recent
روايات مكتبة حواء

رواية ذبول ( ليلي وبراء ) الفصل العشرون 20 بقلم اميرة محمد

رواية ذبول ( ليلي وبراء ) الفصل العشرون 20 بقلم اميرة محمد

_ ماجد طلع ع القسم واتخانق معاهم بس اهمالهم ف واحده هربانه زي ايمان ، هددوه أن يبطل اسلوبه ده وإلا هيحبسوه وهما هيشوفوا شغلهم ويلاقوها
_ خرج من عندهم وهوة مش عارف يروح فين ولا ييجي منين ؟؟
_ راح علي بيت ايمان وقابل امها
_ بهدؤء : ياريت تتفهمي الموضوع، بنتك واحده هربانه دا غير اني متاكد انها عملت حاجه ل ليلي وبراء
_ بدموع : دي بنتي وحتة مني مقدرش ابلغ عنها
_ طب انتي عايزاها تأذي نفسها ؟
_ بعياط : لا بس مش هاين عليا اشوفها محبوسه
_ ارجوكي حاولي تفهمي الوضع ، ايمان مجنونه ب براء وكدا هتأذي نفسها والللي حواليها خصوصا ولادها
_ حاول معها كتير لاكنها متكلمتش وقالت إنها مشافتهاش غير بالليل وقامت الصبح مكنتش موجوده ، ماجد نفخ بضيق وحط ايده علي وشه ، جالة تليفون من رقم غريب وكان براء بيتصل من المستشفى ، طلع بسرعه خد تاكسي ومشي
_ لقي براء هدومه كلها غرقانه دم بيعيط ، قعد جمبه وحط ايده علي كتفه ، براء بصله بعيون حمرا واترمي ف حضنه : مقدرتش احميها كانت قدامي وبتموت مني ومش عارف اعملها حاجه
_ بدموع :اجمد كدا ي براء أن شاء الله هتقوم بلاسلامه
_ مش هقدر اعيش من غيرها خايف تسيبني بعد م حبيتها ، أيوة انا بعترف اني حبيتها
_ ماجد محسش بكره ولا حقد ناحيته بالعكس ابتسم ووقتها عرف انو محبش ليلي
_ الدكتور وقال : المدام كليتها اتضررت ومحتاجين حد يتبرع
_ بلهفه : انا هتبرع يلا بسرعه ي دكتور
_ حضرتك عندك اي اعراض جانبيه
_ لا انا تمام
_ اتفضل معايا نعمل تحاليل الاول
_ ماجد : براء انت هتعمل اي ؟
_ زي م انت سمعت
_ خلينا نشوف حد تاني انا خايف اوي عليك
_ ابتسم : متخفش انا قدها
_ وراح براء يتبرع ل ليلي وطبعا بكليه واحده ، أما ماجد فحس بنغزة ف قلبه كده لما افتكر سلمي ، قرر يروح البيت يطمن عليها
بقلمي أميرة محمد محمود
____________________
_ سلمي قامت وهيه تعبانه وجسمها مدغدغ ،
ومش قادرة تتحرك ، البيت هادي ، فعرفت أن ماجد لسه مرجعش ، عملت قهوة وقعدت تكتب
_ " حاسه اني بلا كرامه اوي ، احساس الخزلان دايما مراودني ، كأن مكتوب علي قلبي ميشوفش السعاده الابديه ، انا نفسي ف بيت هادي مليان حب ، حب كبير محستوش قبل كدا
_ مع شخصي المفضل واعمل عيله ولطيفه ويكون عندي ولاد كتير هخليهم يحبوا بعض ، بس الاحلام عمرها م بتتحقق
_ اتنهدت وخدت بق من القهوة وكملت : ابويا وامي دايما كانوا بيفكروا ف نفسهم ، انسان مش سوي اتجوز انسانه مش سويه اللي هيه امي ، كل همهم الرفاهيه والفلوس ، مش مهم ولادهم ، طالما بياكلوا ويلبسوا ويشربوا يبقوا بخير .
_ بس الحنيه ، والطبطبه ، والحب ، كل دي مشاعر ميعرفوش عنها حاجه ، من تلات سنين بس ....سافروا باريس اتواصلوا معنا شهر بعد كده قطعوا الاتصال والفلوس اللي كانوا بيبعتوها
_ بعدها ابتدا رامز بقي يضربني ويهيني ويجبرني اشتغل وهوة يقعد وانا اديلوا الفلوس دا غير مصالح البيت ، تقريبا مكنتش بنام
_ عزلني عن الناس وعن صحابي ، الكل كان بيخاف يقرب مني بسببه ، آذاني كتير نفسيا وجسديا
_ أنا متصدمتش من كلام ماجد لانه حقيقه ، بس انا مليش غيره مش عارفه اروح فين .
_ عيطت : يخربيت الذل اللي بيجبر الإنسان علي حاجه خارج إرادته ، انا ....انا حاسه اني مريضه ولازم اتعالج
_ وقفت وشدت شعرها : انا تعبت كفايه بقاااا كفايه تفكير ووقعت ف الأرض اغمي عليها
بقلمي أميرة محمد محمود
____________________
_ ايمان رجعت علي بيت امها وهيه هتموت من الخوف وبتكلم نفسها
_ عملتي فيهم ي ايمان ؟
_ ضحكت بجنون : قتلتها وخلصت منها
_ بدموع : ليه يبنتي لي عملتي كدا
_ اتعصبت وشدت شعرها : عشان بكرهم !!!
بكرهم كلهم وبكرهك انتي كمان
_ بعياط : ليكي حق تكرهيني منا اللي عملت فيكي كدا ، انا اللي ربيتك علي الغلط من الاول ، خليتك تحبي نفسك ، ومتفكريش ف اللي حواليكي
_ بكره : اسكتي بقاااا مش عايزة اسمع حاجه ، انا عايزة ولادي هقتلهم هما كمان عشان بيحبوا ليلي وانا لا
_ امها شهقت وحطت ايديها علي بوقها ووقتها بس عرفت أن بنتها اتجننت
_ بعد شوية الشرطه جات قبضت عليها ، لان امها كانت متفقه معاهم ، صعب عليها بنتها وغصب عنها عملت كدا
_قررت تسيب البلد فترة لحد م نفسيتها تتحسن وتنسي
بقلمي أميرة محمد محمود
____________________
_ ماجد اول م فتح الباب ودخل لقي سلمي مرميه ع الأرض ، جري بخوف عليها وشالها ودخلها اوضتها ، جاب ميه وفوقها
_ ابتدت تفوق ، بس بعدين نامت غطاها كويس وخرج اول م قعد شاف مذاكرتها وابتدا يقرء هيه كاتبه اي
_ مع كلمه قراءها قلبه وجعه ، ازاي قدر يجرحها بالشكل ده ، هوة ليه اناني دايما ، ليه مش بيحب غير نفسه ، وكل تصرفاته بتجرح اللي حواليه ؟؟
_ دخل عندها تاني ، رفع الغطا ونام جمبها حاوطها بدراعيه وخدها ف حضنه : مش عارف هتسامحيني ولالا بس انا محتاجك جنبي !!
_ نسي كل حاجه لما دفن وشه ف رقبتها ، وبيفكر ازاي يعوضها ، هوة مش بيحبها بس بيكنلها مشاعر تانيه
بقلمي أميرة محمد محمود
___________________
_ براء نايم علي السرير ، فاقد وعيه بعد م عمل العمليه
_ ليلي حالتها اتحسنت ونقلوها اوضه عاديه
_ الوضع غير مستقر بالمرة
_ فريده وادم مش مبطلين عياط ، وام ليلي مش عارفه تعملهم اي ؟
_ الشرطه كشفوا علي ايمان بعد شكوكهم فيها انها فقدت عقلها ، وفعلا خدوها مستشفي الامراض العقليه تتعالج وتقضي عقوبتها
___________________
_ اليوم عدا والصبح طلع بيوم جديد
_ سلمي قامت لقت نفسها ف حضن ماجد بعدت عنه بسرعه وافتكرت اللي حصل ف. عيطتت
_ ماجد قام علي صوتها ، حاول يحضنها رفضت وبعدت عنه
_ سلمي انا اسف مكنتش اقصد والله
_ بعياط : كداب ي ماجد كداب كل كلمه قولتها كنت تقصدها
_ ممكن تهدي طيب انتي تعبانه
_ مسحت دموعها : طلقني
_ ايي؟؟
يتبع

google-playkhamsatmostaqltradent