروزة: أنت أتجننت
فهد: هتشوفي الجنان على أصوله يلا إدخلي
فيروزة: هتعمل إيه
فهد: عيب، عيب، عيب اللِ يحصل بينا يتقال
فيروزة بدموع:فهد أنا تعبانة إبعد
فهد: مالك
فيروزة: متعملش الليلة مش فيا طاقة أعافر لا فيا طاقة أكرهك ولا فيا طاقة أنقذ أبويا
فيروزة بدموع: متقربش مني
فهد كان شايف دموعها وقال: أنا طالع أنام في أوضتي التانية
فيروزة: إعرف إني هبقى قصادك لما تقتله
فهد: التار واجب علينا
فيروزة: بس ربنا مقلش كده
فهد: أنتِ تخرسي خالص
فيروزة: مأنا خرسة حاططني تحت رجلك ودايس، عبيده عندك وعايز تنهش في لحمي زي الفريسة
قربت منه ورفعت حاجبها وشاورت ليه ودمعتها نزلت: جارية عندك وأنتَ الملك يوم ما تحب تشوف جسمي كل يوم تشوف وكل بتجرحني وجؤوح قلبي بتتفتح أكتر
فهد حضنها: ششش
فيروزة بدموع أكتر: إنعد عني ريحتك مش طيقاها يا فهد
فهد حضنها أكتر وكانت بتبكي وتصرخ: متقتلهوش يا فهد هتخسرني
فهد: مقدرش أخسرك
فيروزة: عارف إن لو قتلته مش ختشوف وشي تاني هعمل أي حاجة علشان اتدفن جمبه قبل ما تراب قبره ينشف
فهد حضنها وقال: بعد الشر عليكِ يا فيروزة
دخلت فيروزة بضعف من البرندة وهو كان واقف عريان ولابس شورت قصير فقط قفل البرندة وقال: تعالي
فيروزة بدموع قربت منه وقعدت على السرير
فهد راح جاب مِشط وقعد وراها وفك شعرها كان بيسرحه بحنان ويلمس عليه
فيروزة مسحت دموعها وكانت ساكته مش عارفه تتكلم تقول إيه حط إيده على رقبتها وشدها لحضنه كان بيفبلها بحنان على رأسها وعلى وشها وفيروزة نزلت دمعة منها: هتعيشي خدامة ليا وتحت طوعي من بعد قتل أبوكِ
فيروزة بدموع أكتر: يعني يا فهد
قرب منها أكتر وكان بيقبلها على شفتيها بحنان وهي بتستجيب معاه وبعدت سند راسه على راسها وقال ودمعته نزلت: هقتله بكرة
صرخت فيروزة بدموع حضنها ومسحلها دمعتها كانت بتبكي أكتر وصرخت: أنت منافق وكداب إبعد إبعد
زاحته بقوة وكانت بتصرخ في الأوضة: مش هقدر أعيش من غيره مش هقدر اقتلني أنا الأول
فهد هو وبيقرب منها: مقدرش أغيش لو قتلتك
فيروزة: أنت مستحيل تكون طبيعي أنت مختل مختل
وضربة المزهرية اللِ قدامها على الأرض وصرخت: هموت نفسي لو قتلته والله العظيم هتشوفني ممددة جمبه قبل ما تراب قبره ينشف
فهد نزلت دمعته وحضنها وباس على راسها
فيروزة: مش أنت انتقمت مني متقتلهوش متخليش الإنتقام ياكل قلبك دور على الحقيقة الأول جدتك كدابه والله كدابه علشان لو صدقتها وقتلته وبعدين اكتشفت إنه مش مذنب هتزور قبري وتبكي عنده وقتها هتبقى إنسان ضعيف لدرجة لما توقع مش هتقوم مش هتلاقي الإيد اللِ تسندك وتشيلك
فهد كان بيفكر في كلامها وشايف دموعها وشعرها اللِ نازل على وشها دخل الحمام ورزع الباب بقوة فتح المياه بهستريا ونزل تحتها كان بيتخيل فيروزة لو ماتت هيعيش إزاي من غيرها لو قتل أبوها مش هتقدر تسامحه مهما كان الأب غالي عيشة الحبيب ملهاش سنين زي اللِ كبرك ورباكي سنين علمك أول خطوة شالك على كتافه لكون إنك تكوني مرتاحه
كان بيستحمى مياه سقعه علشان يفوق فيروزة كانت قلقانه عليه بره رغم إنه بيضربها ومعذبها وبيهددها
(قِفل الحب غدار قلبها قافل عليه ومفتاحه ضايع بتحاول تكرهه وقلبها بيدور على سبب بسيط علشان يسامحه ياه من الحب وسيرة الحب يا عاشقين)
قفل المياه ومسح دموعه اللِ نزلت وقال في نفسه: هتقتل يا فهد ما تفوق هتخسرها علشان كلام ستك وأفرض كلامها صح ومكنش أبوها هو اللِ قتل أبوك هتخسر فيروزة و هتضيع منك بعد ما لقيتها بعد ما اجتمعت بيها كسرتها وزليتها وبفيت مراتك رسمي ولسه مكملة معاك وفاتحة دايرة الحب اللِ في قلبها ليك حاول تحب اللِ حوليك يا فهد فوق، فوق
لف الفوطه على جسمه طلع دخل أوضة الملابس من غير ما يبص في عينيها كان بيتكتك من البرد ومع عناده لبس شورت قصير كالعادة وطلع شافها هي وسانده على السرير وقاعده عليه
طفى النور بهدوء وقعد جمبيها نام من غير ما يبص عليها
فيروزة بخوف عليه: فهد أنت بخير
مكنش بيرد عليها وجسمه بيعرق لمست جسمه وقالت: أنت بردان أوي مالك
فهد: نامي
فيروزة: أنت استحميت مياه سقعة لف ليا قوم إلبس
فهد حاول يسيطر على هدوءه وقال هو ودايس على أسنانه: بقول نامي
فيروزة: طيب قوم هتعيىٰ وتمرض
فهد بكل وحشية اتعدل وخبط على السرير هو وباصص ليها: إخرسي رغي رغي رغي متخرسي
فيروزة بصت ليه وماكنتش خايفه منه قامت وجابت التي شيرت بتاعه: اقعد
قعدت قصاده على السرير وقومته
فهد: إبعدي مش أنا مش طايقه ريحتي وأقذر إنسان في حياتك إبعدي
فيروزة لبسته التي شيرت بتاعه هو كان باصص ليها وهي كانت هادية: دلوقتي تقدر تنام
فهد: شكرا يا ست الحسن
خلع التي شيرت ورماه على الأرض ونام بغضب
فيروزة هو ونايم: هتفضل طول عمرك طفل وعنيد ومتكبر ومغرور في نظري وبغل وثور و...
فهد بغضب شدها جت تحته وهو كان مايل عليها: أنا قُلت لما مش تطاوعيني هعمل كده
قرب منها وقبل شفايفها بكل وحشية لما شهقت بعد عنها وقال: نامي
فهد حضنها بقوة وهي كانت نايمة بخوف ومتبته فيه وراسها كانت مدفونه في صدره
فهد: نسوان تجيب الغم
وقبلها على شفتيها بحنان وقال وهو وشاددها في حضنه: سلطانة فيروزة
فيروزة بدون وعي: حضنك دافي شدني ليك اكتر محتاجة احس بالامان يا فهد
فهد ضحك ضحكة عاليه وشدها لحضنه اكتر وقال: امرك يا سلطانة فيروزة
كانت نايمه خلعها البيجامه ونام في حضنها من تاني بكل عشق وحنان

google-playkhamsatmostaqltradent