recent
روايات مكتبة حواء

رواية نسمة الريان الفصل السابع عشر 17 بقلم سلمي عاطف

رواية نسمة الريان الفصل السابع عشر 17 بقلم سلمي عاطف


الفصل السابع عشر
فابتسم الشخص وقال : مش آن الآوان نفتح الشموسه للماضي وتغيم على دماغك
ريان بغضب : انت بتقول اي ياراجل يامجنون انت
_ جاي افتح الدفاتر القديمه أمك المصونه
صرخت ناهد و أمسكت الرجل من تلابيبه وقالت : مش هسمحلك مش هخليك تشوه صورتي قدام ابني مستحيل مستحيل
ريان : انتي بتعملي اي ياماما كفايه كده كتييير مش كفايه بقالي سنين عايش في كذبه مصعبتش عليكي وانا بتألم كل يوم بسبب لعبه عملتيها هان عليكي دموعي وكسرة قلبي
نظرت له بريبه فتابع كلامه وقال : ايوه عرفت كل حاجه وانك مروحتيش لاي حد لما اترجيتك انك تقنعي أهلها بأي طريقه بس تكون معايا وانتي بكل سهوله كسرتي قلبي بكلام جارح لكن على لسان نسمه وخلتني كارههاكل الوقت ده وانتي عارفه ومتأكده ان كل يوم بنام وانا بتعذب ازاي كملتي وانتي مرتاحه وكنتي بتنامي ازاي وانت شايفاني حزين مراجعتيش نفسك ولا مره ليه ياامي هو انا عدو ليكي
اردف عبدالعليم وقال : حلو اوي انت كده وفرت عليا صلب الموضوع ندخل بقا في الجد واعرفك الحقيقه كامله وبوضوح
صرخت ناهد وقالت : لاا لاااا نطرت حولها وجدت سك*ين امامها في طبق الفواكه ذهبت عنده وامسكنه ووضعته عند معصمها وقالت : انا عندي اقت*ل نفسي ومشوفش نظره الكره في عيون ابني ليا
اردف ريان بفزع : اي ال بتعمليه ده ياامي سيبي البتاع دي من ايدك
نسمه وهي تحاول تهدئتها : سيبي السك*ينه من ايدك ياطنط واحنا نتفاهم
ناهد : ابعدي من وشي يابت انتي
صفق عبدالعليم ببرود وقال : حلو اوي الي بتعمليه ده تمثيل جميل اووي ياناهد هانم بس احب أقولك اني مش همشي من هنا الا لما اعرف ابنك كل حاجه
ناهد : يبقي م*وتك على ايدي
ذهبت بإتجاهه ورفعت السك*ين عليه وكادت ان تط*عنه الا ان ريان امسك يديها بآخر لحظة واوقع منها السك*ين
ريان : اي الي كنتي هتعمليه ده ياامي لدرجادي الي عايز يقولوا صادم لدرجة تقت*ليه انتي مخبيه اي ياامي
عبد العليم :انا هعرفك كل حاجه اسمع
كادت ناهد ان تتكلم ولكن اوقفها ريان بيديه وقال : لا ياامي انا لازم اعرف كل حاجه خلاص جيه وقت يظهر كل حاجه متحاوليش اتمني كل الي بيحصل ده حلم عشان انا مش هقدر اسمع كلمه في حقك تكون ضدك بس للأسف....
انكست رأسها بحزن وعلمت ان هذه نهايتها..
تنفس ريان واغمض عينيه كي يستعد لجرح قلب جديد....
ريان :اتفضل انا سامعك
عبد العليم : اسمع انا ابوك وابو نسمه كانو أصحاب اوي قبل مايتجوزوا وكان كل حاجه دايما بيعملوها مع بعض رغم اختلاف شغل كل واحد فيهم بس كانو بيساعدوا بعض ويدخلوا مشاريع وينجحوا بإكتساح فضلوا كده لمده لحد ماجاهم عرض شراكه من شركه معروفه بس هما رفضوا الشراكه ورفضوا طبعا مالك الشركه التانيه مقبلش ده وخصوصا ان اسمهم مسمع في السوق ولو عملوا شراكه شركته هتكبر اكتر فضل مده كبيره يدخل مناقصات ضد شركتهم وكل مره شركتهم الي بتكسب الراجل بدأ يخسر فلوس كتير ففكر يعمل فخ ليهم عشان يوقعهم في بعض ويبوظ كل حاجه بيعملوها الفخ بقااا الي بعته تكون بنته الي هي ناهد هانم بنت الحسب والنسب وهي عشان بتحب ابوها سمعت الكلام ووقعت ابوك وقرر يتجوزها معن على حذره وقاله ده فخ ونبهه مينساش انها بنت الراجل الي حاول كتير يوقع شغلهم بس للأسف كان بيحبها ومسمعش كلامه خلاص اتجوزوا و كله تمام ومن هنا بدات بقاا في خطتها حاولت كتير توقع مع بينهم مره كان فيه ملفات اتسرقت من الشركه ومكانش غير ابوك يعرف مكانهم عشان كان معاه طبعا هتقولي اكيد شك فيه واتهمه بسرقتهم لكن ده محصلش هو وثق في ابوك ومن حسن الحظ الملفات مكانتش مهمه وضياعهم مكانتش هتضرهم في شغلهم وحطتها فشلت بعدها بفتره على اتجوز عبير وعلاقتهم قوت اكتر من الأول وكل محاولاتها فشلت لكن نقول اي الشيطان مش هسكت الا لما يوصل لمبتغاه اتهمت أبوكي انه كان بيحاول يتقرب منها وقالها انه بيحبها ويهربوا سوا وكلام زباله زيها وللأسف ماهر ابوك صدقها وقطع علاقته بعلي على قلبه اتكسر بسبب عدم ثقته فيه مش بسبب الكلام الي زي السم الي قاله ليه ونجحت الحيه بعدها كل واحد بعد عن التاني رغم انهم كانو عايشين جمب بعض بس ولاكأن حد عارف التاني بس بعد ولادتك حاولت مامتك يانسمه ترجع العلاقه كويسه تاني امك مكانتش مصدقه ولا كلمه من الي اتقالت على ابوكي لأنها عارفاه كويس ومشكتش فيه ولا ثانيه امك حاولت تحذر ابوكي منها بس للأسف الحربايه دي كانت مسيطره عليه لكن بعد ولادة نسمه اجبرتوا العيلتين يقربوا من بعض تاني بسبب تعلقكم ببعض بس للأسف ابوكي وابوه معدوش زي الاول دايما ماهر كان بيبص نظرات شك ولوم لابوكي وكانت طريقته جافه معاه دايما ابوكي مقدرش يستحمل فأخذكم القاهره ونقل شغله هناك ومن هنا تاني علاقتكم انقطعت نهائي بعدها بقا بدأت امك. تلعب في عقل ابوك وتخليه يدخل شراكه مع ابوها في شركته وهو وافقها ومن هنا بدأت رحلة ان ابوك يفلس مش زي ماانت فاكر ظروف ماديه لا امك. خلت ابوك يمضي على كل حاجه يملكها لابوها عشان يشغلها ليه وفلوسه هتخش في مشاريع ناجحه المهم نجح انتقام ابوك وهي ونجحوا في تفليس ابوك بعدها بقاا طلب منها تساعده ورفضت كانت صدمه ليه بعدها عرف ان كل حاجه قالها على ليه عنها كانت صح للأسف ملقاش غيره هو واخته يساعدوه بس مرضاش يكلم على مقدرش يرفع عينه فيه بعد الي حصل فقرر يطلب مساعدة اخته لانه مقدرش يطلب مساعدة من على بعد الي حصل مش هيقدر يرفع عينه فيه بس الحربايه دي اول ماعرفت راحت لعلي وقالتله انه جاي ليهم وحكت الي حصل ليه وقالتله يطرده وميسمحش لحد يساعده طبعا هو رفض بس هي هددته زي ماقدرت تفرق بينهم تقدر جدا تسوق سمعة عبير قدام عيلته وتخليهم يطردها في الشارع هي وبنتها وطبعا ابوك عارف سفيان معندوش عزيز ويعمل كده لانه اصلا مكانش راضي بعبير عشان عيلتهم مفيش منها وازاي يناسب ناس زيهم عشان كان ابوك زمان بيشتغل على قده وكان لسه في بداية حياته حتى مكانش راضي بصحوبية ابنه بيه بس على مهتمش وكمل لحد ماابوك كبر بس جدك باردوه كان شايفه قليل وشايف ان بصحوبيته بإبنه وصل لكل ده معن الاتنين اتصاحبوا وهما الاتنين بيكونوا نفسهم وكبروا مع بعض بسبب ثقتهم في نفسهم وصداقتهم ف للأسف رضي ب الي قالته لانه عارف ابوه ويوم ماراح ليها اتهان من على وقال وهدد عبير بطلاقها بس للاسف ده كله غصب عنه وجدك كمان طرده واهان ابوك طبعا انت عارف ده بس الحكايه مقصوصه عشان امك تطلع ملاك المهم أبوك رجع بحصرته بقى وحيد وامك كملت عليه لما اعترفت قد اي هي بتكرهه ومبسوطه ب الي حصله ابوك مقدرش يسمع منها اكتر وتعب فتره كبيره وحاول كتير يرجع ثروته ويسدد الديون لكن مات بحسرته بسبب كلام امك الشامت فيه الراجل ياعيني مقدرش يستحمل وطب ساكت يعني ابوك مات بسبب انك مش بسبب كلام على او هانتهم ليه بعدها بقا ماتت بنت سفيان وابنه مات بسحرته بسبب مراته حس ان حصل كل ده بسبب الي عمله في ابوك زمان وحط اللوم على نفسه بسبب موته وقتها انت كنت كبرت شغل ابوك في وقت صغير وسن أصغر كمان ماشاء الله ورجعت شغل ابوك وسفيان ساعدك وبدأ يقرب منكم تاني امك كانت رافضه عشان خايفه الماضي يتفتح فكانت بتبعد بقدر الإمكان لكن قلبك الكبير سامح على اساس الي اتقال ليك وعقلك حفظ القصه أن ابوك مات بسبب الي عملوه ليه وكله كان مفكر كده حتى عبير مكانش حد عارف الحقيقه الا على وعارف معدن الحربايه دي بعدها بقه قرر ينتقم لصاحبه وخسر شركة ابوها والراجل مات حسره على فلوسه وكده اخد حق صاحبه الحربايه دي تسكت ابدا فضلت تخطط ليه وقتها بقا انت حبيت نسمه وانت قولتلها شافتها فرصه عشان تقدر انت تنتقم من نسمه بعد الخطه الي هتعملها يوم ماعلى اهانك وضربة وطرده كان بخطه منها تحت تهديد منها انها ممكن تعمل اي حاجه في نسمه لو معملش ده والراحل خوفا على بنته من الفرعونه دي سمع الكلام ونفذ الي قالته بعدها انت مستسلمتش روحت اترجيتها عشان تروح تقنعهم هه ولكن كسرت قلبك وانت عارف وخلاص بعدت انت ونسمه واتحقق مرادها لكن على مرضاش يسكت على الي بتعمله كل تهديدتها كان بيسجلها وكان قرر خلاص يفضحها بس هي مسكتتش و.....
ريان : واي
تنهد عبد العليم وقال: قتل* ته اتفقت مع مجرمين وفضلوا يضربوا فيه وهي كانت واقفه تتفرج عليه بكل ابتسامه وسابته س*ايح في دمه كنت انا اليوم ده متفق انا وهو نتقابل بس اتأخر ف رنيت عليه لقيت حد بيرد ويقولي ان صاحب الفون ده في المستشفى روحت ليه وكان بيلفظ أنفاسه الاخيره ووصلني قبل مايموت ان الحقيقه تظهر وتاخد جزائها وانا قررت اخد حقه وحق ابوك وكنت هنفذ كل ده وروحت ليها وهددتها ان هودي كل تسجيلاتها للشرطه وهفضحها وهي سمعت وسكتت السكوت بتاعها كان تجهيز لحاجه عرفت عني كل حاجه وللأسف مسكتني من ايدي الي بتوجعني وجات على بنتي القعيده وعرضت عليا انها تعالجها ومنطقش بس رفضت قالتلي ياتمشي ومعتش اشوف وشك يااما انت عارف هيحصل اي خوفت على بنتي ومشيت خالص بس وانا مصمم ان افضحها بأي طريقه
عاشت حياتها بالطول والعرض على انها هي المظلومه انا جيت هنا من سنه وقررت اراقبها فيه حد من الناس الي بيشتغل معاك تبعي عارف مين حسنيه كان بتجبلي كل كبيره وصغيره بتحصل في البيت وعرفت الي بيحصل المسكينه ده بسببها بس انا كنت متأكد انك تفكيرك مش سطحي عشان تصدق الاتهامات دي وفعلا وضح ليا اهو واول حاجه اتأكد منها انك مش مصدق الاتهامات الموجهه لنسمه انك مطلقتهاش او ضربتها فكرت صح وطلعت انت الكسبان ياابن ماهر بعدها بقا قولت خلاص آن الأوان يوضح كل حاجه وروحت ليها وقولتلها لو مجتيش خسمه مليون جنيه هفضحك ده طبعا كلمت لعبه عشان تبقى الفلوس دليل عشان اوريك امك ممكن تعمل اي واي السر الخطير الي تخليها تدفع المبلغ ده ليه لكن هي هربت بس مسكتش وجيت النهارده و قولتلك كل الي حصل زمان وكمان جبتلك كل تسجيلاتها لو مش مصدقني
مد عبدالعليم يديه بالاشرطه وامسك يديه ووضعها في يدي ريان الذي كان يقف كالصنم وعينيه تلمع ولكن دموعه تأبى النزول
بينما نسمه مششته ماذا تفعل اتقف بجانب زوجها ام تلومه على مافعلته والدته انها قتلت والده لا تستوعب حتى الكلمه لكن ماذنبه ان امه بهذا الشر والخبث كله....
عبدالعليم : انا كده رضيت ضميري نفذت وصية على الباقي عليك انت انا عارف ان في موقف صعب بس لازم كل واحد ياخد حقه والقرار قرارك ربت عبدالعليم على كتفيه وقال ربنا معاك ياابني حقيقي على وماهر كانو افضل أصحاب ليا وساعدوني دايما بعد عدائهم مع بعض كان دايما على يحكيلي مواقف بينهم ويشكتي ليا وكان بيدعي يوميا ان ربنا ينجيه منها...
تنهد وقال بحزن :ربنا يرحمهم
مشي الرجل بعد دقائق ثم اقتربت ناهد من ريان وامسكت يديه ودموعها تسيل وهو لا ينظر لها وقالت :ا.. انا قت*لته عشان بسببه ابويا جاله ازمه قلبيه ومات كان لازم انت*قم ووانا بكره بنته بسبب كده ووو عشان كده عملت كل ده انا انا عملت ده عشان مصلحتك
نفض ريان يديها من عليه ولم ينظر لها وقال بصوت يحمل كل معاني الآسي : ازاي لسه بتدافعي علَن نفسك انتي قتل*تي روح ابويا مات بحسرته بسببك ازاي جالك قلب ازاي ضميرك كان مرتاح بعد كل ده ازااااي انا بكرهك بكرهك ليه تحطيني في موقف زي ده انتي شوهتي الامومه الاسم ده عمره ماهينشب ليكي حرااام عليكي ليييه ليييه اي الحقد داااه
لم يتحمل اكثر وخرج مهرولا خارج المنزل وهن لا يشعر بنفسه وركب سيارته وذهب سريعا فخرجت ورائه سريعا حتي تلحقه خوفا من اي يفعل بنفسه شيئ
كم ان الحياه تضعنا في مواقف كثيره مؤلمه لكن ألمه هو فاق الحدود كيف سيعاقب امه كيف سيقسوا عليها لقد دهست قلبه وروحه ووقفت بعيدا وقالت اختار بين انني أمي وبين إقامة العداله....
خرج من سيارته ووقف في مبنى عالي عقله سين*فحر من كثرة التفكير لم يعد يشعر بقلبه من الألم ...
لم يعد يتحمل اكثر وقف على حافة المبنى وعقله يقول له ان راحتك تكمن هنا في موتك لكن هل ضمة القبر ستكون حنونه عليك بالطبع لا فما ستفعله سيريك ع*ذاب اكبر بكثير من الذي رأيته في حياتك
عاد لرشده وابتعد عن حافة المبنى وجاء ليمشي ولكن خانته ارجله وفجأه........
باااااس الفصل خلصصص حقيقي فصللل متعببب جدااا لياا واتمنى يعجبكم وهنعرف اي ال حصل لريان....
واي مصير ناهد
وعلاقة نسمه وريان هيحصل فيها اي.....

google-playkhamsatmostaqltradent