recent
روايات مكتبة حواء

رواية لين القاسي كاملة بقلم اماني المغربي

رواية لين القاسي كاملة بقلم اماني المغربي



 الف مبروك العروسة حامل

جحظت عيون المتواجدين داخل الغرفة اخفضت عينيها بخجل مما اقترفت تجمعت الدموع في عينيها حينما رأت نظرات الإتهام توجه لها
الجميع في حالة صدمة كيف تكون حامل والليلة ليلة زفافها
قطع الصمت صوت زوجها قائلا بهدواء غير تلك النيران التي تشتعل به... من مين صرخ انطقييييي خنتيني مع مين
رفعت نظرها بصدمة ... انت قصدك اي بكلامك دا ي محمد الوالد دا ابنك
عند سماع تلك الجملة لم يستطع أن يتمالك اعصابه وهجم عليها فهي تريد أن تلبثة تهمة
ولكن جدار بشري وقف أمامه يمنعه من إلحاق الأذى بها
محمد بغضب ... ابعد ي قاسي من وشي بنت ..... عاوزة تلبسني تهمه
لين ببكاء.... والله العظيم مش بكذب انت ابو الطفل إلي في بطني
محمد بجنون ... انتي عاوزة تجنانيني انا مش قربت منك اصلا
لين بصدمة من إنكارة الحقيقة.... انت بتقول إي انت كذاب والله العظيم انت ابو الطفل دا
أبوها.. بااااس مش عاوزة اسمع نفس حد فيكوا
نزلت لين من هاي السرير فستانها الابيض ومسكت إيد بباها.... والله العظيم انا مش بكدب ي بابا بعد كتب كتابنا بيومين كنت طالعة الشقة عند عمي لان مرات عمي كانت طلبة مني حاحة من فوق وساعتها قالت ليا محدش فوق فلما طلعت اتفاجاءت بمحمد وفضل يقرب مني لحد ما حصل إلي حصل واللة العظيم دا الي حصل
محمد بغضب ... كذابة مافيش حاجة حصلت من دي اكيد غلطت مع واحد من اياهم وجاية تدبسبها فيا
قاسي بغضب ..... محمدددددد انت إزاي تقول علي مراتك الكلام دا
محمد بغضب .... مش مراتي من النهاردا هي مش مراتي انتي طالق بالثلاثة ي لين طاااالق
وتركهم مغادرا الغرفة لحق البعض منهم مناديا علية ولكن لم يستجب
انهارت علي الارض تبكي فتألم ذالك الذي يمنع نفسة عن إحضتانها فهي ليست حقة فكور يدة بغضب فهناك حلقة ناقصة في الموضوع
لين بإنهيار من صدمتها في حبيب طفولتها نظرت إلي والدها ودموعها تغطي عينيها الخضراء.. والله ي بابا انا مش بكذب
ابعد نظرة عنها فهو مصدوم في فتاتة
ام محمد...... الحمد الله أن احنا كشفناكي علي حقيقتك قبل ما الفأس تقع في الراس الحمد الله ربنا بيحبنا عشان كدا خلص ابني من قرفك
قاسي بغضب .... ماااااماااا
ام محمد ... متلك محموق كدا لي مش بدل ما تجبها من شعرها وتشوفوا هي غلطت مع مين
أزادت في البكاء فيبدوا أن لا أحد سيصدقها
قاسي بغضب...... ولا كلمة انا بنت عمي اشرف من الشرف وانا مصدق كل إلي قالتة
نظرت بإتجاة سريعا كأنة اصبح فجاؤة طوق نجاتها لم تتوقع يوما أن ذالك قاسي القلب كأسمة هو من سيقف معها ويصدقها فهي دائما تهابة لقسوتة
ألتقت عيونهم يحاول هو بث الطمئنينة إلي قلبها ليخبرها انة هنا الي جوارها
توجه لها بخطوات ثابتة و سعادها علية و الوقف وسمح لنفسة بلمس خدها الذي اصبح مثل الدماء بحنان وهمس .... انا مصدقك هقف جمبك لحد ما نثبت للكل دا
ارتمت في حضنة تبكي فهوا الوحيد الذي وقف بجانبها بعد أن كانت تهابة أصبح هو الوحيد أمانها
اردف بقوة..... الكل هنا لازم يعرف حاجة واحدة أن بنات الغندور استحالة تغلط غلطة ذي دي لاننا كلنا عارفين يعني إي تربية ال غندور ولما تقول أن الواد دا ابن محمد يبقا ابن محمد
ام محمد ... ان بتنطق بتقول اي اخوك قالك انة مش لمسها
قاسي بجمود ... وهي قالت لمسها يبقا لمسها
نظر إلي عمة... مش عاوزك تزل راسك ي عمي عشان انت راسك هتفضل مرفوعة طول العمر
ام محمد ... هتفضل مرفوعة إزاي وبنت الاجنبية خلت رسنا كلما في الارض
قاسي... كلمة كمان وهنسا انك امي وبقولك اهو ي عمي بنتك إزاي كان اخويا طلقها انا هتجوزها
رواية *لين القاسي*


google-playkhamsatmostaqltradent