recent
روايات مكتبة حواء

رواية منتقبة اوقعتني في حبها الفصل الثالث 3 بقلم هدير بدر

رواية منتقبة اوقعتني في حبها الفصل الثالث 3 بقلم هدير بدر


خديجه : تتجوز
ياسين : ايوا انتي مفكره اني اتجوز واحده منتقبه انا متجوزك علشان ارضي امي
خديجه عيونها دمعت بس مسكت نفسها : تمام ربنا يهنيك يارب ويسعدك ممكن تعرفني اوضتي
ياسين : تؤ تؤ اوضتك اي انت مكانك مكان الخدامين هاتنامي في اوضه الخدامين ومن بكرا تقومي بواجبات البيت
خديجه : تمام مش مشكله اتفضل وريني المكان
ياسين وراها المكان وكان المكان كله تراب
خديجه بدأت تكح جامد وماكنتشي قادره تاخد نفسها
ياسين جري قلعها النقاب واتصدم بجمالها
وبعدين فاق
ياسين خدي اشربي ميه
خديجه خدت الميه
وبدأت تهدي
ياسين : مش بحب شغل العيال دة روحي علي الاوضه
خديجه بصيت في الارض: ممكن اوضه تانيه
ياسين بصلها بسخريه: ليه هي مش من مقامك
خديجه بصيت في الارض : لا اصل
ولسه هاتكمل كلامها
ياسين بصلها بقرف : روحي يالا انتي هاتحكيلي قصه حياتك ولو عرفت انك مانمتيش فيها هاطلقك
خديجه خافت لو أطلقت يوم فرحها الناس هاتقول اي
وطلع ةسابها
خديجه دخلت الاوضه وفضلت تكح لحد ما اغمي عليها
ياسين تاني يوم نزل فضل يخبط عليها فتح الباب
لقاها واقعه في الارض وبؤها جايب دم
جري جاب ميه وفضل يرش علي وشها لحد مابدات تفوق
ياسين بضيق:في اي
خديجه قامت وكان باين عليها التعب جامد
خديجه بصيت في الارض وهي خايفه: اسفه غصب عني
ياسين : اعمل اي باسفك وايه الدم دا وايه القر،ف دا
خديجه : اسفه هاقوم امسح كل حاجه بس هاصلي الاول لاني ماصلتشي الفجر عن اذنك
قامت اتوضت وصليت وفضلت تدعي ربها وبعدين نزلت جهزت الفطار ومسحت مكان الدم
طلعت جهزت السفره وطلعت خبطت علي الباب
ياسين : نعم
خديجه: الاكل جاهز
ياسين نزل لسه هايقعد لقي خديجه هاتقعد
ياسين: نعم انتي هاتقعدي ليه
خديجه قامت وقفت بتوتر : اي
ياسين.: انتي هاتاكلى معايا انتي نسيتي نفسك يالا علي اوضه الخدم ابقي كلى في المطبخ
خديجه : حاضر اسفه وسابته ودخلت الاوضه تعيط
خلص اكل
ياسين : تعالي شيلي الأطباق يالا
خديجه مسحت دموعها وشالت الأطباق
وبعدين راحت الاوضه اللي كان فيها
خديجه وهي ماسكه ايدها بتوتر : احم ممكن طلب
ياسين : نعم
خديجه : عايزه هدوم علشان ماجبتيش
ياسين : عندك.هدوم الخدم ابقي البسي منها
خديجه : تمام وسابته ومشيت
ياسين كان زعلان انه شايفها تعبانه كدا وبعدين نفض الفكره من دماغه
ايسل رنيت عليه فرح جدا
ياسين : ايوا ياحبيبتي وحشتيني اوي
ايسل : وانت كمان ياحبيبي عملت اي مع الزفته اللي عندك
ياسين : ماتقلقيش ربتها خلتها خدامه
في الوقت دا خديجه كانت داخله علشان تديله القهوه ولما سمعت كدا فاجاه وقع منها المج
خديجه: انا انا اسفه هاشيل كل حاجه
ياسين بغضب : انتي تعرفي دا بكام يارو*ح امك
خديجه بدموع: هاجبلك بداله
ياسين : وانتي حلتك اي ياختي اخفي من وشي
خديجه لميت الازاز اللي متكسر وايدها اتفتحت وهي ماهتمتشي
ياسين فضل باصص لاثرها وحاسس انه مخنوق وبعدين رجع كلم ايسل
خديجه دخلت غسلت ايدها ولاقيت الجرح كبير ومحتاج خياطه
خديجه بعياط: ياربي أعمل اي دلوقتي
كان ياسين داخل يشرب ولقاها واقفه بتعيط
ياسين : في اي
خديجه : ها لا مافيش حضرتك.تؤمر بحاجه
ياسين : لا ياختي وبعدين بص لقي ايدها بتنزف جامد
ياسين : اي دا ايدك بتنزف جامد
خديجه : هاربطها بحاجه
ياسين : لا شكله جرحه كبير اتفضلي البسي وتعالي نشوف دكتور اخلصي
خديجه بصتله بتوتر : البس اي انا منتقبه
ياسين : اطلعي اوضتي هاتلاقي عبايات البسي واحده هما علي مقاسك
خديجه استغربت وبعدين سابته وطلعت لبست
ياسين : وأنا هامشي معاكي كدة
خديجه فهمت انه قصده يقلل من النقاب
خدت نفس وبعدين اتكلمت : حضرتك النقاب اللي بتقلل منه دا محافظ عليا كفايه اني متشبه بامهات المؤمنين حضرتك مش عايز تمشي معايا براحتك انا مش اغصبك بس انت مسلم وعارف أن الفقهاء مختلفين هل هو سنه أم فرض وانا لبسته وربنا هداني الحمدلله علشان لو سنه يبقا اتبعت سنه رسول الله وأم المؤمنين فرض يبقا نجوت
ياسين حب كلامها وبعدين قالها : خلصتي يالا اتفضلي
لسه هاتركب ورا
ياسين بغضب : انا مش سواق اهلك علشان تركبي ورا اركبي ادام
خديجه ركبت جنبه وهي مش قادره من ايدها
دخل وكان كل المستشفي خايفه منه
راح للسكرتيره : عايز دكتوره حالا
السكرتيرة: حاضر يا ياسين بيه
وبعدين جيه دكتور
خديجه قربت من ياسين : خلاص مش عايزه اكشف انا عمر ماخلى دكتور يلمس ايدي
ياسين : قولى دا حرام كمان
خديجه : طلما في دكتوره يبقا هي اللي تكشف عليا اما لو مافيش الا هو في المكان يبقا دي للضرورة
ياسين : خلااااص ابوس ايدك اخرصي
وبعدين بص للدكتور عايز دكتوره
جات الدكتوره
الدكتوره : اتفضلي وريني ايدك
خديجه وريتها ايدها وكانت قلبت علي لون مرزق من كتر النزف
الدكتوره: للاسف نزفت كتير عايزه نوصلك محاليل دم يعوض الفقدان وللأسف مافيش هنا بنج
ياسين بغضب : يعني اي مافيش بنج امال انا مشغلكم ليه .
الدكتوره بخوف : ياسين بيه البنج للاسف خلصان ممكن اعملها كدا بس هاتتوجع
ياسين : اعمليلها اي حاجه يالا
خديجه كانت مرعوبه
ياسين قرب من ودنها : هاحب اشوفك وانتي بتتوجعي زي مانا اتوجعت
خديجه عيطت : الي حضرتك تشوفه
الدكتوره بدأت تخيط لخديجة وخديجه بتستغفر ربها
الوجع زاد مسكت ايد ياسين وعيطت وصرخت صرخه جامده وبعدين اغمي عليها
ياسين : اغمي عليها شوفيها بسرعه
الدكتوره : طبيعي علشان الوجع صعب
ركبتلها.محاليل
الدكتوره : ربع ساعه وهاتفوق وأهم حاجه تتغذي لان شكلها مش بتاكل وجسمها ضعيف عن اذنك
ياسين خد كرسي وقعد جنبها شافها من قرب اد اي حلوة وبعدين فاق من سرحانه
ياسين لنفسه : لا يمكن استحاله انا بحب ايسل
بعد نص ساعه
كانت خديجه بدأت تفوق
خديجه بدأت تفتح عينها وبعدين اتوجعت
ياسين قلق عليها : حاسه بايه
خديجه: ايدي وجعاني اوي وبدأت تعيط
ياسين : استني هنادي للدكتوره
ونده للدكتوره
الدكتوره دخلت
خديجه : ايدي وجعاني اوي
الدكتوره : اكيد علشان ماكنشي في بنج هي ايدك مش هاتقدري تحركيها لمده يومين وبعدين مش هاتحسي بوجع وهاتقدري تحركيها ان شاءالله
خديجه: طاب مافيش مسكن
الدكتوره لسه هاتتكلم
ياسين: مسكن ليه بطلى دلع بنات يالا قومي
الدكتوره : بس
ياسين : انا قلت يالا يعني يالا
خديجه : حاضر وقامت
ياسين : شكرا يا دكتوره اتفضلي
خديجه راحت معاه
ولسه بيفتح الباب

google-playkhamsatmostaqltradent