recent
روايات مكتبة حواء

رواية انتقام خارج حدود المنطق الفصل الثاني 2 بقلم رحمة نجاح

رواية انتقام خارج حدود المنطق الفصل الثاني 2 بقلم رحمة نجاح


البارت الثاني من انتقام خارج حدود المنطق
_بيبي وحشتني اوي ...
شمس بغضب..نعم انتي اي اللي جابك هنا أن شاء الله ..
_مش جيالك جايه لسليم قول حاجه يا سليم ..
الاب. اي المسخره دي انا عايز افهم اللي بيحصل حالا ..
ليحاول سليم أن يسيطر علي الموقف ..
_مفيش حاجه يا عمي بسنت جايه تبارك مش اكتر صح يا بسنت ..
لتنظر بسنت الي شمس بخبث... ايوه يا سليم ..
الاب. طالما كده يبقا نمشي احنا انتو عرسان جداد ومحتاجين راحه يالا يايزن انتَ ومامتك وانتي يا انسه بسنت يالا ..
بسنت.لا انا هقعد معاهم شويه ..
الام. ببتسامه. كلمنا هنمشي يا قلبي ..
لتخرج بسنت معهم وهي غاضبه بشده منهم، كان تريد ان تجلس وتغيظ شمس ولكن فشلت مخططاتها ...
عند سليم وشمس ..
_كنتي عايزه تقوللهم يا شمس ..
_اه سليم وهقولهم وأطلق منك طالما اتغيرت 180 درجه كده ..
ليصرخ بها ... انتي مش هتقولي لحد هتفضلي ساكته انتي فاهمه ..
_هو تحكم ولا ايه ..
_اعتبريها زي ما تعتبريها لو حد عرف باللي حصل صدقيني هتندمي مني جامد يا شمس ..
_لتحاول شمس أن تهدأ من غضبها وغضبه... طب نهدي احنا الاتنين وتفهمني اي اللي غيرك كده انتا كنت قبل الفرح بساعه فرحان جدا يا سليم والفرحه كانت باينه في عينك اي اللي حصل ..
_اللي حصل ما يلزمكيش ..
_لا يلزمني طالما انا وانتا فيه ..
_ انتي مسمعش صوتك نهائي كفايه اللي جه من وراكي ..
_ لتقول بغضب…انا عاملتلك اي مش فاهمه ولا عارفه حاجه...لتكمل بهدوء… طب فهمني ونوصل لحل سوا، لكن كده لا مش هينفع ...
_ ليصرخ بها.. اطلعي بره ..
لتخرج شمس وهي تلعن في قلبها الذي احبه، سليم الذي كانت تقف تحادثه ليست سليم الذي عشقته نهائيًا، فماذا سوف تفعل الان ..
_ ياريت الهانم تحضر الفطار عشان نازل ..
_ خلي الخدامه تحضره ليك ..
_ لا انتي اللي هتحضريه ..
_ مش خايف لحطلك س*م ...
_ ليجيبها باستفزاز...لا انتي اجبن من كده ..
_والله، تمام تحب تفطر اي ..
_علي مزاجكك بقا ..
لتقوم شمس وهو تتوجه الي المطبخ وتحضر له طعام وبعد فتره تخرج وهي تحمل صنيه من الطعام ...
_اتفضل ياريت يعجبك.. قالتها بابتسامه مستفزه ...
لم يرد عليها وبدأ في الطعام ...
_اي القرف اللي انتي عملاه ده ..
_اكل مش انتا عايز اكل ..
_ده ملح مش اكل، جتك نيله مش واكل ..
_ خشي حضريلي الحمام ..
_ الصبر يارب، يابني متشلنيش وثانيه بس اي حضريلي الحمام دي المفروض اعمل اي يعني اخش استاذنلك من الصابون يعني ..
_ ضحك سليم علي طريقتها ...
_ لتردف بمرح...ضحك يعني قلبه مال وحن ..
_ ليصرخ بها... قولتلك روحي جهزيلي الزفت ..
لتفزع شمس علي صوته وهي تذهب نحو المرحاض وتعلن به بشده ...
وعلي الجهه الأخري كانت تجلس بسنت ومعه شخصًا ما ...
_عاملتي اي ..
_معملتش ياخويا معرفتش اصلا ابوها وامها كبسوا عليا ...
_الايام جايه كتير متستعجليش ..
_طب اسال سؤال ..
_ ليجيبها بهدوء...امممم ..
_انا بعمل كده عشان بحبه انتا بتعمل كده ليه ..
_ميلزمكيش اعملي اللي بقولك عليه وبس ..
_ياخويا اعمل، معملش ليه ..
وعلي الجهه الأخري كانت شمس في المرحاض وكادت أن تخرج عندما شاهدت سليم يدلف عليها ...
شمس بتوتر.. وسع عايزه أخرج ..
ليجيبها بخبث...تؤتؤ هو دخول الحمام زي خروجه ..
ليقترب سليم منها وهو يقفل عليهم باب المرحاض ...
شمس بتوتر وخجل من فكره انهم داخل مكان مغلق عليهم ..سليم بطل رخامه وافتح الباب عايزه أخرج ...
سليم. .........

google-playkhamsatmostaqltradent