recent
روايات مكتبة حواء

رواية عشق من نوع اخر الفصل الرابع 4 بقلم رباب السيد

رواية عشق من نوع اخر الفصل الرابع 4 بقلم رباب السيد

 البارت الرابع

خرجت نور من المرحاض بعد ان ابدلت فستانها لبيجامه وتركت شعرها منسدل ع ظهرها فكانت ف منظر رائع لغايه وجدت سليم يجلس ع الاريكه بعد ان ابدل ثيابه لبنطال بيتي اسود وتيشيرت ابرذ عضلاته فبدي وسيما جدا
سليم: يالا ينور عشان تاكلي
نور بتوتر: انا مش جعانه انا هنام
سليم: انا قولت ايه
امتثلت هي له وذهبت وجلست بجانبه وشرعوا ف الاكل
بعد وقت انتهوا من الاكل
وقف سليم وقال
: خلصي اكلك براحتك وتعالي نامي تصبحي ع خير
نور: وانت من اهل الخير
وذهب للسرير واستلقي عليه
وقفت هي وهي تنظر بتردد للسرير
نور ف نفسها: اعمل ايه دلوقتي منا مستحيل انام انا هنام ع الكنبه اه دا الحل وكانت ستذهب ناحيه الاريكه ولكن شهقت عندما اوقفها صوت سليم
سليم:متفكريش كتير ينور وتعالي نامي جنبي
نور بتوتر شديد: بس.ا
سليم: انا مش هكرر كلامي ينور
امأت فهي بحاجه للنوم وليس لديها طاقه للمجادله وذهبت للجانب الاخر من السرير واستلقت عليه ثواني وغفت من كتر التعب
اما هو بقي يتأمل سقف الغرفه ويفكر حتي غفي هو الاخر....
.....................
نزل من السياره سريعا وجد جسد شخص ملقي امام سيارته ع الطريق
اقترب وازال الوشاح عن وجه الشخص وجد فتاه وييتضح انه اغمي عليها
حملها سريعا وادخلها السياره وساقها باتجاه القصر
بعد وقت قصير ده لف من باب القصر وجدا الجميع يجلسون كانهم كانوا بإنتظاره
صقر( الجد): مين دي يولدي
معتز: معرفهاش يجدي بس كنت هخبطها بالعربيه وانا جاي ع اهنه
صقر (الجد):طلعها ع فوق ع اما شيع الدكتور
امأ وصعد لاعلي وهو يحملها وخلفه كوثر وصفاء
صقر( الجد): ابعت حد يجيب الدكتور طوال
امأ فارس بعد وقت جاء الطبيب وفحصها
الجد: طمني يولدي
عادل ( الطبيب): اطمن يصقر بيه مفيش حاجه بس من الارهاق وواضح انها كانت بتجري عملها اغماء والصدمه اني هي كانت هتخبط هكتبلها ادويه وهتبقي كويسه
الجد: هتفوق ع ميته كده يولدي
عادل: بكره ان شاء الله ترتاح بس وهتبقي تمام
امأ الجد وذهب الطبيب ومعه فارس ليوصله ويذهب لجلب الدواء
امره الجد جميعهم بالنزول لاسفل ويتركوها لترتاح نزلوا جميعهم اشار الجد لمعتز حتي يذهب خلفه للمكتبه .......
..................
كانت هي تبكي بشده استيقظت هو ع صوت بكائها ومن الواضح انها تري كابوسا بشع
حاول سليم افاقتها
سليم بقلق: نور اهدي نور
ولكنه فقط تبكي
لم يجد طريقه غير ان يحتضنها ويهدا
احتضنها سليم واخذا يهدا حتي هدأ وغفت مره اخري نظر لها مطولا وتنهد بقوه ثم مال وقبل جبينها واحتصنها بقوه حتي غفي.....
..................
زينه: انت متعرفش مين ديه يفارس
فارس بتنهيده فهذه المره الألف التي تسأله فيها هذا السؤال: جلتلك معرفهاش يزينه هعرفها منين عاد
صفاء: يبتي استني هتعرفي كله حاجه
سمر: متكونش زينه لو معرفتش الموضوع ف وقته
زينه: معليش يسمر استحمليني
سمر: طبعا لازم نستحملك لو مستحملنكياش احنه مين هيستحملك عاد
كانت زينه سترد عليها ولكن قاطعهم صوت الجده
صفيه: خلاص بجي انتوا التنين
زينه: بس اني عاوزه اعرف مين دي
فارس: يحبيبتي هتعرفي كل شئ اما تفوج هي بكره
زينه بتزمر: ماشي هتستني بكره اما نشوف...ضحك هو ع تزمرها
....................
الجد( صقر): انت ازاي مهتخدش بالك وانت بتسوج افرد جان البنيه جرالها حاجه
معتز: يجدي..
قاطعه سعيد والده: جدك معاه حج يمعتز المفروض تاخد بالك بعد اكده زين
معتز: حاضر اني اسف وذهب وقبل رأس جده
ربت الجد عليه بحنو: اطلعوا يالا ارتاحوا ونتحدد بكره اماوأ وذهبوا ليناموا
....................
ف الصباح استيقظت نور شهقت بصدمه عندما وجدت نفسها نائمه ف حضن سليم لتخجل بشده
حاولت الفرار ولكنه استيقظ وعندما لاحظ الوضع ابتعد فورا
سليم: احم صباح الخير
نور بخفوت وخجل: صباح النور
سليم: انتي امبارح كنتي بتعيطي واكنك شفتي كابوس
نظرت له بحزن: اه اوقات بيجيلي كاوابيس صعبه
سليم: من أمته
نور: من ساعه وفاه بابا وماما
سليم: ان شاء الله معتيش هتشوفي كوابيس تاني يالا اجهزي عشان ننزل تحت
امأ وذهبت للمرحاض لتبدل ثيابها
.................
ف الاسفل كانوا يجلسون جميعا ع مائده الافطار حتي صقر الذي عاد من القاهره ويختلس النظرات لسمر الجالسه ف المقابل
وجدوا سليم ونور ينزلون الدرج
ذهب سليم وقبل يد جده وفعلت نور المثل: صباحيه مباركه بولاد
نور وسليم: الله يبارك فيك يجدي وجلسوا معهم ع المائده
بهيه: الحق يسيدي صجر البنيه اللي فوج فاقت وبتبكي ومعرفاش مالها وقفوا جميعا......
يتبع.....
عشق من نوع آخر

google-playkhamsatmostaqltradent