recent
روايات مكتبة حواء

رواية صعب الاختيار الفصل الثاني 2 بقلم اسراء ابراهيم

رواية صعب الاختيار الفصل الثاني 2 بقلم اسراء ابراهيم


وصلت نجلاء بيتها وعلى ايدها البيبي ومتوترة من رد فعل والدها لما يشوفها جاية ومعها طفل
رنت الجرس وذهب والدها لكي يفتح ولكن وُقف مكانه مصدوم،مذهول
نجلاء بتوتر: احم يا بابا ده يعني ولكن لم يجعلها تكمل كلامها وقال: إيه ده يا نجلاء وهو بيشاور عالبيبي اللي نايم على ايدها
تكلم بزعيق: اخلصي مين ده يا نجلاء؟
اتفزعت نجلاء من صوته والبيبي بيعيط بعد لما صحي مخضوض من صوت خالد والد نجلاء
نجلاء بخوف: طب اهدى يا بابا البيبي خاف منك اتكلم بصوت واطي أنا مصدقت إنه نام من ساعة ما شوفته وهو بيعيط
سحبها والدها بعنف لجوا وهى ماسكة في الطفل بحرص عشان ميقعش منها
طلعت والدة نجلاء وهو مش فاهمة حاجة وقالت:.في إيه؟ صوتكم عالي ليه؟
خالد: شوفي بنتك جايبة إيه معها ودلوقتي الجيران شافوها ومش هيسكتوا وهيطلعوا عليها سُمعة
نظرت فوقية إلى بنتها اللي واقفة بتحاول تسكت الطفل ومش عارفة
نجلاء: يا ماما مش سايبلي فرصة أفهمه بدأ زعيق وبس لما الطفل اتخض من صوته وخايف اهو
فوقية: اهدى يا خالد خلينا نشوف إيه الموضوع
ونظرت لبنتها وقالت: ابن مين ده يا نجلاء؟
جلس خالد ونظر لنجلاء منتظر أن تفهمهم الموضوع
نجلاء: يا بابا كنت رايحة الصيدلية أجيب مسكن لبطني لأنها وجعتني تاني وبعدين روحت السوبر ماركت فسمعت صوت طفل بيعيط بدأت أدور عليه ولقيته مرمي ما بين الكراتين ومتبهدل خالص
فصعب عليا وأخدته وجبتله لبن عشان يسكت ونام
وبعدين جبته هنا يعني أكيد مش هترك طفل بقاله يوم ولا يومين مولود وأنت عارف إني مستحيل
أتركه كده و أمشي
خالد بضيق: ما هى دي المشكلة فيكِ
نجلاء: لأ مش مشكلة دي حاجة كويسة فيا إني أساعد الناس فما بالك بقى بطفل زي ده مش عارف حاجة ولا فاهم حاجة أكيد قلبي مش هيطاوعني إني أسيبه و أمشي ولا كأني شوفت حاجة
وبصت للبيبي اللي بيعيط من صوت الزعيق اللي حواليه وبدأت تهديه
فوقية:.طب كنتِ روحي بلغي الشرطة يا بنتي وهما كانوا هيتصرفوا ويعرفوا أهله مين جبتيه هنا ليه وده هيعملك مشاكل
نجلاء:.وأنا عارفة بقى الموضوع ده هياخد وقت قد إيه لغاية ما يعرفوا أهله وياترى هيعملوا معه إيه
لأ يا ماما هنا هكون مطمنة عليه وأنا شايفاه بخير
خالد بزعيق: يابت أنتِ هبلة؟ أنتِ عارفة إن ده هيدخلك في متاهات وحوارات كتير بتورطي نفسك عشان تساعدي غيرك بدون ما تفكري هيضرك ولا لأ
نجلاء: يا بابا أنت بكرة إن شاء الله ابقى روح بلغ إننا وجدنا طفل بقاله يومين مولود وهيبقى معايا لغاية ما أهله ياخدوه مني عشان ابقى مطمنة
تركها والدها ودخل غرفته وهو مضايق جدا من تصرف بنته هو عارف إنها في نيتها الخير والمساعدة
وقلبها طيب مبتحبش تترك أي شخص محتاج مساعدة حتى لو على حساب حياتها ولكن عارف مدى الورطة اللي بنته عملتها
ولكن أيضًا إنها عنيدة وبتنفذ اللي عايزاه حتى لو هتدخل في مشاكل بسبب قرارها
قربت فوقية من بنتها التي تنظر لغرفة والدها بحزن
فوقية: أنتِ عارفة االي عملتيه ده غلط لكن هتعملي إيه مع الطفل ده يا بنتي مسئوليته كبيرة عليكِ
وعندك جامعة ومذاكرة وكل شوية بتتعبي هتعتني بيه ازاي؟
نجلاء بتنهيدة: ربنا هيعيني يا ماما خير إن شاء الله
أنا هدخل أغيرله وأنومه وأنتِ كلمي بابا لغاية ما أخلص
فوقية: ماشي ولو احتاجتي مساعدة ابقي نادي عليا
نجلاء:.متخفيش هعرف أعمل كل حاجة إن شاء الله دا أنا هبقى بردوا أم في المستقبل فندرب من دلوقتي
فوقية: ربنا يسعدك يا بنتي ويوقف معك ولاد الحلال
ودخلت لخالد
دخلت نجلاء غرفتها وبدأت تغيرله ولكن صُدمت: إيه ده


google-playkhamsatmostaqltradent