recent
روايات مكتبة حواء

رواية حياة الصقر الفصل العاشر 10 بقلم شهد جاد

رواية حياة الصقر الفصل العاشر 10 بقلم شهد جاد


شعرت ملاك بيد علي كتفها ويد تمسح دموعها فشهقت بخوف ورفعت راسها من يدها
حياة سمعت صوتها وركضت اليها: واحنا روحنا فين
مراد جاء من شرفة شقته على صوتها وضع يدها على كتفها ويمسح دموعها بيده الأخرى : عاوزه تمشي وتسيبنا
نظرت لهم ملاك بحب: انا بس افتكرت ماما
احتضنتها حياه بحب: و قاعده لوحدك كنتي جيتي قاعتي معايه وعطينا سوه عادي
ابتسمت ملاك لحديثها و احتضنتها: انا بجد اسفه اني صحتكم من النوم
ضربها مراد علي راسها بخفه واردف بغضب: انتي هبله يا بابا ازي تقولي كده انتي مكانتك كبيرة اوي... عندنا يعني
وقفت حياة وهي تسحبها من يدها : قومي وبطلي هبل انتي اختي اللي امي مجبتهاش ........... ثنيه انت جيت ازاي
نظر مراد لها و ارتبك:اا زي ما انتي جيتي أصبح
نظرت حياة له وهي تتذكر قفزت هي وخالد من شرفت مراد الي شقتها في صباح اليوم
(طبعا يا جماعه شقه مردا جنب شقه حياة بظبط فى البلكونات لصقه في بعض علشان كده)
مراد: ويلا روحه نامه علي شان فاضل ساعتين علي الفجر و هنتحرك
ملاك بتسأل: فين
مراد: الاجازه خلصت ولازم نرجع المعسكر.... يلا روح ناموا
_____________________________
في منزل خالد
كان يقف في شرفة غرفته ويتحدث في الهاتف وهي يثق اسنانه من الغضب وتوعد لهذا الرجل
خالد اقفل قبضت يداه بغضب وظهرت عروقه: يعني ايه....... ماشي انا عارف هعمل ايه.
مازن: بس من رائي تحت حراسة حولها
خالد: انت تجيب حراسة وتبقي معاهم بنفسك وتقف عربيه تحت البيت لو حبيت تخرج توديها المكان اللي هي عاوزاه
مازن: ازاي و المفروض ابقي في المعسكر بكره انت ناسي ان الاجازه خلصت ولا ايه
خالد: ملكش دعوه انت اعمل اللى بقولك عليه...... اما بقي محمد الكيلاني فأنا رجع له هخليه يتمني الموت
_____________________________
في صباح يوم جديد
استيقظت حياه علي طرقات على الباب وصوت مراد كعادتها نظرت في ساعة هاتفها وهي تقفز من سريرها و تهز ملاك
حياه: مللللللاك اصحي هنتاخر
فتحت ملاك بنص عين وكملت نوم بلا مبالاة
حياة بصراخ: انتي يا ززززفت قومي هنتعلق يا حيواناااا
نظرت ملاك لها وهي تجلس: في ايه مش هنعرف ننام شويه يعني
حياة وهي تركض لترتدي ملابسها: بصي في الساعة ياختي وقومي البسي يــــــــــلا
نظرت ملاك لساعة وركضت وراها لترتدي ملابسها
فتحت حياة لمراد: بص ثواني ونكون جاهزين
نظر مراد لها كانت ترتدي ملابس نومها: انتي لسه بتلبسي الساعة بقت 8 الله يخربيتك
حياة: كب اخلع اما بقي س.. سلام
مراد: انا اخرتي علي ايدك ا.......... وسكت عندما رأى تلك الفتاة التي حطمت كيانه ولعبت بمشاعرها لكن عقله يأبى الاعتراف
خرجت ملاك ترتدي بنطال من اللون الاسود وتيشرت وتربط جاكت علي خصرها وتركت شعرها وراء ظهرها
نظرة مراد لها بتفحص وأردف: انتي هتروحي كده
ملاك: اه
مراد: يعني هتنزلي الشارع كده علي الاقل لمي شعرك ده
نظرت ملاك له والملابسها: في ايه يعني مش فهمي ما البس حلو اهو
مراد بغضب وهي تجلس على الاريكه يتجنب أن يغضب عليها: طب لمي شعرك ده وخشي شوفي اتاخرت ليه
لمت ملاك شعرها بربطة شعر خوفا من غضبه وهي تتسائل ما الذي اغضب ف ملابسها ليس بها شئ لكن لم تكن تدري انه يغار عليها
كان يجلس بغضب من هذه الفتاة فهي حطمت كيانه كان يحدث نفسه: ٠انت هبل دي زي اختك بظبط هي اكيد مش بتحبك وبعدين انت بتساعدها بس علي شان صاحبت اختك مش اكتر شغل الحب والكلام ده بتاع الروايات ملناش دعوه بيه انت قوات خاصه ممكن تطلع مهمة تموت فيها عادي يبقى تعلقها فيك على الفاضي لا مش هينفع............. وقطع كلامه صوت ملاك
ملاك:حياااااااه
ركض مراد للغرفه نظر بلا مبالاه وكانا هذا يحدث كل يوم فكانت حياه ترتدي ملابسها وتنام علي السرير بلا مبالاه اقترب مراد من حياة وحملها ثم رماها على السرير مرة أخرى بكل قوته
حياة: ااااه يا حيوان في حد يصحي حد كده ضهري اتكسر
مردا وهو ينظر في ساعته: والله هترد من شغلي بسببك يا بنتي الاتوبيس مستني يلا
_____________________________
امام الاتوبيس
كان يقف خالد يتحدث مع مازن
خالد: المهم خليك معها في اي حتى تروح لها مشي
مازن: متقلقش دي بقت امانه يعني اغلي من عيني
خالد: طيب امشي انت بقي........... وتعلق نظره بتلك الفتاه بغضب جامح وهي يثق اسنانه غضبا وهو يراها تأتي وتسند راسها على صدر ذلك الرجل الذي يدعي اخوها وظل يتابعها بعينيه التي تشتعل غيره و يكاد يضربه لانه اقترب منها ذهب بسرعه وهو يودع مازن دخل الاتوبيس وجد مراد ينزل فذهب مسرعا وجلس بجانبها كالمراهق نظر لها يتأمل ملامحها بحب وقلبه يتوق لرؤية عينيها التي تصبح عسلي صباحا وكنها كانت تسند راسها علي النافذه وتغلق عينيها ف هز كتفها بعد تردد واردف
خالد: صباح الخير
نظرت له باستغراب فكان مراد يجلس هنا من ثواني: صباح النور.. بس هو فين مراد
نظرة خالد حولها بتوتر ولاول مره لا يعرف الاجابه
وقفت حياة نظرت حولها فوجدته يجلس بجانب ملاك وجلست مرة أخرى ونظرت لخالد: بص بقى انا هموت وانام ف مش اسمع صوت ماشي
كان خالد غارق في عينيها ولكن نظره لها وقرر ان يغضبها لكي لا تنام وتركه فهو يريد أن يتحدث معها اكبر فتره ممكنه : هو انتي قده على سريرك
لكن نظرت له و اسند راسها على النافذه وأغلقت عينيها مرة أخرى بلا مبالاة
_____________________________
في منزل حمدان
كان يقف في شرفة منزله وهو يتحدث بشر شديد
حمدان: الووو عرفت فين
_____: قاعدين في شقة في.......
حمدان بابتسامه شر: اكيده اعرف اخد طاري بيدي
_______: هو انت عاوز ايه منها ياولد الالفي
حمدان: ملكش صالح انت انا بعرف شغلي
م:______: طيب انا عملت اللي عليا لو احتجت حاجه ابقي كلمني
حمدان بسرعه: لع انا عاوز تكون جدامي في خمس دقائق
_____: انا مليش صالح با القتل والخطف يا ولد الالفي
اقفل و اخذا مسدسه وذهب بكل شر وهز يتوعد لهذه الفتاة باشد العقاب
_____________________________
في منزل عز المنوفي
كانت ترتدي اسراء ملابسها وتحتضن القطه استعداد للنزول وتقف أمام عزه
اسراء: انا هنزل اتمشى شوي علشان زهقانة
عز: هتاخدي القطه معاكي
اسراء: اه انا قررت ابعد عن كل الناس اللي كانت عرفاني علشان فلوس بابا وخلاص واعرف ناس حقيقيه مش مجرد مظاهر وده هيبقى البداية
عز بحب ابوي: طيب يا بنتي بس في عربيه بحراسة تحت قولي ليهم عايزة تروحي فين هم هيوديكي
اسراء بتذمر: لا انا بقولك عايزه ابعد عن المظاهر تقولي عربية حراسه
عز بجدية: بس دي عشان تحميكي..... من ابوكي لحد ما خالد يرجع
وافقت اسراء واخذت القطه وتجاهة للأسفل لتجد حارسا امام المنزل و سيارتان واحدة بها حراس والآخر يوجد بها سائق فقط
ذهبت اسراء وفتحت الباب الخلفي للسياره وركبت وهي تتسائل
اسراء::وديني النيل ولا اقولك ابقي عادي علي كافيه..... هات قهوة الاول وبعدين وديني النيل
انتي بجد
نظرت اسراء للسائق ولكن صدمت: انت


google-playkhamsatmostaqltradent