recent
روايات مكتبة حواء

رواية امنه عطاء وقسوة الفصل الثاني عشر 12 بقلم ريهام علي

رواية امنه عطاء وقسوة الفصل الثاني عشر 12 بقلم ريهام علي


 لفصل الثاني عشر

🌴

في بيت مراد عزام
اتفاجئ مراد بوجود معتز مع أهل نادر وكان حاسس ان تفكيره اتشل لما شافه
مراد : معتز !!!
معتز : إيه يا بوص الف وارجع تاني ولا ايه
مراد : بابتسامه وتوتر . لا لا ازاي تقول كدا دا بيتك اتفضل . اتفضلوا كلكو يا جماعه
دخلو كلهم وقعدوا مع مراد واللي كان موجود من عيلة نادر ( راضي والده ، السيد اخوه الكبير ، ابراهيم ، ومعتز ) ونادر
مراد : منورين يا جماعه
راضي : بنورك يابني ... ندخل في الموضوع علطول عشان الوقت
معتز : استني بس يا عمي هعرفه بيكم ... وقدم كل واحد لمراد وقال وأنا اظن مش محتاج اعرفك علي نفسي
مراد : كان متوتر جدا من وجود معتز ومش عارف يركز في اي حاجه ... بس حاول يسيطر علي قلقه وقال : أ.أ.أهلا وسهلا
معتز : أنا جيت معاهم لانهم ميعرفوش بيتك وعشان كدا طلبوا مني اجي معاهم عشان الطريق وفي نفس الوقت اقصر عليهم الطريق بدال ما تفضل تلف وتسال عنهم
مراد : أخد نفس عميق وحاول يتكلم بهدوء وقال . متزعلش مني يا معتز مهما كان صلة القرابه ما بينكم اكيد انا كمان هحتاج وقت افكر فيه ، اصل انا مش هديله اي حد .دي اختي ، عارف يعني ايه اختي ... يعني حته مني ، وحته من كل ذكري محفوره جوايا ...
وانت عايزني اسلمها لنادر كدا لمجرد انه ابن عمك ... متزعلش مني دا شئ ميكفيش طبعا
وبص لاهل نادر وخصوصا راضي وقال : ولا انا كلامي فيه غلط يا حاج راضي
راضي : لا يابني ولا غلط ولا حاجه ربنا ما يجيب غلط ... بالعكس انا حبيت كلامك وعجبني ، لان دا معناه انك تعبت في تربية اخواتك كتير لدرجة انك عايز تسلمهم لايد امينه تحافظ عليهم وتحميهم بجد ... وطبطب علي كتف نادر وقال احسنت الاختيار يا ابني
السيد : احنا مقدرين خوفك عليهم اكيد يا استاذ مراد واحنا ان شاء الله بنطمنك عليها ... ومش عشان هو اخويا بشكرلك فيه والله ، بس فعلا نادر شخص كويس ومحترم وهيسعد اخت حضرتك ..... وبعدين دول هيسكنوا جنبكم هنا ، يعني هتكون مطمن عليها وهيه جنبك اكيد
مراد : احمم .. لا طبعا حضرتك غلطان ، مش قرب اختي مني هو اللي هيكون مطمن قلبي عليها .... فيه ناس بتتجوز جنب أهاليها وجوازتهم مبتنجحش ، وناس بتبعد عن اهلها وبيبقي مابينهم بلاد وحدود ومسافات بس بتكون مرتاحه وقلوب اهلها مرتاحين
نادر : وانا اوعدك يا استاذ مراد ان أمل هتكون في عنيا وعمري مهزعلها ابدا
نادر : بنبرة تحذير . اتمني تكون صادق في وعدك دا يا نادر ... وكمل كلامه ورفع صباعه بتحذير وقال : لأني والله لو في يوم اختي نزلت دمعه من عيونها بسببك مهرحمك ومش هبقي علي اي صلة قرابه او صداقه وبص لمعتز ،
وكمل كلامه وقال : وانت شوفت بنفسك اللي حصل مع شريف كان صاحب عمري زي سامح ، بس اول ما داس علي اختي دوست عليه وشطبته من حياتي كلها
راضي : عداك العيب ياابني
ابراهيم : كلنا بنوعدك يا استاذ مراد
معتز : قرب من مراد وهمس في ودنه وقال : جرالك ايه يا جدع انت مالك نازل تهديد في الناس كدا قدامي ما تراعي انهم من طرفي وبرضو مهما كان عمي
مراد : بهمس. انت صحيح جوز بنت عمتي علي عيني وراسي وبعدها اتصاحبنا ميضرش .... وقرب منه اكتر وكأنه بيوجه كل كلمه عن آمنه وقال : لكن انت لسه متعرفش مراد عزام لما حاجه تكون غاليه عليه وحد يخدشها يا معتز ..... بيتحولك في لحظه من مراد الطيب لمراد اللي عمرك ما شوفته ، وادعي ربك متشوفش مني الوش دا .... ولو حابب تعرفه ممكن تسأل كاميليا عنه
معتز : عقد حواجبه وقال : مالك يا مراد ... مالك النهارده بتتكلم بلغة التهديد دي كتير
مراد : اتنهد وقال مفيش
راضي : طب نتفق علي المطلوب يا استاذ مراد

____________________________________

في اوضة البنات
كانت آمنه سمعت صوت معتز وعرفت انه معاهم بره وكانت حاسه بخوف بس بتحاول تسيطر علي نفسها
أمل : وحياتي اهدي شويه يا أمونه ... والله محد هيعرف انك هنا
آمنه : اتنهدت وبصت لحماتها وقالت شوفتي ياأما .... شوفتي لما سمعت كلامك حصلي إيه ، بقا انا اتحط في موقف زي دا ليه يعني وبسبب ايه وعشان مين
والنبي لو حد منهم شافني ولا لمح حد من العيال هيقولوا عليا إيه دلوقتي بس ، الله يسامحك ياأما . الله يسامحك
وفاء : بلؤم . بتعتبي عليا ليه يا امونه بس منا قولتلك الجدع رايدك في الحلال .... ركبتيلي دماغك وعيشالي في دور اللي واقفه علي الاطلال
أمل : هههههههههههه والله انتي عسل يا طنط وفاء
آمنه : وكمان ليكو نفس تحفلو عليا ... ماشي ، ماااااااشي .... بس يمشوا من هنا وتعدي الليلادي علي خير وانا هعمل اللي في دماغي بقا
أمل : متبقيش قموصه بقا يا امونه وبعدين متخافيش نهي والاولاد في آخر اوضه بيلعبوا مع بعض وانتي منبهه عليهم محدش يخرج وهما بيسمعوا كلامك
آمنه : كانت ماسكه دماغها بتعب وقالت أنا غلط ... ايوا انا غلط اني سمعت كلامكم وفضلت هنا .. كل دا ليه يعني وعشان ايه عشان ق........ وسكتت
في الوقت دا سمعوا صوت مراد وهو بينده علي امل عشان تخرجلهم
قامت أمل وجهزت صنيه واخدت الحاجه اللي هتتقدم وخرجت
اما آمنه كانت قاعده بتتنفس بسرعه وبتهز في رجلها من التوتر
وفاء : تعالي يا امونه يا بنتي هنا جنبي عيزاكي
راحت آمنه جنبها وقالت: نعم ياأما
وفاء : ........................

____________________________________

عند امل ومراد
خرجت امل وهيه مكسوفه جدا وحاطه وشها في الارض وبدأ مراد يقدملها الموجودين وسلمت عليهم وقعدت جنب مراد بكسوف
راضي : ما شاء الله ربنا يسعدكم يا بنتي
أمل اكتفت بإبتسامه وسكتت
نادر : قولت إيه بقا يا سيادة المقدم ... نقرا الفاتحه
مراد : نقرا الفاتحه علي بركة الله
وبدأو كلهم يرددو سورة الفاتحه بفرحه
قرب مراد من امل وباس جبينها وقال : الف مبروك يا حببتي
أمل : بابتسامه عقبالك يا حبيبي
والكل هنئ نادر وباركوله
راضي : طب نستاذن احنا عشان الطريق وان شاء الله العرسان يتفقوا مع بعض علي معاد الخطوبه
مراد : ان شاء الله يا حاج نورتونا
نزلوا كلهم وكان لسه فاضل نادر وأمل واقفين مع بعض
نادر : الف مبروك يا أمل
أمل : ابتسمت وقالت الله يبارك فيك يا دكتور نادر
نادر : لا دكتور ايه بقا خلاص ... احنا ننسي الالقاب ومنذكرش الا لقبين اتنين ما بينا هسمح بيهم
أمل : باستغراب ايه هما!!!
نادر : انا هقولك حببتي وانتي تقوليلي حبيبي
جه عليهم مراد وقال : واللقب التالت هقولك امشي عشان منيمكش في الحجز النهارده يلا
نادر : ههههههه بنقطع علي بعض من دلوقتي ... ماشي طب ممكن بعد اذنك ابقي اكلمها في التليفون
مراد : هفكر وارد عليك بكره
نادر : وليه مش النهارده بس
مراد : ما تسترجل ياله وبطل السهوكه والمحن دا
أمل كتمت ضحكتها وسكتت
نادر : هقولك ايه بس منتا بكره تجرب الحب وحلاوة الحب
مراد : اتنهد وقال قول يارب

____________________________________

في بيت موسي الشهيدي
كان وصل معتز ودخل البيت لقي كاميليا قافله الباب بالمفتاح وسايبه المفتاح في الباب استغرب وخبط عليها عشان تفتحله
وفعلا فتحتله وهيه متوتره جدا او بتتظاهر بالتوتر
معتز : مالك يا كوكي
كاميليا : ل.ل.لا مفيش ب.ب.بس خوفت وانا لوحدي فقولت اقفل الباب اضمن ... ها عملتو ايه
معتز : الحمد لله قرينا الفاتحه وهيحددوا الخطوبه مع بعض ... بس قوليلي مالك مقفلاها كدا علي نفسك ولابسه بيجامه يعني . دي مش عادتك
كاميليا : احمم ل.ل.لا ابدا ع.ع.عادي يعني
معتز : اوكي ... مش يلا عشان ننام
كاميليا : يلا بينا

____________________________________

مر اكتر من اسبوع
وكانت آمنه تقريبا مبتخطلتش بحد خالص علطول قاعده في الاوضه ومشافتش مراد طول الاسبوع دا .... ودا طبعا كان مجنن مراد جدا
وحاول كتير يتكلم مع وفاء ويعرف السبب لكن وفاء مكنتش تعرف هيه كمان

____________________________________

في بيت موسي الشهيدي
كانت خناقه جامده جدا مع كاميليا ودعاء وكان حازم واقف مع دعاء طبعا
دعاء : يعني انتي مكفكيش تموتي الطير لأ دا انتي كمان فصلتي الفريزر وبوظتي كل الطير والخضار اللي مخزنينه لرمضان ... انتي ايه يا شيخه
كاميليا : بقولك ايه صوتك ميعلاش يا بيئه انتي ولما تتكلمي معايا تتكلمي بأسلوب افضل من كدا ... فااااهمه
حازم : يا بجاحتك ياشيخه ... اقسم بالله مشوفتش حد زيك كدا ، قال وانا اللي كنت مفكرك ندمانه ورجعتي تصلحي غلطك ... اتاريكي راجعه تخربي البيت وتدمريه
كاميليا : بصوت عالي. انت انسان قليل الادب ومتربتش
حازم : غضب منها جدا وبرزت عروقه وقرب منها وقال بصوت مخيف. آمنه عاشت معايا 6 سنين متجرأتش ونطقت كلمه زي دي ... حتي لما غلطت في حقها عاتبتني بكل ادب ، وادبها دا قتلني من جوايا ... تيجي انتي يا حتة بتاعه متسويش نكله تعلي صوتك علي حازم الشهيدي وكمان تتجرأي تشتميه
كاميليا : تستاهل لانك غلطان
حازم : بغضب اكبر . مدام في تلك الحالتين غلطان يا مرات اخويا ... يبقي آخد حقي بأيدي ورفع ايده ونزل بالقلم علي وشها
كاميليا : مسكت خدها وقالت بصوت غاضب .. ان ما دفعتك تمن القلم دا غالي يا حازم مبقاش انا
دعاء : بجاحه مشوفتهاش والله
في الوقت دا دخل معتز واول ما كاميليا شافته جريت عليه وفضلت تعيط
معتز : بقلق فيه ايه يا كاميليا .. فيه ايه يا حازم رد عليا انت
كاميليا : اخوك ضربني بالقلم يا معتز ... ضربني وشتمني وبهدلني
معتز : بص لحازم بغضب وقال بتضرب مراتي يا حازم
حازم : واضربك انت كمان ... وعلي صوته اكتر وقال إييبيه كبرت عليا ولا ايه يا معتز
معتز : الحكايه مش كبير ولا صغير .. الحكايه انك محترمتش غياب اخوك تمد ايدك علي مراته ... هيه دي التربيه
حازم : تربيه !! انت ومراتك اللي جايه تخرب بيتنا دي آخر ناس تتكلموا عن التربيه
معتز : عقد حواجبه وقال يعني انا مش متربي يا حازم
حازم : بعصببه وصوت عالي ايوا مش متربي ... انت اناني عايز كل حاجه ليك وتحت امرك .. ماشيلي ورا مراتك وكلامها من غير تفكير ، بدال ما تسال عملت ايه وقالت ايه عشان ضربتها جاي تحاسبني
معتز : بعصبيه اكتر اي كان اللي عملته دا ميدلكش الحق انك تضربها انت ترضي اني امد ايدي علي مراتك
دعاء : لما اكون قليلة الادب زيها كدا يا معتز مد ايدك
معتز : بص لحازم وقال ما ترد
حازم : ايوا .. لما تبقي قلة ادبها عليك ابقي مد ايدك
معتز : تمام كدا ... وراح لدعاء ورفع ايده ونزل بالقلم علي وشها هيه كمان
كاميليا فرحت جدا انها اخيرا قدرت توصل للي بتتمناه
حازم : راح لمعتز ومسكه من هدومه وقال بعصبيه وصوت عالي. انت اتجننت بتمد ايدك علي مراتي ليه
معتز : غلطت في مراتي واللي يغلط في مراتي انسفه
وقامت خناقه كبيره جدا مابين حازم ومعتز وفضلوا يضربوا في بعض
دخل هشام بسرعه وفض ما بينهم وزعق بصوت عالي وقال : إيييه خلاااص .. خلاااااص بقي صوتنا مسمع وفرجه للناس ... فيكم ايه انتو الاتنين. من امته واحنا بنقف قصاد بعض بالشكل دا ... هااه ما تردوا ، فوقوا لنفسكو بقا انتو اخوات
معتز : من النهارده اخويا اللي اسمه حازم مات بالنسبالي خلاص
وقعت الكلمه علي هشام ودعاء وحازم كالصاعقه وبالاخص حازم
اخد معتز كاميليا للاوضه وقفلوا الباب
حازم بص لدعاء بدموع وقال : اطلعي جهزي شنطتك انتي وتالا احنا ملناش مكان هنا خلاص
هشام : هتروح فين يا حازم
حازم : خلاص ... هاخد مراتي وبنتي وهعيش مكان شغلي وسابه ومشي
وقف هشام حزين وهو بيبص عليه ... وبقي يقول لنفسه : للدرجادي مفتكرتش اخوك يا حازم تقولي تعالي معايا مش هينفع اسيبك لوحدك هنا ... يا خساره بجد يا الف خساره وطلع لاوضته هو كمان ودموعه علي خده

____________________________________

في بيت صابر
كانت فتون بتكلم سامح في التليفون وطلع صابر
فتون : بابا !! خير حضرتك طلعت بدري ليه كدا
صابر : اتنهد بتعب وقال مبقاش ليا مزاج أقف في البقاله والله يا بنتي ... الايام كلها بقت تمر شبه بعضها
فتون : بابا انت من يوم ما امونه غابت وانت صحتك في النازل
صابر : نفسي اطمن عليها يا بنتي ... دي بنتي زيها زيكم ، يا عالم عامله ايه
فتون : ان شاء الله هترجع انا حاسه
صابر : أنا مش عاوزها ترجع ... انا عايز اطمن عليها بس ، هعوزها ترجع ليه ولا لمين ... لشوية كلاب مطمرش فيهم محبتها ، واتنهد وقال ربنا يطمني عليها يارب وسابها ودخل لاوضته
فتون : ايوا يا سامح
سامح : للدرجادي عم صابر متعلق بيها اوي كدا
فتون : أكتر مما تتخيل .. كلنا متعلقين بيها وحاسين ان جزء مننا ضايع من وقت ما سابتنا
سامح : ان شاء الله هترجعلكم قريب
فتون : يسمع منك ربنا يا سامح

____________________________________

مرت عدة ايام كمان
وكان مراد مشافش امونه فقرر يطلب من امل تناديه وتقولها انه عايز يتكلم معاها شويه
خرجت آمنه من اوضتها وطلعت للبلكونه وقالت : نعم
مراد : مالك بقالك فتره حابسه نفسك في الاوضه ليه .. حصل حاجه
آمنه : ابدا .. بس كنت بفكر في موضوع مهم بالنسبالي
مراد : طب ممكن افكر معاكي لو حابه وتاخدي رأيي
آمنه : اتنهدت وقالت. انا موافقه اتجوزك
مراد : بفرحه . ا.ا انتي بتتكلمي بجد ... قوليلي انا موافقه عليك يا مراد قولي عشان خاطري
آمنه : ايوا موافقه عليك يا مراد عشان مش عايزه احط نفسي في نفس الموقف اللي اتكرر دا يوم قراية فاتحة أمل
مراد : بزعل . إيه !!! يعني انتي هتوافقي عليا عشان كدا بس ... مش عشان حسيتي باي مشاعر اتجاهي
آمنه سكتت وحطت وشها في الارض
مراد : اتنهد وقال انا آسف يا آمنه بس انا اللي بسحب طلبي دلوقتي بالجواز منك
آمنه : عقدت حواجبها وقالت مش فاهمه
مراد : مش فاهمه ايه ... بقولك بسحب طلبي بالجواز منك ، بس لفتره مؤقته لحد ما انتي تقدري تحددي مشاعرك مني ايه .... مش لمجرد انك حاسه انك غلطتي وعايزه تصلحي غلطتك في حق نفسك
واتنهد وقال : انا صحيح بحبك وبحبك اوي كمان ... لكن انا رجولتي متسمحليش اني ارتبط بيكي لمجرد تصليح غلطه
آمنه : تمام كلامك مفهوم وواضح جدا وعشان كدا انا همشي من هنا .. وارجوك متقوليش مينفعش
مراد : اتنهد وقال معنديش مانع... بس ممكن مش دلوقتي علي الاقل
آمنه : ليه
مراد : انا عندي مأموريه هسافر فيها واحتمال اغيب شويه يعني ممكن شهر ... وكنت محتاجك تفضلي مع اخواتي البنات تونسيهم بس ... ارجوكي ، واوعدك بعدها هشوفلك شقه بعيده عني تقعدي فيها عشان تفكري براحتك من غير اي ضغط مني .... وكمل كلامه بابتسامه وقال : يمكن لما تبعدي تحسي بوجودي وتفتقديني بقا وتقوليلي تعالالي يا مراد وهاتلي رنجه
آمنه : هههههههههه رنجه .... واتنهدت وقالت انت ايه اللي مصبرك عليا يا مراد ... رغم اني مش مديالك اي فرصه تقرب مني فيها ، يعني كان واحد مكانك ممكن يفقد الاكل ويتراجع بسرعه
مراد : لف ضهره وسند علي سور البلكونه وقال اللي بيتراحع دا يبقي مبيحبكيش اصلا .... انا مؤمن بانك لو عايزه حاجه فعلا هتفضلي تحاربي عشانها ونفسك يتقطع عشان توصليلها ودا بالظبط اللي بحاول اعمله معاكي
آمنه : مش خايف تزهق وتمل
مراد : اممم ازهق ممكن وامل جايز برضو ... وكمل كلامه بنعومه اكتر وهو بيبص لعيونها وقال : لكن كل ما هحس اننا همل او هتعب هفتكر عيونك اللي نفسي في مره اتكلم معاكي وأنا باصصلك فيهم اوي ومركز مع كل تعبير منهم بيصدر عن كل كلمه مني ليكي .... سواء كانت حب ، او غزل ، اووو ... عشق
آمنه كانت ساكته ومبتردش
مراد : بنفس نعومته في الكلام . ايه ساكته ليه
آمنه : مستنيه تخلص شوية شغل المسهوكاتيه اللي بتعمله دا .... كلامك حسيت انه قلب معدتي وجابلي حموضه ايه النحنحه الزياده اللي انت فيها دي
مراد : حط ايده علي وشه بتعب وقال ...........

____________________________________

في بيت موسي الشهيدي
كان وصل معتز لبيته ولقي كاميليا قاعده بتعيط
راح عليها بلهفه وقال : مالك يا كوكي مالك يا حببتي
كاميليا : كانت بتهز في راسها وقالت مش قادره اتكلم يا معتز مش قادره
معتز : ضمها لحضنه اوي وقال اتكلمي يا حببتي فيه ايه
كاميليا : بصتله بدموع وقالت هتصدقني
معنز : طبعا يا قلبي ... أحكيلي بس
كاميليا : ب.ب.بصراحه من وقت ما جيت البيت هنا تاني يوم هشام اخوك دخل البيت وكنت انا خارجه بقميص النوم رايحه الحمام ... لقيته بيبصلي من فوق لتحت كانه بيفصص جسمي ، قولت عادي دا عيل صغير واكيد مش في دماغه .... لقيته بعدها بيحاول ينزل البيت قبل ما انت توصل بشويه عشان عرفني اننا بغير هدومي واستناك ، وبيتحجج ويطلب مني اي طلب من تحت وبرضوا بيبقي بيبصلي بنظرات غريبه .... حتي لو انت تلاحظ اننا بقيت بلبس لبس طويل مش زي الاول عشان كدا ..... وكملت كلامها بتمثيل ودموع درامي وقالت و.و.والنهارده لقيته نزل من شويه وحاول ..حاول ........ واترمت في حضنه وعيطت
معتز : ضم قبضة ايده علي بعضها وقال بصوت جاهوري .. هشااااااااااااااااام ، وساب كاميليا وطلع لهشام
كاميليا : اترقصت في مكانها وفضلت تهز في كتفها وتغني وتقول ( طب وانا مالي . طب وانا مالي طيب يا غزاااالي )

عند هشام
كان بيذاكر في اوضته ومنسجم جدا عشان عنده امتحان بعد يومين ودي آخر ماده واخيرا هيعيش مع آمنه
اتفاجئ بمعتز وهو بيدفع الباب برجله ودخل عليه زي التور الهايج
هشام : مالك يابني انت فيه ايه
معتز : مسكه من هدومه وفضل يضرب فيه بالاقلام علي وشه وبالبوكس وهو بيقول : يا خ*** يا وس** آه يا حيوان مطمرش فيك التربيه .. بتبص لمرات اخوك يا ك**
هشام : زقه لبعيد وقال . انت بتقول ايه يا متخلف انت انا هبص لمرات اخويا .. هيه خلاص وساخ*** وصلت لدرجة انها تقول اننا ببص عليها
معتز : هجم عليه تاني ومسكه من هدومه وقال : وهيه هتكدب ليه هاااه ... انت مراهق وتعمل كدا واكتر من كدا كمان ، وهيه اللي كانت بتتعامل معاك كأخ عادي ومفكرتش في وساخ**
هشام : بعصبيه وصوت عالي لااااا دي واضح انها ركبت ودللت يا معتز بيه ... وسحبتك وراها زي الجاموسه بالظبط وبكره تسيبك لما تلف عليك وتوصل لهدفها منك انت كمان
زي ما فرقت بينك وبين آمنه فرقت بينك وبين حازم ودلوقتي جه الدور عليا عشان تغورني من وشها واسيبك ليها تستفرد بيك .. لكن دا بعدها مش هسمح لوساخ** دي توصل لحد عندي ومش همشي يا كاميليا لو حصل إيه
معتز : بصوت عالي . آااااااه يبقي كلامها صح بقي وانت عايز تقعد هنا عشان تبص عليها في الرايحه والجايه ويا عالم تفكيرك الوسخ دا هيوصلك معاها لفين
هشام : بصوت ضعيف ..واضح ان انتو الاتنين لايقين علي بعض ... وتستاهل كل اللي يحصلك منها يا معتز
معتز : مش عايز اشوف وشك هنا يا كل** يلا بره
هشام : دموعه غلبته وقالت بتطردني من بيتي يا معتز
معتز : آه بطردك ... بطردك عشان مش هآمن علي مراتي تعيش مع حيوان زيك وهو يا عالم بيدبرلها في ايه ... ويالعالم ناوي تغت.....
هشام : قطع كلامه ورفع ايده في وشه واتكلم بتغب وقال : بسسس .. بس ما تكملش يا خويا ... انا ماشي ، ماشي وسايبلك الحمل كله ... بس بكره لما تكتشف انك خسرت الكل عشانها وتيجي هيه تكسرك هتندم اوي
مشي معتز وقعد هشام علي السرير وهو بيعيط

____________________________________

في بيت مراد عزام
كان مراد وآمنه واقفين مع بعض بيتكلموا في البلكونه
مراد : انتي دايما قاصفه جبهتي كدا .... مفيش اي رومانسيه
آمنه : رومانسية ايه يابني انت .. احنا مش مراهقين
مراد : إنتي ليه مصممه ان الأحاسيس والمشاعر للمراهقين بس ،نفسي اعرف انتي ليه مش عايزه تسيبي نفسك وتدي لقلبك الفرصه ان هو اللي يتحكم فيكي مش عقلك .... ليه دايما سابقه عقلك
آمنه : اتنهدت بوجع وقالت لو كنت قدمت قلبي في كل حاجه مكنش زماني كدا ... انا دايما قلبي دا مكنتش بستخدمه الا معاهم وبس ، انما مع كل الناس كنت بفكر بعقلي
مراد : وعشان كدا خايفه تفكري بقلبك معايا لاخذلك زيهم
آمنه : هزت كتفها وقالت مش عارفه
مراد : تعرفي انك لما بتكوني هاديه بتبقي مختلفه خالص عن لما تتعصبي
آمنه : بسخريه . انا انبهرت باكتشافك دا .... ما اكيد اي حد وقت عصبيته بيتغير يعني
مراد : ما علينا من قصف الجبهه دي .....ابتسم وقال. طب هقولك عن حاجه ... لو هلخص حكايتي معاكي باغنيه عارفه هختار إيه
آمنه : أبتسمت وقالت إيه
مراد : طلع تليفون وشغل أغنيه لسعد مجرد (الجمال عدي الكلام)
وقال اسمعي يا ستي

شكله مش موضوع بسيط فيه غدر وفيه حوارات
دة انا بسهر بالساعات كل دة بيحصل اوام

حاسس اني كده إبتديت ابقي رومانسي وضعیف
ليه نومي بقي خفيف كنت لما بنام بنام

الجمال عدي الكلام اضحكيلي وتاخدي كام
ادفع العمر اللي جاي بس وتردي السلام

مش بأفور صدقيني حسي بيا كلميني
حتي لو موضوع غريب اللي طالبه تفهميني

انا والله ابن ناس مش بعاكس م الاساس

مراد : سمعتي أنا والله ابن ناس ومش بعاكس هاا
آمنه : ابتسمت وسندت علي سور البلكونه تستمع للباقي

هتقوليلي ده اندفاع يمكن تستغربيني
اوعي تمشي وتسيبيني قبل ما اخلص كلام

انا شوفتك قلبي ضاع ودة اصلا مش طبيعي
في الزحمة لو تضيعي قولي علي قلبي السلام

الجمال عدي الكلام إضحكيلي و تاخدي كام
أدفع العمر الي جاي بس و تردي السلام

مش بافور صدقيني حسي بيا كلميني
حتي لو موضوع غريب الي طالبه تفهميني

أنا والله إبن ناس مش بعاكس م الأساس

آمنه : ابتسمت وقالت. والله انت مجنون
مراد : من زمان ... من اول لحظه شوفتك فيها وانا اتجننت بيكي
حسيت ان جمالك ملهوش وصف... جدعنتك ملهاش وصف ... لون عيونك ملهوش وصف
باختصار انتي خطفتي قلبي من اول نظره وكنت أتمني لو قابلتك من زمان اوي كانت حاجات كتير هتتغير
آمنه : بهدوء. مش يمكن لو كنا اتقابلنا في فرصه غير دي مكنش المجال يبقي مفتوح لينا اننا نعرف بعض زي دلوقتي ...
واتنهدت وقالت : مراد انت ممكن تزهق مني وتمل من محاولاتك انك تقرب مني
مراد : الحاجه الوحيده اللي ممكن تخليني ابعد عنك هيه الموت وبس
آمنه : بعد الشر عليك
مراد : بهدوء . خايفه عليا
آمنه : طبعا خايفه ... انت طوق نجاه بالنسبالي ، لو ضعت يبقي كل حاجه ليها امل جوايا هتضيع
مراد : قرب منها اكتر وقال بهمس . آمنه انا بحبك وصدقيني عمرك ما هتندمي علي اختيارك ليا ... وافقي وخليكي جنبي ، بس تكوني موافقه من قلبك قبل عقلك ... قولتي ايه
آمنه : بهمس . مراد أنا .......
قطع كلامها صوت رنت تليفون مراد بص عليه واستغرب وقال : دا هشام
آمنه : بقلق ه.ه.هشام .. هات أرد عليه بسرعه
اخدت آمنه التليفون وفتحت الخط وقالت : هشام حبيبي عامل ايه
هشام : بدموع وصوت مخنوق . أنا محتاجلك اوي يا آمنه .. قوليلي انتي فين وهجيلك لاني سبت البيت خلاص
آمنه : ليه يا هشام حصل حاجه
هشام : لما اجيلك هحكيلك كل حاجه
آمنه : طب اركب للموقف وانا هجيلك دلوقتي
هشام : تيجي فين وتسيبي امي والاولاد
آمنه : متقلقش يا هشام انا لما اجيلك هفهمك .. يلا مع السلامه
قفلت معاه وبصت لمراد وقالت : لو سمحت يا مراد تعالي نجيب هشام بالعربيه من الموقف دلوقتي
مراد : طب خليكي وانا هنزل اجيبه
آمنه : مينفعش لازم اروح معاك يلا بينا

____________________________________

في بيت فتحي الباز (والد نورا)
كانت نورا قي اوضتها ودخل ليها كمال اخوها
كمال : ممكن ادخل يا نورا
نورا : اتفضل يا كمال
كمال : دخل وقعد جنبها وقال فيه واحد لسه مكلمني اسمه رائد وبيقولي انه شافك في فرح معتز ومعجب بيكي وعايز يجي يتقدملك
نورا : ر.ر.رائد ... م.م.معرفهوش
كمال : أيوا انا سألته وقولتله تعرفها قالي لأ بس هو شافك وسأل عنك حازم وهو اللي اداله رقمي عشان يكلمني ويتفق معايا . ان لو فيه قبول يجي ولو مفيش بلاش وهو منتظر مني مكالمه بكره ابلغه بقرارنا
نورا : ه.ه.هو منين رائد دا
كمال : من القاهره وكان ظابط حربيه سابق بس استقال من شغله عشان والدته كانت خايفه عليه ودلوقتي صاحب هايبر ماركت كبير ... ها قولتي ايه
نورا : هقول ايه في ايه بس يا كمال .. منا معرفوش
كمال : مفيش مشكله عادي ممكن يجي تقعدي معاه مره وصلي استخاره بعدها لو حسيتي انك مرتحاله نعمل خطوبه الاول
نورا : م.م.ماشي اللي تشوفه
كمال : باس جبينها وقال ربنا يسعدك يا حببتي انا هقوم ابلغ امك وافرحها

____________________________________

في بيت موسي الشهيدي
كانت كاميليا مازالت بتمثل انها بتعيط في حضن معتز
معتز : خلاص بقا يا كوكي ... خلاص يا حببتي متزعليش نفسك
كاميليا : خايفه تفكر أننا السبب في تفرقتك انت واخواتك يا زوز وتعتب عليا بعدين
معتز : لا يا قلب زوز عمري ما هعتب عليكي ابدا ... واللي حصل ما بينا انا واخواتي دا رد فعل للي عملوه فيكي
كاميليا : لفت ايدها حوالين وسطه وقالت بحبك اوي يا زوز ربنا يخليك ليا يارب
معتز : ويخليكي ليا يا قلبي ... يلا عشان ننام

____________________________________

في الموقف
كان هشام منتظر وصول آمنه وهو بيعيط
وصلت آمنه ومراد بالعربيه ونزلت منها بسرعه وحضنته وهو عيط في حضنها زي العيل الصغير اللي كان مشتاق لحضن امه
آمنه : مالك بس يا هشام قولي يا حبيبي حصل ايه
هشام : لعبتها صح وفرقت ما بينا يا امونه .. بدأت الاول بيكي وبعدين حازم وانا كان الدور عليا النهارده
آمنه : خرجته من حضنها وقالت تقصد مين يا هشام
هشام : كاميليا يا امونه ... كاميليا لعبت لعبتها علينا كلنا وفرقتنا
مراد : طب تعالي يا هشام بس علي البيت الاول وابقي احكيلنا ايه اللي حصل بالظبط

ركب هشام معاهم ورجعوا للبيت من تاني لكن دخلو شقة ناجي مش شقة مراد
آمنه : احكيلي يا حبيبي حصل ايه بالظبط
بدأ هشام يحكيلها عن كل حاجه حصلت معاهم من وقت ما سابتهم ومشيت وحكالها عن اللي قالته في حقه لمعتز ..... وكان بيعيط وهو بيحكيلها عن ضرب معتز ليه وموقف حازم لما اخد دعاء ومشي من غير ما يقوله تعالي معايا

آمنه : طبطبت عليه وقالت انت خلاص معايا يا حبيبي .... ومحدش هيقدر يجي عليك
هشام : بس انا عندي امتحان بعد بكره هروح ازاي
مراد : انا هوصلك متقلقش
هشام : مسح دموعه وبصلهم باستغراب وقال بس انتو اتجمعتوا مع بعض ازاي
مراد :احمم ط.ط.طب انا هروح الشقه اعمله شوية ساندوتشات واجبله عصير
آمنه هزت راسها بمعني ماشي
هشام : ما تفهميني يا امونه فيه ايه
آمنه : اتنهدت وقالت مراد عايز يتجوزني يا هشام
هشام : ابتسم وقال بجد
آمنه : عقدت حواجبها وقالت انت مش زعلان
هشام : زعلان !! لا طبعا ازعل ازاي بس ... انا كمان هاجي عليكي يا امونه زيهم واحرمك من حقك
آمنه : مكنتش متوقعه انك توافق وتكون مبسوط بالشكل دا ... علي الرغم انه لما كان بيجي عريس وانا عندكو كنت بتشلوحه واخرهم المعلم عطوه
هشام : انتي قولتيها اهو المعلم عطوه ... اساسا عطوه دا اسم بلطجي مش معلم
آمنه : هههههههههه كانت وحشاني خفة دمك يا اتش
هشام : انتي اللي كنتي وحشاني موت ... المهم قوليلي انتي رديتي عليه بالموافقه ولا لأ
آمنه : لأ
هشام : ليه
آمنه : خايفه
هشام : انتي قولتيها يا أمونه ، انا كنت برفضلك اي عريس من البلد لاني كنت بشوف منه انه محتاجك لغرض ليه قبل منك ... يعني باختصار شايفك منفعه ليه
انما مراد بالعكس انا شايفه مناسب ليكي جدا وكمان مش محتاج منك اي حاجه ، يعني لا عنده ارض ولا بهايم ولا حاجه تخليه يطمع فيكي ... دا معناه انه طمعان في قلبك وبس ومحتاج آمنه ، آمنه اللي محدش يعرفها ولا يعرف طيبة قلبها ازاي، آمنه اللي متعوده علي العطاء
انتي محتاجه حد زي مراد يقويكي وتستقوي بيه ... انتي محتاجه لحب مراد في حياتك يا امونه
آمنه : ابتسمت وقالت . كبرت يا هشام .... انا فخوره بيك اوي
هشام : باس جبينها وقال انتي تستاهلي كل خير يا أمونه .. وتستاهلي الراحه بعد كل التعب اللي شوفتيه معانا دا وافقي عليه وعيشي حياتك بقا
آمنه : اتنهدت وقالت مش قبل ما آخد حقي من معتز
في الوقت دا دخل مراد بطبق سندوتشات وعصير وقعدوا كلوا مع بعض
آمنه : أحنا مش هنعرف امك انك جيت ولا هنعرفها اللي حصل دلوقتي
مراد : ليه
آمنه : عشان متزعلش منهم ... احنا نستني لما تخلص امتحانات عادي وهتيجي بالليل عادي وكأنك لسه واصل
هشام : اللي تشوفيه يا امونه ..مدام جنبك خلاص

____________________________________

اشرق صباح يوم جديد
كانت آمنه حكت لنهي وامل وعرفتهم بوجود ضيف لكن محددتش مين
وكانت آمنه جهزت فطار وقالت لنهي : يلا يا نهي أدي الفطار لابيه مراد والضيف اللي معاه عشان يفطروا
نهي : حاضر يا ابله امونه
وشالت نهي الصنيه وراحت علي الشقه وفضلت تخبط وفتحلها هشام
هشام : انتي !!!
نهي : انت !!!

الثالث عشر من هنا
google-playkhamsatmostaqltradent