recent
روايات مكتبة حواء

رواية الجمال جمال الروح الفصل الثامن 8 بقلم ملك ابراهيم

رواية الجمال جمال الروح الفصل الثامن 8 بقلم ملك ابراهيم 

لحلقة الثامنه

🌺
الرواية حصري وممنوع النشر او الاقتباس والكلام للجميع الكاتبه✍ Malak Ibrahim
عيني كانت علي ايده الا كانت علي خصر بنت عمي بجد احساس صعب اوي وفجأه لقيته بيطلع خاتم الخطوبه ومسك ايدها برقه ولبسها الخاتم وسط سعادت الكل والخاتم دا كأنه سكينه غرزت في قلبي وبصيت لإيدي وملقتش فيها اي حاجه وافتكرت اني مش لابسه اي خاتم او دبلة جواز ولا معايا اثبات يقول ان دا جوزي وبدأت الدموع تنزل من عيني بصمت وقربت من ماما وقولتلها انا لازم امشي ومشيت قبل حتى ما اسمع ردها وخرجت ماما ورايا علي طول وكانت زعلانه عشان مشينا بدري
ماما: في ايه يا داليدا دي حفلة الخطوبه لسه في اولها وبعدين شوفتي عريس بنت عمك بسم الله ماشاءالله قمر ازاي دا كل الستات والبنات الا في الحفلة كانوا هياكلوه بعنيهم
رديت بانفعال: عشان ابقى اخلعلهم عنيهم ..مين يا ماما الا كانوا بيبصوله كدا
اندهشت ماما وقالتلي وانتي مالك يا داليدا وماله ..
بصراحه معرفتش ارد عليها اصل هرد اقول ايه وسكت ورجعت مع ماما البيت ودخلت علي اوضتي واترميت علي السرير وفضلت ابكي وبجد كان احساس صعب اوي لما اشوفه مع واحده تانيه ومقدرش اتكلم واقول ان انا مراته وابتسامته ونظراته وكلامه كل دا ملكي انا ازاي يكون مع واحده غيري كدا بجد قلبي وجعني اوي وكنت عايزه اصرخ واخرج غضبي بس ماكنتش قادره وفضلت ابكي وانا حسه بوجع في قلبي وكتمت صوتي بإيدي وصرخت بصوت مكتوم وانا عماله ابكي بحرقه وفجأه سمعت صوت صدمني
:::بتعيطي ليه
رفعت وشي بسرعه وبصيت قدامي بصدمه ولقيته واقف قدامي.....
هو ايوا هو... طب ازاي ..وقفت وبصتله برعب وقولتله انت ازاي دخلت هنا ) رد عليا وقالي ( ردي عليا انتي الاول بتعيطي لييه ) قولتله عياط ايه دلوقتي دا انت لو مقولتليش انت دخلت اوضتي ازاي هصوت دلوقتي ومش هيبقى عياط وبس
ضحك وقالي انا اقدر ادخل اي مكان وفي اي وقت
رديت عليه بسخريه وقولتله (ليه عفريت حضرتك ولا لسه فاهم ان حركاتك دي هتخوفني)
ابتسم بثقه وقالي (وانا مش عايز اخوفك وعشان تطمني انا دخلت من البلكون بتاع اوضتك ..قوليلي بقى بتعيطي ليه)
طبعا انا اتعصبت وقربت منه وقولتله ( تفتكر هكون بعيط ليه وانا شايفه جوزي وهو بيخطب بنت عمي عليا ايه هتتجوزنا احنا الاتنين ازااي)
ضحك وقالي ما انتي مش موافقه علي جوازنا قولت اتجوز واحده كمان
طبعا انا اتعصبت وبدون ما احس قولتله ومين قالك ان انا مش موافقه علي جوازنا
ابتسم بسعاده كبيره اوي وقرب مني وهو بيبصلي بعشق وقالي انتي بجد موافقه علي جوازنا ..بصتله وانا مندهشه من كلامي وازاي انا قولتله كدا ..بس هو كان بيضحك وفرحان اوي ان انا قولت كدا ولقيته مسك ايدي وطلع خاتم جواز وبيحطه في ايدي وبيقولي ( انا اسف كنت ناسي الموضوع دا خالص )
سحبت ايدي من بين ايديه واتعصبت عليه وقولتله وافتكرت وانت بتشتري لخطيبتك شبكتها قولت تجبلي زيها
) ..ضحك وقالي (ااه هو دا فعلا الا حصل )
طب انا اعمل ايه معاه دا بجد هيموتني ناقصه عمر وصرخت في وشه وقولتله ابعد عني مش عايز اش.........
ايه دا انا مش فاكره ايه الا حصل بعد كدا انا بجد مش فاكره اي حاجه غير وانا بصحى علي صوت ماما بعدها بساعتين وهي بتصحيني وبتقولي قومي يا حبيبتي قلقتيني عليكي
فتحت عيني بصعوبه وانا حسه بصداع رهيب وقولتلها هو ايه الا حصل يا ماما ..ابتسمت ماما وقالتلي مفيش حاجه حصلت يا حبيبتي انتي دخلتي نمتي بعد مارجعنا من خطوبة بنت عمك والسواق بتاع جوزك جه دلوقتي بره وبيقول ان جوزك بعته عشان ياخدك مع اني كان نفسي اشوف جوزك دا اوي
بصيت لماما بدهشه وانا ببص علي البلكونه وافتكرت ان يوسف كان هنا وكنا بنتكلم بس مش عارفه ازاي انا نمت وايه الا حصل معقول انا كنت بحلم......
وقفت وقولتلها معلش يا ماما اصل جوزي مشغول شويه وان شاءالله في اقرب وقت هيجي هنا عشان تشوفيه ..ابتسمت وقالتلي ان شاءالله يا حبيبتي هخرج انا بقى عشان تجهزي
بقلم/ملك إبراهيم
وخرجت ماما وانا فضلت ابص حواليا بحيره معقول كنت بحلم اكيد كنت بحلم وروحت اغسل وشي عشان افوق شويه بس وانا بحط ايدي علي وشي حسيت بحاجه وبصيت علي ايدي ولقيت خاتم الجواز الا هو لبسهولي....وطبعا اتأكدت ان ماكنتش بحلم ويوسف كان هنا فعلا بس مش عارفه انا نمت ازاي وايه الا حصل واكيد هو عنده التفسير لكل دا وجهزت بسرعه وسلمت علي بابا وماما ومشيت ورجعت علي القصر وانا هتجن من عمايله فيا دي ودخلت وانا بدور عليه في كل مكان وطلعت اوضتنا واول ما فتحت الباب لقيته قاعد واللاب بتاعه قدامه بيشتغل عليه وكلمني وهو مركز في الا بيعمله وقالي حمدلله علي السلامه..
قربت منه و رديت عليه بغيظ وقولتله( الله يسلمك ) ورفعت ايدي الا فيها الخاتم قدام عينه وقولتله ايه رأيك...
رد عليا وهو برضه مركز في الا بيعمله وقالي ( حلو اوي يا حبيبتي بس انتي احلى برضه ) ..طبعا انا اتغظت وقفلت اللاب بتاعه بغضب وقولتله بصلي هنا وكلمني ..رفع عينه في عيني وفضل يبصلي شويه وبعدين قالي انتي عايزه ايه دلوقتي
اتعصبت اكتر وقولتله عايزه اعرف انت كنت فين النهارده يا يوسف
ابتسم وقام وقف وقالي ( دا ماما شكلها حكتلك كل حاجه ) رديت عليه بغضب وقولتله (كان المفروض انت الا تحكيلي وتعرفني انا عايشه مع مين ) رد بكل بساطه وقالي وهيفرق معاكي في ايه اذا كنت يوسف ولا ياسين ) طبعا اضيقت وقولتله ( اكيد هيفرق معايا يعني لو قسيمة الجواز فيها اسم ياسين يبقى انا مراته هو مش مراتك انت وكدا يبقى انت مش جوزي ) اتعصصصصب جداااا وكنت حسه انه هيقتلني ومسكني من دراعي بغضب وصرخ فيا وقالي ( انتي مراااتي انا ..مرات يوسف مهران وقسيمة الجواز بأسم يوسف مهران وكلمة مش جوزي دي مش عايز اسمعها منك تاني ابدا انتي فاهمه)
بصراحه صوته وانفعاله دا خوفني جدا وبقيت ابصله برعب وصرخ تاني فيا اكتر وقالي (بطلي تخافي مني مفيش حد في الدنيا دي هيخاف عليكي ولا هيحبك ادي)
بدأت الدموع تنزل من عيني وسألته وانا ببكي
داليدا: طب انت هتتجوز بنت عمي ازاي ماينفعش تتجوزنا احنا الاتنين
غمض عينه وهو بيحاول يسيطر علي غضبه وقالي ( انتي تعرفي ايه عن الجواز يا داليدا) ..طبعا انا مش عارفه هو يقصد ايه و رديت عليه وقولتله ( مش فاهمه ) ضحك بسخريه وقالي (عارف ان انتي مش فاهمه وعشان كدا عايزك تفهمي ان الجواز مش مجرد عقد زواج واتنين عايشين مع بعض تحت سقف واحد ..الجواز يا داليدا حاجات تانيه كتير انتي متعرفهاش
بصتله بغضب وقولتله (حاجات زي ايه زي ان انت عايز تخطب وتتجوز عليا بنت عمي مثلا هو دا الجواز بالنسبالك)
وقف يبصلي شويه وكنت حسه انه عايز يقول حاجه او يعمل حاجه لكن في شئ بيمنعه وخرج من الاوضة بسرعه وبدون اي كلام وانا فضلت مكاني ابكي بحزن علي حالي معاه دا وفضلت ابكي لحد ماتعبت ونمت مكاني
بقلم/ملك إبراهيم
صحيت الصبح وفتحت عيني وانا بدور عليه وملقتش ليه اي اثر في الاوضه وقومت غيرت لبسي بسرعه ونزلت علي تحت اشوف هو فين ولقيت مامته قعدة واول ما شفتني ابتسمت وقالتلي تعالي ياحبيبتي طمنيني عليكي عامله ايه
طبعا ابتسمتلها وقولت الحمدلله ..ابتسمت وقالت الحمدلله ياحبيبتي طمنيني يوسف عامل معاكي ايه
رديت عليها بحزن وقولتلها مجنني
ضحكت من قلبها وقالتلي هو دا العادي بتاع يوسف ..قولتلها بس نفسي اعرف هو ليه بيعمل معايا كدا ليه غامض طول الوقت انا بجد تعبت معاه وحسه انه مخبي عليا حاجه
ضحكت تاني وقالتي (كان نفسي تشوفي يوسف الغامض دا من فترة قليله اوي كان عامل ازي كان واحد تاني خالص غير الا انتي شيفاه دلوقتي
بصتلها وسألتها بفضول (يعني ايه )
ضحكت وقالت يعني يوسف ابني عمره ماكان غامض ابدا وكان دايما بيضحك ويهزر وحياته كلها مليانه بالمفاجأت وكان كل يوم سفر من بلد لبلد تقدري تقولي انه لف العالم كله دا غير طبعا البنات الا كانوا ملين حياته هههه
احمم هي قالت ايه قالت البنات ملين حياته صح ايوا قالت كدا نهارك مش فايت معايا ياسي يوسف .. طبعا بصتلها بصدمه وقولتلها ( بنات ايه الا كانوا ملين حياته )
ضحكت وقالتلي (يا حبيبتي دا قبل ما يتجوزك وبعدين بصراحه وكلمة حق هما الا كانوا بيجروا وراه في كل مكان وهو يا حبيبي ماكنش بيحب يزعل حد )
لا بجد العيلة دي هيموتوني ناقصه عمر بقى هو يقولي بتعرفي تعدي لحد كام ومامته دلوقتي تقولي ماكنش بيحب يزعل حد😭
في اللحظه دي دخل واحنا بنتكلم وكانت عينه عليا وطبعا مايعرفش احنا كنا بنتكلم في ايه ولقيت مامته ضحكت من قلبها وقالت انا هطلع اوضتي اريح شويه ربنا معاك يا حبيبي )
وطلعت اوضتها وسبتهولي😈
بقلم/ملك إبراهيم

google-playkhamsatmostaqltradent