recent
روايات مكتبة حواء

رواية تاج الفهد الفصل الثامن 8 بقلم مريم مصطفي الجلاب

رواية تاج الفهد الفصل الثامن 8 بقلم مريم مصطفي الجلاب


البارت التامن

🙂
تاج الفهد ❤️
سيا بجمود: تاج مغلطتش ومفيش اي حاجه بنها وبين سليم انا اللي حامل من سليم
فهد بصدمه: اللي انا سمعته ده غلط ياسيا او انتي بس بدفعي عن تاج صح مش سيا اللي ربتها تعمل ف نفسها وفيا كده صح رودي وقولي صح
سيا بعياط وهي حاطه وشها ف الارض: للاسف مش صح انا وسليم اتجوزنا من سبع شهور ودلوقتي حامل منه وتاج رحتلوا علشان.....
قبل ماسيا تكمل كلامها كان فهد ضربها بالقلم ع وشها لدرجه انها وقعت ع الارض
فهد وهو بيميل ع الارض وبيجب سيا من شعرها: لييييييييي عملتي فيا كده ليه كسرتيني قدام سليم ليه ياسيا ليه
سيا بعياط: سمحني انت عارف اني بحبه من زمان وهو قالي انه هيتقدملي
فهد بعصبيه: هو انتي فاكره ان سليم ده الطيب بتاع زمان انتي اكتر واحده عارفه انه بقا اكبر عدو لينا بس انتي سلمتيه نفسك وكسرتيني قدامه
سيا بعياط : سامحني والله حبه عماني
سيا وهي بتقرب ع فهد وبتحاول تحضنه يمكن يسامحها
فهد بعصبيه: ابعدي ايدك دي عني وحذاري ياسيا ماما تعرف حاجه عن الموضوع ده انا مش مستعد اخسرها هي كمان كفايه خسره ابويا وانتي
سيا بعياط: فهد انت بتقول اي يااااافهد انت عمرك ماسبتني انا بغلط ع طول وانت بتقف جمبي وترشدني لصح ازاي هتسبني دلوقتي
فهد بحزن: غلطك المره دي كبير اوي ياسيا والغلط ده مكنش محتاج اقولك صح اولا لانك عارفه انه غلط من الاول هحل المصيبه اللي انتي حطيت عيله السيوفي كلها فيها دي ازاي سليم عمل كده علشان يكسرني يعني عمره ماهيعترف باالي عملوا بس لازم اتصرف مش علشانك علشان امك وسمعتنا
سبها فهد وهي بتعيط وخرج بره اوضتها وبره القصر كله لحد ماراح ع قصر "سليم نصار" ودخل ع سليم بكل عصبيته وفضل يضرب في لحد ما نصار ادخل مابنهم
نصار بصوت عالي: انت بتعمل ايي انا هبلغ عنك البوليس
فهد: البوليس ده ليكو انتو مش ليا
سليم بضحك واستفزاز: شكلك عرفت الي حصل بيني انا واختك
فهد بعصبيه: سلييييييييم انا سكتلك كتير بس دلوقتي م هسكت
سليم: اوعا تكون فاكر اني هخاف منك واتجوزها واعترف بااللي ف بطنها توتو انا هذلك بيها يافهد
فهد بجمود: ومين قالك اني جاي هنا علشان اخليك تتجوزها نجوم السما اقربلك مش فهد السيوفي اللي يتحط صباعه تحت ضرسك هي واللي ف وابنها انا هتصرف وهحل مشكلتها بس مش هدهلك علشان تذلها وانت عملت كده فيها علشان انا اللي اقولك اتجوزها وساعتها تحس انك كسرتني بس لاااااا ياسليم مش هعمل كده وانولك الي انت عايزو
سليم: طب ماانت ذكي اهو وفاهم انا بعمل كده ليه جي لحد هنا بقا ليه
فهد وهو بيضربه بالبوكس: علشان اعلمك الادب لاني هحل المشكله دي وبرضو مش هسيبك
نصار: واحنا مالنا روح ربي اختك الاول
فهد بعصبيه: انت اكتر حد عارف انها متربيه دي تربيتك يااونكل
نصار: وعلشان كده ابوك ردلي الجميل وقتل مراتي
فهد: افهم بقا مش هو اللي قتلها انت اللي قتلتها بطمعك لما حطيت ايدك ف ايد ناس كل شغلهم ف السلاح وبس
نصار وهو مغمض عينه وبيعصبيه: اطلع برررره بيتي
فهد وهو بيبص لسليم: انتو اللي فتحتوا ابواب جهنم عليكو هدمركوا..
فهد مشي ونصار بص لابنه وقاله
نصار: انت كده جبتوا تحت رجلينا اهدا وشوف مش هيعرف يتصرف وساعتها هيجيلك ويقولك اتجوزها وساعتها تبيع وتشتري ف وتنتقم لموت امك
سليم بضيق: بس انا لسه بحب سيا ومش قادر اذيها اكتر من كد دي بقت شيلها حته مني جواها ابني فااهم يعني اي ابني
نصار بعصبيه شديده: بتحبها حب اي هاا ده مش اتفقنا لازم تنتقم لاموت امك لازم تدوس ع قلبك
سليم بصوت عالي: خلاص خلاص فهمت
سليم ساب نصار وطلع ع اوضته وفتح درج مكتبه وطلع منه صور لسيا وهي بتضحك وهي بتعيط صور فيها كل تفاصيلها صور وهي ماسكه ايده..
سليم وهو بيعيط وقاعد ع الارض حاضن صورتها:مش عارف انساكي ولاعارف احب حد غيرك قرفان من نفسي علشان عملت فيكي كده بس مش بيدي كل مابفتكر موت امي بكرها عيله السيوفي كلها بس انتي اللي عمري ماعرفت اكرهك ودلوقتي انتي حامل ف ابننا ياسيا..وهو بيبص ف صورتها اوعي ياسيا فهد يقولك تنزلي وتنزلي انا واثق ان هو اللي هيربطنا ببعض ف يوم من الايام انا بحبك ياسيا بحبك..
"عند فهد"ماشي بعربيته مهموم بيفكر ف حل لمشكله سيا وزعلان منها ع اللي عملتو ف نفسها وفيا وسليم اللي مهم كان بيعمل كان بيغفرله اي حاجه بس لحد اخته والعداوه والانتقام هيبدا فعلا ياسليم انا كنت سيبك بمزاجي...وافتكر تاج اللي قالها كلام جرحه وطردها من مكتبه رغم انها كانت بتحاول تساعد اختك... فهد اتعصب:غبي غبي ازاي فكرت فيها كده ازاي قولتلها كده انا لازم اصالحها والنهارده
فهد لنفسه:بس الوقت متاخر هتروحلها دلوقتي
فهد:هروحلها صبح ليل هروحلها وهعتذر منها كمان
فهد راح لبيت ورد صاحبه تاخ وجاب عنوانها لانه اول مااشتغلت كلف حد يراقبها ويشوف بتعمل اي بس بعد ماهي حكتله عن حياتها بطل يراقبها لانه كان وثق فيها.
فهد خبط وورد فتحت وهي قلقانه وبتعيط
فهد:م انتي صاحبه تاج
ورد برد سريع:لقتوها صح
فهد رفع حاجبه:لاقنها؟! هي تاج فين
ورد:انت مين
فهد بعصبيه:انا فهد السيوفي اكيد عارفه من اسمي ان فهد موظفه ف شركتي هي فيييين
ورد:هي كانت بتكلمني وهي طالعه م عند حضرتك وبتعيط وفجاه لقتها بتقولي الحقيني بابا وبعد الخط فصل بلغه البوليس ولحد دلوقتي منعرفش حاجه
فهد بقلق وعصبيه:بيت ابوها ده فيين
ورد:ف ****
فهد مستناش لما تخلص كلامها وجري ع عربيته ومشي لحد بيتها وهو قلقان عليها
فهد لنفسه:لدرجه دي حبيتها
فهد وهو بيعيط لاول مره:واكتر من حبيتها كمان
بعد شويه وصل للبيت وكسر الباب ودخل بس ملقاش حد فااتعصب اكتر وافتكر انه ممكن يكون خدها ع الكباريه طلع يجري ع عربيته وهو بيسوق بسرعه رهيبه لحد ماوصل ونزل م عربيته ودخل المكان وعصبيته هي اللي مسيطره عليه
فضل يدور ع تاج لحد مالاقيها لبس لابس مش لايق مع واحده محترمه زيها وفردها شعرها الطويل وبتعيط وفارس ماسكها من ايدها جامد
تاج بعياط: ارجوك خليني امشي من هنا وانا هشتغل اي شغلانه غير دي وهجبلك فلوس واديهلك
فارس: لا هتشتغلي هنا تحت عيني ولاعايزه تشتغلي بره علشان تدوري ع مزاجك
قطع كلامه صوت فهد واتفجأت تاج بوجود فهد هنا
فهد وهو بيقرب من فارس وبشيل ايده من ايد تاج وبياخدها ورا ضهره
فهد: صدقني لو قربتلها تاني او بس فكرت انك تذيها يبقا انت حياتك انتهت
فارس بخوف: يعني اي انساها دي بنتي
فهد: انت عارف كويس انها مش بنتك
فارس: بس انا اللي ربتها
فهد طلع من جيبه شيك وادهولوله
فهد: انا عارف انك مصرفتش عليها جنيه من يوم مادخلت بيتك وان مراتك هي اللي صرفت وتعبت عليها فا الشيك ده مش ليك ده حق مراتك الله يرحمها
فارس: ايوه بس
فهد بعصبيه: مش عايز اسمع اوشوفك بتقربلها تاني وخد تاج من ايدها وركبها عربيته
كل ده وتاج قاعده وشها ف الارض ومكسوفه من لبسها
فهد حس بكسوفها فاقلع الچاكت بتاعه ولبسه ليها
تاج بصوت منخفض: شكرا
فهد: تاج انا اسف ع اللي حصل
تاج وخي بترفع راسها وبتبصله: هو حضرتك عرفت اني مفيش حاجه بيني انا ومستر سليم
فهد: اها عرفت وعرفت انك كنتي بتحاولي تساعدي سيا
تاج بصدمه: ها اسمع منها يامستر فهد هي غصب عنها بتحبه
فهد: مش عايز اتكلم ف الموضوع ده دلوقتي انا اسف اني شكيت فيكي
تاج بزعل: مجتش ع حضرتك يعني
فهد: انا هعوضك عن كل ده
تاج: ها
فهد: ولا حاجه ريحي دماغك بس
تاج: هو حضرتك بس ينفع توصلني لحد بيت ورد صحبتي لاني مش هينفع امشي كده
فهد: ومين قالك انك هتروحي تقعدي عند ورد
تاج: نعم ليه يعني مش فاهمه
فهد: انتي هتيجي معايا القصر وتقعدي ف
تاج: لا هو حضرتك فهمتني غلط مش معنا اني مليش حد انك تستغل ده
فهد: باااس اي اهدي انا م قاعد لوحدي معايا سيا ومعايا والدتي وف خدم ف القصر
تاج بستغراب: امال حضرتك عايزني اجي واقعد ف القصر ليه
فهد بسرحان: علشان تبقي جمبي
تاج: نعم؟؟
فهد: لاقصدي علشان تبقي جمب سيا لان ماما متعرفش بموضوع حملها فلازم حد ياخد بالوا منها
تاج: بس
فهد: مبسش دي صحبتك ولازم تقفي جمبها
تاج بستستلام: حاضر بس حضرتك ناوي ع اي
فهد: بلاش حضرتك ومستر قوليلي فهد ع طول
تاج بااحراج: احم حاضر بس انت برضو هتعمل اي
فهد: هقولك لما نوصل
تاج:ماشي.. ينفع تديني موبيلك اطمن ورد عليا
فهد: اها طبعا اتفضلي
تاج: شكرا
تاج: الو اي ياورد انا تاج
ورد:انتي فين ياتاج اي اللي حصل قلقيتني عليكي
تاج باابتسامه: متقلقيش انا كويسه ومع فهد
فهد بصلها وابتسم
ورد بضحك: فهد ماشي ياستي هتيجي امته بقا
تاج: انا مش هاجي النهارده علشان هروح لسيا صحبتنا زمان
ورد بعدم فهم: سيا اشمعنا
تاج: مهي سيا تبقا اخت فهد
ورد: انا مبقتش فاهمه حاجه خالص
تاج بضحك خلت فهد سرح فيها
تاج: لما اشوفك هحكيلك كل حاجه سلام
قفلت مع ورد وبصت لفهد اللي سرحان فيها...
تاج: فهد فهد اييي
فهد: هاا
تاج: روحت فين
فهد: ضحكتك حلوه اوي
تاج: شكرا طب مش هنتحرك بقا ولااي
فهد: اها اها طبعا
اتحركوا وطول الطريق وهما محدش بيتكلم بس فهد كان بيبص عليها كل شويه ويبتسم لحد ماصلوا للقصر وفهد مسك ايد تاج ودخل بيها كانت سماح قاعده تحت وسيا ف اوضتها بتعيط
سماح: مين دي يافهد واي اللي هي لبسها ده
فهد: دي تاج ياماما هتقعد معانا فتره
سماح: هي وصلت للاشكال دي تدخل بيتي يافهد
فهد بعصبيه بس حاول يهدي نفسه: سماح هانم دي تاج صديقه سيا ف الكليه وشخصيه كويسه بس الظروف كانت اقوي منها عن اذنك علشان اوصلها لسيا وهرجع افهمك كل حاجه
تاج واقفه بتحاول تمنع دموعها تنزل بسبب كلام سماح.... لحد مافهد شد ايدها وخدها ع فوق وقرب منها وخدها ف حضنه
فهد: تاج انا جمبك ومع الوقت هتفهمي كل حاجه
تاج طلعت من حضنه وبعدت: ينفع توديني لسيا
فهد: اكيد اتفضلي
تاج وفهد دخلوا اوضه سيا لقوا الاوضه ضلمه وف صوت عياط طالع منها فهد فتح نور الاوضه وهو قلبي خايف ليكون حصلها حاجه... النور اشتغل ولقي سيا قاعده ع الارض وضما رجلها الاتنين وبتعيط وبتقول
سيا: سامحني يافهد سامحني اناا حبيته مش مكنش قصدي اكسرك كده
تاج جريت عليها وخدتها ف حضنها وفضلت تبص لفهد علشان يقرب اخته ويقولها انه جمبها بس رفض رغم انه قلبه بيتعصر خوف عليها نفسه يخدها ف حضنه بس مش قادر هي كسرته قدام سليم وضيعت نفسها.......... سابها وخرج وراح ع اوضته
تاج طلعت سيا من حضنها: اهدي ياسيا خلاص فهد عرف وهيساعدك اهو ومع الوقت هتصلحي وهينسا
سيا: فهد مش هينسا وهيفضل زعلان مني ع طول
تاج: متخفيش هينسا هو بيحبك ده هو الي جابني هنا علشان اكون جمبك هو عمره مايسبك
سيا: هو اكيد مش هيخليني انزل البيبي صح انا عندي امل ان هيجي يوم وسليم هيرجعلي والله
تاج: لا طبعا فهد عمره مايقتل روح ملهش ذنب اكيد هيحل الموضوع بشكل تاني
سيا: بجد ياتاج يعني ابني هيفضل معايا
تاج بطمأننا: اكيد متخفيش ويله قومي معايا ع سريرك ارتاحي وانا هروح اجبلك اكل
سيا: لا مش عايزه اكل
تاج: مينفعش ع البيبي طيب مش انتي عايزه يكون بخير لازم تاكلي
سيا باستسلام: ماشي
طلعت تاج من اوضه سيا علشان تنزل تعملها حاجه تاكله بس شافت فهد واقف ف اوضته ومدي وشه للشباك فادخلت علشان تتكلم معاه وتحاول تتكلم معا علشان مينزلش البيبي
تاج: فهد هو....
فهد قطع كلامها:تاج تتجوزيني.....
بقلمي/مريم مصطفي الجلاب

google-playkhamsatmostaqltradent