recent
روايات مكتبة حواء

رواية اليك المفر الفصل الثالث 3 بقلم ديانا ماري

رواية اليك المفر الفصل الثالث 3 بقلم ديانا ماري

الجزء الثالث...

كان يقف أمامها شاب ذو ملامح مبهمة، يرتدي قميص
مشقوق من عند الكتف ، و كتفه ملفوف بشاش طبي
كما يو بقع دم علي قميصه.
نظرت بفزع إليه و قد صرخت بشكل عالي خائفة من
أنه ينوي بها شرا، لتركض ب أقصي سرعتها إلي
غرفتها و أغلقت الباب بالمفتاح وهي تضع يدها علي صدرها تهدأ من نبضات قلبها السريعة و قد كاد قلبها
يتوقف من شدة الخوف.
مرت دقيقتان قبل أن تسمع طرق علي باب غرفتها،
انتفضت قبل أن تسأل بخوف و صوت منخفض: م..م... مين؟
ياسر: أنا يا بنتي، افتحي متخافيش.
زفرت براحة ثم وضعت يدها علي رأسها لتكتشف أنها
بدون حجاب، ضربت رأسها و هي تتذكر أنها ليست
مرتدية واحد ولم تكن كذلك بالطبع عندما ظهر ذلك الغريب فهي كانت تظن أنها لوحدها.
ارتدت بسرعة حجاب و شئ علي بيجامتها البيتية
ثم فتحت الباب لتجد عم ياسر أمامها ولا أثر لذلك
الغريب.
تاليا بخوف: عم ياسر كان في واحد هنا منظره
بخوف أوي كأنه مجرم أو حرامي ، شوفته؟
ضحك ببساطة و هو يقول: معلش يا بنتي لو اتخضيتي
بس هو مش محرم أو حرامي ده آدم شاب جاري عايش
في الشقة اللي جنبي ، زي ابني بالضبط و علشان كدة
معاه مفتاح الشقة لأنه ساعات بيدخل علشان يطمن عليا
أو يبات هنا معايا.
تاليا بإستغراب و تعجب: طب ليه شكله عامل مبهدل كدة
و متعور وكله دم؟؟؟
ياسر: لأنه بيشتغل ضابط و كان في مأمورية النهاردة
اتصاب فيها في كتفه و كان لسة راجع من المستشفى
و جه سبات معايا وهو تعبان بدل ما سيأتي لوحده
هو لما تفاجئ بيكِ في الشقة ، جه علي طول و قالي
ف أنا جيت علشان اطمن عليكِ و أقولك كل حاجة
علشان متخافيش.
تاليا براحة: تمام يا عمو، شكرا تصبح على خير.
ياسر: وأنتِ من أهله يا بنتى.
ذهب و هي دلفت إلي غرفتها و أغلقت الباب و هي تتنهد
ثم ما لبث أن احتل تفكيرها ذلك الغريب حاولت
تذكر ملامحه بوضوح لكنها فشلت بسبب الظلام و الذعر
الذي سيطر عليها ، طردته من تفكيرها ثم غضت في نوم
عميق.
استيقظت في اليوم التالي و هي تفكر ماذا ستفعل في
حياتها و كيف ستقدم لامتحاناتها ، أحضر لها عن ياسر
الفطور و أكلا سويا.
تاليا : هو جار حضرتك فين؟
ياسر: آدم؟ نائم و مش هيصحي دلوقتي لأنه تعبان جدا و ارتفعت حرارته بالليل و مديره أجبره ياخد إجازة علشان يرتاح.
تاليا بتردد: هو حضرتك يعني ، أنا كنت عايزة أقولك حاجة.
ياسر: اتفضلي يا بنتي .
تاليا: أنا دلوقتي جيت مش معايا حاجة لأنه كله حصل
فجأة دلوقتي مش عارفة هعمل ايه و هذاكر إزاي أو
هسكن فين و أصرف علي نفسي منين هي ماما ادتني فلوس بس مش عارفة هتكفيني لحد أمتي باختصار مش
عارفة هعيش إزاي، ممكن حضرتك تشوف لي شغل ؟
ياسر: عيب يا بنتي تقولي كدة ، أنتِ لجأتِ ليا يعني
بقيتي مسئولة مني، كل مصاريفك عليا و هتعيشي هنا دي الشقة دي وأنا هعيش مع آدم.
تاليا باعتراض: لا يا عمو ميصح.....
ياسر: مش عايز اسمع أي اعتراض أنا مكان خالك الله
يرحمه ، بعدين ده كان جمايله عليا كتير لو مرتاحة صحيح
ومش عايزة تزعليني اسمعي الكلام أنتِ زي بنتي.
ثم أخرج مال من جيبه و أعطاه لها : و دلوقتي انزلي
اشتري كتبك و كل اللي هتحتاجيه للدراسة وأن شاء الله
بكرة ننزل نشتري هدوم ليكِ.
نظرت له تاليا بدموع و امتنان لا تكفي الكلمات لوصف
شكرها أو شعورها، للحظة تمنت لو كان والدها عاملها
ب قليل من هذا اللطف لكان اختلفت كثيرا من الأمور.
فتحت باب الشقة و هي تهم بالنزول لتري آدم أمام
عينيها قد خرج من شقته و يتوجه ناحيتها، بقيت تنظر
إليه دون حراك.
آدم: أنتِ البنت اللي صوتت امبارح لما شافتني.
تاليا بارتباك: ااا اا أنا ااسف...
آدم بمقاطعة: لا ولا يهمك أنا مقدر طبعا شكلي اللي
مكنش لطيف وأكيد خوفك ، علي العموم بعتذر .
تاليا : لا ولا يهمك حصل خير.
ابتسم لها بلطف، شعرت بدقات قلبها تتسارع بشكل
عالي لدرجة يمكنه سماعها!
علي الفور اتجهت إلي أسفل و أحضرت كل ما تحتاجه
مرت الأيام هادئة و لكن أكثر ما يقلقها هو والدتها، كانت تفكر فيها كثيرا و ما الذي يمكن أن يكون حدث لها و كيف ستدخل الامتحانات بدون أوراقها الرسمية ، في ليلة ما
كانت تدرس قبل أن تلقي بالكتاب علي الأرض تواظب
مع دخول عم ياسر.
ياسر: مالك يا بنتي بترمي الكتاب كدة ليه؟
تاليا بضيق: تعبت و زهقت بقالي ساعات بحاول
اذاكر فيها بس مش فاهمة ولا كلمة ومش عارفة أعمل
إيه.
ياسر: استهدي بالله، طب أنا عندي الحل هناديلك علي
آدم يذاكرلك هو كويس هتفهمي منه ثم ذهب مسرعا
قبل أن تستطيع منعه.
بعد دقائق دخل آدم ثم جلس بعيد عنها و هو يسأل
أي مادة تواجه صعوبة معها، ثم جلس يشرح لها ولكنها
لم تكن تصغي إليه ، نظرت إليه و هو منشغل و شردت
بيه قليلا قبل أن تنتبه علي نفسها و تستغفر ربها و قامت
بغض بصرها ، منذ ذلك اليوم وهي تحاول عدم الاحتكاك
به ف قد أحست أنها ربما تحبه وهذا سيكون كارثة لها
ف حياتها في فوضي تامة ولا ينقصها هذا الأمر، كما
يستحيل أن يكون لهما مستقبل معا .
ولكن مع كل شئ، لم تستطع منع قلبها، تصرفاته
اللطيف و المراعية، إرساله أحيانا بعض الهدايا مع عم
ياسر لتشجيعها علي دراستها و غيرها الكثير ، شعرت
بشعور لم يسبق لها أبدا أن شعرت به، و أدركت بعد فترة
أنها بالفعل وقعت في حبه.
في يوم أخبرها عم ياسر بأنهم جميعا سيذهبون إلي
نزهة معا، ارتدت ملابسها و ذهبوا إلي مكان لطيف
حينما وصلوا ، تحجج عم ياسر بأنه نسي شئ هام و
يجب أن يعود و أصر عليهم أن يبقوا ثم ذهب.
جلست هادئة لم تعرف ماذا تقول و كانت تشعر بالخجل
فقد تجنبته لفترة طويلة .
آدم: أخبارك يا تاليا في المذاكرة ، في حاجة واقفة معاكي؟
تاليا : الحمد لله ماشية كويس.
آدم: أنا ملاحظ أنك بقالك فترة بتنجنبيني ممكن أعرف ليه؟
تاليا بارتباك: .لا لا بتجاهلك ولا حاجة ، أنا بس كنت مشغولة شوية.
آدم بصراحة: أنا مش بعرف اذوق الكلام أو حاجة
بقول اللي في قلبي علطول ، أول ما شوفتك حصلت
لي حاجة غريبة ، بس حاولت اتجاهل ده
أنا وحيد من فترة طويلة بعد وفاة أبويا و أمي الله يرحمهم، بس من ساعة ما شوفتك و حسيت أنه
أنتِ الونس اللي هيملي عليا حياتي ، مش عارف أقولك
ايه غير أني بحبك و عايز اتجوزك.
نظرت له بصدمة و قد أوشكت عيناها أن تخرج من مكانها
و قد ارتفعت دقات قلبها بقيت فترة صامتة ثم حاولت
الكلام قبل أن تتفاجأ بشخص يسحبها من ذراعها.
: و أخيرا لقيتك ، كنت هتهربي لحد أمتي يعني.
تاليا بصدمة: أمير!!!!!
وقف آدم بحدة ثم اتجه الي أمير يبعده عن تاليا: أنت
مين و ازاي تمسكها كدة؟؟
أمير: و أنت مين علشان تتدخل أصلا أنا جوزها.
آدم بصدمة: ايييه؟؟؟؟؟؟؟

الرابع من هنا
google-playkhamsatmostaqltradent