recent
روايات مكتبة حواء

رواية قلوب للبيع الفصل الرابع 4 بقلم فاطمة ابراهيم

رواية قلوب للبيع الفصل الرابع 4 بقلم فاطمة ابراهيم

ملك كانت هنا!

- دي كان هيغمي عليها لما شافته بينزف قدامها
- متقلقش الدور عليها وحياتك
- أييه !!
- بسرعة مستشفي أيه؟
- مستشفي المدينة ؛ بس هو مين إلا عمل في البيه كدا
- أنت مالك خليك في شغلك
" في المستشفي "
- لو سمحتي في واحد لسه جاي طوارئ من شوية
- أسمه ايه ي فندم ؟
- سيف هنداوي
- أيوا دا في العمليات الدور التالت ؛ السلم من هنا
- ي بجاحتك يشيخة أنتي كمان ليكي عين تيجي لحد هنا أنتي أيه مشفتيش تربية !
-
- طبعا وأنتي هتردي تقولي أيه إلا زيك مينفعش معاهم الكلام أصلا بيقتلوا القتيل ويمشوا في الجنازة
-
- شدتها من هدومها بقوة " قومي أطلعي برا دلوقتي حالا
- قامت مسحت دموعها وبنظرة غضب شالت إيد مروة من علي دراعها ضربتها بالقلم بقوة " لو فاكرة أني ضعيفة وهسكتلك تبقي غلطانة والعشم واخدك أوي أنا لو كنت سكتلك قبل كدا فعلشان خاطر سيف وبس أنما هتقلي أدبك هحطك تحت رجلي ي مروة وأعتبري القلم دا نصيحة مني علشان لو معقلتيش هتشوفي مني أيام سودا
- بغضب شديد ووش أحمر ولسه هتضربها بالقلم تمسك ملك دراعها وتلويه " لأ دا شكل القلم مبيأثرش فيكي أنتي عاوزة حاجة أقوي
- صرخت من الألم" أنتي أتجننتي ي ملك !
- وحيات أهلك لأندمك ع كل حاجة عملتها قبل كدا
- أيه الصوت العالي دا أنتم فكرين نفسكم فين !
- هاتولها الأمن دي واحدة زبالة ومجرمة هي إلا عملت في أبن عمي كدا
- الدكتور " هاتوا الأمن بسرعة
- بصتلها مروة بإبتسامة غيظ " الأشكال دي مكنتش تنفع تدخل من الباب أصلا
- أؤمر ي دكتور
- خد الأنسة دي برا وممنوع تدخل من باب المستشفي خالص وتنبه ع الأمن كدا
- تمام ي دكتور أتفضلي معانا ي أنسة
- أيه دا أنت أحول بيقولك علي البت إلا قدامك دي مش أنا
- أنتي محترمتيش المكان إلا موجودة فيه وصوتك عالي ودا عمل إزعاج للمرضي وأحمدي ربنا أني معملتش فيكي محضر كمان يالا برا
- سيف أبن عمي وهيعمل فيكو شكوي سيب إيدي بقولك هي إلا عملت فيه كدا مش أنا ماشي ي ملك رجعالك أنا هندمك ع كل دا
- شكرا أوي ي دكتور طمني سيف عامل ايه
- الحمد لله النزيف مكنش داخلي سيطرنا عليه بس رجله وإيده متجبسين ولازم راحة الايام إلا جاية دي علشان الكسور تلتئم بسرعة
- بدموع " كسور ! طب ممكن أشوفه
- هو لسه في البنج نص ساعة وهيفوق وياريت تروحي الحسابات لعند ما يفوق
- حاضر ي دكتور
- ألو
- هي القاعدة حلوة عندك ولا ايه
- ريم مش وقته عاوزاكي تروحي الشركة تسحبي منها فلوس وتجيلي المستشفي بسرعة
- مستشفي! ؛ حصلك أيه
- لما تيجي هفهمك كل حاجة سلام
- ملك ملك أسمعي بس
" خبطت ملك ع الباب بتوتر "
- الحمد لله ع سلامتك ي سيف
- ال...
- تقاطعه بسرعة " بص أنا عارفة أني مش من حقي أجي هنا ولا حتي أقف الوقفة دي بس كنت عاوزاك تعرف أنه ااا
- وحشتيني
- ربنا يخليك وأنت حاسس بإيه دل... ؛ أييه أنت قولت أيه دلوقتي ؟!
- وحشتيني أوي الكام ساعة إلا بعدتي فيهم عني
- ي ربي ميكنش تأثير البنج ي رب
- أنتي إلا جبتيني هنا صح
-
- ملك أنتي إلا جبتيني هنا ؟
-
- بصوت عالي " ملك !!
- ها اه مين ااا أنت كنت بتقول ايه؟
- اه لأ دا شكلي أنا إلا أخدت حقنة البنج وأنتي إلا أتأثرتي بيها ؛ طيب أقعدي ارتاحي
اااه رجلي قومي أنا غلطان ؛ في ايه ي ملك ما الكراسي قدامك كتير جاية تقعدي ع رجلي المكسورة !
- بدموع " إيه دا هي رجلك دي إلا مكسورة أنا أسفة والله حقك عليا
- خلاص خلاص بتعيطي ليه أنا كويس والله
- أحلف أنك كويس كدا
- والله أنا كويس كدا
- قربت منه وضربته ع كتفه " وبدل أنت كويس ينفع تخضني عليك كدا !
- اااه لأ ملك أنتي تطلعي برا
- أحم خلاص والنبي أخر مرة
- كلمة زيادة وهاخدلك سرير جمبي هنا فاهمة
- لأ وع أيه الحمد لله ع سلامتك
- هروح أجيبلك أكل وأجي
- ياريت لأني جعان أوي ااا بقولك صحيح هي مروة مجتش!
- بغضب رجعتله تاني " والبيه بيسأل ع الحرباية دي بمناسبة أيه !؟
- حرباية !! أمم طيب تمام أنا هبقي أكلمها وخلاص
- سيف أنت عاوز تعصبني صح قول قول متتكسفش
- مسألتنيش يعني مين إلا عمل فيا كدا
- بتوتر " أنت تعرفهم!
- أكيد طبعا
- طيب مين هما
- الباب أتفتح " الحمد لله ع سلامتك ي سيف
- قعد بتركيز وإهتمام " أنت مين ؟
- ملك بصدمة " أدم ! بصت وراه لقت ريم معاه
- أنا المهندس أدم ي أستاذ سيف أبن عم ملك محصلش وتقبلنا قبل كدا للأسف بس أن شاء الله نتقابل كتير الفترة الجاية دي
- أنت عرفت أزاي أننا هنا
- اعتبر دي الحمد لله على سلامتك !
- أحم لأ مقصدش طبعا الحمد لله ع سلامتك بس أنت لسه واصل من السفر أنهاردة عرفت أزاي أننا هنا؟
- بص لريم بهدوء " ريم قابلتني في الشركة وقالت أنك في المستشفي فمكنش ينفع مجيش
- شكرا ي باشمهندس ع زيارتك
- العفو ع أيه دا واجبي شد حيلك بقي علشان فيه حاجات كتير عاوزين نتكلم فيها لما تخرج عن أذنك
" تاني يوم "
- أيه كل الأكل دا !
- دا فطار سيف
- دا كله فطار سيف ! أمال فطار المستشفي كلها يبقي ايه
- خليكي في حالك ي ست دا أنتي غريبة جدا لازم يتغذي كويس
- طب أستني هاجي معاكي
- متأخرة خلصي وأبقي تعالي
- ملك ؛ ملك أستني
- هاا
- أدم عرف أنك أنتي وسيف أطلقتوا
- وقفت بصدمة " أنتي بتقولي أيه !!
- أصل هو كان ااا
- كان ايه أنطقي
- بصراحة كان في الشركة وأنا بسحب الفلوس زي ما قولتيلي وعرف مني أنهم ليكي ووقعني بالكلام وهو بيسألني عن سيف وقولت أنكم أطلقتوا
-
- ملك أنا أسفة والله مكنتش أقصد هو أنا عكيت الدنيا أوي!
- أنا ماشية
- طب طب عاقبيني زعقيلي بس متسكتيش كدا بالله
- سيف زمانه صحي لازم يفطر علشان ياخد الدوا نتكلم بعدين سلام
" لسه بتفتح الباب لقت أدم في وشها "
" في المستشفي
"باب الأوضة بيخبط "
- تعالي ي ملك
دخلت مروة بغيظ وإبتسامة زائفة " يعني مش وحشتك ولا ايه ينفع متسألش عليا كدا
- مروة ! سألت عليكي كتير ؛ تعالي أقعدي
- جبتلك فطار عارفة أنك لسه مفطرتش
- ما هي ملك قالتلي هت..
- تقاطعه " أوف زفتة تاني ! سيف أنت مش ملاحظ أنها خلاص مبقتش مراتك ولا تكون دخل عليك جو التمثيل إلا عملته دا
- تمثيل ! قصدك ايه
- قصدي أنك شايف أنها صدفة تجيلك البيت فجأة كدا من غير أي أسباب و وقت ما حصلك كمان !
ولا صدفة أن التلات رجالة دول يعملوا فيك كدا بعد ليلة طلاقكم ع طول !
- عندك حق أنا حتي لما قولتلها أني عارف مين إلا عمل فيا كدا مش لقيتها متفاجئة أو حتي مهتمية تعرف
- بتلقائية " شفت بقي لأن أكيد أدم أبن عمها متفق معاها تيجي وتعمل الشويتين دول بعد ما يعمل فيك كدا علشان مش تشك فيها
- وأنتي عرفتي منين أنه أدم إلا عمل فيا كدا ي مروة !
- ااا ما هو أكيد إلا عمل كدا أمال مين يعني ممكن يكون بيكرهك غيره وعاوز يخلص منك علشان يقرب من ملك مجرد توقع مش أكتر ؛ يالا بقي علشان تاكل
- وبرضو عرفتي أنهم كانوا تلات رجالة من توقعاتك؟
- بلعت ريقها بخوف وقلق " هو اا أنا كنت
" الباب أتفتح في الوقت دا "
- مروة بخوف " البوليس!!

google-playkhamsatmostaqltradent