recent
روايات مكتبة حواء

رواية حبك نار الفصل السادس عشر 16 بقلم اسماء الكاشف

رواية حبك نار الفصل السادس عشر 16 بقلم اسماء الكاشف


ابيه انا خايفة منكن انام معاك في الاوضة بليز قولتها وانا واقفه على الباب
_ تعالي يا مروه قالها بإبتسامة هادية بيطمني ووسع ليه مكان جنبه علي السرير وانا دخلت وحطيت جسمي علي السرير جنبه واتغطيت بص عليه وانا مغمضه عيني اتنهد وشدني فى حضنه ونام بهدوء ولأول مره من ساعه ما كبرت ينام جنبي ويحضني ويطمني وانا حسيت بأمان ونمت براحه بس الكوابيس ما سبتنيش
كنت فى اوضه ضالمة بصرخ علي عاصم علشان يطلعني ومحدش بيساعدني حتي هو اتخلي عني بيبص عليه واداني ضهره ومشي وانا بنادي بصوت عالي عليه بس اختفي وصوتي كمان اختفي بقهر والضلمة شدتني لجوه أكثر بس في ايد اتمدت من بعيد ومعاها بدء النور يطلع الايد دي بدءت تظهر ملامحها كان شخص واقف بعيد مبتسم جيه النور علي وشه وطلع فارس بطلي ابتسمت ليه بحب وكأن الحب بينا سنين قرب مني ومسك ايدي وشدني ليه ومن بعيد واقف عاصم بعيون حزينة والضلمة سحبته بعيد فصرخت بأسمه خايفه عليه لكن فارس لف حواليه ومنع اني اقرب منه وكان نوره هيسحبني بعيد بس افتكرت عاصم اخويه الكبير الي اهتم بيه دايما فصرخت باسمه بوجع وماعرفش ان صوتي خرج للواقع فقوم عاصم مفزوع عليه
_ مروه اصحي حبيبتي ده كاب*وس اصحي
فتحت عيني وانا بن*هج دمعت اول ما شوفته قدامي ونطيت في حضنه وعيط بصوت وهو اتفاجئ من قربي ده فضمني ليه أكثر وايديه بتل*مس ضهرى بيحاول يهديني
_ اهدي حبيبتى انا معاكي اهو ماحدش يقدر يأ*ذيكي طول ما انا عايش
* انت مكنتش موجود انا كنت خايفة اووي واستنيتك كثير بس بردو ما جتش
_ انا اسف اسف اووي مكنش في ايدي حاجة انا متخلتش عنك ابدا صدقيني سكت لما حس بانتظام أنفاسي اتنهد وريح جس*مي على السرير بس فضل حاضني وفضل يراقب فيه وقلبه واجعه
_ هندمهم وهجيبلك حقك
ثاني يوم الصبح صحيت من نومي لقيت نفسي في اوضه عاصم ومتغطيه كويس بس هو قام من بدري قومت انا كمان وحاسه بهدوء نفسي طلعت من اوضته ورجعت اوضي فتحت الدولاب واخترت فستان اسود جميل واصل لتحت الركبة ومقفول من قدام اخذته ودخلت الحمام شويه وطلعت وانا لابسه الفستان وقفت قدام المراية وحطيت مكياج خفيف كحلة وروج غامق ابتسمت لنفسي ونزلت لتحت كان عاصم بيجهز السفرة ومديني ضهره ولما سمع صوت الكعب لفلي بإبتسامة جميلة بس اتمسحت في لحظة وعينيه قلبت شر*ار
_ يان*هار ابوكي اسود ايه إلى انتي لبساه ده
قالها ومشي نحيتي بغيظ فضلت متنحة مكاني ببرود مقصود
* ماله في ايه ده فستان حلو
_ بس مفتح زيادة عن اللزوم وقصير اووي كمان قالها ومسك الفستان بطرف صوباعه وبعدين مسكني من ق*فايا وقربني من وشه بغيظ
_ وايه إلى حطاه ومه*بباه علي وشك كمان
* سيبني هتبوظ برستيجي وفستاني قولتها وحاولت افلت منه بس ماقدرتش وهزني أكثر اتأففت بضيق حقيقي
* فيها ايه دى حتة كحلة يعني حاجة بسيطة مش لازم اطلع حلوه ولا انت عايزيني افضل و*حشه قولتها وكشرت في وشه بطفولية سابني ومسح وشه بغيظ واداني ضهره كأنه بيحاول يهدي من نفسه علشان ما يتعصبش عليه
_ اهدي يا عاصم كلم نفسه
بصلي وراسم ابتسامة
_ بس انتي حلوه يا مروه من غير أي حاجه مش محتاجه تتزيني وتلبسي قصير فهماني يا روحي
هزيت رأسي بعند وقولت
* لاء انا لازم اكون احلي واحده
_ طيب حبيبتي اعملي كده طالما في البيت لكن ما فيش خروج بيه قالها بمهادنه وبعدين كأنه افتكر حاجه
_ هو صحيح انتي رايحه فين من النجمة كده قالها وبيحاول يكون هادي
* عند فارس انت امبارح وعدتني ان هتوديني ازوره
قولتها وسحبت بطاطسيه من السفرة وأكلتها
_ من الصبح كده لاء طبعا
بصيت عليه بغيظ
* بس انت وعدتني مليش فيه انا عايزه اروح دلوقتي قولتها ودبيت على الأرض بعصبية وطفولية وكأن فجاءة اتحولت طفلة عني*دة بس هو مكنش الاب الهادي إلى يقدر يحتويني فقد اعصابه وصرخ فيه
_ هو فيه ايه يا مروه ايه لعب العيال ده مالك جري لعق*لك ايه من امتي التصرفات دي انا مقدر حالتك بس انتي زودتيها وانا مش هستحمل كثير
رجعت خطوه لورا بخوف منه واتنفست بصوت عالي لاحظ كده اقرب مني خطوه بس انا خوفت منه وفقدت الثقة فيه وافتكرت خيا*نته دي الحاجة إلى عقلي بيجيبها دايما قدام عيني
لما شاف خوفي اتنهد وقال
_ أسف أتعصبت عليكي خلاص يا ستي هاخذك تشوفيه
ابتسمت بانتصار لكن قال
_ بس تغيري اللبس ده وتمسحي إلى على وشك غير كده ما فيش مرواح
جيت اعترض بس اتحرك وسابني اتنهد بغيظ وطلعت اوضي وأنا بضرب الارض في كل خطوه وبشت*مه
_ رخ*م وبكر*هك يا عاصم
بعد ساعة كنت قدام المستشفي بفستاني الأخضر الطويل وواصل للارض ووشي النقي خالي من مكياج نزلت من العربية ودخلت علي جوه وعاصم ماشي حنبي لابس قميص ازرق وبنطلون جينز أسود سأل علي اوضه فارس وانا بتأمل المكان حواليه وحسيت بانقباض بك*ره المستشفيات ذكرياتي معاها وح*شه عرف عاصم الاوضة ومسك ايدي وطلعنا الدور الثاني ووقفنا قدام اوضته خبطنا الباب ودخلت جري علي فارس إلى نايم علي السرير واتعدل اول ما شافني وابتسم ليه مسكت ايده بحب وقولتله
* حمد الله علي سلامتك يا فارس
قولتها بحب واضح وهو رفع ايدي وباسها برقه
_ الله يسلمك مروه فرحان اني شوفتك
كل ده تحت نظرات عاصم الي لسه واقف علي الباب مكانه كور ايده بغضب وخبط على الباب يفضي شحنة غضبه إلى بتزيد من تصرفاتهم وقال بهمس

_ نه*ار ابو*كي أسو*د يا مروه الكل#ب


السابع عشر من هنا 

google-playkhamsatmostaqltradent