recent
روايات مكتبة حواء

رواية المتمردة الفصل الثالث 3 بقلم نور الشامي

رواية المتمردة الفصل الثالث 3 بقلم نور الشامي

فصل الثالث

المتمرده

انصدمت وسيله من هذا الخبر هل هذه كانت المفاجأه كيف وماذا فعل هذا فهو لا يريد ان يتزوج لماذا قرر ان يدمر حياته وحياتها فنظر اليها قاسم وتحدث بخبث : مبروك يا عروسه
وسيله بهدوء مصطتنع : شكرا

وفي آخر الليل ذهب قاسم وعائلته ودخلت وسيله الي غرفتها وهي تشعر بالغضب الشديد فأقتربت منها رضوي وتحدثت بأحراج : انا اسفه يا وسيله مكنتش اعرف ان كل دا هيوحصل والله
وسيله بضيق : انتي ملكيش ذنب في ال حوصل الذنب كله ذنب ابوي ال عمل فينا اكده وبيقرر حياتنا بمزاجه
رضوي بحزن : طيب نامي وارتاحي انتي وراكي جامعه بكرا ولازم تصحي بدري
وسيله : طيب تصبحي علي خير

في الصباح استيقظت وسيله وارتدت ملابسها وذهبت الي الجامعة بسرعه وذهبت الي المحاضره ولكن الدكتور اوقفها
الدكتور : انتي شايفه الساعة معاكي كام يا دكتوره ولا لا
وسيله : انا اسفه يا دكتور بس اتأخرت خمس دقايق غصب عني
الدكتور بعصبيه : لما تتخرجي من الكليه الخمس دقايق دول ممكن ينهوا حياه شخص انتي انسانه مستهتره ومتنفعيش تبقي دكتوره و و
وفجأه قاطعه صوته الحاد وهو يتحدث مردفا : انت بتتكلم معاها كدا ليه هي متأخرتش ساعة يعني
نظر الدكتور الي هذا الصوت فوجده قاسم فتحدث بغضب : قاااسم اتفضل انت وزميلتك برااااااا مش عايز اشوفكم تاني هنا في المحاضره
وسيله بهمس : الله يخربيتك يا شيخ ويخربيت شكلك

خرجت وسيله وكان يلحقها قاسم فألتفتت اليه وتحدثت بغضب : انت ماااالك ومالي السنة اكده هتروح عليا تعرف ال كلمته اكده ميين دا ابن عميد الجامعه وهيشيلني السنة
قاسم ببرود : طظ فيه ومش هتشيلي السنه ولا حاجه الا لو انتي فاشله مجدرش اساعدك وقتها وبعدين انتي خطيبتي ومينفعش حد يكلمك اكده قدامي

نظرت اليه وسيله بأستحقار وظلت منتظره الدكتور حتي خرج فأشار لها ان تأتي خلفه الس مكتبه فذهبت وسيله خلفه حتي وصلت الي المكتب ونظر اليها الدكتور بضيق قائلا : عايزا تعتذري عن ال حوصل ولا اي
وسيله : امممممم لو حضرتك شايفني غلطانه ممكن اعتذر يا دكتور باسم
باسم بضيق : قاسم كان بيدافع عنك ليه
وسيله بضيق : هو سؤال شخصي بس هجاوب علشان انا كمان يومين هكون خطيبته
باسم بحده : وعلاقاتك دي تبجي في البيت بس مش اهنيه يا دكتوره خطيبته في البيت
وسيله بعصبيه : دكتور بااسم مسمحلكش تتكلم معايا اكده دلوجتي انت مش دكتور وانا مش طالبه عندك وعلي العموم انا بعتذر عن ال حوصل لو حضرتك هتدخلني المحاضره او لا بعد اذنك

خرجت وسيله من المكتب وهي تلعن في قاسم فهو السبب في كل ما حدث

انا في مكان اخر عند رضوي كانت تجلس في الغرفه وهي تشعر بالضيق الشديد حتي دخلت عليها والدتها وتحدثت بعصبيه : مبسوطه اكده بال عملتيه في اختك
رضوي بضيق : مالها بس هي هتتجوز شاب غني وكويس بس انا عايزا اكمل الكليه وهي الكبيره لازم تتجوز قبلي
نعمه : انتي كدا كدا هتتجوزي متفرحيش اكده

في الجامعة كانت وسيله جالسه في كافيه الكليه فجاء شاب وجلس بجانبها فنظرت اليه وسيله بأستغراب وتحدثت مردفه : انت مين وازي تقعد كدا
الشاب ويدعي حازم : عاوز اتعرف عليكي انتي خطيبت قاسم
وسيله بضيق : وانت مالك ايوا خطبيته خير في حاجه
حازم : ايوا فيه عاوز اتعرف عليكي
وسيله بحده : بس انا مش عاوزا اتعرف عليك

وفجأه جاء قاسم وتحدث مردفا : حازم اي ال جابك اهنيه
حازم : حبيت اتعرف علي خطيبتك يا صاحبي
قاسم : بس وسيله مش بتتعرف علي حد غريب
ثم وجه كلامه لها : يلا علشان اوصلك
وسيله بضيق : هروح مع اصحابي

ذهبت وسيله مع صديقتها وركب قاسم سيارته وذهب الي منزله و عندما وصل وجد والدته جالسه وامامها صندوق مملوء بالذهب فتحدث قاسم بدهشه قائلا : اي كل دا
هيام : هديه خطيبتك
قاسم بأستغراب : كل دا هديه ليها ليه ؟!
هيام : دي هتبجي خطيبه قاسم المنصوري ولازم يجيلها اكتر من اكده مليون مره
قاسم : طيب انا عايز اروح اشوفها انهاردا
هيام : ليه انت مشوفتهاش في الكليه
قاسم بضيق : شوفتها بس متكلمتش معاها
هيام : خلاص هتصل بالحجه نعمه واقولها اننا هنيجي

في المساء ذهب قاسم ووللدته الي منزل وسيله وخرجت وسيله ورضوي للترحيب بهم كانت فتحدثت هيام بابتسامه : وسيله حبييتي اتفضلي دي هديه خطوبتك

نظرت وسيله الي الصندوق وتحدثت بضيق : اي دا كله لا انا مقدرش اقبل هديه زي دي
قاسم بحده : ليه مش عجباكي ولا اي
وسيله بضبق : لا يا استاذ بس انا مينفعش اقبل حاجه زي دي مهما حصلت

نظرت رضوي الي الدهب بدهشه شديده فبسبب غبائها خسرت كل هذا يا ليت الزمن يرجع للوراء وتغير رأيها وتحصل علي كل هذا فتحدثت نعمه بابتسامه : وسيله دي هديه ولازم تاخديها
وسيله بضيق : اسفه بس مينفعش
قاسم بابتسامه : ماما نعمه ممكن اتكلم مع وسيله لوحدنا شويا
نعمه : ماشي يا ابني بس شويا صغيرين ادخلوا في الفراندا جوا

دخلت وسيله وقاسم فنظر اليها بسخريه وتحدث : حلو دور البنت القنوعه ال مش طماعه
وسيله ببرود : نا انا عارفا انه خلو انت عايز اي
قاسم وهو يقترب منها : عايز اقرب منك شويا صحيح انتي مش هتخليني اشوف شعرك ولا اي
وسيله بحده : انت اهبل صح ابعد عن وشي وخد هديتك معاك

اقترب قاسم منها اكثر وسحبها اليه بقوه ثم قبلها علي شفتيها بقوه وشغف شديد وفجأه دخل ....... ووووو

google-playkhamsatmostaqltradent