recent
روايات مكتبة حواء

رواية الانتقام من طفلة صغيرة الفصل السادس عشر 18 بقلم ألاء فرج

رواية الانتقام من طفلة صغيرة الفصل السادس عشر 18 بقلم ألاء فرج

عند يوسف وتاج

كانت تاج رافعه الفستان وعماله تجري بسرعه كانت الساعه ١ الفجر
بعد ٥دقايق
فضلت تاج تجري ويوسف يجري وراها بسرعه
يوسف بغضب وصوت عالي : اقفى بقا منك لله قطعتي نفسي
تاج وهي بتجري بسرعه : مالكش دعوه بيا الحقوووني
يوسف وهو بيمكسها :اقفى خلاص مسكتك
تاج بغضب :سيبني سيبني بقولك
يوسف بغضب وهو بينهج : تعالي معايا القصر يا تاج والصباح رباح
تاج بصريخ :مش رايحة اوعي ايدك
يوسف بغضب وهو بيشدها وراه : تعالي بقا وانا هفهمك كل حاجة، مش انا اللي ضربتك ده واحد تاني
تاج وهي بتشيل ايدها من ايده : لأ انت كداب انت فضلت تضرب فيا وانا مش هسكتلك
يوسف بغضب :اسكتي بقا وتعالي بقا صدقيني يا تاج
تاج بعند :لأ مش رايحه
يوسف بغضب :ماااشي
راح شال تاج تحت اعتراضها وصراخها
تاج وهي بتخبط على ضهره :سيبني يا حطيه نزلني
في القصر
ورده بصريخ :تااااااج يلهوي ديه هربت
دخل جاسر القصر وهو يحمل يوسف ٢
ورده بصدمه وهي بتجري ناحيه جاسر : ده في شبهه كبير أوي بينهم ليكونوا تؤام
دخل يوسف القصر وهو يحمل تاج تحت صراخها واول ما دخل القصر رماها على القصر
تاج بألم :اااه ضهري منك لله اشوف فيك يوم
يوسف وهو بينهج راح جري دخل المطبخ وجاب جردل مياه وكبه كله على يوسف ٢
يوسف بغضب :قوملي يا زفت وقولي انت مين
فاق يوسف ٢ بفزع واخذ ينظر حوله بخوف
يوسف بغضب وهو بيضربه برجله :انت مين انطققققققق
جاسر بخوف : اهدي يا يوسف نعالج راسه الأول لانه انفتحت لما ضربته بالفازه
يوسف بغضب : خليه يستحمل، هو من شويه كان بيتقواي على تاج ونازل فيها ضرب يستحمل بقا إن شاء الله يموت، انشف كده مالك قلبت سوسن كده ليه
يوسف ٢ بتعب : انا هحكي كل حاجة بس عالجني ابوس ايدك انا اخوك
جاسر بصدمه :اخو مين انت اخو يوسف مستحيل، انت يا يوسف احنا لازم نعالجه عشان نفهم منه كل حاجة ده شكله تعبان
يوسف بغضب :ماشي
بعد نصف ساعة
يوسف بغضب :اخلص واحكي كل حاجة، اهو عالجنا ام راسك وانت يا رضوي امشي ما فيش داعي تبقي هنا
رضوي ببرود :مالكش دعوه بيا يا يوسف انا قاعده هنا مع حبيبي جاسر
بصت ورده لجاسر بشر
جاسر بضحك :ما تبصليش كده وانا مالي اهدي يا ورده، وانت يا رضوي امشي وجودك مش مرغوب فيه
يوسف بسخريه :سمعتي يلا غوري بقااا
خرجت رضوي وهي غاضبه من يوسف وتوعدت ليهم
يوسف ٢بتعب :انا هحكي كل حاجة بص يا يوسف انا اخوك التؤام اللي عرفته ان انا كنت مولود مشوه، وماما ما كانتش تعرف انها ولدت ٢ تؤام معتصم لما عرف انها ولدت ٢ فرح اوي بس اختفت ابتسامته لما عرف انه خلف ابن مشوه
ثم اكمل كلامه بحزن وكسره : قرف مني واتبرا مني راح حطني في دار الايتام بأسم مزور لحد ما تميت ١٨ سنه ما كنتش اعرف اي حاجة يا ريتني ما عرفت، في يوم اللي خرجت فيه من دار الايتام اخدني فيه وعرفني انه ابويا مش مارضيش يعترف بيا شغلني معاه غصب عني في تجاره الأعضاء ما تستغربوش ابوك
بيتجار في تجاره الأعضاء، بدأ يكرهني فيك كان يفضل يقولي يوسف احلى منك ياريتك ما جيت يوسف هيبقى ظابط وانت بتاجر في الأعضاء، يوسف معاه عربيه، يوسف بينام وسط عيلته يوسف اتربي كويس مش زيك يوسف يوسف يوسف لحد ما كرهتك كرهتك لحد اللعنه، انا الأول كنت بتمنى بس اشوفك واترمي في حضنك انت في الأول والأخير حته مني انت تؤامي، وبعدين بقيت نفسي اشوفك عشان انتقم منك واعذبك غصب عني انا اسف انا اتربيت على الكرهه والحقد، انا كنت شاب ١٨سنه بتاجر في أعضاء ما كانش عندي قلب لحد ما تميت ٢٨ سنه كان معايا فلوس كتيرر اوي اقدر اعمل عمليه تجميل
الحمد لله عملت العمليه ورجعت طبيعي زي ما انت شايف بقيت شبهك بالظبط راح ابوك ساعتها قالي انا خلاص هكتبك بأسمي ساعتها ضحكت بسخريه عليه انه عايز بكتبه بأسمي بس عشان يتفشخر بيا قدام أصحابه ويقولهم أصغر واحد في تجاره الأعضاء يبقى ابني، ساعتها واقفت واتكتبت على اسمه ساعتها واقفت بس عشان انتقم منك ومنه ومن العيله كلها وسماني يوسف معتصم، سماني على اسمك قال اي هينفعنا الاسم ده بعد كده ما فهمتش قصده غير دلوقتي هو بيستخدم اسمي على اساس انه اسمك زي ما قدم بلاغ في ياسر عشان يرميه في السجن عشان يبعده عنه، انا فوقت من اللي انا فيه ده لما حسيت نفسي بموت للحظه سألت نفسي سؤال انا جاهز للموت
ما عرفتش ارد اقول اي عملت حاجات كتيررر غلط في حياتي قتلت ناس كتيرر قررت اتوب وارجع لربنا واول حاجة هعملها عايزك تسمحيني يا تاج على الضرب اللي ضربتهولك انا اسف حقك علي قلبي انا بس ساعتها كنت بفكر انتقم من يوسف فيكي انا اسف، اسف ليكوا كلكوا
تاج ببكاء :مسمحاك انت طلعت طيب اوي بس فكره الانتقام عامتك، انا مش زعلانه منك
يوسف وهو بيترمي في حضن اخوه التوأم
يوسف ببكاء :انا اللي اسف حقك عليا، انا هعوضك عن كل السنين اللي فاتت
يوسف ٢ببكاء : ربنا بخيلك ليا يا يوسف، يوسف ونبي ما تسيبني انا محتاجك
يوسف :عمري ما هسيبك
جاسر بصدمه : حمد لله على سلامتك يا ابن خالتي، بس في سؤال هو ياسر مات اصلا
يوسف ٢ بتعجب :لأ عايش انا بلغت عليه من ٣ ايام بس اتقبض عليه امبارح في المطار، انا كنت عايز اعمل كده عشان اخلي ياسر يكرهه يوسف
جاسر بصدمه : يلاهوي ازاي انا شوفتي قدام عيني انه مات بس ما شوفتش الجثه لان اساسا دخلنا في مصايب كبيره
يوسف بغضب : تعالي بسرعه نروح للقسم اللي فيه ياسر
يوسف ٢ وهو بيقوم بتعب : انا هروح معاكوا
يوسف :لا خليك هنا انت تعبان
تاج :لأ كلنا هنروح معاك
يوسف بغضب : ما فيش حد هيروح معابا وده اخر كلام عندي
بعد نصف ساعة
قدام القسم
يوسف بضيق : لو حد اتكلم فيكوا هنفخه انا بس اللي هتكلم
في القسم
الساعه ٣الفجر
يوسف : ازيك يا نادر عاش من شافك
نادر بأبتسامه :اهلا بالظبط يوسف
يوسف بضحك :كنت ظابط دلوقتي يا نادر عايزك في خدمه في واحد قريبي جوا عايز اشوفه
الظابط بأبتسامه : من عيني اسمه اي
يوسف :ياسر عبد الله
الظابط :ايوه موجود هنا هو وبت
(البنات اللي مش عندي علي الاكونت تبعتلي او تعمل متابعه عشان يوصلك اخر حلقتين ♥️)
يوسف :بت مين
الظابط :اسمها شاديه يامن
يوسف بصدمه :نعم شاديه هو انت يا يوسف بلغت عنها دي كمان
يوسف ٢: لأ
الظابط : لأ ما حدش عمل فيها بلاغ ديه جايه هنا عشان اتعدت على العسكري وشتمته استنى هجبهم
عند ياسر
العسكري وهو بيصحي ياسر : انت يا ابني قوم في ناس عيزاك برا
ياسر بتكبر : عشان تعرفوا ان انا مشهور وحبايبي كتيرر ما قدروش يستنوا لما اخرج
العسكري بسخريه :طب يلا مشهور قدامي
عند شاديه
شاديه بسخريه :قال ارقص قال ارقص مين يا بت يبقى ما تعرفيش مين شاديه يامن
البلطجيه بتعب :انا اسفه يا معلمه ونبي يا اختي كفايه وسطي وجعني
شاديه بصريخ : بت ارقصي عدل، مش هسيبك غير بمزاجي
العسكري بصدمه : اي ده بس انت وهي وهي اسكتوا فرح خالتك بطلوا طبل وزغاريط وغني وانت يا شاديه في ناس عايزينك برا
شاديه بزعيق :لو جيت ولقيتك بطلتي رقص هنفخك، ساااااامعه
وانت قدامي
العسكري بصدمه : انا اللي قدامك
خرجت شاديه بينما كان في الممر خارج ياسر
شاديه بصوت عالي : ازيك يا زميلي عامل اي
ياسر بضحك :عامل جمعيه هيهيهيهي
خرجوا برا وقفوا الاتنين من الصدمه لقوا يوسف وجاسر وورده وتاج وواحد شبه يوسف اوي
يوسف بلهفه : اي ده انت عايش الحمد لله، ياسر انا
قطع كلامه ضربه ياسر بالقلم جامد
يوسف بصدمه :

google-playkhamsatmostaqltradent