recent
روايات مكتبة حواء

رواية صغيرة السيف الفصل الثاني 2 بقلم نسمة حامد

رواية صغيرة السيف الفصل الثاني 2 بقلم نسمة حامد



في غرفة الفتيات تجلس روح وبجانبها ليان وريهام ويبدو عليهم انهم يتحدوث ف امر مهم لتقول روح بتذكر : يخبر نسيت اكلم ابيه غيث النهاردة ثم تقول بمرح مؤلم هيشلوحني بالله بس هو وحشني جدا والله...
لتربط ريهام علي كتفها وتقول بمرح لتخرجها من حالتها: يستي كلها كام شهر وينزل اجازة وتزهقي منه وتقوليله سافر انت جيت ليي زي كل مره هههه
لتضيف ليان بتأكيد وهي تضحك: مش فاهمه ازاي بيبقوا وحشين بعض جدا واسبوع واحد بس لا اسبوع اي 3 ايام بالكتييير اووي وتقول انت جيت لي وهو يقول يارتني م جيت😂😂
اثناء ضحكهم ومرحهم معا تدخل ناريمان وتقول بابتسامه : يلا ي بنات الغداء جاهز
ليان : حاضر ي مامتي يلا ي جماعة
وينزل الجميع لغرفة الطعام ويجلسوا لتناول الطعام في جو عائلي محبب وسط مرح الفتيات وبرود كائن الثلح وجدية زين ومرح اياد ❤
انتهوا من تناول الطعام ليقف سيف ويتكلم وهو يوجه الكلام لروح : يلا نروح احنا كادت ان تعترض ولكنه نظر لها نظره اخرستها وتقول باستسلام وحزن : حاضر
لتنهض من علي مائدة الطعام وتتجهز حتي يذهبوا لبيتهم ف حين قال رائف باعتراض : تروحوا فين انتم هتباتوا هنا النهاردة
سيف بهدوء وهو ينظر لزين و اياد نظرة ذات معني : مش هينفع النهاردة ي بابا عندي شغل لازم اخلصوا ضروري النهاردة
رائف بهدوء مصتنع : طيب تعال ي سيف ورايا ع المكتب عشان في موضوع عايز اتناقش معاك فيه
ليدلف رائف المكتب وينظر سيف خلفه بتنهيده ويقول بصوت منخفض : مكنتش عايز اتناقش معاك دلوقتي ي بابا ...ليسمع همسه زين واياد وينظرون له نظره طمأنينه اي لا تقلق كل شئ سيكون علي ما يرام ليتحرك سيف ويذهب خلف والده
♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡
في المكتب يدلف سيف ويقف امام والده ويقول : حضرتك عايزاني ف اي ي بابا
رائف بهدوءه الذي يسبق العاصفه : ممكن افهم في اي
سيف بعدم فهم : مفيش ي بابا هيكون في اي يعني
رائف بعصبيه : سييييييف متختبرش صبري انت واقف قدام ابوك يعني ال مربيك وان كنت الرائد سيف رائف الهاشمي ف انا رائف الهاشمي ي سيف يعني بفهم ال قدامي من غير م يتكلم يبقي مش هعرف ابني ماله لا انا عارف وعارف ان في حاجه وحاجه كبيره كمان
سيف بهدوء مصتنع : لو في حاجه هقول لحضرتك اكيد مش هخاف يعني
رائف : طيب ي سيف براحتك بس روح بقي مش هتخرج من هنا
سيف وقد تخلي عن بروده وقال بغضب : نعم!!! يعني اي هتمنعني اخد مراتي معايا
رائف بغضب مماثل : انا ال جوزتهالك وانا اقدر بردوا ابعدها عنك
سيف بتحدي : محدش يقدر ياخد حاجه ملكي مني واظن انك اكتر واحد عارف دا كويس
رائف : وهي مش حاجه اشتريتها بفلوسك عشان تقول ملكك دي بنت عمك والبنت ال انت مربيها ع ايدك ي سيف ومراتك ثم قال بتنهيده : انا لو اعرف انك هتعاملها كدا مكنتش فكرت اجوزها ليك ابدا
سيف بعدم فهم : بعاملها ازاي يعني مش فاهم
رائف بسخرية : لي هو انت فاكرني اهبل ولا حاجه ... صوابع ايدك ال معلمه ع وشها ال شفتها لما طلعت اطمن عليها وهي كانت بتحاول تخبيها عشان مشفهاش هي دي الامانه ال امنتك عليها ليكمل بغضب عندما يري صمت سيف ررررد عليييااا هي دي الامانه ال قولتلك حافظ عليها حتي من نفسك وبعدين من امتي واحنا بنمد ايدينا عليهم اي نسيت نفسك ونسيت انا ربيتك ع اي ولاخر مرة بقولك لو ايدك اتمدت عليها تاني مش هتلمح طيفها حتي
سيف حضرتك مش فاهم حاجه ي بابا ان....ليقاطعه رائف بهدوء : انا مش عايز افهم حاجه كل ال عايزة انك تعامل روح بما يرضي الله اي صعبه دي اي ان كان ال حصل دي حاجه بينكم بس يبقي بالعقل ايدك متتمدش عليها تاني
سيف بهدوء مصتنع : حاضر ي بابا عن اذنك ليخرج سيف من المكتب وفي داخله نيران الغضب تأكل الاخضر واليابس
♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡
في غرفة الفتيات نجهزت روح حتي تذهب وكادت انت تخرج دخل عليها سيف وهو يشتغل من الغضب
روح بخوف من شكله :اي ف اي
سيف بغضب جحيمي :انتي قولتي لبابا اي مش انا قولتلك متقوليش لحد ع ال بيحصل بينا مهما كان اي بس هقول اي طفله وهتفضلي طفله
روح وهي لم تستطيع النطق وتجري ع احضانه تختبأ منه فيه وتبكي بشدة وتقول :سيف عشان خاطري اهدي انا خايفه اوووي
ليتسمر سيف مكانه ولم يستطيع التحرك ولم يبادلها العناق ولكنها ظلت متعلقه باحضانه وتبكي بقوه ...تبكي وتخرج كل ما في قلبها من ألام هو المتسبب بها ولكنها لم تجد غيرة تشتكي له منه وتقول :انت لي بقيت كدا انت مكنتش بتعاملني كدا الاول لي اتغيرت لي يسيف د انا فضلتك عن اخويا ....اخترت اني افضل معاك حتي لو متحبنيش عشان مقدرش استحمل بعدك عني عشان بحبك ...بحبك من لما كنت تيجي تقعد معايا عالطوول وتلعب معايا وانا صغيرة اتعودت ع سيفي ال عمره م زعلني سيف دا انا مش عارفه ومش حبااه وبخاف منه اوي لتكمل رجعلي سيفي تاني عشان خاطري لتكمل وصلة بكائها وهو يجاهد نفسه حتي لا يقوم بمبادلة العناق
♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡
في نفس الوقت ف مكان اقل ما يقل عنه قصر ملكي
نجد رجل يجلس وينظر امامه بشرود وحزن دفين ويتنهد تنهيدة حارة ويشعر بألم يعصف بروحة كلما تذكر موت والده المفاجئ واصبح يتيم الابوين فوالدته توفت قبل والده ب 5 سنوات وتركوا له اخت صغيره تكون هي له دنيته بأكملها
ليقطع شرودة صوت الخدامة وهي تقول الحوار بالتركية**:Bay Ghaith sizi Mısır'dan arıyor.
(سيد غيث اتصال لك من مصر)
ليقول غيث بتسأل :!!؟Kim konuşuyor
(من المتحدث )
الخادمة :Amcan, Bay Raef, efendim.
(انه عمك السيد رائف سيدي)
لياخد الهاتف منها وتذهب هي الي الخارج
غيث :ازيك ي عمي حضرتك عامل اي
رائف :بخير الحمدلله انت عامل اي
غيث: كويس الحمدلله انتم عامليين اي ليكمل بقلق اخوي وروح عامله بقالها كام يوم مبتتكلمش
رائف :بخير يحبيبي كلنا كويسين ...انت مش ناوي تنزل بقي كفاية بعد لحد كدا
غيث بحزن : مش هينفع ي عمي هنزل و لمين ملوش لازمة ليقول بسخرية هنزل لاختي ال رفضت تسافر معايا وفضلت انها تتجوز وهي مكملتش ال 20 ثم اضاف وبعدين انا طول عمري مسافر وانا بفكر استقر هنا نهائي وومنزلش تاني
رائف بألم علي حزن ابن اخيه:انا عارف ان موت والدك اثر عليك جامد بس يبني دي سنه الحياه لكل مننا اجلة يبني يعني مش بأيدينا وبعدين متظلمش روح انت عارف هي كانت زعلانه اد اي ع موت والدكم ورفضت تسيب البيت وانت ال كنت مصمم تسافر
غيث:طيب يعمي انا ورايا مناقصة هنا مش عارف انزل ولا اطمن الا لما ترسي علينا
رائف :ان شاء الله خير خلي بالك من نفسك هقفل انا بقي عشان انت ترتاح شويه
غيث بتعب :ماشي ي عمي سلام
رائف :مع السلامة ي بني
ليغلق غيث امامه وهو يتنهد ويدعوا الله ان تظل اخته سعيدة بحياته
♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡
عند روح وسيف نجد روح مازالت بين احضان سيف وسيف تخلي اخيرا عن غرورة وبادلها العناق ليدفن راسه بعنقها ويشتم رائحة الياسمين النابعة منها والتي يعشقها بشدة لتتورد وجنتيها فورا عندما انتبهت لوضعهم لتبتعد عنه بسرعه وقد تورد انفها ووجنتيها من البكاء ليصبح شكلها رقيق ومحبب لقلب سيف و ينظر لها بحب كبير لم ولن يستطيع الاعتراف به
سيف بهدوء : ادخلي اغسلي وشك عشان نمشي ويربط ع كتفها بهدو لتومأ له وتذهب الي الحمام لينظر ف اسرها بحزن علي الحاله التي وصلت اليها بسببه وبسبب عمله الذي اصبح يكره وبشده
تخرج من الحمام و مازال خجلها واضح عليها لتقول :احم انا خلصت
يهز راسة وينزلوا لاسفل...
♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡
في الاسفل يجلس الجميع ينتظرون روح وسيف بخوف وقلق علي روح لانهم شاهدوا سيف عند خروجة من مكتب والده وهيئته لا تبشر بالخير علي الاطلاق
تهمس ريهام لليان بمرح وخوف ع روح :يكون قتلها قبل مننتقم منه ي بت ي ليان
تضربها ليان بخفه ع كتفيها وتقول :هو حضرتك ناسيه انه اخويا ولا اي يهبله
لتضحك ريهام بشدة ع كلمات ليان لينظر الجميع لها باستغراب ماعدا شخص واحد ينظر لها بحده لتحمحم باحراج وتقول :احم اسفة ي جماعه لتضيف بتساؤل :هي ريم هتخلص المؤتمر امتي ي طنط نيرمو
لتضحك نريمان ع بساطة هذه الفتاه :ولزمتها اي طنط الوقتي ي بنت الهبله عالعموم يستي قدامها لسه شهر ادعيلها
رائف وهو يوجه كلامه لزين الشارد : عامل اي ف شغلك ي زين
زين بابتسامة :الحمدلله ي عمي ...مفيش قضايا مهمه اليومين دول يعني بقضي نص وقتي تقريبا ف الشركة 0
رائف بمكر خفي :وسيف معاك اكيد
زين وقد فهم ما يرنوا اليهم فقال بابتسامه :اي ي عمي متقلقش احنا مش بنسيب بعض خالص ثم يضيف وهو ينظر لريهام ويقف :يلا ي ريهام ثم بعد اذنك ي عمي هنروح احنا بقي
نريمان :لي ي زين اقعدوا شوية لسه بدري ي حبيبي
زين وهو ينظر ف ساعته :لا معلش ي طنط مرة تانيه يلا ي روما
ريهام بمرح :يلا يقلب روما يكش يكون ابيه سيف موت روح عشان نرتاح منها شوية
والله ي حيوان عايزاني امووت
تنظر ريهام خلفها بسرعه تجد روح خلفها وعي وشك الهجوم عليها لتقول بسرعة :مين قال كدا دا البت ليان عفكرا
ليان :كذابه طبعا
روح بلامباله :مش هرد عليكي عشان مش فضيالك اصلا
اياد بمرح :اي دا انتي لسه عايشة اهو الحمدلله ليجد سيف ينظر له بتحذير فيصمت
روح باستغراب :اومال هموت يعني
نريمان :لا احنا قولنا انتوا طولتوا اوي وسيف كان طالع متعصب
تهز روح راسها بتفهم ولم تعلق ليقول سيف :احنا ماشين ي جماعه ليودعوا بعض وينطلق سيف وروح لمنزلهم ومن بعده زين وريهام
****************************************
لم تتكلم روح مع سيف طيلة الطريق وعند دلوفهم للمنزل كادت ان تدخل لغرفتها ولكن اوقفها قول سيف :احنا كلامنا لسة مخلصش
روح بعدم فهم :كلام اي
سيف وهو يقترب منها :بابا عرف منين اني ضربتك
روح بحزن: اكيد مش هروح اقوله يعني هو ال كان بيطمن عليا وشاف وشي ليتركها سيف ويتحرك لغرفته
بعد نصف ساعه يستمع سيف لطرق ع باب غرفته
سيف:ادخلي
تفتح روح الباب وتدلف للغرفه
روح باحراج :سيف عايزة اسالك ع حاجة
سيف :اسألي
روح بألم :هو انت بجد هتتجوز عليا
ينظر سيف لها ليجد عينيها حمراء كالدماء
سيف بألم خفي : ومن امتي وانا برجع ف كلامي
روح بصوت متحشرج:طب وانا
سيف :انتي اي !! ليكمل انتي بنت عمي ال اضطريت اتجوزها عشان خاطر عمي الله يرحمه وبابا
روح بتحدي :وانا بحلك من كل دا طلقني و انا هسافر لغيث وانت تقدر تتجوز بقي براحتك
سيف بغضب :مش هطلقك يروح وانا حر ومش هتسافري واقولك ع حاجهههه كمان هتجوزها ف البيت دا وهنقعد ف الاوضه دي وامشي بقي من قدامي عشان متشفيش وش عمرك ما شوفتيه مني
لتركض روح لخارج الغرفة وهي تبكي بشدة ويجلس سيف ع الاريكة بتعب
عند روح تجلس وتمسك هاتفها وتقوم بالاتصال برقما ما
روح ببكاء :عشان خاطري تعالي انا محتجالك اوي
المجهول بفزع :في اي مالك
روح :مش هقدر اتكلم عالفون هتيجي ولا لا
المجهول بقلق :طيب اهدي حاضر هاجي والله ب....كانت روح اغلقت ال هاتفلانها لم تستطيع نطق كلمة اخري
روح :والله لوريك ي سيف مش روح الهاشمي ال يتعمل فيها كدا


google-playkhamsatmostaqltradent