recent
روايات مكتبة حواء

رواية اسيرة من اجل رغباتي الفصل الخامس 5 بقلم امل حمادة

رواية اسيرة من اجل رغباتي الفصل الخامس 5 بقلم امل حمادة 

 البارت الخامس :- من نوفيلا

"أسيرة من أجل رغباتي"
امسك فارس زجاجة البرفن واضخ بها في وجهها ولكن دون جدوي لم تستجيب ...فقام باستدعاء الدكتور ....مع العلم بتأخير الوقت ....
اتي الدكتور بالفور ....واستيقظ جميع من في المنزل من العاملين ....وقام الدكتور بالكشف عليها ...حاول أن يحرك رجليها ويديها .....ولكن كانت تحركهم بصعوبه ....
الدكتور موجه حديثه الي حبيبة :ممكن تتكلمي ...ادعطي اي صوت ....ولكنها لم تجيب فقط كانت تنظر ...
الدكتور مره اخري :انت سمعاني طيب ....قولي اي حاجه ....
ولكن دون جدوي لم تستجيب ....
الدكتور قام بكتابة الدواء....ولكن اي دوا سيشفي تلك المسكينة ....
فارس :خير يادكتور ...مالها ....
الدكتور :مع الأسف هي فقدت النطق ....وعندها شلل حركي بس هي قادرة تحرك رجليها ومع الوقت هتقدر تمشي كويس ....إنما النطق فدا هيبقي صعب ....انصح انها تفضل في جو بعيد عن المشاكل أو اي حزن ....
فارس بصدمه :يعني اي .....معتش هتتكلم..
الدكتور :كله بأمر ربنا .....عن اذنك ....
عندما توجه الدكتور للخارج ....قام فارس باستدعاء أحد رجاله ليأتي بالدواء ولكن تلك المرة ....كان فارس يشعر بالحزن والاستحقار ....
العاملة :فارس باشا ....هي حبيبة مالها ...
كان فارس شاردا في عالم تاني ...
العاملة تكرر حديثها :ارجوك يافارس باشا....ممكن ادخلها...
فارس :ماشي .....وتوجه للاسفل وجلس يفكر في الذي حدث ...
حوار بين نفسه :انا اي اللي عملته دا ....هفضل شايل ذنبها بسبب اللي حصلها معقول اللي حصل دا ....بس انا مستغرب ليه ماكل حاجه في حياتي غلط ....بس برضو هي ملهاش ذنب ...دا انا حتي معرفش هي مين ولا مين اهلها ....خلاص يافارس اتحولت لوحش ....
إلي أن اتي أحد رجاله وقام باعطاء الدواء.....
توجه فارس للاعلي ....ودخل الي الغرفه ليري العاملة محتضنه حبيبة بشده ...
فارس :اطلعي انتي ....
العاملة:حاضر .....
توجه فارس نحو الفراش وجلس مقابلها......وقام بإخراج بعض الحبوب ....ولكن حبيبة رفضت الدواء....
فارس :لازم تاخدي الدوا عشان تخفي .....
نظرت اليه حبيبة وعينيها تمتلئ بالدموع ....نظره لوم.....وكأنها تقول له :انت ليه عملت كده ....انا عملتلك اي....
نظر إليها فارس ويبدو علي وجهه الاسف والندم :ولكن عقله يقول :انا عارف انك مالكيش ذنب في اللي حصلك ....انا بجد اسف .....بس انتي قدرت تغيري حياتي .....رغم ان ماعرفكيش من زمان ....انا اسف ياحبيبة .....مهما اقول مايسواش دمعه من عيونك .....لانك انسانه نضيفه وانا اللي وسختك .....وامسك يديها .....سامحيني .
سحبت حبيبة يديها والدموع تترقرق من عينيها .....
فارس :ردي عليا ......عاوزه اي وانا اعملهولك .....صدقيني هتشوفي واحد تاني ....عاوزه ترجعي لاهلك ....هرجعك بس هما مين ....
زادت حبيبة من دموعها لأنها تذكرت انها تربية ملجأ....
فارس :ردي ....اتكلمي ...
ولكن دون جدوي لم تجيب ....حقا فإنها أصيبت بمرض سيظل يرافقها حتي الموت ....
توجه فارس للخارج وذهب الي صديقه ....
........اذكروا الله........
في منزل معروف ..
سمية :بقي كده .....الاستاذ فارس معتش فايقلي خالص ..
يارا :واي الجديد يعني ....ماهو قالك كده بنفسه ....
سمية :الجديد أن لما كنت معاه اخر مره ....وانا في حضنه كان بيجيب سيرة اللي ماتتسمي حبيبة . ..
يارا :معقول دا ....
سمية :مش بس كده .....لما اقولتله وانت متعلق بيها كده ليه ضربني وقالي ماتجبيش سيره مراتي علي لسانك .....بقي انا يتعمل فيا كل دا .....بس علي مين وحياة امه لاوريه. ...وتخليه يجيلي راكع تحت رجلي ....
يارا :سمية ....متلعبيش مع فارس. ....انتي من الاول عارفه ....أن بييجي هنا لمزاجه . ...مش عشان دايب فينا ....
سمية :بس انا بقي مش هسيبه لغيري ...ولا هسيب واحده زي دي تاخد الجمل بما حمل ..
يارا :هتعملي اي ؟؟؟
سمية :هقتلها. ...
يارا :يانهارك اسود ....تقتلي مين ....انتي عاوزه تروحي في داهيه....
سمية :انتي هتخافي ولااي....ماهو انا يافيها يااخفيها.....
يارا:اعقلي ياسمية مش كده ....
سمية:انا ياستي اتجننت انتي مالك انتي ....واوعي من وشي كده ......
.......صلوا علي النبي .........
مرت الايام وكان الحال كما هو عليه ....
كانت حبيبة جالسه بالفراش ترفض الطعام أو اي شئ وتستمر علي المحاليل ....
أما فارس فكان يتابع عمله ولكنه يحس بتأنيب الضمير .....واتغير حتي الشرب تركه .....ويذهب الي منزله الي غرفته ....لا يستطيع أن يري حبيبة الا وهي نائمة حتي لا تدري به .....وتسوء حالتها ....
كانت العاملة تقيم معها بالغرفه لم تتركها .....
وبعد مرور شهرين.....
كانت حبيبة نائمة .....ولكنها استيقظت لشعورها بالغثيان ....فاستيقظت العامله علي الفور. ..
العاملة :حبيبة انتي كويسة......طب تعالي اسندك للحمام ....
توجهت حبيبة معها ولكنها لا تستطيع الحركه بشكل كامل.....
العاملة:مالك بس.....اي سبب دا مع أن مفيش حاجه بتنزل بطنك اصلا ....دا انتي عايشه علي المحاليل ....اكيد واحده برد .....تعالي ارتاحي ....
ياه علي تلك المسكينة التي تشعر بالالم النفسي والجسدي ....ولكنها من شده الامها صرخت ....
العاملة:طب انا هطلب دكتور ....يشوفك ....استر يارب .....
توجهت العاملة للخارج ....ولكنها لابد أن تأخذ أمر فارس ....فتوجهت نحو غرفته ....
فارس :في اي ؟؟
العاملة بتلعثم :ا ...اصل ح..حبيبة تعبانه اوي ...
فارس بخوف :انتي بتقولي اي ....تعبانة ازاي يعني .....وتوجه علي الفور نحو غرفتها .....
فارس :حبيبة مالك .....وضع يده علي وجهها وجد أن حرارتها مرتفعه .....
العاملة :اعملها كمادات .....
فارس:بسرعه ...وانا هشوف دكتور......ظل فارس يتصل بالطبيب ولكن لم يجيب .....
فارس بخوف :حبيبة ...فوقي ....ماتروحيش مني .....
لم يجيب أحد علي الهاتف ...فقام فارس برمي هاتفه...وأخذ حبيبة بين أحضانه :انا مش هسيبك ....هتخفي ....وتقومي ليا ..
وضعت حبيبة يدها علي احشائها ....فلاحظ فارس موضع يديها ....
فارس :بطنك تعباكي .....قولي اي حاجه شاوري حتي بلاس سكوتك دا ....
العاملة :انا جهزت الكمادات .....
فارس :هي حاطه ايديها علي بطنها ليه ؟؟
العاملة بشك :فارس باشا ....ممكن تسبني انا وهي ٥دقايق بس .....
فارس وتوجه للخارج ولكن القلق يبدو علي وجهه خوفا من فقدانها ....
العاملة :حبيبة ....انا عاوزاكي تقوليلي انتي حاسة بايه ....
حبيبة :واضعه يدها علي بطنها .....
العاملة :فاهمه أن بطنك وجعاكي .....بس تعالي معايا .....
بعد مرور عدة دقائق ...
خرجت العاملة الي فارس ...
فارس :في اي ....هي نامت ...
العاملة :فارس بيه....انا عملتلها اختبار حمل ....وهي فعلا حامل ....
وقع الخبر علي فارس كالصاعقة.....

السادس من هنا
google-playkhamsatmostaqltradent