recent
روايات مكتبة حواء

رواية اسوار الشيطان الفصل الثالث 3 بقلم نور الشامي

رواية اسوار الشيطان الفصل الثالث 3 بقلم نور الشامي


 الفصل الثالث

أسوار الشيطان
نظر مراد بصدمه بعدما دفعه غسان فوجده علي الارض والحراس يجتمعون حولهم فأقترب منه وتخدث بلهفه مردفا: غسااان حوصلك حاجه
غسان بهدوء: لع انا زين والله متخافش
مراد بلهفه : اتصابت او حوصلك اي حاجه
غسان وهو ينهض من علي الارض: لع والله العظيم متخافش انا كويس اهه
الفتت مراد الي الحراس وتحدث بغضب مردفا: ساعه بالكتير والعربيه بال فيها يكونوا عندي بدل جسما بالله العظيم هخلص عليكم واحد واحد
الحارس: حاضر بيه
عند براء كانت تسير في الشارع بخوف شديد حتي وصلت الي بيت نبويه فوجدت فريال وتبويه في انتظارها وعندما وصلت تحدثت نبويه بلهفه مردفه: كنتي فين يا بنتي كل دا انا خوفت غليكي جووي
براء بتوتر: مفيش يا حجه كنت بدور علي شغل ولاجيت الحمد لله هشتغل في مكتب محاني بس مش اهنيه في اسكندريا ولازم اجهز نفسي واسافر بكره
نبويه بشك: طيب وفيه مكان تجعدي فيه وانتي واثقه يا بنتي في المحامي دا
براء بأرتباك: طبعا دا محامي كبير وراجل محترم وهجعد مع بنات هناك بيشتغلوا عنده برده
فريال: مش كنتي شوفتي اي شغلانه اهنيه في الصعيد اضمن يا براء
براء بتوتر: هناك احسن واهه ابعد عن الصعيد شويه البلد دي انا مشوفتش منها غير الأذي والخوف والذل كفايه عليا اكده
نبويه: ربنا يسهلك امورك يا بنتي ويسترها معاكي يارب ... ادخلي غيري هدومك لحد ما احضر الواكل يلا
براء: حاضر يا حجه
عند مراد كان بجلس علي طاوله الطعام يتذكر
فلاااش باااك
نبويه بصراخ: يلا يا مراااد علشان تاكل مش هتفضل اكده طول النهار من غير واكل
مراد بابتسامه : جاي يا ست الكل
فريال بتذمر: اها ما هو مفيش في البيت اهنيه غير مراد خبيب جلبك وبس وانا لع صوح
نبويه بضحك : لع يا حبيبتي انتوا الاتنين الخير والبركه بتاعت البيت بس اخوكي بيتعب طول النهار في الشغل
مراد بابتسامه: حبيبتي يا ست الكل ربنا يخليكي ليا يارب
فلااش بااك
فاق مراد من شروده علي صوت غسان وهو يتحدث مردفا: انت مكلتش حاجه من ساعت ما جعدت في اي
مراد بضيق: مليش نفس اكل حاجه .... البنت ال جاعده مع فريال وماما عامله اي
غسان: معملتش حاجه اول ما مشيت من هنا رجعت علي البيت علطول ومنزلتش لحد دلوجتي
مراد: شويه وهتصل بيها بس انا متأكد انها هتهرب وعمر احساسي ما كان غلط ... مسعود مات ولا لسه
غسان بضيق: لسه بس حالته صعبه جووي
مراد بحده: اجتلوه كفايه عليه اكده خليه يروح لبنته اكيد وحشته
غسان: ماشي .. مراد ما تبطل شغلك دا .. لو بطلته انت تجدر ترجع امك واختك تاني وتعيشوا كلكم مع بعض
مراد بضيق: انا مستعد اعمل اي حاجه علشان يرجعوا يعيشوا معايا بس مينفعش ابطل شغلي احنا في الاول كنا معندناش فلوس ومش لاجين حتي ناكل وابوي مات بسبب 1000 جنيه بس لما عرف تن الراجل هيحبسه علشان الف جنيه مستحملش ومات وامي بعدها كانت بتشتغل من ورايا علشان تصرف علينا وانا كمان اشتغلت بس اكاشفت ان الدنيا دي مش عايزه الضعيف ال مش معاه فلوس وخلفت اني لازم ابجي اغني واحد في البلد دي الفلوس هي ال بتخلي الشخص قوي يا غسان هي ال بتخوف الناس منك
غسان بضيق: انت دلوجتي معاك فلوس تعيشك مليون سنه ملك والكل بيخاف منك بس انت عايش مش مبسوط يا اخوي انا عمري ما شوفتك بتضحك
مراد بحده : غسان كفايه كلام في الموضوع دا انا طالع اوضتي وانت روح وخليهم يخلصوا علي مسعود الكلب دا
القي مراد كلماته ثم صعد الي غرفته اما عند براء كانت جالسه في الغرفه بعدما انتهوا من تنارل الطعام تنظر الي فريال النائمه بجانبها وتفكر في كلام مراد حتي جاءها اتصال هاتفي فانفزعت بقلق وخرجت من الغرفه بسرعه واجابت بخوف وتوتر: ايوه
مراد ببرود: عامله اي دلوجتي
براء بخوف: الحمد لله
مراد ببرود: مجولتيش اي ال حوصل ...مش انا جولتلك تعرفيني اول بأول ال بيوحصل عندك
براء بتوتر: مفيش حاجه والله فريال رجعت من شغلها ونامت والحجه كمان نايمه
مراد: هما محتاجين حاجه
براء بارتباك: لع ...فريال خدت مرتبها وجابت كل الحاجات ال كانت ناجصه في البيت ..دا كل ال اعرفه والله العظيم
مراد ببرود: ماشي خلي بالك علشان تجوليلي كل ال بيوحصل لحظه بلحظه وافتكري ان عيوني عليكي دايما سلام
القي مراد كلماته واغلق الهاتف فنظرت براء الي الهاتف بخوف ثم دخلت الي الغرفه مره اخري اما عند مراد خرج من الحمام وهو يجفف شعره عاري الصدر يرتدي بنطلون رياضي فثط فوجد كوثر جالسه علي الفراش وترتدي قميص نوم قصير وتنظر اليه بابتسامه فتحدث ببرود مردفا: هو انا جولتلك تعالي علشان تدخلي اوضتي من غير ما تجولي
كوثر بدلال: انت وحشتني جوي وجولت يمكن انا كمان اكون وحشتك
مراد بحده: لع موحشتنيش يلا اطلعي من اهنيه علشان انا مش فاضيلك
كوثر بضيق: حاضر
نهضت كوثر من علي الفراش ثم خرجت من الغرفه فارتدي مراد ملابسه وخرج من غرفته وذهب الي احدي الغرف الاخري وةجد فتاه صغيره في الثالثه من عمرها جالسه علي الفراش وبجانبها العابها وتشاهد احدي قنوات الكرتون وهذه السيده بجانبها وعندما رأته ركضت تجاهه وتحدثت بسعاده مردفه: بابا
ابتسم مراد واحتضنها ثم جلس علي الفراش وتحدث بابتسامه مردفه: حبيبه جلب بابا منمتش ليه لحد دلوجتي
الصغيره: بتفرج علي توم وجيري وبلعب
نظر مراد الي هذه السيده التي تقف ثم تخدث مردفا: عزيزه ساره كلت ولا لع
عزيزه: كلت يا بيه بس والله جولتلها كتير تنام هي ال مش راضيه وجالت انها عايزه تتفرج علي المرتون وتلعب
مراد بابتسامه: ساره الوجت اتاخر يا حبيبتي لازم تنامي مينفعش تفضلي سهرانه اكده كتير
ساره بتذمر: بابا مش انت جولتلي انك هتخليني اشوف تيته وعمتوا وانهم هيرجعوا من السفر
مراد بضيق: ايوه يا حبيبتي بس هنا لسه مرجعوش
ساره بتذمر: انا عايزه اروح اشوفهم يا بابا
مراد: حاضر بس انتي عمرك ما شوفتيهم لسه علشان اكده لازم اعرفهم الاول انك هتروحيلهم
ساره بسعاده: انا شوفتهم في الصور وانت وعمو غسان كنتوا بتخلوني اشوفهم في الصور هنروح امتي بجا
مراد: بكره ان شاء الله بس لو نمتي دلوجتي .. لو فضلتي سهرانه مش هتروحي في اي مكان وهزعل منك
احتضت ساره مراد بشده ثم ركضت بسرعه الي فراشها وخبات وجهها وتحدثت مردفه : انا نمت خلاص
ابتسم مراد علي فعلتها ثم قبلها علي رأسها وخرج من الغرفه ودخل غرفته اما في الصباح كان مراد يقف بسيارته امام بيت والدته ومعه ساره وغسان فتحدث غسان مردفا: مراد يلا ننزل هنفضل اكده
مراد بضيق: مش هيرضوا يشوفوا ساره يا غسان
غسان: لع عيشوفوها وانا متأكد يلا ننزل
ساره بتذمر: يلا يا بابا
نزل مراد وغسان وهم بحملون الصغيره ثم صعدوا الي شقه نبويه وطرقوا الباب ففتحت لهم براء وعندما وجدته انفزعت وتحدثت بتوتر مردفه: انا ...
اشار لها مراد بتحذير ان تصمت ولا تتفوه بأي حرف ثم تحدث بهدوء مردفا: ادخلي جولي لماما فبه واحد عايزك بره
نظرت براء اليه بخوف ثم دخلت وبعد دقيقه خرجت هي وتبويه وفريال وعندما وجدته نبويه تحذقت بحده مردفه: اي ال جلبك اهنيه مش جولت اني مش عايزه اشوفك تاني
نزلت ساره من بين احضان والدها ثم ركضت الي نبويه وتحدثت بسعاده مردفه: تيته .. انا ساره انتي مش عارفاني
نظرت نبويه اليها فهي تعلم جيدا ان مراد انجب طفله ولكن لم تراها من قبل فنظرت الي مراد ثم الي الطفله مره اخري وتحدث غسان مردفا: دي ساره بنت مراد يا حجه
ابتسمت نبويه تلقائيا وحملتها ثم تحدثت مردفه: اسمك ساره
ساره بابتسامه: ايوه انا كنت بشوفك انتي وعمتوا في الصور وبابا جالي انمم مسافرين
اقتربت فريال منها ايضا وتحدثت مردفه: انتي شكلك جميل ما شاء الله
ساره: بابا بيجول دايما اني شبه عمتوا ال هو انتي
ابتسمت فريال ونبويه ثم تخدثت الصغيره وهي تشير الي براء مردفه: دي مين انا مشوفتش صورها
فريال بابتسامه: دي طنط براء صاحبتي
مراد: ساره يلا يا حبيبتي انتي شوفتي تيته وعمتوا اهه خلينا نمشي بجا علشان هما مشغولين
ساره وهي تحتضن نبويه اكثر: لع .. انا عايزه تجعد اهنيه معاهم هناك بجعد لوحدي علطول خليني هنا يا بابا انهارده
مراد وهو ينظر الي والدته بتوتر: مينفعش يا حبيبتي تيته وعمتوا مش فاضين
نبويه بحده: سيبها اهنيه انهارده مش معني انك انت ملكش مكان في بيتنا تبجي هي كمان زيك ... لع دي حفيدي وتيجي البيت وجت ما هي عايزه انا مليش صالح بيك انت لكن هي تيجي وجت ما تحب ولا خايف عليها مننا
مراد بضيق: لع م جصدي بس مش عايزها تعطلكم
نبويه بحده: ملكش صالح خليها اهنيه وابعت غسان بكره يجي ياخدها
نظر مراد اليها بضيق وتحدث مردفا: حاضر ... ساره هتجعدي اهنيه مع تيته وعمتوا مش عايزك تعملي دوشه ولا تتعبيهم
ساره بابتسامه: متخافش يا بابا
القي مراد كلماته ثم ذهب بعدما نظر الي براء التي كانت تقف صامته تشعر بحيره شديده فكيف تحول هذا الشيطان الذي اختطفها وهددها بالقتل الي هذه النسخه الهادئه الذي يطيع والدته ويتحمل منها ابشع الكلمات ويلترم الصمت ما هذا الخطأ الكبير الذي فعله حتي تعاقبه والدته هكذا كانت هناك افكار كثيره تدور في راسها ولكن لم تهتم ان تبحث عن اجلبه وعندما ذهب تبدلت معالك نبويه من الجديه الي السعاده وهي تري خفيدتها ثم تحدثت مردفه: فريال روحي شغلك ومتتأخريش انهارده علشان تجعدي مع ساره
فريال بابتسامه: اجيبلك اي وانا جايه بجا يا جلبي
ساره بسعاده: هاتيلي شيبسي
فريال بابتسامه: حاضر
القت فريال كلماتها ثم ذهبت فتحدثت نبويه مردفه: اجعدي معانا انهارده يا براء وبكره سافري يا حبيبتي خلينا كلنا مع بعض انهارده
براء بتفكير: حاضر يا حجه
نبويه بسعاده: هدخل اطبخلكم احلي واكل انهارده علشان خاطر ساره وانتي يا حبيبتي اجعدي مع طنط
ساره: حاضر يا تيته
دخلت نبويه الي المطبخ وجلست ساره بجانب براء فتحدثت مردفه: حبيبتي هي ماما فين
ساره: معرفش يا طنط بابا بيجولي انها ماتت انا مشوفتهاش ..
براء: مشوفتيهاش حتي في الصور
ساره: لع بابا جال انها مكنتش بتتصور انا مشوفتش غير تيته وعمتوا بس في الصور
اما عند مراد ذهب الي مكان مسعود ونظر اليه وهو مقيد بالاحبال والرصاصه تخترق رأسه ثم تحدث مردفا للحراس: ادفنوه في اي مكان ونظفوا المكان دا مش عايز دمه الوسخ يبجي موجود اهنيه
الحارس: حاضر يا بيه
انا في المساء عند نبويه كانوا الجنيع يجلسون بسعاده مع هذه الصغيره التي حلبت الفرح والسرور الي البيت بخفه دمها وفجأه جاءت رساله لأبراء من هاتف مراد يطلب منها النزول فورا وهناك سياره تنتظرها في الاسفل فنظرت بتوتر الي نبربه وفريال وتحدثت مردفه : انا هنزل اشتري حاجات لساره علشان السيبسي خلص
فريال: اجعدي انتي يا براء وانا هنزل
براء بتوتر: لع انتي طول النهار في الشغل واكيد تعبانه انا هنزل
نبويه: طيب خدي فلوس معاكي يا بنتي
براء: انا معايا يا حجه
القت براء كلماتها ثم نزلت الي الاسفل ووجدت السياره وركبت فيها وذهبت كل هذا تحت انظار نبويه التي كانت تقف في بلكونه المنزل بتوتر اما عند مراد كان يجلس رمعه بعض الاوراق ختي دخل الحارس ومعها براء فتحدث مردفا: نورتي
براء بخوف: انت عايز مني اي والله ما اعرف حاجه حرام عليك مينفعش اخون الناس ال استأمنوني علي بيتهم
مراد ببرود: انتي لو خونتيهم انا هجتلك اصلا انا بس عايز اعرف اخبارهم جوه البيت جوليلي بجا اي ال حوصل طول النهار بالتفصيل واشربي العصير
اخذت براء كرب العصير بتوتر وبدأت تقص له كل ما حدث طوال اليوم ومراد ينتبه لكل حرف تقوله وفجأه شعرت بدوار شديد في رأسها ووقعت كوب العصير من يديها وفقدت الوعي فأقترب منها مراد وجاء غسان وتحدث مردفا: هي مالها دي اي ال حوصل معاها
غسان: يمكن تعبانه او من الخوف اغمي عليها
مراد بشك: ما هي كانت جاعده تحكي من ساعتها اي ال حوصل فجأه
غسان: طيب اطلب الحكيم
مراد بضيق: لع محدش غريب يدخل اهنيه انا هطلعها اوضتي لو فضلت اكده يبجي نوديها المستشفي
القي مراد كلماته ثم حملها وصعد بها الي الاعلي ووضعها علي الفراش وظل يحاول ان يجعلها تستيقظ ولكن لم تستطع وبعد مرور ساعتين لا يعلم احد ما الذي حدث بهم
نهض من علي الفراش بتعب والتفت بجانبه فانصدم عندما وجد براء نائمه شبه عاريه فانفزع من مكانه ونهض ووجدها تتقلب علي الفراش ثم فتحت عيونها ببطئ وفتحت عيونها بصدمه عندما وجدته يقف ينظر اليها وهو عاري الصدر ثم نظرت الي جسدها العاري تماما وخبأته بالغطاء وتحدثت ببكاء مردفه: انت عملت اي حرااام عليك لييه اكده انا عملتلك اي حسبي الله ونعم وكيل فيك
مازال مراد يقف مصدوما مما حدث فهو يفعل اي شئ خاطئ عادا ان يغتصب فتاه فجاء ليتحدث ولكن فجاه وجد نبويه تدخل الي الغرفه بغضب وانصدمت عندما رأتهم هكذا فأقتربت من برائ وتحدثت بلهفه مردفه: عمل فيكي اي دا واي ال جاابك اهنيه انا دوخت لحد ما عرفت مكانك جوليلي عمل اي
ظلت براء تبكي بشده وهي تخبأ جسدها فأقترب مراد من والدته وتخدثت مردفا: ماما والله وو
لم يكمل مراد كلماته وفجأه تلقي صفعه قويه علي وجهه ووو

google-playkhamsatmostaqltradent