recent
روايات مكتبة حواء

رواية الجمال جمال الروح الفصل السابع عشر 17 بقلم ملك ابراهيم

رواية الجمال جمال الروح الفصل السابع عشر 17 بقلم ملك ابراهيم 

 الحلقة السابعة عشر

🌺
الروايه حصري وممنوع النشر او الاقتباس الكاتبه✍ Malak Ibrahim
دخلت غرفة بابا ولقيته صاحي والحمدلله كان فعلا بخير وقربت منه وانا سعيده ان ربنا شفاه وسلمت عليه و علي ماما الا كانت زعلانه من جوزي انه لحد دلوقتي مافكرش يسأل علي بابا او يزوره وطبعا ماكنتش تعرف ان جوزي هو الا انقذ حيات بابا ومتابع لحالته دايما وفضلت تتكلم عن زعلها انها لحد دلوقتي ماشفتهوش وماتعرفش حتى شكله وبابا كان قلقان عليا وحزين وانا طمنته ان انا سعيده جداااا مع جوزي وكنت بتكلم بحرص وخايفه اتلخبط وانطق اسم يوسف وبحمد ربنا ان بابا لحد دلوقتي مايعرفش اسم خطيب سهر لانه لو عرف اسمه هيعرف انه ياسين مهران الا اتجوزني لان بابا زي ما يوسف قال من خوفه وتوتره وقت كتب الكتاب مااخدش باله من الاسم وانه جوزني يوسف مهران مش ياسين مهران وقعدت معاهم وقت طوييل وبدأت اقلق من تأخير يوسف وهو قالي انه هيجي في اقل من ساعتين وانا منتظراه دلوقتي بقالي اكتر من خمس ساعات ومسكت تليفوني عشان اكلمه لكن لقيت رساله من رقم مجهول وفيها صورة صدمتني اول ماشوفتها😳
ايه داا مش معقول ، مش ممكن ، معقول يوسف يعمل فيا كدا ، لا لا مش ممكن يوسف يعمل فيا كدا معقول بيخوني💔😥 لا طبعا في حاجه غلط اكيد الصورة دي مش حقيقيه والبنت الا معاه دي اكيد مش حقيقيه بس ايه دا دا في عنوان كمان مع الصورة ومكتوب ( جوزك بيخونك ولو روحتي العنوان دا هتلاقيه مع عشقته دلوقتي ) ..مش معقول يوسف يعمل فيا كدا ..بسس الصورة واضح انها حقيقيه وتأخير يوسف كمان ملوش تفسير تاني ..معقول يا يوسف تكون بتخوني فعلا .. انا لازم اروح العنوان دا واتاكد بنفسي......
واستأذنت من بابا وماما بسرعه ونزلت واخدت تاكسي علي العنوان دا ووصلت وانا خايفه ومرعوبه ودخلت العماره ووقفت قدام الشقه الا رقمها في الرساله وخبطت بتوتر وانا بدعي ان كل دا يكون كذب.... بس الصدمه ان يوسف هو الا فتحلي الباب بنفسه ونفس البنت الا في الصورة كانت واقفه وراه وكانت لابسه ملابس للنوم ...لا لا لا اكيد في حاجه غلط وبصيت ليوسف بصدمه وقولتله ( يوسف هو ايه الا بيحصل هنا ) ..بصلي بغضب وقالي ( انتي ايه الا جابك هنا انتي بترقبيني ) ..اتصدمت من طريقته وقولتله بصدمه ( يوسف انت بتخوني ) ..ضحك بسخريه وقالي ( لا مش بخونك ماتقلقيش دي تبقى مراتي برضه وبقضي معاها يومين حلوين زي الا قضتهم معاكي ) .. مش معقول انااا انا مش قادرة انطق انااااا وكنت مصدومه لا مصدومه ايه دي كلمت مصدومه اقل بكتير من الا انا حساه دلوقتي ، قلبي كان هيقف ، لساني عجز عن الكلام ، روحي بتنسحب مني ، وقربت مني البنت الا معاه دي وقالتلي بسخريه ( مالك يا حلوة وشك اصفر كدا ليه مفيهاش حاجه يعني انه اتجوزني اصله بصراحه ماتبسطش معاكي ) .. غمضت عيني وانا مش مصدقه القذاره الا انا بسمعها دي ومش مصدقه انه قدر يخدعني بالسهوله دي وبصتله وقولتله ( طلقني ) ضحك بسخريه وقالي ( مش بالسهوله دي اطلقك ) ..استغربت من كلامه وبصتله بصدمه وقولتله ( تقصد ايه ) اتكلم بغضب وقالي ( انا مستعد اطلقك بس لما تنفذي الا انا اتجوزتك عشانه الاول ) ..بصتله بصدمه كبير وقولتله ( يعني ايه الا اتجوزتني عشانه هو انت اتجوزتني عشان ايه ) ..قعد واسترخى وحط رجل فوق التانيه وولع سيجارة ودي كانت اول مرة اشوفه وهو بيشرب سجاير وقالي بكل برود ( تسقطي سهر بنت عمك ) ..ايييييه مش معقول ، معقول هو اتجوزني عشان كدا وبصتله بصدمه وقولتله ( معقول انت اتجوزتني عشان كدا ) ضحك بسخريه وقالي ( اومال فكراني اتجوزتك وحبيتك من اول نظره ، انا لما روحت اخطبها كنت بفكر ازاي اتخلص من الا في بطنها ما انا مش هتجوز واحده رخيصه انا نمت معاها واشيل ابني عار ام زي دي واول طفل ليا يبقى ابن حرام ولما شوفتك عرفت ان انتي الوحيده الا تقدري تساعديني في المهمه دي ومن غير اي مجهود والاجهاض هيحصل من غير ماحد ياخد باله انه بفعل فاعل لما انتي طبعا تعملي الا هقولك عليه ) ..لااا لااا مش معقول يطلع بالقذارة دي مش معقول انا غبيه للدرجة دي وبصتله بغضب وقولتله ( يعني انت ياسين ومفيش يوسف فعلا وكل الكلام الا انت قولته وحكيته دا كان كذب وقدرت بمنتهى الذكاء تخدعني وفعلا انا طلعت غبيه اوي ) ضحك بسخريه وقالي ( انتي فعلا غبيه ) ..قربت منه وكنت عايزه اقتله ومسك ايدي بغضب وقالي ( انا اظاهر دلعتك زياده عن اللزوم وهتنفذي الا انا هقولك عليه والا في بطن سهر دا لازم ينزل انتي فاهمه ) ..فضلت ابكي بضعف وانا مش مصدقه اني طلعت غبيه اوي كدا وقدر يضحك عليا ويخدعني وانا صدقت كذبه بسهوله ونسيت كلام سهر لما قالت انه له طريقته مع كل بنت وانه شاطر في خطف القلوب واهو قدر بمنتهى البساطه يضحك عليا وعرف الطريقه بسهوله وسرق قلبي ودمر حياتي وانا بغبائي سلمته نفسي وبقيت ضحيه من ضحايا ياسين مهران..
فضل يبصلي بجمود وكأنه شخص تاني غير الا حبيته وقالي بمنتهى القسوة ( هتنفذي الا هقولك عليه والا في بطن سهر لازم ينزل بهدوء ومن غير ما حد يحس ) ..بصتله بقوة وقولتله ( الا في بطن سهر مش هينزل وانا هفضحك في كل مكان وهتعترف بابنك الا في بطنها ) ..ضحك بسخريه وقالي ( انتي الا هتتفضحي يا حلوة لان ليكي معايا فيديوهات هتعجبك اوي اصل انتي ماتعرفيش ان القصر كله كاميرات وخصوصا اوضة النوم ) ..مش قادرة اسمع اكتر من كدا مش قادرة اشوفه اكتر من كدا بجد اقذر واحقر انسان انا شوفته في حياتي وعلي اد ما حبيته علي اد ماكرهته دلوقتي مش قادره ابص في وشه حسه انه اقبح شخص علي وجه الارض.....
قرب مني وحاول يحط ايده علي خدي وانا بعدت ايده بعنف وصرخت فيه وقولتله ماتقربش مني انا بكرهك ومش عايزه اشوفك قدامي
رفع ايده باستسلام وبعد عني وقربت منه الحقيره الا كانت معاه وضمته من ضهره وهي بتقوله بدلع وطريقه حقيره زيها ( سيبك منها يا حبيبي وخليك معايا انا ) ..لف بجسمه ليها وضمها وقرب من شفايفها قدامي و كاني مش موجوده ..غمضت عيني عشان ما اشوفش قذارتهم اكتر من كدا وروحت علي الباب عشان اخرج لكنه نطق اسمي بعنف وقرب مني وقالي بكل غضب ( انا ماسمحتلكيش تمشي ) ..رديت عليه بغضب وقولتله ( انت مابقتش ليا حاجه عشان تسمح او ماتسمحش ) ..بصلي بسخريه ورفع ايده بدواء وقالي هتاخدي دا وتحطي كل يوم حبايه ل سهر في اي عصير ولازم تتأكدي انها تشربها وفي خلال اسبوع هيحصل الاجهاض وهيظهر طبيعي جدا وحتى هي مش هتشعر بأي تعب..)
بصيت لل في ايده وقولتله بقوة ( وانا مستحيل اعمل كدا ) ..قالي بجبروت ( برحتك بس افتكري والدك الا ممكن يموت في اي وقت والا انتي ماتعرفهوش ان المستشفى الا هو فيها بتاعي وكل الا شغالين فيها رجالتي وبينفذوا اوامري ، دا غير طبعا فيديوهاتك الحلوة....)
بصتله والدموع كانت حاجز قوي منعني من ان اشوفه واخدت من ايده الدوا برعشه وكسره وخرجت من الشقه وجريت بسرعه وانا ببكي وعقلي وقلبي وقفوا خلاص مابقتش حسه بأي حاجه وفضلت اجري زي المجنونه وانا مش عارفه انا رايحه فين او هعمل ايه بس كل الا فكرت فيه ان مستحيل اعمل كدا في سهر وان لازم اهرب منه واختفى ومايقدرش يوصلي .. وفعلا فضلت اجري لحد مالقيت نفسي قدام محطة قطار ودخلت بسرعه وركبت اول قطر وانا مش عارفه هو رايح فين وواخدني معاه لفين وكل الا كان في تفكيري ان انا ابعد وماكونش سبب في اذية اي حد وكفايه الاذيه الا اذتها لقلبي لما صدقت حبه وكذبه وخداعه وحبيته من كل قلبي ، وهو خدعني من كل قلبه💔😥
خدني القطر علي محافظه معرفهاش ونزلت وانا ببص حواليا وخايفه ومش عارفه اروح فين او اعمل ايه وقعدت في المحطه وانا ببكي وافتكرت بابا وماما الا عنده في المستشفى وانه ممكن يأذيهم ومسكت تليفوني وفتحته وكلمت ماما الا ردت عليا بلهفه وقالتي ( انتي فين يا داليدا هو ايه الا بيحصل يا بنتي طمنيني عليكي ) ..رديت عليها بخوف وقولتلها ( انا كويسه يا ماما المهم انتي وبابا خلو بالكم من نفسكم وحاولوا تخرجوا من المستشفى دي في اسرع وقت ) ..ردت ماما بقلق وسألتني انتي فين وانا رديت بخوف وقولتلها ماتقلقيش عليا ) ..قالتلي ( مقلقش ازاي يا داليدا دا جوزك قالب عليكي الدنيا وانتي ازاي ماتقوليليش ان جوزك هو نفسه خطيب سهر بنت عمك انتي اتجننت يا داليدا ازاي تداري مصيبه زي دي ) ..بكيت وقولتلها والله انا ماكنتش اعرف يا ماما هو ضحك عليا ) ..قلقت ماما عليا وقالتلي ( طب انتي فين يا حبيبتي طمنيني عليكي ) ..قولتلها اطمني انا كويسه والله بس لازم هو مايعرفش طريقي لحد ما افكر واشوف هعمل ايه معاه ) ..بكت ماما هي كمان وفضلت تدعيلي ونهيت معاها المكالمه وانا ببكي وحسه بالضعف والكسره والغريب ان انا كنت حسه ان انا محتاجه حضنه اوي بس حضن يوسف يوسف الا كنت بحس بالامان جوا حضنه الشخصيه الا قدر يخدعني بيها كنت حسه ان محتاجاه اوي جنبي زي ما عودني بس ازاي هو هيقدر يحميني من نفسه ويوسف طلع شخصيه مش موجوده استخدمها عشان يضحك عليا ويستغلني...💔
الوقت أتأخر وانا لسه جوا المحطه ومش عارفه اروح فين وخايفه اخرج منها معرفش ارجع تاني وخايفه من الناس مبقاش عندي ثقه في حد وبقيت شايفه كل الدنيا بلون سواد الليل الا بقى حواليا وغصب عني عيني غمضت وانا قاعده مكاني من كتر التعب ومش عارفه انا نمت ازاي ولا اد ايه بس كل الا انا فكراه دلوقتي اني فتحت عيني علي صوته وهو بيقولي بغضب ( بتهربي مني يا داليدااا ) ..بصتله بفزع وقولتله انت عرفت مكاني ازاي..) رد بسخريه وقالي ( عن طريق التليفون بتاعك ، انتي اصلك غبيه يا داليدا وفاكره انك تقدري تخونيني وتهربي مني الظاهر ان حبي كان كتير عليكي ) بصتله بغضب وقولتله ( ابعد عني وسبني في حالي بقى انا بكرهك عارف يعني ايه بكرهك ) ..وحاولت ابعد عنه لكن قبل ما اتحرك ضغط علي رقبتي بحترافيه اتعود عليها وفقدة الوعي.................

google-playkhamsatmostaqltradent