recent
روايات مكتبة حواء

رواية عشقت امبراطور الصعيد الفصل السابع 7 بقلم منه رضا

رواية عشقت امبراطور الصعيد الفصل السابع 7 بقلم منه رضا

الكل جري علي فوق لكن اتصدموا من الي شافوا رجعت حفيظه و خديجه لورا و فضلوا يصوتوا هما كمان ..

صفيه : بتتكلم كلام مقطع و شغاله تقول الأر..الارض مليانه دم و ماسه مش موجوده ...
ريتال : دخلت الاوضه لقت المرايه متكسره و كل حاجه في الاوضه متبهدله و الدم منقط لحد البلكونه ...
اتكلمت و قالت علي فكره هي نزلت من البلكونه ..
فهد : فاق من الصدمه و اتكلم و قال ازاي البلكونه عاليه بعدين راح يبص من البلكونه لقي في ملايه مربوطه في الحديد و هي نزلت منها لان كان في دم في جنينه البيت
الجد : ده كله بسببك انا عايز ماسه دلوقتي البت ملهاش حد غيرنا ..
فهد : كان متعصب جدا من الي حصل و نزل بسرعه علي تحت ...
قاسم : كان جاي من بره و شاف فهد و هو بيجري نده عليه مردش عليه...
ريتال : نازله تجري علي السلم و وراها صفيه ...
قاسم : مسك ريتال من أيديها و قال في أي ..
ريتال : حكتله كل حاجه حصلت انهارده لدرجه ان ساب أيديها و أنصدم من الي حصل رجع لورا شويه بعدين قال و ماسه فين دلوقتي..
صفيه : من ورا احنا بنحاول نلاقيها دلوقتي ..
قاسم : نزل ورا فهد عشان يشوف هيعملوا اي ...
*عند ماسه *
كانت بتجري في الشارع و رجليها ملينه دم و مجروحه جامد لدرجه ان هدومها كلها بقت دم ناس كتير كانت بتوقفها لكن هي كانت لسه مكمله جري ..
الناس بتتكلم عليها هي لي بتجري كده و مين دي اول مره يشوفوها هنا في المنطقه بتاعتهم ..
واحده من الناس الي واقفه راحت مسكت أيد ماسه و قالتلها تعالي يابنتي لفي رجلك بحاجه و لفي الجرح ده هتموتي كده ..
ماسه : لأ و سحبت أيديها و كملت جري و كانت بتعيط بطريقه هيستيريه ...
مع الوقت كانت بدأت تحس بدوخه كبيره و مش قادره تمشي لكن كانت بتقاوم كل ده و مستمره ...
*عند فهد *
فهد : راح بص علي المكان الي هي نزلت منه لقي أن هي خرجت من الباب الخلفي للبيت راح جري علي العربيه و ركبها ...
قاسم : وقف قدام العربيه و بيخبطله عليها ...
فهد : فتح الشباك و قال بزعيق عايز اي ..
قاسم : أنت رايح فين دلوقتي ..
فهد : زعق و قال غاير في داهيه يا عم انت مالك اوعي كده ...
قاسم : بعد عن العربيه و كان في ثواني فهد مشي بالعربيه بتاعته ..
الجد : نزل و قال لقاسم فهد راح فين ..
قاسم : مشي بسرعه و مردش عليا ..
الجد : و انت ما مشتش وراه لي ...
قاسم : انا دلوقتي رايح اجيب العربيه و همشي وراه ..
فريده : بعد ما لبست هدوم من حفيظه غير الي كانت لابساها طلعت و قالت أنا عايزه بنتي ...
أنعام : بصتله بأستحقار و قالت انتي لسه ليكي عين تتكلمي ...
فريده : التزمت الصمت احسن ...
أنعام : ايوه كده اتخرسي ..
الجد : مش عايز كلام و يلا علي جوه كلكم ...
ريتال : لسه هتتكلم لكن جدها شاورها بإيده تسكت ...
*عند فهد *
كان ماشي بالعربيه بسرعه كبيره و بيبص يمين و شمال يمكن يلاقيها و هو ماشي ..
تليفونه رن و كان المتصل قاسم ...
قاسم : هدي السرعه يا غبي هتموت حد ..
فهد : ملكش دعوه و بعدين انت ماشي ورايا لي ..
قاسم : بقولك اي انا مش فاضي لشغل العيال ده هدي السرعه ..
فهد : ملكش دعوه و قفل في وشه ...
*عند ماسه *
كانت بتجري لكن فجاءه حست بدوخه و وجع في جنبهاو وقعت في الأرض مغمي عليها ...
الناس كلها اتلمت عليها و واحد من الرجاله الي كانوا واقفين قلع الشال بتاعه و اداه لبنت كانت واقفه تربط بيه رجل ماسه ...
شخص كان ماشي بعربيته في نفس المكان الي ماسه واقعه في راح مزعق في الناس و قال انتوا مش شايفين حالته البنت ازاي محدش نقلها المستشفي ..
واحد واقف : احنا مالنا احنا عملنا الي علينا و لفينا الجرح و بعدين محدش يعرف هي عامله انهي نصيبه و صلتها للحاله دي ...
الشخص صاحب العربيه : قام وقف و قال هتفضلوا طول عمركم شعب متخلف كده البنت بتموت و انت و اقفين كده راح شال ماسه و ركبها عربيته و هي كانت لسه مغمي عليها....
ركب الشخص ده ماسه في الكرسي الي ورا و ركب هو قدام و مشي بيها بسرعه ...
*عند فهد *
شويه و كان فهد وصل للمكان الي كان في ماسه لما شاف الناس لسه متجمعه نزل يسأل عليها ...
فهد : هو في أي و الناس متجمعه لي كده ..
نفس الشخص الي كان واقف من شويه : خير يا بيه بتسأل علي أي...
فهد : مشفتش بنت متوسطه الطول كده و عينيها ملونه و شعرها طويل و بشره بيضه ..
الشخص ده : اه دي البنت الي كانت لسه هنا و في شخص جه خدها بعربيته علي المستشفي اصل البنت كانت بتموت يا باشا و سايحه في دمها . ....
فهد : خدها انهي مستشفي و البنت عامله اي ..
الشخص : البنت مش كويسه خالص دمها اتصف هنا و كان بيشاور علي مكان الدم بتاع ماسه و في شخص ابن حلال جه خدها في عربيته زي ما قولت لحضرتك لكن معرفش مستشفي اي ..
فهد : قاله شكراً و مستناش يسمع رده راح جري ركب العربيه ..
قاسم : بيرن علي فهد ..
فهد : مش وقتك دلوقتي عايز اي ..
قاسم : عرفت حاجه عن ماسه ...
فهد : ايوه كانت موجوده في المكان **** و في شخص ساعدها و بيقولوا نقلها المستشفي لكن معرفش مستشفي اي ...
قاسم : طيب و قفل معاه و رن علي جده ..
الجد : اي يا قاسم عرفته حاجه ...
قاسم : اه يا جدي في حد شافها و نقالها المستشفي عشان كان مغمي عليها ...
الجد : طب عرفتوا اني مستشفي ...
قاسم : لأ لسه بندور انا و فهد ..
الجد : طب لما تعرفوا اي حاجه طمنوني ...
صفيه : لقوها يا جدي ...
الجد : بيقولوا في حد ساعدها و نقله المستشفى عشان كانت مغمي عليها و دلوقتي بيدروا في المستشفيات عليها ...
ريتال : أن شاء الله هيلاقيها و يرجعها ...
فريده : قاعده بتمثل قدامهم أن هي زعلانه علي ماسه عشان تحاول تخليهم ينسوا غلطتها السوده و كل الي عملته
أنعام : بطلي دموع التماسيح دي ده كله من تحت راسك ...
فريده : انا معملتش حاجه غلط ده جوزي ..
الكل اتصدم و بدأت الانظار تروح ناحيتها ..
أنعام : جوزك مش مكسوفه و انتي بتقولي لشخص قد بنتك جوزي الي اختشوا ماتوا و سابتها و مشيت ...
*عند ماسه *
وقف الشخص قدام مستشفي باين عليها انها خاصه ..
دخل بيها جوه و هو شايلها ..
الاستقبال : نقدر نساعدك ازاي يا فندم ..
الشخص : عايز دكتوره حالاً
الاستقبال : طب لازم حضرتك تملي الاستماره دي الاول ..
يزن الشخص الي نقل ماسه : حضرتك البنت بتموت هنا و انت تقولي استماره ...
الاستقبال : حضرتك مينفعش تدخل الي لما تتملي..
يزن : طب ادخل البنت الاول هتموت دمها اتصفي يا كفره ..
الاستقبال : اول ما لاحظ الدم علي الارض كلب حد من الطوارئ يجي ياخدها .....
الممرض : حضرتك ممكن تحطها هنا عشان ننقلها جوه ..
يزن : حطها علي السرير و الممرض خدها جوه ...
الاستقبال : طلع استماره و قال ليزن يمليها ..
يزن : بدأ يملئ الورقه و كان بيكتب بسرعه عشان يدخل يشوف ماسه *هو لغايه دلوقتي ميعرفش اسمها *
الاستقبال : حضرتك نسيت اسم المريضه ..
يزن : حضرتك انا جايب المريضه دي من الشارع و كانت سايحه في دمها و معرفش اسمها ...
الاستقبال : معلش دي قوانين المستشفي ..
يزن : قوانين اي و زفت اي راح مسك الموظف من ياقه قميصه و اداله بوكس في وشه ..
الموظف : انت ازاي تعمل كده ..
يزن : انت مرفود و مشوفش وشك تاني ..
شخص من الاداره راح لما سمع أن في حد بيتخانق مع الموظف ..
يزن : بص لمسؤول الاداره و قال مشفش الشخص ده هنا تاني انت سامع و سابه و مشي ..
الموظف : بيكلم مسؤول الاداره و قال هو مين ده اصل و لي بيتكلم بالاسلوب ..
مسؤول الاداره : ده ابن صاحب المستشفي يا مغفل انت مطرود و سابه و راح يشوف يزن ..
الدكتور : اول ما شاف حاله ماسه قال لازم تدخل عمليات فوراً...
بلغوا أهل المريضه ..
يزن : حضرتك انا الي جايب المريضه ..
الدكتور : يزن بيه اذيك و كان لسه هيقف يتكلم معاه ..
يزن : نشوف حاله البنت بعدين نتكلم ..
الدكتور : اه اسف و بعدين قال للممرضين جهزوا العمليات ..
يزن : واقف قدام بابا العمليات متوتر جداً...
بعد حوالي 3 ساعات قدام اوضته العمليات الباب اتفتح أخيراً و خرج الدكتور منها و كان متوتر جداً ..
يزن : جري عليه خير يا دكتور هي كويسه ..
الدكتور : المريضه كان عندها الزايده و شلناها و الحمد لله قدرنا نوقف النزيف الي عندها و هننقلها العنايه المركزه دلوقتي لحد ما نطمن عليها ..
يزن : تمام يا دكتور ممكن اشوفها ..
الدكتور : 5 دقايق بس مش اكتر ..
يزن : طيب و راح غرفه التعقيم عشان يدخل يشوفها
#بقلم_منه_رضا
*في القصر *
الجد : رن علي قاسم ...
قاسم : اي يا جدي ..
الجد : اي يا بني عملتوا اي ..
قاسم : لسه يا جدي بندور زي ما يكون الأرض انشقت و بلعتها ...
الجد : هتلقوها يابني دورو انتوا بس و قفل معاه ..
ريتال : قالك اي يا جدي
الجد : لسه بيدورو عليها ادعي يا بنتي ادعي البنت ملهاش حد غيرنا ..
ريتال : أن شاء الله يا جدي ربنا يرجعها بالسلامه ...
و الكل كان باين عليه الحزن الي آيلان و فريده كانوا مبسوطين جدا لان باختفاء ماسه آيلان هتقدر تقرب من فهد و فريده هتقدر تاخد الورث كله ..
*عند فهد *
فهد : فضل يدور في مستشفيات كتير لكن للأسف مقدرش يوصلها رن علي قاسم ممكن يكون وصل لحاجه ..
قاسم : اي لقيتها ..
فهد : انا كنت لسه برن عشان أسألك سألت في كل المستشفيات ملهاش أثر ...
قاسم : طب دورت في مستشفي الحريري ..
فهد : يابني دي مستشفي خاصه مين الي هيبقي معاه فلوس من رجاله المنطقه عشان ينقل فيها ماسه ..
قاسم : مش هنخسر حاجه تعالي نروح ..
فهد : انا في مكان قريب منها هروح اشوفها ..
*في المستشفي *
يزن : قاعد علي الكرسي قصاد ماسه و مركز في ملامحها اد ايه هي جميله رغم الحزن و التعب الي هي في ..
وصل فهد المستشفي و فضل يسأل عليها في كل مكان ..
الممرضه : بتكلم يزن ممكن حضرتك تخرج ..
يزن : حاضر و خرج ..
فهد : كان واقف قدام غرف العنايات و لسه بيلف وشه شاف يزن وقف اتكلم معاه شويه لكن مجبش سيره قدامه انو هو جاي بيدور علي حد ..
شويه و الدكتور جري علي اوضه العنايه و كان شكله متوتر جداً..
يزن : كان واقف قلقان جداً و فهد كان واقف معاه لكن ميعرفش مين الشخص الي جوه ده .
الدكتور : شويه و خرج بعدين قال للأسف الحاله ...

google-playkhamsatmostaqltradent