recent
روايات مكتبة حواء

رواية وردتي الشائكة الفصل الثلاثون 30 بقلم ميار خالد

رواية وردتي الشائكة الفصل الثلاثون 30 بقلم ميار خالد


 لفصل الثلاثون


الفصل الثلاثون
ريم : انت ! انت بتعمل ايه هنا
و كان هذا الشخص عمر الذي كان يطالعها بهدوء حتي قال
عمر : جيت اطمن عليكي
ريم : لا فيك الخير اوي .. اللي يشوفك و انت بتقول كده ميصدقش اللي انت عملته
عمر : ريم .. انا عارف اني غلطان بس كلنا بشر و كلنا بنغلط .. و ده كان قبل ما احبك ازاي تسيبي كل اللي بينا و تبصي للغلطة دي بس
ريم : اللي بينا ؟! ايه اللي بينا يا عمر احنا مفيش اي حاجه بينا .. كل اللي بيجمعني بيك هي علاقة طالب بمدرسته مش اكتر
عمر : ده بالنسبالك مش بالنسبالي .. و هرجع اقولك بلاش الجملة دي لأني اكبر منك اصلا
ريم تنهدت بضيق حتي قالت : انت جاي دلوقتي ليه يا عمر
عمر : قولتلك .. عشان اطمن عليكي
الكاتبة ميار خالد
ريم : طيب و اديك اتطمنت .. اتفضل امشي
عمر اقترب منها قليلا لتبتعد هي عنه و لكنه امسك بها
ريم : أبعد عني !
عمر لم يستمع إلي كلامها و ظل ينظر الي عيونها مباشرا حتي قال
عمر : انا مش مستعد اضيعك من ايدي .. انا ما صدقت لقيتك .. و الحمدلله اني فهمت بدري اني مش هقدر اعيش من غيرك ولا هقدر اتخيل حياتي من غيرك .. انا عارف اني جرحتك بس ارجوكي اديني فرصة .. انا بقولك الكلام ده عشان تكوني عارفة اني مش هسيبك .. حاولي تتقبليني انا مش وحش للدرجادي
ريم نظرت له و قد تكونت بعض الدموع في عيونها و قالت
ريم : مش هقدر .. مش هقدر انسى يا عمر
عمر : ريم .. اديني اي عقاب و انا هرضى بيه لكن بلاش بعدك عني ده و كرهك ليا .. ده بيقتلني كل لحظة
ريم : عمر بعد اذنك عايزة ابقى لوحدي دلوقتي
عمر : ماشي يا ريم .. بس اتمني تفكري في كلامي
قال تلك الجملة ثم تحرك من امامها و استقل سيارته و انطلق بها .. زفرت ريم بضيق و التفتت لتجد بسملة امامها تطالعها بتساؤل
بسملة : انتي زعلانه من أبيه عمر مش كده
ريم : بلاش تدخلي في الكلام ده يا بليه
بسملة : ليه يعني انا مش صغيرة .. انا كبيرة و فاهمه كل حاجه
ريم : بليه خلاص مش عايزة اتكلم .. يلا عشان تعملي الواجب بتاعك
نظرت لها بسملة بضيق ثم تحركت معها على مضض
_________________________________
وصلت ورد الي العنوان الذي في الرسالة لتجده شقة .. تعجبت للحظات ثم صعدت إليها و طرقت بابها لتجده مفتوح .. دلفت إليه بحذر لتجد شخصا ما يوليها ظهره فقالت
ورد : سلام عليكم .. انت اللي اتصلت بيا بخصوص ريم اختي ؟
التفت هذا الشخص ليظهر وجه امير امامها و ضحكة خبيثة على وجهه لتنصدم ورد عندما تراه
ورد : انت !!
أمير : و اخيرا شوفتك تاني .. كنت هتجن عليكي
ورد صاحت به : بقى كل ده عشان اجي هنا انت عايز مني ايه !! الاول المول و بعدين المكالمات اللي ملهاش لازمة دي و اخرتها تضحك عليا كده
امير : اعمل ايه طيب .. ما انتي علطول بتصديني
ورد : و هفضل اصدك لانك بني ادم قليل الادب و حقير و ميشرفنيش ابقى معاك في مكان واحد
و التفتت لتخرج من الشقة سريعا و لكنه تحرك بسرعه ليغلق الباب عليهم
ورد بحدة : انت بتعمل ايه ! وسع خليني امشي
امير : و انتي فاكرة اني ممكن اسيبك بعد ما دخلتي المصيدة بتاعتي
و اقترب منها قليلا لتبتعد ورد عنه و تدفعه بقوة ثم نظرت له بحدة و قالت
ورد : انا عندي استعداد اخش فيك السجن ولا انك تقرب مني .. انا مش فارق معايا حاجه انت اللي هتخسر و بس !
امير نظر لها بإعجاب و قال : ما بلاش كلامك ده احسن بيخليني اتعلق بيكي اكتر .. انا بعشق الجنون
ورد : لآخر مرة هقولك أبعد عني وشي !
امير : و انا قولتلك اني مش هبعد !
قال تلك الجملة ثم اقترب منها أكثر و لكنها دافعت عن نفسها بكل قوتها و في محاولاتها تلك غرست أظافرها في يده ليصرخ هو بألم و لم تترك يده الا عندما ظهرت بها بعض قطرات الدم ! و في تلك اللحظة ابتعد عنها فجأة و نظر لها بخبث .. لم تفهم هي نظراته في البداية لتنهض سريعا من مكانها و تركض ناحية الباب و ما أن وصلت له و فتحت بابه سريعا حتي اصطدمت بشخصا ما امامها .. نظرت إلي هذا الشخص بصدمة و قالت
ورد : كريم !!
بادلها كريم نفس النظرات حتي ظهر امير من خلفها و قال
امير : انتي روحتي فين يا حبيبتي
ورد : كريم ! كويس ان انت جيت الحيوان ده هو اللي وصلني لحد هنا و كان عامل خدعة عشان اجي و قالي أن الموضوع بخصوص ري..
و لم تكمل الجملة بسبب يد كريم التي هوت على وجهها لتصفعها بقوة ! صُدِمت ورد للحظات ثم نظرت له لتجده يطالعها بخيبة أمل و عصبية
الكاتبة ميار خالد
كريم : ليه .. انا قولتلك بلاش تكدبي عليا و بلاش اعرف بطريقة تانية .. ليه يا ورد !
ابتسم امير بخبث و انتصار و كذلك مروة التي كانت تختبئ في احدي الغرف القريبة منهم و التي وصلت قبل ورد بلحظات .. نظرت له ورد بحزن و قالت
ورد : انا مش بكدب عليك ولا كدبت عليك ..
كريم صاح بها : اسكتي بقى !! كفاية اوي لحد كده
ورد : هو ايه اللي كفايه !! انا مش غلطانه ولله العظيم اسمعني ده ضحك عليا عشان اجي هنا
كريم : و انتي مش هبله عشان حد يضحك عليكي .. انا كنت فاكرك غيرهم كنت فاكرك كويسة .. كنت فاكرك مش هتكدبي عليا و لا تخدعيني
ورد بدموع : انا فعلا مخدعتكش
نظر لها كريم بحزن و قال : كنت فاكرك مش هتخذليني .. و بيكي حياتي هتتحسن بس كنت غلطان جدا
ثم صمت للحظات و قال : انتي طالق
ورد نظرت له بصدمة كبيرة و كذلك مروة و لكن سرعان ما ابتسمت ابتسامة عريضة و تحركت من مكانها لتقفز بسعادة ثم عادت لتسمعهم مرة أخرى
ورد : بسهولة كده قولتها
كريم : من النهاردة مش عايز اشوف وشك تاني .. و الا هتزعلي جدا انا هعمل حساب للعشرة اللي كانت بينا و بس .. بكرة الصبح مش عايز اشوف لا وشك ولا وش حد من اخواتك في بيتي .. مفهوم
ثم خرج من المكان سريعا لتظل ورد مكانها تنظر إلي المكان الذي كان يقف فيه بصدمة ثم تحركت هي أيضا لتخرج من الشقة تحت نظرات امير المنتصرة !
و بعد لحظات خرجت مروة بسعادة كبيرة و صرخت به
مروة : و اخيرااا .. انا مش مصدقة اني خلصت منها .. انت سمعته هو طلقها
أمير : أيوة يا روحي .. شوفتي بقى انك كان لازم تثقي فيا من الاول .. خطتي خلصت الدنيا اهي
مروة بسعادة : انا من أول لحظة فكرت فيك و كنت عارفه انك هتخلصني منها .. كل مرة بلجأ ليك و ببقى صح ! انا بحبك اوي يا روحي
امير : انا اكتر .. بس مينفعش المناسبة دي تعدي كده .. لازم نحتفل بيها ولا انتي شايفة ايه
ثم اقترب منها أكثر لتقول هي
مروة : عندك حق جدا
ثم ارتمت في أحضانه سريعا و تنهدت براحة ليحيطها هو بذراعيه و ظلوا هكذا للحظات و فجأة سمعوا صوت تصفيق خلفهم التفتت مروة سريعا لتجد ورد واقفة امامها هي و كريم الذي كان يطالعها بصدمة أما ورد كانت تطالعها بثبات و على وجهها ابتسامة ماكره !!
_________________________________
الكاتبة ميار خالد
استقل عمر سيارته و بعد لحظات من انطلاقه بها صدع هاتفه رنينا ليقف بسيارته و يرد عليه
عمر : الو
: ده انت مش بترد على رقمي بقى !
عمر : مين معايا
: نسيت صوتي كمان
ركز عمر في صوتها قليلا ليعرفه على الفور
عمر : عايزة ايه ؟
اروى : اشوفك .. احنا كلامنا مخلصش يومها
عمر : اروى بقولك ايه .. جيبي من الآخر و قولي عايزة ايه
اروى : عايزة نرجع !
ضحك عمر بصوت عالي لتقول هي بعصبية
اروى : انا مش بقولك نكته على فكرة !
عمر : دي بالنسبالي نكته .. حقيقي انا مشوفتش في بجاحتك
اروى : ليه يعني .. كل ده عشان بقولك نرجع
عمر : لا عشان بتقولي كده بعد اللي عملتيه
اروى : دي كانت لحظة ضعف مني لما حبيت سمير .. و لما راجعت نفسي عرفت اني مينفعش اكون غير ليك
عمر : والله .. يعني مش لما سمير بتاعك ده غدر بيكي و سابك افتكرتي إن كان في حد اسمه عمر فجايه تدوري عليا تاني
اروى صمتت للحظات ثم قالت : انا آسفة
عمر : لا ولا يهمك ده انتي كسرتي قلبي يعني مش حاجة كبيرة
اروى : اديني فرصة اصلح كل حاجه طب
عمر شرد للحظات و قال : انا كمان نفسي في الفرصة دي
اروى : مش فاهمه
عمر : مش لازم تفهمي .. بعد اذنك انا مش عايز اتكلم تاني و ياريت لو تكملي انتي كمان حياتك .. لأنك مبقتيش فارقة معايا
اروى : انت عشان زعلان مني بتقول كده .. ولا في حد اخد مكاني ؟
عمر : انتي ملكيش مكان اصلا عشان حد ياخده ! انتي اللي محيتي مكانك في قلبي بأفعالك .. فمترجعيش تدوري عليه تاني لأنه مبقاش موجود
اروى : البنت اللي شوفتها معاك في المول صح .. حسيت .. لولا ظهورها كنت هتفضل بتحبني زي ما انت
عمر : هو انتي مبتفهميش ؟ حتي لو مكنتش ظهرت في حياتي .. انا وصلت لمرحلة الكُره معاكي .. اقولك ايه اكتر من كده
اروى : ولا حاجة .. ماشي يا عمر بس خليك فاكر اني لآخر وقت كنت باقيه عليك
عمر : بلاش تعملي دور الكويسة .. مش لايق عليكي خليكي في دور الخاينة احسن
اروى : ماشي يا عمر
ثم أنهت المكالمه سريعا ليتنهد هو بضيق و ظل مكانه بسيارته و غرق في تفكيره !
_________________________________
الكاتبة ميار خالد
مروة : انتي بتعملي ايه هنا !
ورد : بخلي كريم يشوف الحقيقة .. حقيقة كذبك و خيانتك !
مروة : ايه ؟!
ثم اتجهت مروة إليه سريعا لتقول : متصدقاش دي بتعمل كده عشان تداري على عملتها ما انت لسه شايف بعينك
كريم : عندك حق .. انا لسه شايف خيانتك بعيني فعلا
مروة : معقول لحقت تضحك عليك بكلمتين .. مكنتش فاكراك كده
ورد : و انا هضحك عليه بكلمتين ليه ؟
مروة : عشان اتخانقتوا دلوقتي و هو طلقك !
ورد : مين قال إن ده حصل
ثم نظرت لكريم و قالت : هو إحنا اتخانقنا ؟
ثم ضربت رأسها بكف يدها و قالت : ااه .. قصدك على التمثيلية اللي حصلت من شوية
مروة : تمثيلية ؟! يعني ايه
كريم : يعني ربنا وقعك في شر اعمالك .. و اللي كنتي عايزه تعمليه في ورد اتعمل فيكي دلوقتي .. انا جاي و عارف ان ورد هنا لأنها اتصلت بيا و قالتلي !
مروة : قصدك ايه انا مش فاهمه حاجه
تحركت ورد إليها حتي وقفت امامها و قالت : انا هفهمك كل حاجه !
فلاش باك ..
ظلت ورد واقفة بعدم فهم و في تلك اللحظة تذكرت امير و مكالماته لها و اتسعت عيونها عندما فهمت أنه من الممكن أن يكون قد اتصل و كريم من رد عليه و قد فهم كل الامور بطريقة خاطئة !! ظلت وقت كبير هكذا حتي سمعت صوت كريم بالخارج فخرجت سريعا لتتجه الي غرفته و لكنها توقفت فجأة أمام غرفة مروة لتسمعها و هي تقول
مروة : أمير .. انت عملت ايه ؟!
ظلت ورد أمام باب الغرفة تتابع المكالمه حتي انتهت لتنظر امامها بصدمة كبيرة ثم عادت الي غرفتها سريعا و ربطت كل الاحداث و فكرت بصوت مسموع
ورد : يعني مروة هي اللي عاملة كل ده ! و هي اللي زقه اللي اسمه أمير ده عليا .. كنت متأكدة أن في حاجه غلط .. و اللي فهمته من كلامها أنهم بكرة هيعملوا حاجه تاني .. عشان هي قالت ابعتهالك ازاي .. ماشي يا مروة انا هوريكي عمايل ورد على حق !
ثم خرجت من غرفتها و اتجهت الي غرفة كريم و تركت باب الغرفة مفتوح عن قصد حتي تسمع مروة كلامهم و بعد أن تأكدت من رحيلها أغلقت الباب و اتجهت الي كريم مرة أخرى لتحدثه بصوت خفيض
ورد : كريم بيه .. في حاجه مهمه لازم تعرفها
كريم : حاجه ايه ؟
ورد : الراجل اللي اتصل بيك و انت كلمته ده تبع مروة و هي اللي عاملة كل ده عشان تشك فيا !
الكاتبة ميار خالد
كريم : و انتي عرفتي منين ؟ و ليه بتتكلمي بصوت واطي
ورد : عشان مروة متسمعش كلامنا .. انا خليتها تسمع اللي انا عايزاه و بس .. و عرفت منين ده عشان انا سمعتها دلوقتي وهي بتكلمه و مبسوطة انك اتخانقت معايا و بكرة هتعمل الخطوة التانية على كلامها
كريم : و اللي هي ؟
ورد : انك تشوفني مع اللي اسمه أمير ده .. عشان شكك فيا يكمل و تطلقني
كريم : ورد انتي متأكدة من كلامك ده ؟
ورد : أيوة متأكدة .. و بكره هتعرف اني صح و أن مروة دي شيطانيه .. الحمدلله أن ربنا بيكشفهالي
ثم صمتت للحظات و قالت : اكيد انت عارف هنعمل ايه دلوقتي
كريم ابتسم و قال : عارف جدا
باك ..
ورد : شوفتي بقى انك غبية .. مفكرتيش للحظة اني ازاي روحت كده و انا عارفه انها ممكن تكون خطة منك
مروة بصدمة : بس كريم طلقك !
كريم : و رديتها تاني في نفس اللحظة .. لان مكنش في نيتي أطلقها اصلا .. انا ما صدقت لقيتها .. شوفتي بقى خباثتك وصلتك لفين في الاخر و كانت النتيجة ايه .. خسارتك
ورد نظرت لها بانتصار و قالت
ورد : عرفتي بقى كنت أقصد ايه لما قولتلك .. في اللحظة اللي هتكوني فاكرة فيها انك انتصرتي عليا .. هتلاقي نفسك خسرتي كل حاجه
ذهب كريم ليمسك يدها و قال
كريم : انا بعترف اه اني شكيت في ورد في الاول .. بس زي ما بيقولوا .. البقاء للأصدق .. انا اسف يا ورد لو كلمتك بطريقة وحشة في يوم
ورد : متقولش كده .. الحمدلله أن كل حاجه بانت
و ظل الاثنان ينظروا لبعض بحب فلم ينتبهوا لمروة الذي كانت تطالعهم بعصبية و جنون و فجأة صدع صوت إطلاق نار في المكان لينظروا الي مصدر الصوت بفزع ليروا مروة و في يدها مسدس و قد أطلقت طلقة في الهواء من شدة عصبيتها و بعدها وجهت المسدس الي كريم و حدثته بصراخ
مروة : ليه بتعمل فيا كده !! بسببك انا وصلت لكده شوفت اخرة جنوني بيك .. انت السبب في كل اللي بيحصلي ده
نظرت ورد الي كريم بقلق شديد ليقول هو بثبات
كريم : انتي السبب في كل اللي انتي فيه .. بطلي ترمي غلطك على غيرك
مروة : و ايه الغلط اللي انا عملته .. اني حبيتك ؟
كريم : ده مستحيل يكون حب .. انتي بني ادمة أنانية
مروة صرخت به : اسكت !
كريم : مش هسكت .. لازم تسمعي اللي هقوله ده لان خلاص فاض بيا .. انتي بني ادمة أنانية مش بتفكر غير في نفسها و بس .. رضيتي انك تعيشي مع واحد غصب عنه و عارفه و متأكده أنه مش بيحبك ولا عمره هيحبك
مروة نظرت له بعيون حمراء و قالت بجنون : عندك حق .. و لو فاكر كلامي .. موتك عندي اهون من انك تكون لحد غيري !
و في لحظة رفعت مسدسها لتوجهه إلي قلبه ! لتصرخ ورد
ورد : كريم !!

google-playkhamsatmostaqltradent