recent
روايات مكتبة حواء

رواية سمراء احتلت كياني الفصل العاشر 10 (غصون ويوسف ) بقلم اميرة محمد

رواية سمراء احتلت كياني الفصل العاشر 10 (غصون ويوسف ) بقلم اميرة محمد

 البارت العاشر رواية سمراء احتلت كياني

يوسف رجع البيت بعد م كان طول الليل قاعد ف الشركة بيشتغل
_ غصووون ...غصووون
فضل ينده عليها مردتش دخل اوضته لقاها قاعده ف الارض ومخبيه وشها بإديها جري عليها بلهفه
_ مالك ي غصون فيكي اي ؟
رفعت وشها ليه وفضلت بصاله ومبتتكلمش
_ مسك ايديها : رنيت عليكي كتير مردتيش ليه ؟
انا كنت ....!!
_ انت اتجوزتني ليه ؟
_ بلاش نتكلم ف اللي فات قومي معايا
_ انت عمرك م هتحبني صح ؟ انا متحبش مفيش حد بيحبني
_ حضن وشها بين ايديه : مين قالك كده انتي تتحبي ونص كمان
_ بصتله بدموع : كان عندي عياده خاصه ليا ، اليوم ده
كنت بكشف وخلصت بس جالي طفل تعبان جدا وابوه
شايله وامه بتعيط ، خدته بسرعه وكشفت عليه وعلقتله
محاليل قعدت فتره كبيرة جمبه لحد نص الليل كنت هحوله
علي المستشفي بس اهله حالتهم الماديه متسمحش ،
خلصت وانا خارجه حسيت بحد بيحط حاجه علي بوقي ومناخيري واغمي عليا و...و
_ غصون عيطت وفضلت تصرخ يوسف مكنتش عارف يعمل اي ف خدها ف حضنه بقلمي اميرة محمد محمود
_ اشششش اهدي انا جمبك متخافيش
_ صحيت لقيت نفسي علي سرير وف اوضه غربيه وانا
عريانه ، والسرير مليان دم وهدومي مرميه علي الارض
وشكلي كان غريب دخلت عليا الصحافة وانا
كده ،معرفتش اعمل ايه ،سمعت حد فيهم كان بيقول انهم
وصلتلهم معلومات اني اتخطفت واتعرضت للاغتصاب
بعدها مسمعتش حاجة تانيى
_ غصون تبتت ف حضن يوسف اكتر : كنت ف المستشفي
وبابا دخل عليا فضل يضرب فيا لحد م نزفت من بوقي
واغمي عليا تاني ، بعدها حياتي اتقلبت ميه وتمانين درجه
_ يوسف شالها دخلها الحمام : خدي دوش وانا مستنيكي برااا
غصون ملت البانيو ميه ونزلت فيه بهدومها من غير م
تغير ، اخرت ف الحمام ف يوسف خبط عليها مردتش
فضل يخبط برضو مسمعش صوتها كسر الباب وجري عليها بلهفه بقلمي اميرة محمد محمود
________________
مهاب وجميله دخلوا مكتب المدير
_ في هجوم ف جنوب سينا و المستشفيات هناك محتاجه دكاترة اجهزو انتوا وفريقكم عشان الدعم يوصل ليهم بسرعه
_ مهاب اتكلم : بس ي فندم دكتورة غصون مجتش النهارده
_ اتصرفوا مفيش وقت
_ جميله : تمام ي فندم
مهاب وجميله خرجوا من مكتبه ووقفوا يفكروا
_ هنعمل ايه
قالها مهاب وهوة بيبص لجميله
_ مش عارفه هروح اكلم غصون وانت جهز الفريق
_ بغمزة : ماشي ي حلوة
مهاب مشي وجميلة بتبصله بصدمه : هوة ماله ده شكله مش طبيعي النهارده بقلمي اميرة محمد محمود
________________
_ عملتي اللي اتفقنا عليه
_ لا لسه
_ بزعيق : انتي بتسطعبتي ولا اي ؟
_ متعليش صوتك عليا وإلا هلغي الاتفاق اللي بينا
_ منفذتيش ليه ؟
_ مش عارفه ادخل المستشفى ب انهي حجه
_ انتي دكتورة ي هانم ولا نسيتي
_ لا منستش بكرة الصبح هقدم طلب نقل
_ لو منفذتيش بكرة هيكون ليا تصرف تاني معاكي
_ الشيك جاهز ؟
_ متساليش عن الشيك طالما معملتش المطلوب منك
_ وبعد م ادخل المستشفي اعمل ايه
_ بخبث : انا هقولك تعملي اي ؟
بقلمي اميرة محمد محمود
________________________
_ اتصلت علي غصون كتير مردتش ، اتصلت بيوسف قالي انها تعبانه ومش هتقدر تيجي
_ طيب هنروح من غيرها ؟
_ ايوة الممرضين جاهزين ؟
_ كل حاجة جاهزة يلا
_ يلا
مهاب وجميله مشيوا وبعد وقت طويل وصلوا لمستشفي
جنوب سينا ، حاولوا علي قد م يقروا يسعفوا عدد كبير من
الاطفال ، الوضع هناك مكنش تمام ، جميله ومهاب مكنوش حتي بيتواصلو مع بعض إلا في حالة الضرورة
_________________________________
الساعه اربعه بعد الفجر
يوسف نايم علي السرير وف حضنه غصون اللي مش
دريانه بالدنيا افتكر اللي حصل الصبح لما دخل عليها الحمام بعد م كسر الباب لقاها مغطسه راسها ف البانيو
_ غصوووون ...غصون فوقي
_ غصون مغمضه عنيها : انا ...انا معملتش حاجه
يوسف شالها حطها علي السرير وغيرلها هدومها بعد م غمض عنيها
بعدين غير ملاية السرير اللي كلها مايه ، وجاب بطانيه وحطها علي غصون ، درجة حراراتها كانت عاليه ف عملها كمادات
_ ااااه ...راسي وجعاني
_ ليه عملتي كده كنت عايزة تموتي ي غصون
مردتش عليه ونامت مكانها تاني
يوسف فاق من شروده لما حس بحركتها ، قامت لقت نفسها ف حضنه بعدت عنه بسرعه وبصلت لهدومها
_ انت االي غيرتلي
_ببرود : ايوة
_بدموع : انت استغليت وضعي انا بكرهكم كلكم اطلع برااا
_ يوسف بصلها بسخرية وقام طلع من الاوضه
غصون قعدت تعيط لحد م نامت بقلمي اميرة محمد محمود
___________________________
بعد يومين
مهاب وجميله رجعوا من الحمله وكل واحد روح بيته من غير م يكلم التاني
غصون بقالها يومين ف اوضتها حابسه نفسها
مهاب خد عنوان جميله وراحلها البيت
خبطت وفتحتله وهيه لابسه بيچامه ضيقه خالص وسايبه شعرها
زقها لجوه ودخل
_ بعصبيه : انتي ازاي ي هانم تفتحي وانتي بالشكل ده
_ بتوتر : انا نسيت و....
شدها من وسطها ليه وقاطعها لما باسها من شفايفها و...
بقلم اميرة محمد محمود ✍🏻
google-playkhamsatmostaqltradent