recent
روايات مكتبة حواء

رواية عشقت امبراطور الصعيد الفصل الخامس عشر 15 بقلم منه رضا

رواية عشقت امبراطور الصعيد الفصل الخامس عشر 15 بقلم منه رضا

 اول ما فهد دخل الاوضه بتاعت قاسم اتصدم و فضل يزعق ....

فهد : أي المهزله الي بتحصل هنا دي ..
آيلان : كانت واقفه في نص الاوضه و لابسه شورت حرير قصير جدا و توب كت بعدين قربت من فهد و قالت فهودي انا كنت بحسبك قاسم اصل الصراحه انهارده عيد ميلاده و كنت حابه اكون اول واحد تقوله كل سنة و انت طيب بما أن هو اخويا و كده و كانت بتمشي أيديها علي صدر فهد ..
فهد : زق أيديها و قال ممكن تروحي تلبس حاجه عشان شكلك الصراحه وحش اوي ...
آيلان : اتعصبت من كلمته و سابته و مشيت ...
قاسم : كان طالع و شاف آيلان و هي خارجه بعدين شاف فهد متعصب راح قاله مالك ..
فهد : أبقي عرف أختك أن البيت في رجاله و مينفعش تخرج ب أي حاجه من الأوضه بتاعتها هي مش لوحدها في البيت ..
قاسم : هي عملت أي..
فهد : معملتش بس مينفعش تخرج ب الهدوم دي البيت في شباب ...
قاسم : انا هتكلم معاها تعالي بس كده استريح و خلينا ناكل لقمه ...
فهد : يا أخي اسكت انا كل ما افتكر منظر الاتنين و هنا متقطعين احس بوجع في بطني ..
قاسم : قاعد قدامه و هو بياكل و بعدين قال الصراحه انا بعد المنظر ده خفت جامد منه دي انسان مجنون يا عم ..
فهد : الصراحه البت تستاهل يعني تبقي متجوزه واحد مافيا و شغال مع تجار أعضاء و تخونه لا دي يبقي قلبها جامد بقا
قاسم : الصراحه عندك حق انا لو مكانه كنت هعمل كده ..
فهد : عارف الي زي ده مش عايز سجن ده عايز مستشفى للمجانين و الله ..
قاسم : بيحاول يكتم ضحكته بعدين انفجر في الضحك مره واحده و قال كان نفسي تشوف منظرك اول ما دخلت الاوضه..
فهد : ضحك هو كمان و قال طب و الله يا عم اتخضيت لما شفت شكلهم....
قاسم : ضحكنا شويه نتكلم بقا في المهم هتعمل أي مع ماسه ..
فهد : الصراحه مش عارف مش مدياني فرصه اتكلم معاها و أفهمها أن كل ده كدب ..
قاسم : الصراحه البنت شافت حاجات كتير من ساعه ما جت هنا و لازم تعذرها ...
فهد : أنا فاهم كل حاجه بس هي الي مش عايزه تسمع...
قاسم : طب ممكن انا اتكلم معاها ..
فهد : رفع رأسه و قال أكيد لأ انا هروح اشوفها ..
قاسم : طب مش هتاكل الأول ..
فهد : لأ و خرج من الاوضه مسك الايد بتاعت الباب و كان لسه هيدخل افتكر أن هي مكلتش حاجه من الصبح نزل المطبخ يجيب أكل ليهم و كمان عشان يغير علي الجرح بتاعها ..
بعد شويه طلع فهد الاوضه و كانت ماسه نايمه مكانها علي الأرض راح حط الاكل علي الكمودينو الي جمب السرير و نزل علي ركبه قدامها و بدأ يصحي فيها ..
ماسه : قامت بخضه و اول مشفته رجعت لورا لحد ما خبتط بدهرها في السرير ..
فهد : ممكن تهدي متخافيش انا مش هقرب منك أو اعمل أي حاجه تعالي بس عشان تأكلي لانك مكلتيش بقالك كتير ..
ماسه : كانت حاسه بجوع شديد لكن الخوف و الوجع كان مسيطر عليها ...
فهد : و الله م هقرب منك تعالي بس ارتاحي و كلي ..
ماسه : بتتكلم و هي بتعيط و صوت شهقاتها علي و بتقول أنت الي وصلتني لكده انا زنبي أي يتعمل معايا كده عشان ماضيك الوسخ دلوقتي شكلي هيبقي أي قدام أهلك ...
فهد : أنت ملكيش زنب في كل ده انا عارف أن ده كله بسببي لكن والله العظيم أنا معملت حاجه زمان أو دلوقتي ده أنسان مجنون و الله و بعدين لو علي أهلي أنتي ملكيش دعوه انا هتصرف ....
ماسه : ضحكت بوجع و قالت اه قولي بقا هتقولهم اي مين شاهي دي و انا لي ينتقم مني بسببها هي فهمني و كانت بتزعق ...
فهد : طب ممكن تهدي و بعدين و الله هفهمك كل حاجه ...
ماسه : أهدي أي متعصبنيش بعد الي حصل ده كله و تقولي أهدي يا بجحتك يا أخي ...
فهد : ماسه أهدي كده و بلاش غلط قولت كلي و ارتاحي و بعدين هفهمك كل حاجه..
ماسه : أنا مش عايزه اي زفت منك انا عايزه اعرف الحقيقه ...
فهد : زعق و بعدين قال انا تعبت من كلمه اهدي اهدي اقعدي هنا و هفهمك كل حاجه ..
ماسه : قربت منه و قالت متزعقليش أنت اصلا ملكش حكم عليا أنت سامع ...
فهد : و الله يا هانم أمال مين الي لي حكم علي حضرتك و لا نسيتي أني في مقام جوزك و كانت بيتكلم من بين سنانه...
ماسه : مسحت دموعها و قالت و الله زي ما سمعت انا هكلم جدك الصبح و هقوله أني عايزه اتطلق..
فهد : مسكها من كتفها و قال تبقي بتحلمي لو ده حصل و زقها علي السرير...
ماسه : قامت بسرعه قبل ما يخرج و سحبته من أيديه و قالت لا يا فهد بيه تبقي أنتي الي بتحلم لو فضلت معاك ليله تاني ...
فهد : لي الهانم هتهرب تاني و لا أي ..
ماسه : تؤ تؤ هبقي قدامك و مش هتطولني و انسي ماسه الضعيفه بتاعت زمان ...
فهد : واقف قدام باب الاوضه اه القطه طلع ليها ضوافر و بدأت تخربش أهي ...
ماسه : و بتعض كمان بعدين قفلت الباب في وشه ...
فهد : واقف قدام الباب و متعصب و كان لسه هيدخل تاني بس أتراجع عشان ميتخنقوش تاني ..
قاسم : نايم علي السرير و كان لابس بنطلون قطني لونه اسود و عاري الصدر ...
فهد : مسك كوبايه المايه و فضاها علي وشه و هو بيقول تصدق انك معندكاش دم ..
قاسم : قام متعصب و قال فهد ..
فهد : خير ..
قاسم : أنت بارد يا بني بعدين بص في الساعه و قال في حد بيصحي حد كده و بعدين الساعه لسه 2 و نص بليل ..
فهد : اوعي كده هنام عندك انهارده بس قوم هات اي حاجه ألبسها ...
قاسم : غطي دماغه ب البطانيه و قال الدولاب قدامك شوف الي انت عايزه ...
فهد : مشي لحد الدولاب بعدين افتكر منظره لما ماسه قفلت في وشه و قعد يضحك فتح درفه الدولار و طلع بنطلون قطني رصاصي و دخل غسل وشه و شعره و غير هدومه و طلع نام علي السرير جمب قاسم و هو لابس بنطلون بس و صدره عاري ..
*عند ماسه *
ماسه : كانت قاعده علي حرف السرير و شغاله تبص للصنيه بتاعت الاكل بعدين قالت لنفسها لازم تأكلي عشان تقدري تاخدي حقك ...
قامت من مكانها بعدين قربت من الصنيه و قعدت تاكل ...
*عند آيلان *
آيلان : ماشيه في الاوضه يمين و شمال و بتفكر في كلام فهد ...
شويه و تعبت بعدين راحت قعدت علي حرف السرير ضحكت بخبث و قال هتبقي ليا يا فهد و ماسه دي أنساها خالص بس اصبر عليا ..
رانيا : دخلت عليه الاوضه بعدين قالت برضو عملتي الي في دماغك مش كده ..
آيلان : و لسه الجاي يا ماما هيبقي أشد ...
رانيا : نفسي افهم مالك انتي و اخوكي هتموتوا علي الاشكال دي لي ...
آيلان : مبلاش أنتي يا ماما و كانت بتضحك ...
رانيا : قصدك أي بالكلام ده يا آيلان ..
آيلان : قصدي كل خير يا ماما و بعدين انتي فاهمه قصدي كويس و كانت بتغمز ليها ...
رانيا : أنتي قليله آدب زي أخوكي و سابتها و مشيت ..
آيلان : اسبوع بالظبط و تبقي ليا يا فهد يا دمنهوري و فضلت تضحك....
*عند ماسه *
بعد ما خلصت اكل راحت تغسل أيديها عشان تنام لأن علي حسب ما سمعت بكره هيبقي في ترتيبات لفرح قاسم و صفيه ....
الجد : قاعد في المندره بتاعت البيت و بيتكلم مع ناس بخصوص ترتيبات بخصوص الفرح بتاع قاسم و صفيه ..
ريتال : واقفه قدام الباب و هي ماسكه صنيه الشاي و بتسمع كلام جدها مع الراجاله الي قاعده بعد ما لاحظت أن جدها شافها دخلت و قالت الشاي يا جدي ....
الجد : تعالي يا بنتي هنا
بدأت ريتال توزع الشاي عليهم و كان جواها غيظ و حقد علي صفيه الي خلاص هتتجوز الشخص الي هي بتحبه ...
واحد من الي قعدين مع عبد الحميد*الجد* بيقول هو في حد متكلم علي ريتال يا حج عبد الحميد...
عبد الحميد : متكلم عليها ازاي يعني ....
مسعد : يعني قارين فتحه أو خطوبه و كده
عبد الحميد : لأ يا بني خير ..
مسعد : خير يا حج انا بس كنت حابب يكون في بنا قرابه و كده ..
ابو مسعد : ب المختصر يا حج احنا طالبين ايد الانسه ريتال ل أبني مسعد زي ما انت شايف شاب زينه و صغير و تقدر تعتمد عليه ..
عبد الحميد : و الله يا بني انا لو عليا مش هعترض بس لازم امها و اخوها الاول يقررو...
مسعد : تمام يا حج شوفوا الوقت الي يناسبكم و انا اجي فيه ...
عبد الحميد : انا هتكلم مع اخوها دلوقتي و اردلك خبر علي ما تشرب الشاي ...
مسعد : تمام يا حج خد راحتك ....
خرج عبد الحميد من القاعده و نده علي حفيظه ..
حفيظه : خير يا حج ...
عبد الحميد : في ناس كويسين طالبين ايد ريتال انا مردتش اتكلم الي لما اخد رأيك انتي و اخوها زي ما نتي عارفه ده حقكم و انا مينفعش أجبركم علي حاجه ...
حفيظه : الي تشوفه يا حج و بعدين الشوره شورتك انت و اخوها انا مليش دعوه واصل ...
عبد الحميد : فهد فين طيب ..
آيلان : نازله علي السلم تلاقيه نايم عند قاسم عشان شكله متخانق مع مراته ...
عبد الحميد : بت يا صفيه ...
صفيه : نعم يا جدي ....
عبد الحميد : اطلعي أوضة قاسم ابن عمك و نادي فهد من فوق قوليه البس بسرعه و انزل كلم جدك ...
صفيه : عنيه يا جدي و طلعت تصحي فهد زي ما جدها قالها ....
ماسه : نازله علي السلم و كانت لابسه بنطلون جينز ازرق و عليه بلوزه بنص لونها اسود و بعدين قالت لصفيه طالعه بتجري ليه كده ...
صفيه : اصل جدك قالي اطلع اصحي فهد بسرعه و اقوله أنه عايزه ...
ماسه : بس فهد مش نايم فوق ...
صفيه : ايوه ما انا عارفه هو نايم عند قاسم ...
ماسه : طب روحي أنتي و انت هطلع اصحيه...
صفيه : تمام و نزلت علي تحت علشان امها كانت بتنده عليها بعدين قالت في نفسها و هي نازله هو انا مش هرتاح بقا و لا أي ...
خديجه : بتنده تاني بس بصوت عالي ...
صفيه : يووه خلاص يا ماما سمعتك و نازله اهو في أي ...
خديجه : في أن الهانم سابت الحاجه الي بتتعمل في المطبخ و مشيت ...
صفيه : و الله غصب عني كنت برد علي جدي ...
خديجه : طب تعالي يا اختي ...
*عند ماسه *
دخلت ماسه الاوضه و شافت الطريقه الي نايم فيها فهد و قاسم و فضلت تضحك بعدين اتكسفت من منظرهم و قربت من فهد و فضلت تصحي في ..
فهد : قايم و مفتح نص عين و بيقولها خير جايه تتخانقي هنا كمان ...
ماسه : قوم كام جدك عايزك بسرعه تحت ...
فهد : اتعدل و قال في أي و عايزني لي الصبح كده و كان بيبص في ساعه موبيله ...
ماسه : معرفش بس قوم يلا عشان تنزل ...
فهد : تمام بعدين لاحظ الشكل الي قاسم نايم بيه بعدين قال أول و اخر مره تخشي الاوضه دي و يلا علي بره ..
*عند الباشا *
الباشا : قاعد علي الكرسي بتاعه و بيشرب شمبانيه و بيقول كده يبقي ناقص حساب فهد يتقفل و نبقي خلصنا من كل المشاكل ...
ادريس *الراجل بتاعه* : حضرتك احنا عملنا كل حاجه زي ما طلبت الشحنات جاهزه ناقص نحدد مكان التسليم ...
الباشا : حط الكوبايه بتاعت الشمبانيه علي المكتب و قال كل حاجه جاهز حتي مكان التسليم ...
ادريس : حضرتك قررت هتعمل أي مع فهد ...
الباشا : روح انت دلوقتي و ابعتلي ميرا ...
ادريس : تحت امرك يا بيه ...
شويه و ميرا دخلت المكتب و قعدت علي الحرب بتاع التربيزه و قالت سمعت انك عايزني ...
الباشا : هتنزلي مهمه جديده في الصعيد ...
ميرا : مهمه أي و اشمعنا انا ...
الباشا : عشان انا عايز كده و جهزي حاجات بعدين ابقي تعالي عشان اقولك علي الي هتعمليه ...
ميرا : خرجت من المكتب و كانت ملامح الغضب علي وشها هي مش عايزه ترجع الصعيد تاني لأسباب شخصيه ....
شويه و في صوت عربيه وصلت قدام الباب و نزل منها شخص غريب كده باين عليه مش مصري أو مصري بس كان عايش بره بعدين قلع الطاقيه بتاعته و كان داخل الفيلا لكن رجاله الباشا رفعوا السلاح عليه و قالوا مين أنت ...
عاصي : ماشي من غير ما يرد عليهم و داخل الفيلا ..
أدريس : خطوه كمان و هضرب ب النار ..
الباشا : قام علي صوت الزعيق بعدين بص من الشباك و قال و هو بيرفع الكاس بتاعه بطريقه مقززه نورت يا عاصي بيه بس مش كان المفروض تديني خبر ...
عاصي : كمل مشي لجوه و وقف قدام الشباك و قال شكلك نسيت مين عاصم الحلواني...
الباشا : ضحك و قال ده كان زمان قبل ما تبعت التلميذ بتاعك عشان يموتني ...
عاصي : محصلش و انت عارف كده كويس و بعدين فين شحنه المخدرات الي اخدتها من الرجاله بتاعتي ...
الباشا : اول حاجه دي مش بتاعتك دي بتاعتي و بفلوسي تاني حاجه بقا انا لغيت كل الحاجات الي بينا يعني مفيش اي حاجه تجمعانا و كلامنا خلص تقدر تمشي ...
عاصي : أنت قد كلامك ده ...
الباشا : ده الي عندي و راح سايبه و داخل جوه ...
خرج عاصي من الفيلا و كان بيتعهد للباشا و إن هو الي هيدمره بنفسه ...
الباشا : ادريس تعالي ورايا ...
ادريس : خير يا باشا ..
الباشا : في أي وقت يجي فيه عاصي تخلصه عليه انت فاهم ..
ادريس : فاهم يا بيه ...
الباشا : تقدر تمشي دلوقتي ...
*عند فهد *
لبس فهد هدومه و نزل عشان يكلم جده ..
عبد الحميد : بصي يا بني في ناس طالبه ايد ريتال و ناس معرفه و كويسين الحمد لله ..
فهد : بص يا جدي طالما انت عارفهم انا معنديش مانع ..
عبد الحميد : يبقي نقول علي خيره الله ..
قام عبد الحميد و دخل المندره مكان القاعده و قال انا اتكلمت مع فهد و هو موافق تقدرو تيجي في الوقت الي يناسبكم ..
مسعد : بص يا حج بما أن انتوا جاهزين و احنا جاهزين ف انا بقول نعمل فرح البنتين سوا اي رأيك ..
عبد الحميد : مفيش مشكله و تبقي الفرحه اتنين بعدين قال خلاص كده الفرح علي يوم الجمعه الجايه يعني بعد اسبوع ...
مسعد : عن أذنك بقا اروح عشان اخلص ترتيبات الفرح ...
عبد الحميد : بيضحك و بيقول إذنك معاك يا ولدي ...
خلاص عدي الوقت بسرعه من غير أي جديد و جه الوقت المنتظر فرح قاسم علي صفيه و مسعد علي ريتال ...
الكل كان متوتر جداً لأن الفرح كان كبير و في ناس كتير
ماسه : واقفه في الاوضه بتاعتها و بتلبس الحلق بتاعها و السلسه...
شويه و خلصت و كانت لابسه فستان لونه سلفر و بكم وطويل من تحت و مفتوح من الجناب شويه لحد الركبه ...
فهد : كان واقف و راها ببلبس الساعه بتاعته و كان لابس بدله لونها كحلي و قميص اسود ...
*عند العرسان *
صفيه : كانت قاعده علي السرير و بنات البيوتي سنتر حواليها بيحطوا اللمسات الأخيرة و كانت لابسه فستان ابيض طويل من وراه الكم بتاعه شفاف نوعاً ما و لافه الطرحه علي نص شعرها ...
ريتال : بتكلم البيوتي سنتر ساعه بتحطي اللمسات الأخيرة انا زهقت هنخلص امتي ..
البنت الي بتحط الميك اب : حضرتك ممكن أفهم انتي مدايقه لي ..
ريتال : زهقت أنجزي ...
شويه و البيوتي سنتر خلصت و كان شكل ريتال ميقلش جمال عن صفيه كانت لابسه فستان ابيض منفوش و الطرحه كانت علي اخر حاجه من شعرها و فيها بنسه بشكل طاووس ...
*عند الباشا *
الباشا : كان واقف و ماسك السلاح في أيدو و بيقول كل حاجه جاهزه مش كده ...
ادريس : زي ما طلبت حضرتك ..
الباشا : حلو اوي جهز العربيات و كل حاجه ...
*عند الشباب*
فهد : دخل علي قاسم و هو بيقول اي العريس جاهز و لا أي .؟
قاسم : بيلف لي و هو بيحط من العطر بتاعه و بيقول شكلي حلو كده ...
فهد : بيضحك قمر يخرب بيتك...
قاسم : لا و الله لتسكت هو لسه متبناش عشان يتخرب ..
فهد : طب يلا عشان كل حاجه جاهزه ...
شويه و نزل فهد و هو ماسك ريتال في أيد و صفيه في أيد و ماسه نازله و راهم ...
كل واحد اخد مراته وراح القاعه و بدأت الاغاني و كان كل ثنائي بيرقص ماعدا فهد و ماسه ...
بعد ما الفرح خلص طلع كل واحد و معاه مراته علي الأوضه الي كانوا حاجزنها في الفندق ليهم ...
ريتال : واقفه في نص الاوضه و مسعد بيقرب منها و هي شغاله تقوله يبعد ...
مسعد : متخفيش انا مش هعملك حاجه و شغال يقرب أكتر ...
ريتال : متقربش قولتلك
بعد شويه من المحاولات بينهم قرب مسعد منها فجاءه و بدأ يبوس رقبتها غصب عنها ...
ريتال : بعد ما فشلت أن هي تبعده اخدت ألتحفه و ضربته بيها علي دماغه بعدين لقت الدم نازل عليها و علي أيديها فضلت تصوت ...
فهد : اول ما سمع الصوت جري بسرعه علي الاوضه و قاسم كان بيجري وراه ..
اول ما فهد دخل اتصدم من المنظر بعدين حط أيده علي رقبته و بصل لقاسم و ريتال و قال ...........

google-playkhamsatmostaqltradent